FOUAD MIKATI

رفع الأثقال والقوة والتربية البدنية - في لبنان

HALTEROPHILIE - AU LIBAN

نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

فؤاد ميقاتي

فؤاد ميقاتي

كتب الاستاذ مليح عليوان
نكون قد قلنا الحقيقة , لذلك لا يختلف إثنان في زعامة هذا البطل للرباعين الذين كانوا يمارسون رفع الأثقال .

إذا ذكرت إسمه في العشرينات والثلاثينات فلا ينكره احد , فهو اول من زاول الربع في لبنان على الطرق الصحيحة والفنية , فقد أخذ تعاليمه عن تربية الجسم على يد الأستاذين ( ليدرمن وديبونيه ) وفي الحقيقة أنه بطل دون منازع فهو بطل لبنان دون أن تقام بطولة رسمية في العشرينات , ولم يكن هناك إتحاد رسمي لهذه الرياضة ولغيرها من الألعاب في ذلك الزمن , فهو الذي شجع الشباب على ممارسة رفع الأثقال , بل هو شيخهم الكبير .

ولد فؤاد ميقاتي عام 1902 , وتلقى دروسه وتعاليمه في المدارس الرسمية , ومنه تخرج إلى ميدان العمل , واولع بالرياضة البدنية , فكان ميله الطبيعي وقابلية جسده ( الرياضة )
بدأ تمارينة بآلة ( ساندو ) أي الرسورات , متبعاَ تعاليم الإرشادات المصورة في الرسائل التي كان يتداولها مع مدرباه المذكورين .

وفي اوائل عام 1923 أخذ يراسل الأستاذ ( إيرل ليدرمن ) وثابر على تمارينه حتى عام 1925 , وقد بلغت مقاييسه : الطول 173,5 سنم , والرقبة 46 سنم والصدر 121 سنم والذراع 43 سنم والساعد 33 سنم والفخذ 62 سنم والبطة 41 سنم , وفي فترة تمرينه , كان يرفع الأثقال على سبيل التجربة فقط , أما في عام 1926 , احب رفع الأثقال بشكل جدي , وصار يتمرن بإستمرار لفترة سنة أي حتى عام 1927 , وتوصل إلى رفع 96 كلغ ضغطاض و104 كلغ خطفاَ و135 كلغ نتراَ بوزن المتوسط أي ( 75) كلغ , ومتى أدركنا أن أرقام وزن المتوسط في العالم في ذاك الوقت لم تكن مرتفعه كثيراَ عن أرقامه نعلم عنئذِ أن مستوى الميقاتي كان لا يستهان به .

وللعلم أنه لم يكن يومها إتحاد لتسجيل هذه الأرقام , إنما حسب أقوال مؤلف كتاب ( الرياضة البدنية وابطالها ) للإستاذ الراحل الكبير الحاج عارف الحبال أستاذ معظم الرياضيين في الرياضة الأهلية والرسمية , فقد شاهد الميقاتي يرفع 120 كلغ دون أن يخلع ثيابه , ويقال أن هذه الرفعات هي على سبيل التقدير , وفي سنة 1927 هجر فؤاد رفع الأثقال حتى 1928 , ثم عاد إلى مرانه , ولما كان لا يمكنه صقل جسمه بالتربية البدنية , بدأ تمارينه في الجلل أي ( الدمبلز ) ويتابع ذلك برفع الأوزان الخفيفة , واستمر على هذا المنوال حتى عام 1929 .
ولما سمع بأقوى رجل في العرب عندما فاز الراحل الكبير المصري ( سيد نصير ) بذهبية اولمبياد هلسنكي عام 1928 , عاودته فكرة رفع الأثقال ولا سيما عندما تعرف على العملاق المصري الكبير والمحبوب ( مختار حسين ) وعاد الحنين يخفق في قلبه لرياضته القوية , وأراد إسترجاع أرقامه , إلا أن القدر كان معه حتى استرجع ارقامه , ولكن عاكسه بعدم منحه في الزيادة وتخطي الأرقام التي رفعها سابقاَ ما عدا رفعة الخطف التي تخطى فيها رقمه السابق .

 وفي عام 1930 هجر الحديد , بعد أن ابدى فيه جهوداَ عظيمة , ولكن قلة التقدير والتشجيع جعلاه يترك اللعبة والرياضة .

لقد درب فؤاد الميقاتي الكثير من الأبطال الذين استمروا في التمرين حتى عام 1938 واشتركوا في بطولتي بيروت ولبنان بصورة رسمية بإشراف إتحاد إسس للعبة المصارعة ورفع الأثقال برئاسة الراحل الكبير والوجيه البيروتي الكريم محمد الكعكي والحاج عارف الحبال وغيرهما من الإداريين في ذلك العهد .

ونذكر من تلاميذه : محي الدين المكوك الذي أصبح مديراَ للرياضة في طرابلس لبنان الشمالي , وخليل حلمي الذي أصبح رئيس مصلحة الرياضة وواضع اسس قواعد الرياضة الأهلية والرسمية , وعبد الرحمن غلاييني ومحمد الخطيب الذي بنى مسجداَ في بلدة ومصيف ( قبيع ) وهو صهر البطلين في رفع الأثقال وكمال الأجسام الراحل محي الدين بدر ونور الدين بدر , وعبد الغني اليافي شقيق رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله اليافي

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون  2003 - 2017