The first Olympic Games for youth

LEBANESE OLYMPIC

 الاولمبية اللبنانية

OLYMPIC - AU LIBAN 

نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل
اولمبياد الشباب الثاني (نانجنغ 2014) 3 أرقام قياسية لبنانية للعداءة قرطباوي في نهائي سباق الـ 800 متر فئة C

26-08-2014
أكد رئيس البعثة اللبنانية الى دورة الالعاب الاولمبية الصيفية الثانية للشباب والمقامة حاليا في مدينة نانجنغ الصينية السيد ايلي سعادة عضو اللجنة الاولمبية اللبنانية بان التقارير الفنية حول المشاركة اللبنانية في الدورة تستند الى مبدأي الشفافية والمصداقية وهي صادرة عن الجهة المنظمة للدورة وانه على استعداد لاي ايضاح اضافي لاية جهة استكمالاً لمضمون التقارير التي كان ارسلها سابقاً.

وفي آخر تقرير فني للسيد ايلي سعادة من نانجنغ جاء فيه:

نجحت العداءة اللبنانية الناشئة واصغر المشتركات سنّاً "سارة جو قرطباوي- 15 سنة" في صباح اليوم الأول للأدوار النهائية لسباقات ومسابقات العاب القوى، وضمن دورة الألعاب الأولمبية الصيفية الثانية للشباب 2014 التي تستضيفها مدينة نانجينغ الصينية، من تسجيل ثلاثة أرقام قياسية لبنانية جديدة لمسافة الـ 800م خلال مشاركتها في النهائي C لهذا السباق الذي حلّت فيه بالمركز الثاني بوقت قدره 2’17”62 (دقيقتان وسبعة عشرة ثانية وإثنان وستون بالمئة من الثانية)، وهو رقم قياسي لبناني جديد لفئة الحديثات (14-15 سنة) ولفئة الناشئات (16-17 سنة) ولفئة الشابات (18-19 سنة)، الرقم السابق 2’18”78 للاعبة نفسها. ولقد شهد السباق منافسة قوية بينها وبين العداءة من الجزر البريطانية العذراء Warner Lakeisha Ashley التي حلّت أولى بوقت 2’16”71 اي بفارق 89 بالمئة من الثانية عن "قرطباوي"، علماً انّ رقم Ashley الشخصي هو 2’10”92.

 مع الإشارة ان سارة- جو كانت قد تعرّضت قبل حوالي الشهر من مجيئها الى نانجينغ الى إصابة في ساقها جعلتها تتوقّف وتبتعد قصّراً عن تدريباتها الخاصّة للخضوع للعلاج الفيزيائي والتدريبات البديلة، ممّا أثّر عليها سلباً من الناحيتين النفسية والبدنية، لكنّ هاتين الناحيتين أخذتا بعين الإعتبار ضمن فترتي العلاج والنقاهة لتكون مستعدة كليّاً في الوقت المحدّد للسباق.

ويبقى ضمن إطار مشاركات الفريق اللبناني بالدورة هو سباق التتابع المختلط 100m x 8 الذي ستشارك فيه البطلة "سارة جو قرطباوي" الى جانب 660 لاعب ولاعبة موزّعين على 66 فريق.
وفي اليوم الأخير من مسابقات السباحة للدورة شاركت السباحة البطلة اللبنانية "كريستال الدويهي" ضمن التصفية الأولى للسباق النهائي لمسافة الـ 400 م حرّة الى جانب أفضل 32 مصنّفة عالميّاً، وحلّت في المركز الثالث في مجموعتها وبالمركز 33 في الترتيب العام النهائي للسباق مسجّلة 4’38”30 د.

من جهة ثانية وفي اطار النشاطات الثقافية للدورة فقد بدأ لاعبونا الذين أنهوا مسابقاتهم ومبارياتهم بجولات ثقافية وعلمية مختلفة ضمن القرية الأولمبية برفقة سفير الشباب طوني طرّاف المشاركة بنشاطات ومحاضرات تهدف الى تعريف الشباب على القيم الأولمبية وتشجيع الحوار فيما بينهم وتقبّل الآخر.
 

بعثة لبنان 2014 الى الصين

 

بعثة لبنان الى الالعاب الاولمبية للشباب الثانية في نانجنغ الصينية 2014

بعثة لبنان إلى الألعاب الأولمبية الشتوية الاولى للشباب  2012

09 / 01 / 2012
شكلت اللجنة الأولمبية اللبنانية بعثتها الى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الأولى للشباب التي تقام في مدينة إنسبروك النمساوية من 13 الى 23 كانون الثاني الحالي، برئاسة كميل خوري وضمت اللاعبين سيلين كيروز والكسندر مخباط والمدربين ماريك غراج وماتيو لاكروا .

وكان رئيس اللجنة انطوان شارتييه ونائبه عضو اللجنة الأولمبية الدولية طوني خوري والأمين العام عزة قريطم وامينة الصندوق رولا عاصي قد اجتمعوا الى اعضاء البعثة بمن فيهم اهالي اللاعبين في مقر اللجنة بالحازمية، وتم التشديد على ضرورة التزام الجدية وخوض المنافسات بروح المسؤولية العالية بما يضمن تحقيق افضل النتائج الفنية وتشريف التمثيل الوطني .

وشكر شارتييه اهالي اللاعبين لاهتمامهم موضحا انه روعي بتشكيل البعثة بناء على رأي الاتحاد اللبناني للتزلج المستند على مستوى اللاعبين ونتائجهما الفنية على الصعيدين المحلي والخارجي ودعا للإفادة من الاحتكاك واكتساب الخبرة.
 

 

رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان يكرّم البطل الأولمبي ميشال سماحة

03 / 11 / 2010
في خطوة تشجيعية وداعمة، استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان البطل الأولمبي في لعبة التايكواندو ميشال سماحة.

وتألف الوفد الرياضي الذي حضر اللقاء من وزير الشباب والرياضة علي عبد الله ورئيس اللجنة الأولمبية أنطوان شارتييه وعضو اللجنة الأولمبية الدولية طوني خوري ونواب رئيس اللجنة الأولمبية مليح عليوان وهاشم حيدر وجان همام والأمين العام للجنة عزة قريطم ورئيسة اتحاد التايكواندو كارين لحود وأعضاء الهيئة الإدارية للاتحاد ورئيس بعثة سنغابور للألعاب الأولمبية للشباب عضو اللجنة الأولمبية جورج زيدان.

 وثمّن الرئيس سليمان إنجاز البطل الأولمبي ميشال سماحة الذي حققه بعد غياب استمر 30 عاماً بعد آخر ميدالية أولمبية حصدها لبنان في المصارعة، متمنياً له المزيد من النجاح في الدوارت المقبلة.

 وفي نهاية اللقاء، قدم سليمان درع الرئاسة الى سماحة وطلب من وزير الشباب والرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية "بذل كل الجهود لدعم الشباب والرياضة" واضعاً "كل الإمكانات المتاحة في خدمة هذه الرسالة النبيلة".
 

 


بحضور خيامي وابي رميا وشارتييه وفاعليات رياضية
اتحاد التايكواندو كرّم البطل ميشال سماحة 2010


04 / 10 / 2010
   كرّم الاتحاد اللبناني للتايكواندو البطل ميشال سماحه لاحرازه ميدالية برونزية في اولمبياد الشباب الذي اقيم في سنغافورة وذلك في منتجع ادّه ساندز«جبيل».تقدّم الحضور مدير عام وزارة الشباب والرياضة زيد خيامي ممثلاً وزير الشباب والرياضة،رئيس لجنة الشباب والرياضة البرلمانية النائب سيمون ابي رميا ،رئيس اللجنة الاولمبية اللبنانية انطوان شارتييه،سفير كوريا الجنوبية يونغ ها لي،    عضو اللجنة الأولمبية الدولية طوني خوري،النائب السابق اميل لحود،رئيس بلدية الدكوانه المحامي انطوان شختورة ونائبه جورج صادر ،اعضاء اللجنة الاولمبية المحامي فرنسوا سعاده،سليم الحاج نقولا،جورج زيدان(رئيس بعثة لبنان الى اولمبياد الشباب )،فاتشيه زادوريان،رؤساء وأعضاء اتحادات،رؤساء ومسؤولو اندية ،رئيسة اتحاد التايكواندو كارن المر واعضاء الاتحاد وعائلة اللعبة والجهاز التدريبي والمحاضر الدولي جهاد سلامه والبطل الأولمبي حسن بشاره .

بداية النشيد الوطني اللبناني فكلمة ترحيبية من عرّيف الحفل المحامي وسام سعادة.

ثم القت لحود كلمة تحدثت فيها عن انجاز البطل ميشال سماحة في بلد صغير يزدهر بأبطال كثر ووعدت بتحقيق انجازات اخرى في المستقبل مشددة على أن الرياضة عامل تواصل ايجابي بين الشعوب.

الكلمة الثانية لأبي رميا الذي اعتبر ان لبنان يملك طاقات كبيرة بحاجة الى رعاية مشيرة الى ان اتحاد اللعبة ينشر اللعبة في جميع انحاء الوطن.

الكلمة التالية لشارتييه الذي قال ان سماحهحمل الشعلة الأولمبية في قلبه وهو يعيش القيم الأولمبية آملاً ان يحقق ميدالية ذهبية أولمبية في المستقبل.

الكلمة الأخيرة لخيامي كشف فيها ان الوزارة لم تساعد اتحاد التايكواندو الا مرة واحدة ورغم ذلك فرض نفسه عربياً وقارياً ودولياً .

ودعا خيامي الى شراكة بين الوزارة واللجنة الأولمبية وتشكيل لجنة وطنية للاشراف على البعثات الرياضية التي تشارك في الاستحقاقات الخارجية.

واعتبر أن الاتحادات الفردية تحقّق نتائج ممتازة .ثم سلّم خيامي هدية تذكارية الى سماحة.كذلك تسلّم المدرب رالف حرب درعاً تذكارياً.
 

 

لبنان يدخل قائمة أصحاب الميداليات في سجلّ أولمبياد الشباب 2010

12 / 09 / 2010
زيدان: الميدالية رسالة لكل المعنيين لدعم الأبطال والمواهب والمطلوب وضع استراتيجية رياضية وليس المكافأة الشخصية
سماحة: في لحظة الفوز هناك شعور حافز للاستمرارية وهدفي المرتقب في الصين لإحراز ميدالية ذهبية
البعثة اللبنانية الى سنغافورة خلال استقبالها بالمطار يتوسطها سماحة وبدا حاملاً ميداليته

يمكن القول إن لبنان الرياضي حقق إنجازاً هاماً وغير مسبوق عندما أحرز له اللاعب النجم ميشال سماحة الميدالية البرونزية في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية الأولى للشباب التي اقيمت مؤخراً في سنغافورة وبذلك يدخل هذا البلد الصغير في قائمة اصحاب الميداليات وبالتالي سوف يحفظ تاريخ هذه الالعاب التي انطلقت ولأول مرة ماهية هذا الانجاز ليبقى حافزاً للاجيال القادمة من الرياضيين اللبنانيين لإضافة المزيد وتأكيد الكفاءة والأهلية·
ان الانتصارت والميداليات التي تسجّل ويتم تحقيقها في الألعاب الأولمبية دونها في بقية الأحداث من بطولات قارية ودولية لأن الميدالية الأولمبية تأتي بفعل الجدارة والأهلية وقيمتها المعنوية مختلفة ومن هنا اهمية ما حدث وتحقق للبنان وبالتالي الاشادة والتنويه بصاحب الانجاز البطل ميشال سماحة ومن ورائه الاتحاد اللبناني للتايكواندو رئيسته هي كارين لحود والاعضاء وفي مقدمهم الامين العام جورج زيدان الذي يعتبر من ابرز الكوادر الادارية الرياضية المحلية·

<اللـواء الرياضي> تلقي الضوء على هذا الانجاز الاولمبي للبنان عبر حوار ثنائي مع زيدان وسماحة يتضمن الوقائع والاحداث نحو ما تحقق وما يمكن أن يتحقق لاحقاً··

زيدان عضو اللجنة الأولمبية اللبنانية الامين العام لاتحاد التايكواندو جورج زيدان اوضح بأن المشاركة اللبنانية في اول دورة ألعاب اولمبية للشباب في سنغافورة كانت واجبة وضرورية من الناحتين الادارية والفنية وما ميزها انها جاءت على قاعدة الكفاءة خصوصاً بالنسبة لمنافسات التايكواندو حيث شارك لبنان وتحديداً عبر لاعبه البطل ميشال سماحة بعد تأهّله خلال التصفيات الأولمبية التي جرت في مدينة مكسيكو علماً ان بقية افراد البعثة من اللاعبين وتحديداً في ألعاب الجودو والمبارزة والسباحة شاركوا وفق نظام <الوايلد كارد> باستثناء السباحة نبال يموت والتي كانت استطاعت تسجيل رقم جيد·

من هنا يمكن متابعة مشوار اللاعب النجم سماحة من لحظة التأهّل الى لحظة الفوز مع الاشارة الى ان انجازه كان يمكن ان يكون فضياً ايضاً لكنه وللأسف لم يتمكن ولدواعي قسرية من تحقيق هذه الامنية التي تبقى قائمة بالنسبة اليه وواحدة من اهدافه المستقبلية· وتوقف زيدان عند سجل إنجازات أبطاله خصوصاً في نادي المون لاسال حيث قال إنه بالرغم من انجاز سماحة الا ان هناك آخرين من أصحاب المواهب والقدرات وإن سياسات النادي ليس العمل على لاعب واحد او لاعبة واحدة في نفس الفئة حيث هناك عدة مجموعات ولاعبين مثل ميشال سماحة استطاعوا تحقيق انجازات ومنهم باسل خليل الذي احرز الميدالية البرونزية في بطولة العالم بالمكسيك وكذلك اندريا باولي صاحبة الميدالية الذهبية في دورة ألعاب البحر المتوسط مع التنويه بإنجاز للاعبة كوزيت بصبوص التي احرزت الميدالية الذهبية في دورة الالعاب الآسيوية عام 2007·

واوضح انه في الالعاب الفردية هناك لاعبين يبرزون ويتألقون بفرص اكثر من الالعاب الجماعية وبالتالي فإننا نعمل على تعزيز هذه الفرص وتأمين كل مستلزماتها·

وحول كلمة السر المتعلقة بماهية النظام التدريبي للاعبين وقدرتهم في إحراز الميداليات لفت الى انه لا يعتمد مدرباً واحداً حيث هناك جهاز تدريب كبير بقيادة المدرب الوطني باسم عاد الذي يحمل تاريخاً من الانجازات المحلية والخارجية·

ورأى زيدان ان اهمية الميدالية البرونزية في اولمبياد الشباب هي انها عززت حضور لبنان على الخارطة الدولية بدليل ان لبنان كان من بين الدول الـ 93 الذين احرزوا ميداليات هذا الاولمبياد من اصل 205 دول يشكّلون عائلة الاولمبية الدولية·

وعن الاستحقاقات المرتقبة لفت الى ان هناك دائماً استحقاقات قادمة وأولها دورة الألعاب الآسيوية في الصين (غوانغزو - 2010) خلال شهر تشرين الثاني المقبل وفي برنامج اتحاد التايكواندو اقامة معسكر تدريب خارجي وقد يكون في كوريا الجنوبية لكن اذا كانت الظروف المادية صعبة فقد تختار بلداً أوفر هذا ما نعتبره التحدي الاكبر والمتمثل بعدم وجود الامكانيات المادية في وقت تستحق هذه اللعبة وجهود وانجازات ادارييها ومدربيها ولاعبيها الكثير من الرعاية والاهتمام·

وعما اذا كان لديه من معلومات حول مكافأة ستقدّم للاعب البطل ميشال سماحة تقديراً لإنجازه الوطني امل ان يكون هذا الانجاز موضع تقدير رسمي موضحاً بأن التكريم او المكافأة مهما بلغت ارقامها تبقى نقطة في بحر ما تحتاجه اللعبة وقد يكون من الاجدى عدم تقديم مكافأة فردية والاستعاضة بوضع استراتيجية رياضية قادرة ان تحيط بكل التحديات·

ويختم زيدان بأن الميدالية هي رسالة الى كل المعنيين كي يحسموا الموقف لجهة دعم الابطال واصحاب المواهب وأن يعتمدوا موازنات قياسية للرياضة اللبنانية كاشفاً عن ان اتحاده لن يشارك في اولمبياد لندن 2012 اذا لم يتمكن احد من اللاعبين واللاعبات من التأهّل الى هذه الالعاب ولن يرضى ان تكون المشاركة عبر <الوايلد كارد>·

سماحة البطل الاولمبي ميشال سماحة لم يجد الكلمات التي يمكن أن تعبّر عن مدى وحجم سروره واعتزازه بما حققه ورأى ان النصر هو اهم ما يمكن تحقيقه ويبعث على التفاؤل حيال الآتي من الأيام·

واشار الى ان بعض اللاعبين عندما يخفقون او يتعثرون في استحقاق ما يذهبون في تفكيرهم نحو حالات احباط واحياناً اعتزال لكن عند لحظة الفوز او الانتصار فإن عند ذلك تتولّد قوة تدفعه للمزيد من العطاء والإصرار على تحقيق المزيد من الانجازات·

ويرى سماحة أن الميدالية البرونزية هي مهداة لكل الرياضيين الذين يحملون في داخلهم ارادة وعزيمة من اجل تحقيق انتصارات لوطنهم·

وعن برنامجه التدريبي الذي يعتمده والذي يعتبر مدخلاً لإنجازه كشف ان التدريب بالنسبة اليه مثل الخبز والماء فهو يزاوله يومياً وعبر ثلاث حصص صباحاً وظهراً ومساءً خصوصا في فصل الصيف حيث لا توجد التزامات مدرسية اما في الشتاء فهذه الحصص يقل عددها ولا سيما انه طالب في مدرسة المون لاسال وفي ناديها الرياضي وحالياً في صف البكالوريا قسم اول·

وحول لعبة التايكواندو يصفها باللعبة التي تعزز الثقة في النفس وتنمي القدرات الجسدية وتبعث في النفوس روح الألفة والمحبة والدفاع عن الآخرين موضحاً بأنها لعبة اوزان ما يحتم بصورة دائمة مراقبة الوزن خصوصاً بعد كل تمرين لأن خلال التمارين تحرق الوحدات الحرارية والدهون، وهو حالياً من فئة وزن 68 كلغ·

اما النظام الغذائي الذي يتبعه فهو يركّز على الطعام الذي يحتوي كربوهيدرات وتحديداً قبل المباريات اما بعدها فالتركيز على البروتينات·

وعن تطلعاته وطموحاته المرتقبة اشار الى انه يختزن الكثير من الطموحات وهو يعتبر نفسه في بدايات مشواره الرياضي حيث ان هناك العديد من المحطات التي يتطلع لتكون اطلالات مشرفة وبأن يتمكّن من تمثيل وطنه لبنان بأفضل صورة·

ولفت الى انه بعد عودته من سنغافورة بدأ مباشرة الاستعداد والتحضير للاستحقاق المرتقب في دورة الألعاب الآسيوية في غوانغزو الصينية مبدياً تفاؤله بإمكانية احرازه نصر جديد للبنان عن ميدالية ذهبية معتقداً بأن من يتمكّن من احراز ميدالية اولمبية قادر لا بل عليه ان يحرز الميداليات في استحقاقات اخرى موجّهاً شكره وتقديره الى الاتحاد اللبناني للتاكيواندو رئيساً واعضاء وإلى نادي المون لاسال رئيساً واعضاء والى كل المدربين وفي مقدمهم الماستر باسم عاد واعداً ان يكون دائماً عند حسن الظن·
 

 

استقبال رسمي حاشد لبعثة لبنان الى اولمبياد سنغفورة 2010

28 / 08 / 2010
عادت، قبل ظهر أمس، البعثة اللبنانية الى دورة الالعاب الاولمبية الصيفية الاولى للشباب التي اقيمت مؤخرا في سنغافورة، وقد اعدت اللجنة الاولمبية اسقبالاً رسمياً واهلياً حاشداً في صالون الشرف، في مطار رفيق الحريري الدولي، تقدم حضوره رئيس لجنة الشباب والرياضة البرلمانية النائب سيمون ابي رميا والمدير العام لوزارة الشباب والرياضة زيد خيامي ورئيس اللجنة الاولمبية انطوان شارتييه ونواب الرئيس مليح عليوان وطوني خوري وهاشم حيدر وجان همام والامين العام عزة قريطم والاعضاء سليم الحاج نقولا ومازن رمضان وفرنسوا سعادة ورئيسة اتحاد التيكواندو كارين لحود الى ممثلي اتحادات وجمعيات رياضية واهالي اللاعبين وممثلي وسائل الاعلام.

وفي صالون الشرف، كانت كلمة ترحيب من شارتييه هنأ فيها اعضاء البعثة رئيساً ومدربين ولاعبين بالصورة المشرفة التي ظهرت فيها والتي توجت باحراز الميدالية البرونزية في لعبة التيكواندو عبر اللاعب ميشال سماحة،

 ونوّه شارتييه بالنتائج الفنية البارزة للاعبة الجودو كارين شماس التي كانت مرشحة لاحراز احدى الميداليات بالاضافة الى النتائج الواقعية للاعبي السباحة والمبارزة.

 واشار شارتييه الى ان "هذا الفوز اللبناني هو نتاج العلاقة التكاملية بين وزارة الشباب والرياضة ولجنة الشباب والرياضة البرلمانية واللجنة الاولمبية ونتاج الدعم والرعاية لابطال وبطلات يستحقون وقفة المؤازرة".

 ورأى شارتييه ان "وجود لبنان بين 93 دولة احرزت ميداليات في الدورة من 205 دول مشاركة مؤشر عافية سوف نعمل على تعزيزه" داعيا اللاعبين واللاعبات للاستمرار في الاستعداد والتحضير لاستحقاقات اولمبية وشبابية قادمة، منوها بجهود الاتحادات الرياضية التي شاركت في الالعاب، ومقدرا "ادارة شؤون البعثة من جانب رئيسها عضو اللجنة الاولمبية جورج زيدان".

بعد ذلك، وزعت باقات الزهور بين أفراد البعثة في ظل اجواء من الحماسة والتصفيق، وبحضور 60 لاعباً من رفاق اللاعب سماحة يرتدون زيا رياضيا موحدا، واخذت الصور التذكارية.
 

 

برونزية للبنان في التيكواندو في سنغافورة 2010

البطل اللبناني ميشال سماحة الثاني من يمين الصورة


18 / 08 / 2010
أحرز اللاعب ميشال سماحة الميدالية البرونزية في منافسات مسابقة التيكواندو ضمن الالعاب الاولمبية الصيفية الاولى للشباب التي تقام حاليا في سنغافورة.

وجاء فوز سماحة بالميدالية بعد تمكنه من لاعب سورينام في مباراة اتسمت بالندية والاثارة إذ استمر التعادل 4 - 4 حتى نهاية الجولة الثالثة مما فرض حسب النظام جولة اضافية فاز فيها اللبناني سماحة بنتيجة 5 - 4.

 وفي اتصال برئيس البعثة اللبنانية الى الدورة جورج زيدان اعرب عن ارتياحه وتقديره الى ما اظهره اعضاء البعثة من حس وطني عالٍ والتزام بالتعليمات.

وكان عاد الى بيروت رئيس اللجنة الاولمبية انطوان شارتييه عائدا من سنغافورة حيث واكب ونائب رئيس اللجنة عضو الاولمبية الدولية طوني خوري مشاركة البعثة الى الدورة، وكانت مناسبة لعقد لقاءات مع رؤساء لجان اولمبية وطنية ورؤساء اتحادات قارية ودولية تمحورت حول كيفية تعزيز التعاون ودعم الحركة الرياضية اللبنانية.

 هذا وتبقى منافسات لعبة الجودو التي تنطلق غدا حيث تسود اوساط البعثة اجواء تفاؤلية بتحقيق نتائج جيدة.
 

 

 تأهل ميشال سماحة للألعاب الأولمبية للناشئين 2010

06 / 03 / 2010
بعد ان غادرت بعثة لبنان للتيكواندو للمشاركة في التصفيات الأولمبية، في المكسيك، ما بين 1 آذار الجاري و12 منه،

 تأهل عن الناشئين اللاعب ميشال سماحة (وزن -73كلغ) بفوزه على لاعبي كينيا وصربيا والبرازيل وتعثره أمام لاعب من روسيا.

 وحل سماحة في المركز الخامس عالمياً في التصفيات المؤهلة للألعاب الأولمبية الصيفية للناشئين في سنغافورة صيف 2010.
 

 

افتتاح أول دورة العاب اولمبية للشباب في سنغافورة  2010

15 / 08 / 2010
افتتحت في سنغافورة اول دورة العاب اولمبية للشباب بمشاركة 205 دول يمثلها 3600 رياضي ورياضية تتراوح اعمارهم بين 14 و18 عاما، وتستمر الالعاب 13 يوما حتى 26 الحالي.

وشاركت 204 دول تحت علم بلدها، فيما شاركت الكويت تحت العلم الاولمبي بسبب ايقاف اللجنة الدولية للجنة الاولمبية الكويتية للتعارض القائم بين القوانين المحلية والميثاق الاولمبي الدولي.

 وتشكل الالعاب الاولمبية للشباب المستوحاة منافساتها من البرنامج الرياضي للالعاب الاولمبية المعروفة، مشروعا عزيزا على رئيس اللجنة الاولمبية الدولية البلجيكي جاك روغ الذي لم يأل جهدا من اجل تحقيقه منذ انتخابه رئيسا عام 2001.

وقال روغ في مؤتمر صحافي قبل ساعات من الافتتاح انه يشعر كـ"أب قبل ولادة ابنه البكر". واوضح روغ "اشعر كأني اب في قاعة الانتظار قبل ولادة ابنه الاول.

 انا واثق جدا، لكني ارغب في رؤية ولادة هذا الطفل". ويضم برنامج الالعاب الاولمبية للشباب 26 رياضة اضافة الى نشاطات ثقافية وتربوية يشرف عليها "رعاة" عدة "والكل بمساعدة شبكات اجتماعية بهدف ان تشمل الشباب في اي مكان من العالم"، حسب بيان للجنة الاولمبية الدولية.

 وكان روغ اعتبر مؤخرا ان "رسالة اولمبياد الشباب واضحة وهي ليست بالضبط المنافسة، وانما التعلم والمشاركة. ان طموح هذا الحدث هو حث الشباب في العالم اجمع على ممارسة نوع من الرياضة واعتماد طريقة حياة سليمة والعيش حسب القيم الاولمبية". (ا ف ب)
 

 

برونزيتان لمنتخب الشباب في بطولة آسيا 2009

30 / 11 / 2009
في إطار استعداده المتواصل للمشاركة في الدورة الأولمبية الأولى للشباب في سنغافورة عام 2010، عاد منتخب الشباب للتيكواندو بميداليتين برونزيتين من بطولة آسيا الخامسة للشباب التي أقيمت في ايران.

وهنا النتائج:

 الشباب: وزن -68 كلغ: أحرز اللاعب ميشال سماحة الميدالية البرونزية بعد فوزه على لاعب هندي بنتيجة 6 - 4 وعلى آخر صيني بنتيجة 4 - 2 لكنه لم يتمكن من تجاوز خصمه من تايبيه في نصف النهائي.

وزن +78 كلغ:

 أحرز اللاعب الياس الحداري الميدالية البرونزية بفوزه على بطل العالم 2008 في ربع النهائي بنتيجة 1 - 0 لكنه لم يتمكن من تجاوز خصمه تايلاند في نصف النهائي 4 - 7.

وتألف الوفد من نائب رئيس الإتحاد عبد الحميد كركي رئيسا للوفد،

باسم عاد رئيسا للجهاز الفني،

والمدربين كوزيت بصبوص ومحمد نون،

والحكام الدوليين جولي ديب ودانيال خورسنجيان،

واللاعبين آندريا باولي (-59 كلغ)

وجورج يزبك (-55 كلغ)

وفادي بخعازي (-59 كلغ)

وميشال سماحة (-68 كلغ)

وطارق مقدسي (-73 كلغ)

والياس الحداري (+88 كلغ).

 

abdogedeon@gmail.com 

ABDO GEDEON  توثيق