جمعية عمومية للاتحاد اللبناني لكرة القدم 2004

راعي النادي غطّى عجزه الذي تخطى المليون دولار

عمومية النجمة تقر البيانين المالي والإداري في أجواء ديموقراطية

 

 الاثنين 22 تشرين الثاني 2004  

رياض عيتاني

تحولت الجمعية العمومية لنادي النجمة جلسة مصارحة بين اللجنة الإدارية للنادي وأعضاء الجمعية العمومية، وشهدت نقاشاً ديموقراطياً حول مجمل المواضيع المتداولة في أروقة النادي، وتولى رئيس النادي محمد فنج مهمة الرد وتوضيح بعض النقاط المالية والإدارية والفنية لأعضاء الجمعية، التي انعقدت، أمس، في قاعة جمال عبد الناصر في جامعة بيروت العربية، بحضور 110 أعضاء ممن سددوا التزاماتهم المالية ويحق لهم التصويت.


بداية، رحب فنج بالحضور مهنئاً جمهور النادي بلقب الكأس السوبر الذي أحرزه النجمة، اول من امس، اثر فوزه على العهد 2 ـ 0، وبارك أيضاً "للذين لم يرحبوا بهذا الإنجاز على رغم انهم محسوبين على النادي؟!".


وتلا امين سر النادي عبد الحفيظ منصور البيان الإداري حول عمل اللجنة خلال نحو عام ونصف، وتضمن "الإنجازات الفنية والإدارية في إطار تحويل النادي مؤسسة"، وأبرز هذه الإنجازات "تحضير لاعبي النادي في جميع الفئات وسد الثغر في الفريق الأول عبر التعاقد مع لاعبين محليين وأجانب ومدرب أجنبي مميز".

 

 واعتبر البيان ان "أبرز دليل على تطور مستوى النجمة اختيار عدد لافت من لاعبيه في صفوف المنتخب الوطني، وإحراز لقب الدوري لموسم 2003 ـ 2004، وكأس النخبة للمرة الرابعة على التوالي والسابعة في تاريخ النادي". وأشار أيضاً، إلى "بلوغ النجمة ربع نهائي كأس الاتحاد الآسيوي، وتسميته لتمثيل لبنان في دوري ابطال العرب، ومشاركة النجم البرازيلي بيبيتو الفريق في مباراة ودية، وتأمين الرعاية الإعلانية عبر التعاقد مع شركة "كوكا كولا"، فضلاً عن تفعيل مكتب الجمهور".


ثم تلا فنج البيان المالي، نيابة عن عضو اللجنة الإدارية صلاح عسيران، فأوضح أن عجز موازنة النادي الموسم الماضي بلغ 1.022 دولاراً تمت تغطيته بكامله من قبل راعي النادي الشيخ بهاء الدين الحريري.

 

ورداً على استفسار حول استغناء النادي عن عدد من لاعبيه، أوضح فنج ان الاستغناء عن اي لاعب لا يكون الا في حال كان سلوكه غير مرضٍ، أو في حال تواجد أكثر من لاعب في مركزه، أو في حال رفضه اللعب في صفوف الفريق، وهنا يرى النادي ان توفير راتب اللاعب الذي لا يخوض المباريات اجدى من ابقائه على مقاعد البدلاء ودفع مخصصاته كاملة"، وأضاف ان الاستغناء عن اي لاعب لا يكون الا بتوصية من المدرب.


واعتبر فنج ان الإدارة تميزت بعد 9 آذار 2003 بالعمل الإداري المسؤول، ولفت الى ان النصاب كان متوفراً في جميع الجلسات الإدارية، وان القرارات كانت تتخذ بالإجماع على رغم التباين في وجهات النظر في بعض الأمور، وشدد على ان الاختلاف في وجهات النظر هو أمر طبيعي وصحي ووارد في اي عمل إداري.


وحول الانتقادات الموجهه إلى المدرب واللاعبين الأجانب، قال فنج ان اختيار المدرب تم بناءً على سيرته الذاتية، والتي يظهر من خلالها تاريخه وإنجازاته الكثيرة، واعتبر المدرب الجديد اوتو بفيستر خارج اي نقاش بالنظر الى كفايته وخبرته الطويلة في الملاعب.

 

 ورأى فنج ان اللاعبين الأجانب كانوا مميزين في مباراة الذهاب امام الوحدة في سوريا في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي والتي عاند فيها الحظ فريق، وفي مباراة الإياب حققنا الفوز وحدث ما حدث، وفقد النجمة فرصته في متابعة المشوار القاري".


وعن مسألة خوض النجمة مبارياته خارج العاصمة، قال ان النادي ارسل كتاباً الى الاتحاد أعلمه فيه باعتماد النادي ملعب المدينة الرياضية ملعباً للنجمة في الدوري، وهو ينتظر قراراً بهذا الشأن من الاتحاد. ولفت فنج الى ان مكتب الجمهور معيّن من اللجنة الإدارية للنادي وهي مسؤولة عنه وعن أدائه.


واوضح عضو مجلس إدارة النجمة فؤاد بوارشي، في نهاية الجلسة، انه قدم استقالته من الهيئة الإدارية لأسباب عدة أهمها "فشله في منع بناء دكاكين داخل الهيئة الإدارية، ومنع التراشق الإعلامي بين أعضاء مجلس الإارة عبر الصحف، والتدهور الأخلاقي لبعض الجلسات وتحديداً من قبل شخص واحد"، ولفت فنج الى استقالة بوارشي لم تقبلها الإدارة حتى الآن.

 
وتمت، في الختام، المصادقة على البيانين المالي والإداري.

عودة الى صفحة كرة القدم

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق