FUTSAL AU LIBAN 2012
 
ASIAN CHAMPIONSHIP 2012

كرة الصالات في لبنان
 
نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل
 

 شباب الصالات الى الفجيرة للمشاركة في تصفيات غرب آسيا 2018

04-12-2018

وطنية - غادرت بعثة منتخب لبنان للشباب تحت 20 سنة الى مدينة الفجيرة الاماراتية، للمشاركة في تصفيات منطقة غرب آسيا المؤهلة الى النهائيات الآسيوية في هذه الفئة والمقررة في حزيران من العام المقبل في مكان يحدد لاحقا.

وجاء لبنان في المجموعة الاولى مع المنتخبين الكويتي والسعودي، بينما وقع المنتخب العراقي وصيف بطل النسخة الماضية في المجموعة الثانية مع الإمارات مستضيفة التصفيات الحالية والبحرين.

ويخوض شباب الارز مباراتهم الاولى امام الأزرق الكويتي عند الساعة الرابعة من بعد الظهر بتوقيت بيروت بعد غد الخميس، في مدينة زايد الرياضية. اما المباراة الثانية فسوف تكون عند الواحدة والنصف من يوم السبت المقبل امام السعودية.

ويتأهل مباشرة متصدر كل مجموعة، بينما تبقى بطاقة ثالثة تتحدد على ضوء مواجهة تجمع صاحبي المركز الثاني في المجموعتين الاولى الثانية.

وحدد المدرب طارق رزق 14 لاعبا على ضوء التحضيرات والاختبارات في الشهرين الماضيين واللاعبون هم: فيكتور حنا، هادي كركي، موفق غطاس، رودي مقوم، نبيه حرفوش، مجد حاموش، حسين حمية، ستيف كوكزيان، محمد القيس، جمال سلوان، حسن شهاب، جورجيو الخوري، انطونيو فارس وجواد ناصر الدين.

وشارك لبنان في النسخة الاولى التي أقيمت في تايلاند العام المنصرم ونجح في بلوغ الدور الثاني قبل ان يصطدم بالمنتخب الايراني ويودع النهائيات في الدور ربع النهائي.

وكان منتخب شباب الارز قد خاض معسكرين داخليين مغلقين قبل السفر، وخلالهما خضع اللاعبون الى تمارين مكثفة على ملعب السد ثم كانت الإقامة في فندق الساحة - طريق المطار.

واعتبر مدرب المنتخب اللبناني طارق رزق أن فريقه تحضر كما يجب وضمن الظروف المتاحة، لكن لديه الثقة الكبيرة بلاعبيه مع انه كان يفضّل خوض مباريات ودية والاحتكاك الجدي مع منتخبات ضمن الفئة نفسها، بيد أن الظروف حالت دون ذلك.


اما مدير المنتخب حسين ديب فنوه الى ان إقامة التصفيات في الإمارات سينعكس ايجابا على لاعبي الشباب اللبنانيين من كافة الاتجاهات على اعتبار ومن الناحية النفسية تحديدا "لأننا عندما نلعب في الإمارات نشعر ان التصفيات بضيافتنا وهذا ينطبق على منتخب كرة القدم الذي سيخوض بطولة الأمم الآسيوية مطلع العام المقبل".

منتخب الناشئات الكروي يخسر نهائي غرب آسيا 2018

15-04-2018

توج المنتخب الاردني للناشئات بلقب بطولة غرب آسيا لكرة القدم، بعد فوزه على المنتخب اللبناني بركلات الترجيح 5-4، اثر انتهاء الوقت الاصلي بالتعادل 1-1، في المباراة النهائية التي اقيمت على ملعب ذياب عوانة في دبي.

منتخب الصالات إلى كأس آسيا 2018

29-01-2018
يتوجّه منتخب لبنان في كرة الصالات غداً الى الصين، تايبيه، للمشاركة في كأس آسيا التي تنطلق في الأول من شباط المقبل وتستمر حتى 12 منه. وأقام الاتحاد اللبناني للعبة عشاء تكريمياً على شرف اللاعبين والجهاز الفني برعاية وحضور رئيس الاتحاد هاشم حيدر.

وتتألف البعثة من عشرين شخصاً بين إداري ومدرب ولاعبين وهم:

حسين ديب (مديراً للمنتخبات)، سليم عواضة (أمين سر لجنة كرة الصالات)، شهاب الدين سوفلمانيش (مدرباً)، حسن حمود (مساعداً للمدرب)، جوني الهليل (معالجاً فيزيائياً) وياسين ياسين (مسؤولاً للتجهيزات) واللاعبون: حسين همداني، غدي أبي عقل، كريم جويدي، محمد أبو زيد، مصطفى سرحان، أحمد خير الدين، علي الحمصي، حسن زيتون، قاسم قوصان، محمد حمود، علي طنيش، محمد قبيسي، كريم أبو زيد وفادي جريج.

ويلعب منتخب لبنان ضمن المجموعة الرابعة التي تضم تايلاند وقرغيزستان والأردن، بعدما تصدر مجموعته في تصفيات غرب آسيا متفوقاً على الأردن وقطر. ويشارك في البطولة 16 منتخباً توزعت على أربع مجموعات. إيران بطلة آسيا إحدى عشرة مرة ستلعب ضمن المجموعة الثالثة الى جانب العراق والصين وميانمار. الصين تايبيه المضيفة في المجموعة الأولى إلى جانب فيتنام وماليزيا والبحرين. وضمت المجموعة الثانية أوزبكستان وطاجيكستان وكوريا الجنوبية.
وكان منتخب لبنان قد خاض 4 مباريات ودية بحيث فاز على العراق مرتين بنتيجتَي 5-1 و3-2 كما فاز على ماليزيا 6-1 قبل أن يتعادل معها 2-2.

«اللبناني الوطني» و«منتخب الصالات»: خسارة مزدوجة أمام «الأوزبكستاني» بنتيجة واحدة (0 ـ 2)

15-02-2016  السفير

لقيت كرة القدم اللبنانية أمس خسارة مزدوجة امام نظيرتها «الأوزبكستانية» بنتيجة واحدة (صفر ـ 2)، عبر «المنتخب الوطني» ودياً في دبي و «منتخب الصالات» في بطولة آسيا في طشقند.
في الأولى وهي ودية وتندرج في إطار الإستعدادات للمباراتين الأخيرتين في التصفيات المزدوجة لـ «مونديال روسيا 2018»، و «كاس آسيا الإمارات 2019»، أمام «الكوري الجنوبي» في سيول في 24 آذار و «الميانماري» في صيدا في 29 منه، أشرك مدرب «اللبناني» المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش 17 لاعباً في المباراة، أي أنه أجرى 6 تبديلات، علماً أن البعثة اللبنانية ضمت 18 لاعباً وتألفت من اللاعبين المحليين ودعّمت بيوسف محمد ورضا عنتر وعدنان حيدر.
وجاء هدفا أوزبكستان في الشوط الأول، وكان الثاني من ركلة جزاء صدّها الحارس مهدي خليل بداية، قبل أن يطلب الحكم إعادتها بداعي تحرّك خليل إلى الأمام قبل أن يهم اللاعب الأوزبكي بالتسديد.
وعموماً، بدا «اللبناني» أفضّل تحرّكاً وتمرّكزاً في الميدان مما كان عليه أمام نظيره «البحريني» في المنامة يوم 5 الحالي.
وبصرف النظر عن النتيجة المسجلة، لفت رادولوفيتش إلى أن ورشة تجديد دماء «المنتخب» تتطلّب صبراً وإعداداً وإختبارات كثيرة، وقد صبت المباراتان أمام «البحريني» و «الأوزبكستاي» في هذا الإطار، مبدياً ارتياحه بالدرجة الأولى إلى روح الانسجام والتعاون السائدة بين اللاعبين جميعهم.
أما الثانية فكانت مؤلمة وادت إلى خروج «اللبناني» من الدور الأول بعدما أهدر الفوز في مباراتيه السابقتين أمام «القيرغستاني» و «السعودي» مكتفياً بالتعادل معهما.
وفي مباراة أمس مع «الأوزبكي» بحضور نحو ثلاثة آلاف متفرج اوزبكي، بدأ «اللبناني» جيدا واصاب محمد قبيسي العارضة في الدقيقة الخامسة، لكنه سرعان ما دفع مرة جديدة ثمن اخطائه الدفاعية واهداره للفرص بالجملة امام مرمى الخصوم، على غرار الفرصة المزدوجة التي حصل عليها في الدقيقة السادسة عندما سدد علي طنيش كرة قوية تصدى لها الحارس أوماروف روستام فارتدت الى قاسم قوصان الذي عجز عن التسجيل على مرحلتين.
الا ان خطأ في تنفيذ ركلة حرة سمح لأنوروف يافلون بخطف الكرة والانطلاق باتجاه المنطقة اللبنانية قبل ان يسدد في شباك الحارس حسين همداني مفتتحاً التسجيل (11). ولم تمضِ خمس دقائق حتى ارتكب الحكم الماليزي هيلداي إيدانغ خطأ قتل اللبنانيين الذين كانوا يتمركزون لتنفيذ ركلة ركنية محتسباً الكرة لمصلحة اصحاب الارض الذين استغلوا هذا الامر فوجدوا المساحة خالية امامهم ليسجلوا بسهولة عبر فرخود عبدومافليانوف.
ومما لا شك فيه، انه كان بامكان «اللبناني» الخروج بنتيجة افضل من المباراة، وهو الذي لعب من دون حسن زيتون المصاب، اذ لم يجد حلاًّ لمسلسل اهدار الفرص طوال الشوط الثاني الذي كان فيه الطرف الافضل مسدداً 10 مرات من اصل 17 محاولة بين الخشبات الثلاث. كذلك، عجز اللبنانيون تماماً امام التألق غير الطبيعي للحارس الاوزبكي روستام الذي ابدع في التصدي لطنيش مرتين، احداهما في حالة انفراد تام، كما ابعد محاولة مشابهة لقبيسي وتسديدة صاروخية للبديل مصطفى رحيّم الذي سجل حضوره كلاعب «باور بلاير» في الدقائق التسع الاخيرة من المباراة حيث فرض «اللبناني» سيطرته من دون ان ينجح في هزّ الشباك.

تعادل ثان مع السعودية.. حلم المونديال اضحى بعيداً

المصدر: (خاص - النهار)
12 شباط 2016 | 16:35

شارف مشوار لبنان في بطولة آسيا لكرة القدم للصالات "فوتسال" على الانتهاء بنتيجة مخيبة، بعدما تعادل منتخب "رجال الأرز" ونظيره السعودية 3 – 3 في المباراة التي أجريت بينهما في صالة "أوزبكستان ستاديوم" في العاصمة الأوزبكية طشقند ضمن الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى للبطولة.
وسجل إصابات لبنان السعودي عبد العزيز العلوني (خطأ في مرمى فريقه) وأحمد خيرالدين وعلي طنيش في الدقائق 2 و14 و24، وللسعودية عبدالعزيز العلوني وعصام سفياني وعروان نواف في الدقائق 13 و14 و32.
وتواصلت الأخطاء في مباراة الأمس إذ دخلها اللبنانيون مستهترون بخصمهم الذي حقق نقلة نوعية في الآونة الأخيرة، إلا أن مجريات اللقاء، الذي يفترض ان يكون سهلاً، كشفت المزيد من الثغر في المنتخب الوطني إضافة الى البطء الذي عاب اللاعبين في تنفيذ هجماتهم وكذلك ارتدادهم للدفاع فضلاً عن الأخطاء الفردية.
وهذا التعادل الثاني توالياً للبنان بعد الأول مع قيرغيزستان 4 – 4، وبات رصيده نقطتين من مباراتين قبل مباراته الأصعب ضد أوزبكستان المضيفة الأحد الساعة 16:00 بتوقيت بيروت. وبات المنتخب بحاجة الى ما يشبه المعجزة لبلوغ الدور ربع النهائي وإلا سيهدر الفرصة التاريخية لبلوغ نهائيات كأس العالم في كولومبيا الصيف المقبل حيث يتأهل خمسة منتخبات إليها، وكان ينظر لهذا المنتخب بأنه قادر جداً على تحقيق الحلم المونديالي إلا أن الأحلام تبددت الى نحو كبير بعد التعادلين الأشبه بالخسارتين علماً أن الميزانية كانت كبيرة فضلاً عن خوض الكثير من المباريات الودية التحضيرية والمعسكرات الداخلية والخارجية آخرها في العاصمة المجرية بودابست لكن كل هذه التقديمات والتسهيلات لم تجد نفعاً الأمر الذي يتطلب مراجعة جديدة من قبل الاتحاد للمنتخب وتحديداً الجهاز الفني الذي يقوده المدرب الاسباني باكو أراوجو (يشرف على المنتخب منذ 2011) حيث بات على أعتاب الخيبة الآسيوية الثالثة على التوالي.
وقال أراوجو بعد المباراة: "أعتقد أننا كنا أفضل من المباراة الأولى، وسنحت لنا العديد من الفرص للتسجيل عندما كنا متقدمين ولكن التعب ظهر علينا ووجدنا صعوبة في اتخاذ القرارات الصحيحة في الوقت المناسب، أنا أعرف فريقي جيدا ولهذا أنا قلق لأننا لم نكن على طبيعتنا.. أخبرت اللاعبين أن يمرروا للخلف ولكننا واصلنا فقدان الكرة".

 

منتخب الفوتسال يهدر الفوز امام قيرغزستان آسيوياً 2016

11-02-2016

أضاع منتخب لبنان الطريق الى الفوز في الثواني القاتلة من مباراته مع منتخب قيرغزستان فخرج متعادلاً واياه 4-4 (الشوط الاول 0-2)، في اولى مبارياته ضمن المجموعة الاولى في كأس آسيا لكرة القدم للصالات التي افتتحت اليوم الاربعاء في العاصمة الاوزبكية طشقند، وتستمر حتى 21 شباط الحالي.
سجل للبنان محمد قبيسي (2) وعلي طنيش وحسن زيتون، ولأوزبكستان رسلان إيرميكوف واولانبك بايغازي ومقصدبك أليموف (2).
وشهدت قاعة "أوزبكستان ستاديوم" اغرب مباراة في تاريخ المنتخب اللبناني الذي عاش سيناريو صعباً جداً عندما افلت الفوز من بين يديه في الثواني القاتلة، اضافةً الى تلقيه اهدافاً غريبة، واهداره اهدافاً سهلة، ليخرج من اللقاء متقاسماً النقطة مع قيرغزستان في مجموعة معقّدة تضمهما الى السعودية واوزبكستان، التي انتهت مباراتهما بفوز اصحاب الضيافة بنتيجة 5-2.
المنتخب اللبناني قدّم شوطين مختلفين حيث كان اداؤه اكثر من عادي في الشوط الاول، وعابه البطء وعدم الفعالية، فتلقى هدفاً سريعاً في الدقيقة الثالثة بعد خطأ في تنفيذ ركلة ركنية سمحت لإيرميكوف بالانفراد والتسجيل بسهولة من بين قدمي الحارس حسين همداني. الا ان الهدف الثاني بعد ست دقائق كان الاكثر غرابة، وذلك عندما سدد حسن زيتون كرة قوية على مشارف المنطقة القيرغيزية، فارتدت كرته من قدم بايغازي وسقطت من فوق همداني المتقدّم عن مرماه وتهادت في الشباك.
وتغيّر اللبنانيون كليّاً في الشوط الثاني، فارضين سيطرتهم منذ اللحظة الاولى ما مكّنهم من معادلة النتيجة بهدفين جاءا في ظرف دقيقتين، الاول عبر قبيسي بتمريرة من كريم ابو زيد بعد حركة فنية جميلة (23)، والثاني من خلال ركلة حرة منسّقة حملت توقيع طنيش حرّكها له ابو زيد ايضاً (24). وفي الوقت الذي جاء فيه الردّ القيرغيزي سريعاً بهدفٍ صاروخي من أليموف (25)، عادل لبنان النتيجة بواسطة زيتون بعد تمريرة من القائد قاسم قوصان (28)، لا بل ان "الاحمر" تقدّم للمرة الاولى في المباراة بعد مجهودٍ فردي آخر من ابو زيد انهاه قبيسي بذكاء في الشباك (32).
وفي وقتٍ رمى فيه المنتخب القيرغيزي كل ثقله بلجوئه الى الـ "باور بلاير" في آخر دقيقتين، دفع لبنان ثمن رعونته امام المرمى في مناسبات عدة ومنها عندما انفرد ثلاثة لاعبين اكثر من مرة من دون ان يهزوا الشباك، فكانت الضربة القاضية قبل 1.6 ثانية على النهاية عندما استلم احمد خير الدين كرة امام مرماه ففقد تركيزه بطريقة مستغربة، ما سمح لأليموف بخطفها والتسجيل في مرمى همداني وسط صدمة على وجوه اللاعبين اللبنانيين والجهاز الفني.
وبعد المباراة قال مدرب لبنان الاسباني باكو أراوجو في المؤتمر الصحافي: "طوال 25 عاماً من مسيرتي في الفوتسال لم اشاهد اهدافاً غريبة تدخل مرمى فريقاً واحداً وفي مباراة واحدة بهذه الطريقة. الامر الواضح ان لاعبي قاموا بمجهودٍ كبير وعادوا الى المباراة بشكلٍ لافت، لكن الحظ لم يكن الى جانبنا ايضاً لنقطف ثمار جهدنا".
وفي سؤال حول اذا ما كان راضياً عن اداء منتخبه، قال اراوجو: "لست راضياً عن الشوط الاول، لكنني راضٍ عن ادائنا في الشوط الثاني. وهنا تكمن الخيبة لاننا لو لعبنا بنفس الطريقة على مدار الشوطين لخرجنا بأول انتصار لنا". وتابع: "لا اريد ان اضع اللوم على اللاعب الذي اخطأ في الثواني القاتلة لانه كان من المفترض ان ننهي المباراة قبلها من خلال الفرص التي سنحت لنا".
وختم: "تعلمنا من هذه المباراة لنحضّر بشكلٍ افضل للقاء السعودية وكل شيء لا يزال على ارض الملعب وكل الفرص متاحة لجميع المنتخبات في مجموعتنا".
ويخوض لبنان مباراته الثانية مع السعودية بعد غدٍ الجمعة الساعة 13.30 بتوقيت بيروت.
مثل لبنان:حسين همداني، كريم ابو زيد، احمد خير الدين، علي الحمصي، حسن زيتون، قاسم قوصان، محمد قبيسي، علي طنيش، كامل الياس، مصطفى سرحان.
قاد المباراة الحكمان اليابانيان توموهيرو كوزاكي وهيرويوكي كوباياشي، وعاونهما الاردني حسين خلايلة (ثالثاً)، والعراقي احمد هوكر (ميقاتياً).

منتخب الفوتسال يطارد الحلم المونديالي في كأس آسيا 2016

09-02-2016

يبدأ منتخب لبنان لكرة القدم للصالات مطاردة حلم التأهل الى نهائيات كأس العالم – كولومبيا 2016، وذلك مع انطلاق كأس آسيا في العاصمة الاوزبكية طشقند، الاربعاء، حيث سيخوض مباراته الاولى مع قيرغيزستان، وذلك ضمن المجموعة الاولى التي تضم السعودية واوزبكستان المضيفة.
وبعد تحضيرات انطلقت مطلع السنة الجديدة، تدق ساعة الحسم امام رجال المدرب الاسباني باكو اراوجو لقطف ثمار الجهد الطويل خلال الاشهر الماضية وتحقيق الحلم الذي طال انتظاره بالنسبة الى الفوتسال اللبناني ومنتخبه، الذي كان قريباً عام 2012 من بلوغ العرس العالمي، لكن القطار فاته بفارق هدفٍ واحد بعد خروجه من الدور ربع النهائي بخسارته امام تايلاند.
ومما لا شك فيه ان لبنان الذي اعتاد بلوغ ربع النهائي يطمح الى تخطي هذا الدور، ليحجز بالتالي بطاقته مباشرة الى كأس العالم، اذ تملك قارة آسيا 5 بطاقات، حيث تتأهل تلقائياً المنتخبات التي تبلغ الدور نصف النهائي، بينما سيلعب الخاسرون في ربع النهائي في ما بينهم على طريقة خروج المغلوب لتحديد هوية المتأهل الخامس.
لكن الحلم اللبناني دونه عقبات، اذ على لبنان تخطي قيرغزستان في مرحلة اولى، وهو منتخب مجهول بالنسبة الى اللبنانيين الذين لم يواجهوه سابقاً لكنهم يعرفون قدراته، وهو الذي اعتاد التأهل الى البطولة القارية وبلوغ الادوار المتقدّمة مراتٍ عدة.
اما المباراة الثانية تجمع لبنان مع منتخب السعودية الذي خسر امام "رجال الأرز" 2-5 في تصفيات منطقة غرب آسيا المؤهلة الى البطولة. لكن الاكيد ان "الأخضر" تطوّر، وخصوصاً بعد استلام المدرب الاسباني المعروف لويس فونسيكا الاشراف عليه اثر استبعاد الكويت من البطولة بسبب الايقاف الدولي، وهو الذي طوّر "الأزرق" بشكلٍ كبير وحمله الى نهائيات مونديال 2012.
اما الخصم الاصعب فسيكون المنتخب الاوزبكي الذي كان قد اخرج لبنان من ربع نهائي البطولة الماضية، والذي اعتاد المنافسة على اللقب، وهو سيضع كل ثقله لاحتلال المركز الاول في المجموعة لكي يتفادى منتخب ايران القوي المفترض منطقياً ان يتصدر المجموعة الثانية التي تضمه الى الاردن والعراق والصين.
وصدارة المجموعة هو هدف لبنان لكي يحصل على مواجهة اسهل في ربع النهائي، لكن أوّلاً عليه ان يسير خطوة تلو الاخرى بتركيز واصرارٍ كبيرين بحسب أراوجو، الذي شدّد اخيراً على اللاعبين بأنهم عليهم التفوّق على انفسهم من اجل تحقيق الانجاز الذي سيبدّل حياتهم ومسيرتهم على حدّ قوله. الا ان أراجو لا يخرج عن الواقعية في حديثه "اذ علينا ان نعي ان كل المنتخبات حشدت طاقاتها من اجل اصابة الحلم عينه ايضاً، فالمونديال يأتي مرة كل اربع سنوات، وبالتالي يجب ان نترقب دخول منافسينا بقوة مضاعفة الى كأس آسيا 2016، لكن لا شيء يمنعنا من التأهل، اذ نملك القدرة والمواهب ويبقى ان يقف الحظ الى جانبنا ولو قليلاً".
تشكيلة لبنان في كأس آسيا 2016
حسين همداني (رقم القميص: 1)، غدي أبي عقل (2)، طارق طبوش (12) (لحراسة المرمى)، كريم ابو زيد (3)، مصطفى رحيّم (4)، احمد خير الدين (5)، علي الحمصي (6)، حسن زيتون (7)، قاسم قوصان (8 – كابتن)، محمد قبيسي (9)، علي طنيش (10)، كامل الياس (11)، علي ضاهر (13)، مصطفى سرحان (14).
برنامج المباريات بتوقيت بيروت والقنوات الناقلة بحسب جداولها
- الاربعاء: لبنان – قيرغزستان (13.00 – منقولة على قناة BeIN Sports 8HD)
- الجمعة: لبنان – السعودية (13.30 – منقولة على قناة BeIN Sports 9HD)
- الاحد: لبنان – أوزبكستان (16.00 – يحدد لاحقاً).

بطولة الأندية الاسيوية لكرة الصالات - الكويت  2012

يمثل لبنان فريق نادي اول سبورتس
تشكلت البعثة من: وليد هلال (رئيساً)، دوري زخور (مدرباً)، علي جبيلي (مدرباً لحراس المرمى)، رياض نعيم (مديراً)، شربل كريّم (مسؤولاً اعلامياً)، الدكتور حسن كركي (معالجاً فيزيائياً)، زياد سري الدين (مسؤولاً للتجهيزات)، واللاعبين ربيع الكاخي، حسين همداني، محمود نور الدين، محمد زريق، كريم ابو زيد، قاسم قوصان، محمد عجمي، حسن زيتون، علي طنيش، ابراهيم حمود، خالد تكه جي، نسيب ابو انطون، حسن توبة، علي الحمصي، الياباني برونو تاكاشي والبرازيليان رافايل ماركيز وويليان نيريس.

اول سبورتس - بنك رباك تايلاند 1/7/2012 - تعادلا 3 - 3

اول سبورتس - ارديس ازبكستان 2/7/ - 2012 فاز 6 - 2

اول سبورتس - ناغويا اوشينز اليابان 3/7/2012 -  خسر 2 - 5

مثّل أول سبورتس: الحارس ربيع الكاخي، واللاعبون كريم ابو زيد، وقاسم قوصان، وابراهيم حمود، وعلي طنيش، وخالد تكه جي، وعلي الحمصي، والياباني برونو تاكاشي، والبرازيلي ويليان نيريس.

كاس آسيا رجال لكرة الصالات 2012

استضافت الامارات - دبي ، بطولة كأس آسيا للرجال في كرة الصالات والمؤهلة لنهائيات كأس العالم 2012

26 / 05 / 2012
مثل لبنان الحارس ربيع الكاخي واللاعبون قاسم قوصان، علي الحمصي، حسن زيتون، خالد تكه جي، هيثم عطوي، جان كوتاني، كريم أبو زيد، مصطفى سرحان، علي طنيش، ومحمود عيتاني.

خسر المنتخب اللبناني اولى مبارياته امام المنتخب الياباني 2 - 3

وفاز بالمباراة الثانية على منتخب تايبيه 3 - 2

27 / 05 / 2012

وفي المباراة الثالثة على طاجكستان 2 - 1 وتأهل الى الدور ربع النهائي

مثل المنتخب اللبناني دارين فخر الدين، سارة حيدر، جوانا حمزة، تغريد حماده، سارة بكري، ريم شلهوب

لارا بهلوان، مروى خميس، هبة الجعفيل، سحر دبوق، رين علامة

 

 

كرة الصالات: حلم لبنان بالتأهل إلى كأس العالم يبدأ الجمعة

24-05-2012
يدخل منتخب لبنان لكرة القدم للصالات الى أهم بطولة في تاريخه عندما يخوض غمار كأس آسيا ابتداءً من يوم الجمعة في دبي الاماراتية، حيث يرصد حلم التأهل الى كأس العالم من بوابة بلوغ الدور نصف النهائي للبطولة الآسيوية التي يستهلها بمواجهة قوية امام اليابان ضمن المجموعة الثانية التي تضمهما الى تايبه وطاجيكيستان.

وسيعيش المنتخب اللبناني اسبوعاً حافلاً بفعل خوضه ثلاث مباريات خلال ثلاثة ايام في دور المجموعات، آملاً بلوغ الدور ربع النهائي الذي سيكون بوابة له الى دور الاربعة حيث سيحجز المتأهلون اليه بطاقة الى نهائيات كأس العالم 2012 في تايلاند، التي في حال بلوغها نصف النهائي، فان افضل خاسر في ربع النهائي سيلتحق بركب المتأهلين الى المونديال.

وكان الاعداد للحلم اللبناني قد بدأ في الخريف الماضي عندما تمّ استقدام المدرب الاسباني باكو أراوجو الذي تمكن من العبور مع المنتخب الى النهائيات الآسيوية بعد اسابيع قليلة على وصوله الى لبنان. لكن العمل المكثف والمركّز كان في الفترة التي تلت نهاية الدوري المحلي حيث انخرط اللاعبون في تمارين يومية ثم في معسكرين قصيرين في قبرص ودبي، وقد تخلل هذه الفترة ست مباريات ودية، فاز لبنان في ثلاثٍ منها، وتعادل في اثنتين وخسر واحدة فقط.

وما يدعو الى التفاؤل ليس نتائج المباريات فقط بل التطور الذي اصاب اسلوب لعب المنتخب اللبناني وانغماس اللاعبين في انضباط اللعبة التي تختلف في المعايير المطلوبة على ارض الملعب عن كرة القدم، ما يزيد من الحلول في المواقف الصعبة وامام تلك المنتخبات العملاقة التي فرضت هيمنتها في الاعوام الماضية. كذلك، يتسلّح المنتخب اللبناني بعناصر عدة اكتسبت خبرة واسعة في البطولات الماضية وباتت معروفة على الساحة القارية، امثال الحارس ربيع الكاخي وخالد تكه جي وهيثم عطوي وقاسم قوصان وعلي الحمصي. ويضاف اليهم كوكبة من الناشئين الذين يعدّون مستقبل اللعبة بعدما فرضوا حضورهم في التشكيلة، على غرار علي طنيش وكريم ابو زيد ومصطفى سرحان.

من هنا، يبدو الامل كبيراً بهذا المنتخب الذي وضع نصب عينيه التخلّص من عقدة الدور ربع النهائي، اذ في سبع مشاركات سابقة، خرج لبنان من الدور الاول ثلاث مرات، ومن ربع النهائي اربع مرات كان آخرهما في النسختين السابقتين امام ايران التي عادت وفازت باللقب.
وستكون المحطة الاولى في الطريق الى كأس العالم، المباراة امام اليابان الجمعة الساعة 11.00 صباحاً بتوقيت بيروت في صالة الشيخ راشد بن مكتوم آل مكتوم التابعة لنادي الوصل.

ومما لا شك فيه ان اللقاء هو الاصعب للبنان في الدور الاول لانه يواجه منتخباً مرشحاً بقوة لاحراز اللقب، وهذا ما اكده مدرب منتخب "الساموراي" الاسباني ميغيل رودريغو حيث اعتبر في المؤتمر الصحافي الذي جمع مدربي المجموعة الثانية بأنه "بالنظر الى الامكانات الموجودة في اليابان والبنية التي أُسست عليها اللعبة، لا يُنتظر مني سوى حمل كأس البطولة الى البلاد". وبدا لافتاً ما قاله رودريغو مشيداً باللبنانيين عند سؤاله عن توقعاته لمباراة غدٍ، اذ قال: "مع احترامي لمنتخبي تايبه وطاجيكيستان، فان المنتخب اللبناني هو العقبة الكبيرة في طريقنا ضمن هذه المجموعة. لبنان كسب احترام الجميع منذ فترة بعيدة ولديه نوعية ممتازة من اللاعبين، وخصوصاً اصحاب المهارات الفردية الذين يصعب ايقافهم في المواجهات الثنائية".

أما أراوجو الذي سيفتقد الى عنصرين بارزين هما علي طنيش وجان كوتاني بسبب ايقافهما مباراة واحدة لنيلهما انذارين خلال التصفيات، فقد أكد على كلام مواطنه مبدياً ثقة كبيرة بلاعبيه "لقد كان لي تجربة تدريبية في اليابان واعرف نوعية وكمية اللاعبين الممتازين هناك، لذا لا يخفى عليّ ما يمكن ان اواجهه، لكن العمل الكبير الذي قمنا به طوال ثلاثة اشهر يجعلني واثقاً بلاعبي منتخبي الذين يمكنهم الحاق الهزيمة بأيٍّ كان".

وسبق ان التقى المنتخب اللبناني مع نظيره الياباني صاحب المركز الثالث في النسخة الماضية، والوحيد الذي تمكن من خرق السيطرة الايرانية على اللقب القاري عندما ظفر به عام 2006 في أوزبكستان، مرة واحدة في بطولة 2004 في ماكاو في المباراة الافتتاحية للمجموعة الثالثة وخسر امامه 0-4. ولم يلتقِ "منتخب الارز" مع طاجيكيستان في البطولات الماضية، بينما واجه تايبه في النسخة الاخيرة عام 2010 واسفر اللقاء عن فوزٍ لبناني بنتيجة 6-4.

وهنا المجموعات:

- المجموعة الاولى: الامارات (المضيفة) وتايلاند وقيرغيزستان وتركمانستان.
- المجموعة الثانية: اليابان وتايبه وطاجيكيستان ولبنان.
- المجموعة الثالثة: ايران (حاملة اللقب) واوستراليا وقطر وكوريا الجنوبية.
- المجموعة الرابعة: أوزبكستان واندونيسيا والصين والكويت.

وهذا برنامج مباريات المنتخب اللبناني بتوقيت بيروت:

الجمعة 25 ايار: لبنان - اليابان (صالة نادي الوصل - 11.00 صباحاً)

السبت 26 ايار: لبنان - تايبه (صالة نادي الوصل - 11.00 صباحاً)

الاحد 27 ايار: لبنان - طاجيكيستان (صالة نادي الشباب - 11.00 صباحاً)

وستكون جميع المباريات منقولة مباشرة على الهواء عبر قناة الجديد.
sport-leb

 

لبنان رابعاً في صالات غرب آسيا للسيدات 2012

مثل المنتخب اللبناني دارين فخر الدين، سارة حيدر، جوانا حمزة، تغريد حماده، سارة بكري، ريم شلهوب

لارا بهلوان، مروى خميس، هبة الجعفيل، سحر دبوق، رين علامة

11 / 04 / 2012

حل منتخب لبنان رابعاً في بطولة غرب آسيا الثانية لكرة القدم للصالات للسيدات التي تستضيفها البحرين، اذ خسر امام البحرين 5 – 8 في المباراة التي اجريت بينهما بعد ظهر أمس في قاعة مدينة خليفة الرياضية بالمنامة. وسجلت اصابات لبنان تغريد حمادة (2) وسحر دبوق وسارة حيدر وهبة الجعفيل.

صالات: خروج مشرّف لسيدات لبنان

10 / 04 / 2012
خرج منتخب لبنان للسيدات من الدور نصف النهائي لبطولة غرب آسيا الثانية لكرة القدم للصالات، مرفوع الرأس بعد خسارته امام نظيره الايراني حامل اللقب 3 - 4 بضربان الترجيح، اثر تعادلهما 1 - 1 في الوقت الاصلي و2 - 2 في الوقت الاضافي، في المباراة التي اجريت بينهما في قاعة مدينة خليفة الرياضية في العاصمة البحرينية المنامة.
وكان المنتخب اللبناني الذي حمل هدفاه توقيع ريم شلهوب وسارة بكري، ندّاً عنيداً لاقوى فرق البطولة وحامل لقبها، وقد بدا قريباً من تحقيق مفاجأة مدوية بعد انهائه الشوط الاول متعادلاً 1 - 1، والشوطين الاضافيين 2 - 2، وهي نتيجة كانت لتصبح أفضل لو استفادت اللبنانيات من الفرص الكثيرة التي سنحت لهن لكن الحظ وقف عثرة ضدهن خلال الاشواط الاربعة للقاء وبعدها بضربات الترجيح إذ اهدرت هبة الجعفيل وتغريد حمادة بعدما سجلت للبنان شلهوب وبكري ولارا بهلوان.

 وبالفعل كانت سيدات لبنان عند حسن ظنّ جميع اولئك الذين اعتبروا انهن الافضل على صعيد الانضباط التكتيكي وتقديم كرة صالات حديثة، والدليل خروجهن بصعوبة امام منتخبٍ متمرّس، في مباراة برزت فيها حارسة المرمى دارين فخر الدين التي يتوقع ان تحرز جائزة افضل حارسة في البطولة. ويملك لبنان فرصة العودة بميدالية المركز الثالث التي تقام الساعة الرابعة بعد ظهر غد الخميس بتوقيت بيروت، وتجمعه بالخاسر من لقاء البحرين المضيفة والاردن.

مثّل لبنان: دارين فخر الدين، نانسي تشايليان، سارة حيدر، جوانا حمزة، تغريد حماده، سارة بكري، ريم شلهوب، لارا بهلوان، مروى خميس، هبة الجعفيل، سحر دبوق، رين علامة.

بطولة غرب آسيا للسيدات بكرة الصالات
لبنان يغلب فلسطين ويلتقي الأردن اليوم

05 / 03 / 2012

يخوض منتخب لبــنان للسيدات مباراته الثانية في بطولة غرب آسيا الثانية بكرة الصالات، التي تستضيفها العاصمة البحرينية المنامة، فيلتقي نظيره الأردني في الرابعة بعد ظهر اليوم ضمن المجموعة الثانية.
وكان منتخب لبنان قد فاز في مباراته الأولى على نظيره الفلسطيني (5-2)، الشوط الأول (صفرـ 1)، في المباراة التي أقيمت أول أمس في قاعة ملعب مدينة خليفة الرياضية.
تقدم منتخب فلسطين بهدف نيفين كليب، وسجل للبنان سارة حيدر (2)، ونانسي تشايليان (2)، وسارة بكري.
[ مثل لبنان: دارين فخر الدين، نانسي تشايليان، سارة حيدر، جوانا حمزة، تغريد حماده، سارة بكري، ريم شلهوب، لارا بهلوان، مروى خميس، هبة الجعفيل، سحر دبوق ورين علامة.

لبنـان فـي التصنيـف الثانـي في قرعة كأس آسيا بكرة الصالات  2012

03 / 03 / 2012
وضع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، منتخب لبنان في التصنيف الثاني لقرعة كأس آسيا بالـ«فوتسال» التي تستضيفها امارة دبي من 25 أيار إلى 1 حزيران المقبلين، والمؤهلة بدورها إلى نهائيات كأس العالم 2012 في تايلاند.

وسيتم سحب القرعة في 11 الحالي في فندق «موفنبيك» في دبي، وقد أخذت عملية التصنيف في عين الاعتبار نتائج المنتخبات الـ16 في البطولات السابقة، ما وضع لبنان في تصنيف متقدّم بالنظر إلى مواظبته على بلوغ الدور ربع النهائي وتحقيقه نتائج جيدة في دور المجموعات في النسخات الأخيرة، وهو يحتل حالياً المركز السابع على لائحة التصنيف العام للمنتخبات الآسيوية.

وجمع التصنيف الأول المنتخبات التي احتلت المراكز الثلاثة الأولى في نسخة 2010، وهي إيران حاملة اللقب وأوزبكستان واليابان، إضافة إلى الإمارات المضيفة التي ستكون بدورها على رأس إحدى المجموعات الأربع.

أما لبنان الذي خرج أمام إيران البطلة في النسختين الأخيرتين، فقد جاء في التصنيف الثاني إلى جانب الصين واستراليا وقيرغيزستان، بينما حلّت في التصنيف الثالث منتخبات تايلاند واندونيسيا وطاجيكستان وكوريا الجنوبية، وفي الرابع منتخبات تركمانستان وتايبه والكويت وقطر.

وتحمل البطولة أهمية كبيرة بالنسبة إلى المنتخبات الـ16 لكونها ستكون مؤهلة إلى كأس العالم، حيث ستحجز المنتخبات التي ستبلغ دور نصف النهائي مكاناً لها في الحدث العالمي، علماً انه في حال عبور تايلاند إلى دور الأربعة فان أفضل الواصلين إلى ربع النهائي سيلتحق بركب المتأهلين إلى المونديال.

وفي سياقٍ متصل، يواصل المنتخب اللبناني تحضيراته للبطولة القارية عبر التمارين اليومية التي يخوضها على ملعب مجمع الرئيس إميل لحود الرياضي بإشراف المدرب الاسباني باكو أراوجو، وتتخللها حصص لياقة بدنية مع المدرب جورج عساف على الملعب عينه وفي المعهد الانطوني في بعبدا. علماً ان أراوجو استدعى أخيراً إلى التشكيلة لاعب نادي الصداقة محمود دقيق وحارس مرمى «أول سبورتس» محمود نور الدين.
 

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

Free Web Counter