FADI TABET

كرة السلة في لبنان
 
 LEBANESE BASKETBALL
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

FADI TABET

فادي ميشال تابت

 
فادي تابت، عضو الاتحاد اللبناني لكرة السلة سابق 2009

 مدير المنتخبات الوطنية في الاتحاد اللبناني لكرة السلة 2010

عضواً في لجنة كرة السلة للشباب في الإتحاد الدولي 2011

رئيس نادي الشباب الرياضي

مدير بطولة آسيا لكرة السلة في بيروت 2017

عضو تنظيم بطولة العاب البحر الابيض المتوسط 2018

فادي تابت ضمن اللجنة المنظمة لبطولة ألعاب البحر الأبيض المتوسط في إسبانيا

18-05-2018

سينضم عضو الإتحاد اللبناني لكرة السلة ومدير المنتخبات السابق، ومدير بطولة آسيا لكرة السلة 2017 في بيروت فادي تابت الى فريق العمل الدولي المسؤول عن تدريب المجموعات التطوعية التي من مهماتها تنظيم وتنفيذ بطولة العاب البحر الابيض المتوسط التي ستجري في مدينة تاراغونا الاسبانية خلال شهر حزيران 2018.

واختير تابت لهذه المهمة بعد النجاح الذي حققه خلال بطولة آسيا 2017 وخبرته التي يتمتع بها في المجال التنظيمي.

وسيغادر تابت لبنان متوجها الى تاراغوتا في 4 حزيران المقبل.

خلاف نصّار ــ تابت يعطّل جلسات اتحاد السلة

04-07-2015
المشكلة بدأت يوم وصول بعثة منتخب لبنان دون 16 عاماً من الأردن الى مطار بيروت
مرّ الأسبوع الثاني على التوالي، واللجنة الإدارية للاتحاد اللبناني لكرة السلة لم تجتمع. لا يعود السبب الى عدم الدعوة الى الاجتماع أو لعدم وجود نصاب، بل لوجود مشكلة بين رئيس الاتحاد وليد نصار وعضو الاتحاد فادي تابت

عبد القادر سعد
القصة بدأت مع وصول بعثة منتخب لبنان لدون الـ 16 آتياً من الأردن بعد مشاركته في تصفيات غرب آسيا. حينها فُتح صالون الشرف لاستقبال المنتخب. ومع وصول الطائرة، كان هناك توجه للصعود الى الطائرة من قبل المسؤولين. لكن أمن المطار أبلغ رئيس الاتحاد وليد نصار بالسماح لشخصين فقط بالصعود الى الطائرة، فتوافقوا على صعود نصار واللاعب السابق ياسر الحاج ممثلاً وزير الشباب والرياضة عبد المطلب حناوي.

حاول عضو الاتحاد فادي تابت الصعود أيضاً، وخصوصاً أنه عضو الاتحاد الوحيد الذي كان موجوداً الى جانب نصار، ومن الطبيعي أن يصعد الى الطائرة كما أن نجله كان على الطائرة كلاعب مع المنتخب وكذلك زوجته كانت حاضرة، لكن أمن المطار منعه ما أثار غضبه، معتبراً أن نصار وراء ما حصل، فما كان منه إلا أن شتمه مباشرة بعد تعرضه للمضايقة من المسؤولين في المطار.

منذ ذلك الحين، يرفض نصار عقد أي جلسة يكون تابت حاضراً فيها، ولذلك طارت جلستا الاثنين الماضي والذي سبقه، كما أن جلسة أول من أمس لم تعقد بسبب عدم وجود نصاب لأسباب مختلفة وليس لوجود تابت الذي تغيب عن هذه الجلسة، لكنه أكّد لزملائه في اللجنة الإدارية أنه مصر على حضور جميع الجلسات.

يصر نصّار على استقالة تابت والأخير متمسك بحضور جلسات الاتحاد

نصار تحدث إلى «الأخبار» عما جرى، في حين رفض تابت التعليق معتبراً أن الموضوع لا يعنيه. فأشار نصار الى أن عدم عقد الجلستين لم يؤثر على العمل الاتحادي والذي يتصدره موضوع المنتخبات الوطنية بكل فئاته والتي تسير أمورها بشكل طبيعي والاجتماعات مستمرة، أما بالنسبة إلى النواحي الإدارية الأخرى فيمكن تمريرها في جلسة واحدة.

ولفت نصار الى أنه لا حل للقضية سوى باستقالة فادي تابت أو اعتذاره بشكل علني وحينها يفكّر نصار بما سيقرره حول الموضوع، حيث يعتبر نصار نفسه غير مخطئ وخصوصاً أن الإجراءات تكررت في استقبال المنتخب الأول حيث سمح حينها لأربعة أشخاص فقط بالصعود الى الطائرة.

في سياق آخر، وبعد الكلام الذي صدر عن رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية ورئيس الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة جان همام في حديث إذاعي على «صوت المدى»، أشار فيه الى نيته الترشّح لرئاسة الاتحاد اللبناني لكرة السلة العام المقبل، أكّد نصار أنه يدعم وصول همام الى الرئاسة، وخصوصاً أنه لا ينوي الترشح لولاية ثانية انطلاقاً من مبدأ تداول السلطة ووصول كفاءات أخرى الى المنصب.
لكن أين هو رئيس لجنة الرياضة في التيار الوطني الحر جهاد سلامة من الإشكال القائم، وخصوصاً أن تابت يعتبر من ممثلي التيار في الاتحاد، كما أن نصار حصل على دعم سلامة في الانتخابات التي أوصلته الى الرئاسة؟
سلامة كان واضحاً في رده على سؤال «الأخبار» قائلاً «أنا منذ الحادثة قررت مقاطعة فادي تابت كونه أخطأ ووليد نصار صاحب حق في هذه المسألة. فمهما كانت الأسباب، لا يحق لتابت أن يتكلم بهذه الطريقة مع رئيس الاتحاد وأنا لن أرضى أن ينكسر نصار في هذا الخلاف. أنا لست ضد تابت، لكن حين يعود الى صوابه سيجد أخاً كبيراً الى جانبه».

تابت: اتحاد السلّة يملك مشروعاً خاصاً لمستقبل اللعبة

بلال زين

06 / 09 / 2010
عرف مدير المنتخبات الحالي في كرة السلة ورئيس لجنة الاعداد والاشراف فادي تابت بجرأته وصراحته التي ميزته عن الكثير من العاملين في الوسط الاداري الرياضي اللبناني بشكل عام وكرة السلة بشكل خاص، وكانوا يسمونه "بالاداري المشاكس" في عهد الاتحاد السابق، والآن بات تابت رقماً صعباً في معادلة الادارة الحالية للاتحاد، ليس لأنه كان من اشد المتحمسين للتغيير، بل لأنه يحب اللعبة ويخلص لها، وهو يعمل بتجرد من

كيف تقيّمون نتائج المنتخب اللبناني فــي نهائيات كأس العالم؟
- نحن نرى الجانب الايجابي من تلك المشاركة، كنا نتوقع كاتحاد وادارة للعبة ان نحقق الفوز على منتخبين هما الكندي والنيوزيلندي، وبالفعل حققنا النصف الاول من هذا الهدف، لكننا وللأسف لم نستطع تحقيق الثاني نظراً للفوارق الكبيرة في الاعداد والمال ليس بيننا وبين نيوزيلندا فحسب، بل امــام جميع منتخبات مجموعتنا الرابعة.

اي مــشــاركــة فــي بطولة دولية او قارية تحتاج الــى تحضير جيد وهذا يتطلب المال والوقت الكافي، والمقصود بالوقت هنا ان لا يكون مضغوطاً بــل مــريــحــاً، اضــافــة الى ابــعــاد اللاعبين عــن اي ضغوطات اداريــــة ونفسية، مــن هنا شكلت التحضيرات فارقاً كبيراً بيننا وبين باقي المنتخبات في مجموعتنا وحتى تلك القريبة من منطقتنا مثل الاردن وايران.

وللعلم فان الموازنة التي رصدناها للمنتخب بكامله لا توازي موازنة لاعب واحد فقط من المنتخبات الاخرى. اما بالنسبة للنتائج فان المنتخب نجح في الفوز بمباراة واحــدة فقط، وهو في 3 مباريات ظهر بشكل مقبول خصوصاً امــام ليتوانيا التي صمد فيها لاعبونا بشكل لافــت وقدموا اداﺀ رجولياً، وهنا نريد الاعتراف ايضاً أن قامات لاعبي المنتخبات المنافسة تختلف عن قامات لاعبينا بالنسبة للطول الفارع اضافة الى وجود مشكلة لدينا في اللاعب رقم خمسة، ولو كان لدينا هذا اللاعب وآخر فارع الطول لكنا حققنا نتائج افضل، وتبقى هناك نقطة ايجابية من هذه المشاركة وهو العطاﺀ الكبير الذي قدمه لاعبونا اضافة لصمودهم في المباريات، كل ذلك جعل "قلبنا يكبر" ويضعنا امام مسؤوليات جدية والتخطيط بشكل جيد للمستقبل.

هل هناك خطة بدأت بــاعــدادهــا بصفتك رئيس لجنة الاعداد والاشـــــــــراف فــي المنتخبات؟
- حين تسلمت مــهــمــتــي، بـــدأت بــاعــادة تقييم المرحلة السابقة خـــصـــوصـــاً مــا حـــــصـــــل فـــي بــطــولــة آســيــا العام الماضي فــــي الــصــيــن لتبيان الاخطاﺀ وعـــدم الــوقــوع فيها، حيث اتضح ان الاخطاﺀ وعدم التأهل لــم تكن فنية بــل اداريـــة نظراً لكثرة الطباخين. كما اننا بقينا حتى آخر اسبوع لاستقدام اللاعبين، من هنا مع انتخاب الاتحاد الجديد وتعييني مشرفاً للمنتخبات، رأيت انه من واجبي "الوطني" وكمسؤول ان اقدم مقترحات لتطوير المنتخبات من منطلق وطني وليس شخصي، فكان قرار الاسراع بتجميع اللاعبين واقامة التمارين المكثفة والمعسكرات المفيدة، والمشاركة في مباريات ودورات جيدة، فكانت المشاركة في دورة "جونز كاب" التي اخرجت اللاعبين مــن اجـــواﺀ البلد السلبية واستطاع المنتخب العودة الى اجواﺀ كرة السلة الرياضية النظيفة.

يومها قطعنا نحو 50 في المئة من مرحلة التحضير باعتراف المدرب بالدوين، بعد ذلك جاﺀت المشاركة في بطولة النخبة الآسيوية "كأس ستانكوفيتش" التي احرزنا لقبها وكــان انــجــازاً رائعاً اعــاد الــروح الى اللعبة واعطينا صــورة جميلة عن كــرة السلة اللبنانية فنياً واداريـــاً وجماهيرياً، ثــم جــاﺀ ت المشاركة فــي كــأس الــعــالــم حيث صادفتنا العراقيل التي تحدثنا عنها ولم نستطع تحقيق الحلم بالتأهل الى الدور الثاني.

وماذا عن الخطة المستقبلية؟
- لــديــنــا الآن مـــشـــروع خــاص لمستقبل اللعبة، في الماضي كنا نعتمد على الاسلوب التقليدي في اختيار اللاعبين وهو ما حصل الآن في منتخب تحت 16 عاماً نظراً لضيق الوقت، اما بعد اليوم فسوف يكون هناك مشروع جديد سنقوم بتطبيقه وهو يعتمد على كافة المنتخبات من الفئات العمرية الــى الرجال، سوف نعتمد على اختيار 6 منتخبات لكل فئة عمرية وفي كافة المناطق الــلــبــنــانــيــة، كما ســنــقــيــم لها معسكر ا ت خـــــاصـــــة ومــبــاريــات اعـــداديـــة مكثفة لكي تلعب مباريات اكثر، بعد ذلك تتم عملية اختيار اللاعبين لكل فئة، كما ان هذه الخطوة سوف تسمح للمدربين بالتأني وحسن الاختيار للاعبين وبشكل هادئ ومقنع اكثر، فضلاً عن اننا سوف نستعين بخبرات المشرفين والمدربين في المدارس الرياضية الخاصة التي تعني بشؤون كرة السلة اللبنانية.

اما بالنسبة لمنتخب الرجال فانه بات مطلوباً اليوم التوجه غرباً، اي ان يخوض منتخبنا مباريات قوية في اوروبا والولايات المتحدة واميركا اللاتينية والدول المتطورة في اللعبة، مع اقامة معسكرات فيها ايضاً.

لدينا مشروع رباعي يعتمد على التنسيق بين 4 وزارات هي: السياحة والرياضة والثقافة والتربية، بمعنى ان يكون هناك تنسيق بين هذه الـوزارات لــدعــم مخططنا الرياضي بشكل عام والذي يتعلق بكرة السلة من جهتنا، ولدينا فقر رياضي في المدارس، من هنا فــان الخطة تلحظ تقوية وتدعيم الرياضة المدرسية بشكل صحيح والتوجيه الاخلاقي والرياضي في تلك المدارس، وسنقيم بطولة خاصة للمدارس من خلال مديرية المنتخبات في الاتحاد لتشجيع الرياضة في الــمــدارس، وســـوف تــكــون البداية بمشاركة نحو 12 مــدرســة، لجنة الاشراف سأختار عناصرها شخصياً من الاشخاص التي تتفق معي في رؤيته، وانا الآن بانتظار موافقة اللجنة الادارية للاتحاد على هذه الخطة لكي يصار الى تنفيذها.

ماذا عن الاستفادة من دور كأس العالم؟
- الــمــطــلــوب مـــن ادارة اللعبة اتحاداً واندية ان تغير نمط عملها وتفكيرها، وكــرة السلة اللبنانية باتت تحتاج اليوم الى مشروع جديد للنهوض بها بعيداً عن تكرار نفس افكار الماضي لكي نستطيع مــجــاراة التغيير والتطوير، وهذا يتطلب خطة مدعومة بــالــمــال لأنـــه عصب مــهــم لــلــريــاضــة، والــمــطــلــوب من الدولة دعم هذا القطاع، كما ان الــقــطــاع الخاص مــطــالــب بــدعــم الرياضة الناجحة ودعمها لأنها تعطي مــردوداً ايجابياً للشركات، وسوف نــطــرح مــشــروعــاً لتسويق اللعبة خــصــوصــاً فــي الاغــتــراب اللبناني، وللعلم فــان المنتخبات الوطنية تحتاج سنوياً الــى مليوني دولار للتحضير والاعــــداد الجيد ولكي تستطيع تحقيق النتائج المرجوة منها.

كيف تجدون قرار اجبار الاندية على ضم 5 لاعبين من النخبة فقط لكل ناد؟
- هذا القرار يصب في خانة تطوير اللعبة ورفع مستوى البطولة، وهذا معتمد في الدول المتطورة سلوياً، وهناك دول تعتمد 3 لاعبين فقط وليس خمسة، هذا التوزيع يقوي الفرق وتصبح المنافسة اوسع وقد تصل الى ستة او سبعة فرق بدلاً من ان تكون محصورة بين فريقين فقط، واحياناً كل النجوم تجدهم في فريق واحد، من هنا كان القرار الذي هو في مصلحة اللعبة وليس في مصلحة ناد واحد، ونحن طبقنا النظام.

كما انني اتمنى الوصول الى قرار استبدال وضــم لاعبين جــدد بين مرحلتي الذهاب والايــاب، آمــلاً من الجمعية العمومية الموافقة عليها واقـــرارهـــا، وهـــذا يصب فــي خانة الانــديــة التي لديها استحقاقات خارجية ايضاً.

هــنــاك مــن يــقــول بــعــدم وجــود عجز مالي في صندوق الاتحاد خصوصاً حين تسلمتم الادارة الجديدة؟
- هـــذا غــيــر صــحــيــح، فـــــالادارة الجديدة للاتحاد تسلمته وهو واقع تحت عجز نحو 500 الف دولار، والآن بات العجز 900 الف دولار بعد اضافة مبلغ 400 الف هي كلفة بطولة "ستانكوفيتش".

وكيف ستسددون هـــــــذا الـــعـــجـــز الكبير؟
- سوف نــعــتــمــد عـــلـــى سياسة تقشف جــديــدة، وهــو ما بــدأنــا بــه خـــلال كـــأس الــعــالــم من خلال عدم صرف اي مبلغ اضافي، بـــل كــانــت عــمــلــيــة الـــصـــرف تتم بالشكل المطلوب، وبعد احــرازنــا كأس النخبة عــادت الجماهير الى القاعات بشكل مكثف، وهذا مفيد للعبة ولصناديق الاندية لأنه سوف يستمر في مباريات البطولة، كل ذلك اضافة للتسويق الجيد من النقل التلفزيوني والاعلانات مع التقشف فاننا سنصل الى سد العجز.

احراز كأس ستانكوفيتش جعل البعض يقول إن الفضل فيه

اجل الاهداف الرياضية بعيداً عن اي مصالح شخصية او آنية.

فادي تابت فتح قلبه لـ "صدى البلد" للحديث عن نتائج المنتخب الاخيرة في كأس العالم، وللكلام عن انجاز احراز لقب كأس النخبة الآسيوية "ستانكوفيتش" اضافة الى المشاكل التي تعانيها اللعبة على صعيد المنتخبات وكيفية معالجتها والخطة المستقبلية لها.
 

ديناميكية تابت

صدى البلد

06 / 05 / 2009
اظهر عضو اتحاد كرة السلة فادي تابت "ديناميكية" ظاهرة في اشرافه على تنظيم بطولة الاندية العربية في كرة السلة على كأس الرئيس الشهيد رفيق الحريري في بيروت رغم انه في السياسة ينتمي إلى تيار سياسي معارض ما جعل الجميع داخل وخارج الاتحاد يثنون على اداﺀ العضو المعني.

تابت يستنكر

06 / 05 / 2009
صدر عن عضو الاتحاد اللبناني لكرة السلة فادي تابت بيان استنكر فيه ما اقدم عليه رئيس مجلس ادارة مدينة كميل شمعون الرياضية رياض الشيخة، من ادخال السياسة والانتخابات الى الرياضة بشكل مباشر خلال مباراة الحكمة والمجمع الجزائري ضمن بطولة الاندية العربية، الأمر الذي "شوّه معاني هذه البطولة التي تحمل اسم رمز وطني كبير هو الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

أضاف: "إن ما قام به الشيخة شوه الروح الرياضية وسمعة لبنان الرياضية امام الضيوف العرب، خصوصاً أنه حصل خلال سير المباراة، وهو مخالفة فنية فاضحة، متخطياً سلطة الاتحاد العربي على القاعة خلال البطولة". وختم واضعاً هذا التصرف امام وزارة الشباب والرياضة.

عودة الى كرة السلة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون  الدكوانة  2003 - 2019

Free Web Counter