FADI AL KHATIB

كرة السلة في لبنان
 
 LEBANESE BASKETBALL
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

فادي جهاد الخطيب

FADI AL KHATIB

استحق فادي الخطيب كأس افضل لاعب في دورة ابو ظبي الدولية 31-10-2019

 

الخطيب مستمعاً الى النشيد الوطني (موقع الفيبا) 2016

ابو جهاد

فادي الخطيب رئيس نادي تشامبس 2019

2019 - عضو اللجنة الفنية في الاتحاد الدولي لكرة السلة لمدة 4 سنوات

شغل منصب عضو لجنة اللاعبين في الاتحاد الدولي “فيبا”، وكان قد تلقى دعوة خاصة من الاتحاد الدولي لكرة السلة للمشاركة في الاحتفال الدولي الذي أقيم في الصين في عام 2018،

 

فادي الخطيب: لن تستطيعوا محو اسمي

رياضة محلية كرة السلة الإثنين 8 نيسان 2019 12:23 الاخبار

مصادر سلوية أكدت أن الخطيب كان يصوب على لجنة المنتخبات الجديدة (أرشيف)
يبدو أن تداعيات فشل منتخب لبنان لكرة السلّة بالتأهل إلى نهائيات كأس العالم المقررة في الصين العام الجاري لم تنتهِ بعد. بعد خسارة المنتخب مباراتيه أمام نيوزيلاندا وكوريا الجنوبية في النافذة الأخيرة من التصفيات، بدأ تقاذف المسؤوليات، وتم وضع اللوم على الجهاز الفني، فيما حمّل البعض الآخر اتحاد اللعبة مسؤولية الإخفاق، وذهب البعض الآخر لتحميل اللاعبين مسؤولية الخسارة، ولكن الأكيد أن المسؤولية موزعة على الجميع كل بحسب دوره.
في تلك الفترة خرج قائد منتخب لبنان السابق، ولاعب نادي الشانفيل الحالي فادي الخطيب عن صمته، وأكد في أكثر من مقابلة تلفزيونية أن بعض القيمين على اللعبة منعوه من العودة إلى المنتخب للمساعدة على التأهل إلى المونديال السلوي، وحتى أنه تم منعه من الحديث مع اللاعبين قبل المباريات، وفي تلك المرحلة أحدث كلام الخطيب ردود فعل متباينة على المستوى السلوي الرسمي، وعلى مستوى جمهور كرة السلة في لبنان بشكل عام.
اليوم تعود الأمور إلى الواجهة، وهذه المرة من بوابة لجنة المنتخبات الوطنية. في التفاصيل أن اللجنة الإدارية للاتحاد اللبناني لكرة السلة شكلت لجنة المنتخبات الوطنية والتي ضمت 13 عضواً هم، غازي بستاني، سليم فوال، باتريك لحود، مارون جبرايل، أديب الشويري، جوزف عبد المسيح، إبراهيم دنيا، كارلا الترك، مارك قزح، داني حاموش، إسماعيل احمد، بولس بشارة وحبيب خوري.
بعد الإعلان عن اللجنة، خرج الخطيب برسالة شديدة اللهجة يقول فيها: «إقرؤوا هذه الرسالة جيداً، وستعرفون أنفسكم، وإن لم تفعلوا فسيرسلونها لكم أو سيخبرونكم عنها. إن اعتقدتم أنكم تستطيعون الحد من اسم فادي الخطيب، فأنتم قد جننتم، وعليكم الاستمرار بالمحاولة لـ10000 سنة ولن تستطيعوا تحقيق ذلك. ما قدمته لهذه اللعبة هو أبعد من موقعكم وأبعد من أحلامكم. كلمة واحدة: عار عليكم. والوقت كفيل بأن يخبركم ذلك».
مصادر سلوية أكدت أن الخطيب كان يصوب على لجنة المنتخبات الجديدة، وعلى القيمين على تشكيلها، على اعتبار أنه ليس جزءاً من هذه اللجنة. وتقول المصادر إن الخطيب يعتبر أن إبعاده عن لجنة المنتخبات الجديدة هو استمرار لعملية الإقصاء عن المنتخب، وعدم السماح له مجدداً بتقديم المساعدة للمنتخب لكي يصل بعيداً في استحقاقاته المقبلة.
لاعب الحكمة السابق بدر مكي دخل على خط الأزمة، وقال في تغريدة له إنه عندما يتم تشكيل 13 اسماً البعض نعرفه والبعض الآخر لا نعرفه، ويكون اسماعيل أحمد في هذه اللجنة أيضاً ولا يكون فادي الخطيب وإيلي مشنتف، «ففي الأمر إهانة لكل لاعب لبناني» وذلك بحسب مكي.
الأمور مرشحة لأن تتفاعل أكثر خلال الأيام المقبلة، والأكيد أن تداعيات فشل لبنان في التأهل إلى نهائيات كأس العالم، لن تتوقف عند هذا الحد.

 

فادي جهاد الخطيب " نجم لبناني دولي في لعبة كرة السلة "  من مواليد 18-12-1979

- اسطورة كرة السلة اللبنانية - تايغر

- 2017 - فادي الخطيب
فادي الخطيب هو قائد المنتخب وعاموده الفقري، واكثر اللاعبين خبرة وألقاباً، شارك ثلاث مرات في كأس العالم وهو ما لم يفعله اي لاعب آخر، ويعدّ افضل لاعبي السلة اللبنانية عبر تاريخها وانجازاته الكثيرة يصل صداها الى خارج حدود الوطن، حتى انه يعدّ من افضل لاعبي القارة الآسيوية عبر تاريخها.
“التايغر” الذي نشأ في النادي الرياضي، بدأ مسيرته الاحترافية بعمر 18 عاماً مع الحكمة عام 1997 واستمر حتى العام 2004 حاصداً العديد من الالقاب المحلية والعربية والآسيوية، كما لعب الخطيب لفرق بلوستارز والشانفيل وعمشيت والرياضي والهومنتمن، واحترف مع الاتحاد الحلبي وشيركاسي الاوكراني وفوشان وفوجيان الصينيين.
أحرز الخطيب بطولة اندية آسيا 4 مرات، وبطولة لبنان 10 مرات، وكأس لبنان 8 مرات وحقق انجازات والقاباً شخصية عديدة كأفضل لاعب وافضل جناح وافضل هداف في البطولات العديدة التي خاضها.
وعلى الرغم من بلوغه عامه الـ 37 الا انه لا يزال الحاجة الملحة للمنتخب الوطني في مهمته الآسيوية “العالمية” الجديدة، وهو الوحيد المتبقي من منتخب لبنان الذي شارك في بطولة آسيا 2001 وتأهل من خلالها الى كأس العالم الاولى للبنان عام 2002
 

2018 - شارك قائد منتخب لبنان التاريخي فادي الخطيب في فاعليات لجنة اللاعبين الخاصة بالإتحاد الدولي الى جانب أبرز نجوم اللعبة في العالم.

وكان الخطيب اللاعب العربي الوحيد في هذه الإجتماعات لمناقشة والبحث عن مواضيع تخص مصالح اللاعبين وكيفية حمايتهم، عدا عن مواضيع اخرى.

بدوره، قال أمين عام الإتحاد اللبناني طوني خليل انه فخور بممثلنا الدائم في العالمية فادي الخطيب وانّ مشاركة “التايغر” هو بمثابة التكريم للسلة اللبنانية كونه اكبر رموز اللعبة في لبنان في آخر عشرين سنة.

فادي الخطيب ممثلا لآسيا في احتفال الاتحاد الدولي لكرة السلة 2018

24-06-2018   النهار

غادر الى الصين نجم وأسطورة كرة السلة اللبنانية والكابتن السابق لمنتخب لبنان ولاعب فريق الشانفيل ديك المحدي فادي الخطيب الى الصين للمشاركة في الاحتفال الذي ينظمه الاتحاد الدولي للعبة "فيبا" تزامنا مع انطلاق المرحلة الثالثة من التصفيات المؤهلة الى بطولة العالم بكرة السلة المقررة في الصين صيف العام 2019 المقبل.

وكان الخطيب، الذي يشغل منصب عضو لجنة اللاعبين في الاتحاد الدولي "فيبا"، تلقى دعوة خاصة من الاتحاد الدولي للمشاركة في الاحتفال الدولي كأحد النجوم البارزين في القارة الآسيوية وكممثل للاعبي كرة السلة في القارة.

الامين العام للاتحاد الآسيوي لكرة السلة وعضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي اغوب خشاريان اكد في اتصال للنهار ان اختيار الخطيب تم بناء لسجله الحافل مع المنتخب الوطني ومشاركاته مع المنتخب الوطني في بطولة كأس العالم (٣ مرات أعوام 2002, 2006 و2010) اضافة الى الألقاب المحلية والعربية والقارية التي حققها مع المنتخب الوطني ومع الفرق المحلية التي لعب في صفوفها والفرق القارية التي احترف معها.

وكشف خشاريان ان الاحتفالات ستشمل بعد القارة الآسيوية (الصين) كل من القارات الثلاث أوروبا واميركا وافريقيا تزامنا مع انطلاق المراحل الثلاث الاخيرة من التصفيات المؤهلة الى بطولة العالم حيث ستزور "الكأس" عددا من الدول في تلك القارات.

الخطيب: أطمح أن تصبح وزارة الشباب والرياضة وازنة إذا تسلمتها

"ليبانون ديبايت" ــ ندين حداد

26-05-2018

بدأ مسيرته الرياضية في الـ15 من عمره، حصد ألقاباً محلية وعربية، وآسيوية، وعالمية عدة. يُعدّ من أفضل اللاعبين على الإطلاق. قاد لبنان للتأهل الى كأس العالم ثلاث مرات إضافة الى مشاركات عدّة في بطولة آسيا وغرب آسيا.

تربّع على عرش كرة السلّة اللبنانية، دخل قلب كلّ لبناني وأصبح اسمه قيمة مضافة لأي فريق ينضم إليه، هو حلم كلّ ناد. فهل يُصبح فادي الخطيب الحدث في الحكومة المقبلة؟ هل تستعيد الرياضة اللبنانية مجدها من خلاله؟ ما هو مشروعه المنتظر؟ وهل حقاً أصبح على قاب قوسين أو أدنى من وزارة الشباب والرياضة؟ أسئلة يطرحها "ليبانون ديبايت" على الخطيب، علّها تشفي غليل اللبنانيين بعدما كثُرت الأقاويل أخيراً، مع انطلاق تشكيل الحكومة.

ــ هل يُقلقك دخول المعترك السياسي من أن يلطخ اسمك ويخسرك مكانتك في قلوب الناس؟
دخلتُ الحياة الرياضية منذ نعومة أظافري ونجاحي لم يأتِ على طبق من فضة. تعبت واجتهدت وثابرت كثيراً للوصول الى ما أنا عليه اليوم. رغبتي في التطور وطموحي الكبير أوصلاني الى هنا، فأصبح لإسمي مكانة أظنها كبيرة في قلوب اللبنانيين، ولست بصدد الإطاحة بها.
إن شاء الله ودخلتُ المعترك السياسي كوزير للشباب والرياضة سأعمل لمصلحة لبنان ولمصلحة الرياضة والشباب بعيداً عن المصالح الخاصة والآنية. وعليه لستُ خائفاً بتاتاً، فالشخص الذي يُبدّي وطنه ويضعه فوق الجميع ويضع هدفاً واضحاً أمامه لن يقع في متاهات السياسة وأوساخها مهما كلّف الأمر.

ــ بعدما شارفت مسيرتك الرياضية على الانتهاء، هل تعتبر أنّ وزارة الشباب والرياضة استمرارية لها؟ وما هي القيمة المضافة للخطيب في هذا المنصب؟
لا أنكر أنّ طموحي في تحسين القطاع الرياضي في لبنان كبير، وأعلم جيّداً أنّ ذلك يحتاج الى عمل ومثابرة إن كان في تسلُّم الوزارة أو في أي عمل مواز لها. كوّنت، طيلة مسيرتي، علاقات جيّدة مع الخارج والداخل، لذلك أطمح أن أُسخّرها لخير الرياضة. ونلت ألقاباً عدة ورفعت اسم لبنان عالياً، ولن أتوانى لحظة لخدمة هذا القطاع الذي يعزّ عليّ أن أراه كما هو عليه اليوم.
ومسيرتي الرياضية لن تنتهي إلّا بعودة الحياة الى الرياضة اللبنانية وشبابها، إن أصبحت وزيراً أو لا. يدّعي البعض أن هدفه رفع شأن لبنان وتطوريه، كيف ذلك إن لم نأتِ بالشخص المناسب الى المكان المناسب؟ لا يمكن أن أحقق ذاتي إلّا عندما تستعيد الرياضة رونقها وتعود الى السكة الصحيحة.

ـ ما هي مؤهلات فادي الخطيب التي ستمكنه من تحقيق طموحه الوزاري؟
على الرغم من انشغالي معظم الوقت ببناء مسيرة ناجحة على الصعيد الشخصي في كرة السلّة آتٍ من خلفية سياسية وإدارية وخبرة لا أظن أنّ الجميع يمتلكها.
قمتُ بتشييد أكبر مشروع رياضي في الشرق الأوسط (champs)، إضافة الى أني أملك حسّاً بالمسؤولية ورؤية واضحة لمسار الرياضة في لبنان ولكيفية معالجة كافة الثغرات فيها والمشاكل التي تواجهها وتحصينها من المخاطر. سأقدّم نموذجاً فريداً واستثنائياً لم تشهده الوزارة من قبل. فالاهتمام بشبابنا ورعايتهم واجب علينا واستثمار طاقاتهم بالأكثر نفعاً لهم وللوطن من أولوياتنا. الشباب عماد الوطن ورأس مال ناجح للاستثمار به، لدينا جيل موهوب سيصنع الغد المشرق للبلد بسواعده وإبداعه وتفوقه وتميزه إن ساندناه وكنّا الى جانبه.

ــ هل هناك أي تواصُل جدّي بشأن تسلّمك هذه الوزارة؟ وأية حصة ترغب الانضمام إليها؟
لا حديث جدّي مع أحد من الأفرقاء حتى الساعة، لكني سأباشر باللقاءات مع القيادات في القريب العاجل خصوصاً بعد تكليف رئيس الوزراء سعد الحريري تشكيل الحكومة الجديدة، والذي نهنئه بدورنا على ذلك. أما في موضوع الحصص، أنا مقرّب من الجميع، ولِما لا يكون هناك إجماع على اسمي مثلاً لمصلحة القطاع وحسن سيره!

ــ ما هي الأسباب التي سيتسلّح بها مَن يرفض أن يستلم الخطيب هذه الحقيبة؟
لم يشوب مسيرتي خللاً يوماً، لكن لا أنكر أنّ تعقيدات تأليف الحكومة ستُحتّم ربما بعض العراقيل ووضع العصيّ في الدواليب، ويبقى أملنا كبير في المجيء بالشخص المناسب الى المكان المناسب. سيدنا محمد وسيدنا عيسى عليهما السلام لم يرضيا العالم كلّه، فمن هو فادي الخطيب ليفعل ذلك، لكنّي سأعمل بضمير لخير الجميع.

ــ يُحكى أنّ الحظوظ بينك وبين جهاد سلامة متساوية، ما رأيك؟ ومتى يُحسم الأمر؟
لا أعلم إن كانت حظوظي وسلامة متساوية، هذا الأمر يقرره الشعب اللبناني والقيّمون على التشكيلات الحكومية في الوقت المناسب. أما في موضوع تأليف الحكومة، أظن أنه سيحتاج الى وقت ليس بقصير ووزارة الشباب والرياضة كما هو معلوم ليست سيادية ولا أساسية وتترك للساعات الأخيرة. وبصراحة، أطمح أن تصبح وازنة إذا قُدّر لي وتسلمتها.

ــ إنْ لم تكن هذه الوزارة من نصيبك، من برأيك الشخص الأنسب لها؟
لستُ بصدد تسمية أشخاص، إنما يمكنني القول إني سأكون أول الداعمين لمن يمتلك خطة واضحة وجيدة للنهوض بهذا القطاع.

ــ ماذا تنتظر من عهد فخامة الرئيس العماد ميشال عون؟ وهل لديك آمال بالتغيير؟
أنتظر الكثير بصراحة وأرى آفاقاً مشرقة وأتمنى إصلاحاً وتغييراً. أعتقد أنها صفحة جديدة في تاريخ لبنان بعد عهود من الركود والفشل. لدينا رئيس ليس ككلّ الرؤساء بدأ موسم الزراعة تمهيداً لمواسم عدة من الحصاد والجنى.

الخطيب أسطورة الرياضة اللبنانية

22-08-2017 النهار
بضع كلمات عبر موقع التواصل الاجتماعي "انستاغرام"، أعلن خلالها فادي الخطيب ان الحسرة ستبقى في قلبه بعدما أخفق في رفع كأس آسيا لكرة السلة، وهو اللقب الوحيد الذي لم يتمكن من الفوز به في مسيرته، ولهذا السبب شارك في البطولة التي استضافها لبنان وحل سادساً في ترتيبها العام.

هذه الكلمات التي أعقبت مباراة الدور ربع النهائي التي خسرها "رجال الأرز" أمام ايران، كانت بمثابة الإعلان عن اعتزال أسطورة الرياضة اللبنانية ونجم كرة السلة المحلية فادي الخطيب (37 سنة) اللعب الدولي، وتابع في تغريدته: "كان هدفي الفوز بلقبها كي يراني أولادي وأنا أرفع الكأس الأغلى على قلبي. نحن نتعلّم دائماً من أخطائنا ولهذا السبب نعود لنقف على قدمينا. أشعر بالسعادة لأنني ألعب آخر مبارياتي الدولية أمام أفضل جمهور في العالم، والذي كان مصدر الفخر طوال 20 سنة من اللعب للمنتخب اللبناني".

وكانت المباراة الدولية الأخيرة للخطيب ضد منتخب الصين الترتيبية للحصول على المركز الخامس في البطولة والتي أحرزتها أوستراليا بفوزها على ايران في النهائي. واختير الخطيب في التشكيلة المثالية للبطولة القارية وهدافاً لها بمعدل 25,9 نقطة في المباراة.

ويعدّ أحد أبرز الوجوه الرياضية في لبنان في العقدين الأخيرين، وهو بدأ مسيرته مع النادي الرياضي في سنّ الـ15، قبل أن يلفت أنظار مسؤولي الغريم التقليدي الحكمة، فوقع معه بعد سنتين وحصد معه ألقابا محلية عديدة بينها لقد الدوري اللبناني 7 مرات وبطولة آسيا للأندية 3 مرات وبطولة الأندية العربية مرتين.

وأحرز مع الرياضي ايضا لقب بطولة لبنان (2009 و2015) وبطولة العرب (2009 و2010) وبطولة الاندية الآسيوية (2011)، ومع الشانفيل بطولة لبنان (2012).

كما لعب في الاتحاد السوري وبلوستارز وعمشيت وهومنتمن وشيراكسي الأوكراني وفوشان لونغ لايونز وفوجيان ستورجيونز الصينيين.

على المستوى الدولي، قاد الخطيب لبنان للتأهل الى كأس العالم مرتين، في 2002 في انديانا بوليس بالولايات المتحدة، وفي 2006 باليابان (شارك لبنان في بطولة العالم برتكيا عام 2010 بموجب بطاقة دعوة)، والى مشاركات عدة في بطولة آسيا (المركز الثاني ثلاث مرات 2001، 2005 و2007) وغرب آسيا وتوج بلقب كأس ستانكوفيتش 2010.

ويعدّ الخطيب اللاعب العربي الوحيد الذي حجز مكاناً بين أفضل المسجلين في بطولات العالم حيث حل عاشرا ببطولة العالم 2002، وثامنا في بطولة 2006 بمعدل (18,8 نقطة في المباراة) خلف نجوم الدوري الأميركي للمحترفين والصيني ياو مينغ (25,3) والألماني ديرك نوفيتسكي (23,2) والاسباني باو غاسول (21,3) والبورتوريكيين ايوزو وارويو (21,2) والأميركيني كارميلو انطوني (19,8) ودواين وايد (19,2).

واسف الخطيب للاوضاع الصعبة التي يمر فيها نادي الحكمة بيروت وأكد ان خياره بترك النادي كأم صائبا: "كنت على علم ان الجهة الراعية لا تريد الاستمرار في دعم النادي وترغب بالانسحاب".

وطمأن جمهور فريق الشانفيل ديك المحدي انه ينتظر انطلاق الدوري بشغف لتحقيق الانتصارات وزملائه وإعادة فريق الشانفيل الى منصات التتويج. وكشف ان تمارين الفريق المتني ستبدأ مطلع شهر أيلول المقبل.

تابع - ليبانون 24

مسيرة الخطيب الدولية

قاد الخطيب لبنان للتأهّل إلى كأس العالم مرّتين، في 2002 في إنديانا بوليس بالولايات المتحدة، وفي 2006 باليابان (شارَك لبنان في بطولة العالم بتركيا عام 2010 بموجب بطاقة دعوة)، إضافةً إلى مشاركات عدة في بطولة آسيا (المركز الثاني ثلاث مرّات 2001، 2005 و2007)، وغرب آسيا، كما تُوِّج بلقب كأس ستانكوفيتش 2010.

ويُعدّ الخطيب اللاعبَ العربيّ الوحيد الذي حجَز مكاناً بين أفضل المسجِّلين في بطولات العالم، حيث حلَّ عاشراً ببطولة العالم 2002، وثامناً في بطولة 2006 بمعدّل (18,8 نقطة في المباراة).

مسيرة "التايغر" مع الأندية

بدأ الخطيب مسيرته مع نادي الرياضي بيروت بعمر 15 سنة، قبل أن يَلفت أنظار مسؤولي الغريم التقليدي الحكمة (بقيادة المدرّب غسان سركيس)، فوقَّع معه بعد سنتين وحصَد ألقاباً محلّية عديدة، بينها لقبُ الدوري اللبناني 7 مرّات وبطولة آسيا للأندية 3 مرّات وبطولة الأندية العربية مرّتين.

وأحرَز مع الرياضي أيضاً لقبَ بطولة لبنان (2009 و2015) وبطولة العرب (2009 و2010) وبطولة الأندية الآسيوية (2011)، ومع الشانفيل بطولة لبنان (2012).  يتبع

فادي الخطيب يعلن اعتزاله دولياً

18-08-2017

أعلن نجم كرة السلة اللبنانية فادي الخطيب (37 سنة) أمس الجمعة اعتزاله الدولي غداة إقصاء منتخب «رجال الأرز» من كأس آسيا الـ29 والتي يستضيفها لبنان حتى غد الأحد.

وكتب الخطيب على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي «انستاغرام»: «ستبقى حسرة في قلبي أن اللقب الوحيد الذي لم أتمكن من الفوز به في مسيرتي هو كأس آسيا للمنتخبات، ولهذا السبب شاركت في هذه البطولة». وخسر لبنان في ربع نهائي كأس آسيا بخسارته الاربعاء امام ايران 70-80.

وتابع: «كان هدفي الفوز بلقبها كي يراني أولادي وأنا ارفع الكأس الأغلى على قلبي. نحن نتعلّم دائمًا من أخطائنا ولهذا السبب نعود لنقف على أقدامنا. أشعر بالسعادة أنني ألعب آخر مبارياتي الدولية أمام أفضل جمهور في العالم، والذي كان مصدر الفخر خلال 20 سنة من اللعب للمنتخب اللبناني».

ويعد الخطيب أحد أبرز الوجوه الرياضية في لبنان في العقدين الأخيرين، وهو بدأ مسيرته مع النادي الرياضي بعمر 15 سنة، قبل أن يلفت أنظار مسؤولي الغريم التقليدي الحكمة فوقع معه بعد سنتين وحصد معه ألقابا محلية عديدة بينها لقب الدوري اللبناني 7 مرات وبطولة آسيا للأندية 3 مرات وبطولة الأندية العربية مرتين. واحرز مع الرياضي ايضا لقب بطولة لبنان (2009 و2015) وبطولة العرب (2009 و2010) وبطولة الاندية الآسيوية (2011)، ومع الشانفيل بطولة لبنان (2012) كما لعب في الاتحاد السوري وبلو ستارز وعمشيت وهومنتمن وشيراكسي الأوكراني وفوشان لونغ لايونز وفوجيان ستورجيونز الصينيين.

على المستوى الدولي، قاد الخطيب لبنان الى كأس العالم مرتين، في 2002 في انديانابوليس بالولايات المتحدة، وفي 2006 باليابان (شارك لبنان في بطولة العالم بتركيا عام 2010 بموجب بطاقة دعوة)، الى مشاركات عدة في بطولة آسيا (المركز الثاني ثلاث مرات 2001، 2005 و2007) وغرب آسيا وتوج بلقب كأس ستانكوفيتش 2010.

ويعد الخطيب اللاعب العربي الوحيد الذي حجز مكاناً بين أفضل المسجلين في بطولات العالم حيث حل عاشرا ببطولة العالم 2002، وثامنا في بطولة 2006 بمعدل (18,8 نقطة في المباراة) خلف نجوم الدوري الأميركي للمحترفين والصيني ياو مينغ (25,3) والألماني ديرك نوفيتسكي (23,2) والاسباني باو غاسول (21,3) والبويرتوريكيين ايوزو وارويو (21,2) والأميركيين كارميلو انطوني (19,8) ودواين وايد (19,2).


فادي الخطيب
فادي الخطيب هو قائد المنتخب وعاموده الفقري، واكثر اللاعبين خبرة وألقاباً، شارك ثلاث مرات في كأس العالم وهو ما لم يفعله اي لاعب آخر، ويعدّ افضل لاعبي السلة اللبنانية عبر تاريخها وانجازاته الكثيرة يصل صداها الى خارج حدود الوطن، حتى انه يعدّ من افضل لاعبي القارة الآسيوية عبر تاريخها.
"التايغر" الذي نشأ في النادي الرياضي، بدأ مسيرته الاحترافية بعمر 18 عاماً مع الحكمة عام 1997 واستمر حتى العام 2004 حاصداً العديد من الالقاب المحلية والعربية والآسيوية، كما لعب الخطيب لفرق بلوستارز والشانفيل وعمشيت والرياضي والهومنتمن، واحترف مع الاتحاد الحلبي وشيركاسي الاوكراني وفوشان وفوجيان الصينيين.
أحرز الخطيب بطولة اندية آسيا 4 مرات، وبطولة لبنان 10 مرات، وكأس لبنان 8 مرات وحقق انجازات والقاباً شخصية عديدة كأفضل لاعب وافضل جناح وافضل هداف في البطولات العديدة التي خاضها.
وعلى الرغم من بلوغه عامه الـ 37 الا انه لا يزال الحاجة الملحة للمنتخب الوطني في مهمته الآسيوية "العالمية" الجديدة، وهو الوحيد المتبقي من منتخب لبنان الذي شارك في بطولة آسيا 2001 وتأهل من خلالها الى كأس العالم الاولى للبنان عام 2002.

افضل لاعب في تاريخ كرة السلة اللبنانية «التايغر» فادي الخطيب يبق «البحصة» لـ«الديار»:
من اتهمني بما حصل في النهائي مصاب بعقدة نفسية والعلاقة عادت طبيعية مع سركيس
البعض في النادي الرياضي حاربني وليس الجمهور... وكلام هومنتمن بحقي كان قاسياً

04-06-2017
فادي الخطيب: حظوظ انضمامي الى نادي الحكمة مرتفعة... واتمنى احراز لقب بطولة آسيا في آب المقبل
لاعب أشهر من أن يعرّف، حقق بطولات ونجاحات والقاباً محلية ودولية في كرة السلة من خلال مشاركته مع المنتخب اللبناني وفي نوادٍ عدة وهي الرياضي، الحكمة، الشانفيل، وهومنتمن الى جانب مشاركته مع احد الفرق السورية منذ 13 عاماً ومع الفرق الصينية منذ سنوات عدة»..
قاد منتخب لبنان في البطولات الخارجية منذ 18 عاماً ولقّب بـ«التايغر» بفضل شغفه واحترافه في اللعب، تميز بحبه وعشقه لكرة السلة منذ الطفولة ليصبح أسطورة في تاريخ رياضة كرة السلة وابرز لاعب لبناني في تاريخ اللعبة.
وجاء احراز نادي الرياضي لقب البطولة الاخيرة على حساب نادي هومنتمن بغياب «النمر» بسبب تعرضه لضربة على رأسه افقدته وعيه بعد المباراة الثانية في السلسلة النهائية التي جمعت هذين الفريقين، كما أصيب أيضاً بكسر في رجله.

الوضع الصحي يتحسّن

«الديار» حاورت قائد منتخب لبنان فادي الخطيب في حديث خاص تناول حول مواضيع عدة.
بالنسبة لإصابته، أكد أنه بخير وتحسن وضعه الصحي من خلال التمارين التي يقوم بها لاسيما ممارسة السباحة، مشيراً إلى أنه بحاجة إلى ثلاثة اسابيع ليتعافى كاملاً ليكون بجانب المنتخب في استحقاقه الآسيوي في آب المقبل.
كما تحدث عن خسارة هومنتمن السلسلة النهائية وعن حزنه الشديد لعدم امكانيته إنقاذ فريقه بسبب خطورة الاصابة بالرغم من تواجده على أرض الملعب وقال: «وصلت اللقمه للتم، صرنا 2-0 وبالاخر خسرنا (2-4)».
وعن الاتهامات وُجّهت اليه إليه فقد أشار إلى أن كل انسان وجّه له أي إتهام لديه «عقده نفسية وانا ما برد على الإتهامات، مش مارقين بحياتي».

سر نجاح الخطيب

وتابع قائلاً «بكل فخر أنا فادي الخطيب، وخاصةً وصولي لهذه المرحلة على الصعيد المهني والعائلي، افتخر بأن أكون مثالاً أو رمزاً وتكريس حياتي للرياضة وتطوير نفسي من خلال المثابرة والاستمرارية وإتباع نظام غذائي خاص بعيداً عن الكحول والتدخين».
وأكد الخطيب «عودة المياه الى مجاريها» مع المدرب غسان سركيس مؤكداً على الصداقة المتينة بينهما ويتواصل معه يومياً وبشكل مستمر، كما تمنى لو أن الخلاف بقي بينهما ولم يصل إلى العلن.
وحول خروجه من النادي الرياضي قال الخطيب «انسحابي من نادي الرياضي كان نتيجة قرارهم وليس قراري». واضاف «لقد قرروا فسخ العقد لظروف معينة ولا أعتقد لظروف مادية في ظل وجود موازنة كبيرة واستقدام اجانب من العيار الثقيل».
وبالنسبة للعلاقة مع النوادي التي لعب في صفوفها قال الخطيب «لقد ارتحت في جميع النوادي التي لعبت في صفوفها، جمهور الرياضي قدّم لي الكثير، ولكن وجودي في الفترة السابقة مع فريق الرياضي شكل صراعاً ضدي شخصياً من قبل بعد الأشخاص «مش من الجمهور طبعاً» ولم أكن أنا السبب في تركي النادي. مشاركتي في نادي الشانفيل كانت ممتعة جداً، 5 سنوات رائعة بالأخص بوجود المدرب غسان سركيس المقرب لي، ولكن الرابط القوي كان مع نادي وجمهور الحكمة».

هومنتمن

وحول تجربته مع نادي هومنتمن، قال الخطيب «تجربة رائعة وجمهور مميز، لكن الكلام الجارح الذي سمعته من البعض في النادي وبعض الجمهور كان سبباً رئيسياً جداً لعدم تجديدي العقد مع نادي هومنتمن واعتبره جزءاً مهماً من الأسباب. كان يجب على الجمهور تشجيعي وتوجيه كلمة شكر على جهودي بدل لومي. احترمهم جداً وتربطني صداقة قديمة مع مسؤول كرة السلة غي مانوكيان وانا مسرور جداً بوصول فريق هومنتمن للمرة الأولى إلى النهائيات». واضاف قائلاً: «بعتقد كان الحكي قاسي، مش بطبيعتي فوت بزواريب وفوت بصراعات، بعتقد كان لازم يكونوا أكبر ويكون في كلمة شكر أكتر من إنو يقولوا فادي كان مضغوط عليه وفادي ما بدو يربح ضد الرياضي، أكتر فريق كان عبالي اربح ضده هو فريق الرياضي من وراء التصرف اللي تصرفوا معي، كان لازم يكونوا أذكياء وما يحكوا هيك حكي».
كما نصح كل شخص العمل ضمن مصلحته وتأسيس حياته مهما كانت مهنته وقال «وقت الواحد يوقع ما حدا بيلمك، واكبر مثل اللي صار معي».
أما بالنسبة لاتكال نادي هومنتمن فقط على فادي الخطيب فأشار إلى لوحة مكتوبة باللغة الانكليزية:
«Talent wins games,but teamwork and intelligence wins championships».
واضاف «اللاعب الخصم قد يتأثر بوجود لاعب كبير و«عطول في حساب لفادي»، وجودي يشكل خطراً على الفريق المنافس».

الوجهة المقبلة

وحول وجهته المقبلة، وضح التايغر «أن فريق الحكمة لديه حظوظ أكبر من أي فريق بالانضمام إلى صفوفه»، مشيراً إلى الحلقة الناقصة طوال هذه السنوات مع النادي الأخضرمؤكداً أن هذه الحلقة ليست حلقة مادية، وأصر على الرابط بين إسم فادي الخطيب واسم نادي الحكمة وذلك لأنه احد صانعي أمجاد وانجازات الفريق ولافتاً في حديثه عن محبة جمهور الحكمة التي اعطته الشهرة و«بيستاهل كون معو».
واعتبر الخطيب أن ولديه جهاد وهادي سيكونا إمتداداً لمسيرته الرياضية طالما لديهما ميول وحب لكرة السلة.
وحول المجمّع الرياضي «ذي شامبس»، قال «فكرة إنشاء Champs فكرة غير عادية لأن مسيرتي غير عادية، مشروع كبير يليق باسمي. ويضم المشروع ملاعب كرة سلة وكرة قدم وسباق بقيادة مدربين محترفين الخ... وانصح الجميع بالابتعاد عن تعاطي المخدرات، الكحول، المنشطات، والتدخين لأنها تنهي حياة الفرد واشدد على أهمية الرياضة في حياة الانسان كونها علاجاً لكل مرض».
واخيراً تمنى الخطيب إحراز بطولة آسيا للمنتخبات على أرض لبنان رغم وجود منافسة كبيرة بين المنتخبات.

حاورته سيلين أبو مراد

دموع فادي الخطيب تخونه بعد خسارة فريقه أمام الرياضي

24-05-2017

أبدى لاعب فريق هومنتمن النجم فادي الخطيب تأثّرًا واضحًا بعد خسارة فريقه أمام نادي الرياضي بيروت وتحقيق الأخير لقب بطولة لبنان في كرة السلة.

وقد انهمرت دموع اللاعب المتميّز فادي الخطيب مباشرةً على الهواء نتيجة تأثّره الشديد كونه لم يستطِع المشاركة في المباراة الأخيرة إلى جانب فريقه كونه تعرّض لإصابة شديدة منعته من المشاركة.

سبور كلو - طوني خليل

23-05-2017

فادي الخطيب مالئ الدنيا و شاغل الناس ان لعب و ان لم يلعب . نعم عندما يكون اللاعب بحجم فادي الخطيب لا يمكن ان يكون القرار متروك لشخص واحد بل لان فادي الخطيب هو كنز وطني لا يمكن القرار الا ان يكون لصالح الوطن .

عادة ما تتم مراعاة الاصابة الخطرة و مدى تأثيرها على مسيرة اللاعب فكيف اذ كنا نتكلم عن اصابتين واحدة قد توقف مسيرة فادي الاحترافية وهنا نتكلم عن اصابة الرابط الصليبي و الثانية قد توقف مسيرة حياة فادي الطبيعية و هنا نتكلم عن الارتجاج الدماغي .

نعم القصة مش هينة و مش لعبة مع مدى تعلقنا بكرة السلة فالدنيا فيها أمور أهم من الفوز ببطولة لبنان الدنيا فيها حياة و حياة كما نتمنى ان نعيشها بكامل صحتنا ووعينا .

فادي الخطيب لم يناور باصابته فالاصابة حصلت عندما كان يقود فريقه بالنهائي و لم تحصل خارج ارض الملعب ، فادي تعالى على الاصابة الاولى و عاد لقيادة فريقه و اصيب ثاني مرة و فقد الذاكرة و عاد و سجل و ابى ان يترك الملعب لكي لا يقول أحد انه خذل من قبل القائد.

نعم فادي ما هرب فادي واجه لكن هنالك حدود حتى لبطل بحجم التايغر و القرار بان يلعب او لا يلعب لن يأخذه فادي تحت ضغط ايا كان بل يؤخذ قرار لعب فادي الاطباء أخذين بعين الاعتبار مصلحة فادي و عائلة فادي و منتخب لبنان اي عائلته الاكبر.

فادي الخطيب أقولها بالفم الملأن أمام الجميع وقد قلتها لك شخصيا عندما تكلمنا بعد الاصابة : ممنوع تلعب تحت أي ضغوط كانت و ممنوع تلعب اذ كان هنالك ولو اشارة واحدة سلبية صحيا.

الكل بانتظار فادي و الكل لم يشبع من فادي لكن القرار يبقى للمختصين ليعيدوا فادي حسب البروتوكولات الصحية و ليس حسب اي أجندا أخرى .

فادي كنز وطني ممنوع التصرف به مثل الذهب بالمصرف المركزي هو ضمانة لا تفرطوا به.

22-05-2017  ملاعب

كشفت مصادر موثوقة لموقع "ملاعب" ان النجم فادي الخطيب يفاضل بين خوض ما تبقى من مباريات بطولة لبنان XXLلكرة السلة مع فريقه هومنتمن وإمكانية إحراز اللقب مع فريق رابع بعد الحكمة والرياضي والشانفيل ودخول تاريخ اللعبة من الباب الواسع، وبين إصابة ستتفاقم وقد تنهي مسيرته في اللعبة!

وفي المعلومات ان صور الرنين المغناطيسي اثبتت ان الخطيب مصاب في ركبته بتمزق في الرباط الصليبي من الدرجة الثانية، وهو في حاجة للراحة لشهرين على الاقل، للتخلص من الإصابة بدون جراحة، إلا ان بعض إدارة نادي هومنتمن تصر عليه ان يلعب خصوصاً ان فريقها وصل إلى النهائي، وبات حلم تحقيق اللقب لاول مرة في المتناول.

وفي المعلومات ايضاً ان للخطيب رواتب في ذمة إدارة هومنتمن تبلغ اربعة اشهر، ويقال انه كان على ابواب التوقيع للحكمة قبل الإصابة لموسم واحد، وان كل شيء وضع في الثلاجة حالياً على صعيد الحكمة في انتظار تبلور موضوع خطورة الإصابة، فيما كشف مصدر قريب من النادي الارمني ان إدارة هومنتمن عرضت على الخطيب اللعب في ما تبقى من مباريات في الدور النهائي على ان يوقع تمديد العقد لمدة موسم واحد وينهي مسيرته في الفريق البرتقالي وان هذا الطرح سيجيب عنه النجم الكبير في خلال ساعات، بعد مراجعة دقيقة للواقع، إضافة إلى انه مدعو لقيادة منتخب لبنان في بطولة امم آسيا في اب المقبل، وكل هذه العوامل تضع على كاهل الخطيب ثقلاً كبيراً وهو سيجيب على كل هذه الاسئلة في خلال ساعات!

10-11-2016

شهدت الساعات القليلة الماضية توقيع نادي هومنتمن صفقة مدوية في كرة السلة اللبنانية تمثلت بضم النجم الكبير فادي الخطيب إلى صفوف الفريق "البرتقالي" ليصبح النادي الارمني القوة الاكبر في الدوري هذا الموسم.
فبعد ساعات قليلة على خسارة هومنتمن امام الشانفيل في نصف النهائي لدورة الراحل هنري شلهوب فاجأ النادي مشجعيه بخطوة انستهم الخسارة تمثلت بضم الخطيب بعقد يمتد لسنتين من دون الكشف عن القيمة المالية للصفقة التي كان عرابها رئيس لجنة كرة السلة في هومنتمن الفنان العالمي غي مانوكيان.
يذكر ان مانوكيان كان تحدث عن إصرار النادي على الفوز بلقب بطولة لبنان في الموسمين المقبلين خصوصاً ان الذكرى تتزامن مع مرور 100 سنة على إنشاء الجمعية، ويبدو ان الاسلحة اللازمة لهذا الانجاز قد اكتملت بضم الخطيب.
كما وعد مانوكيان الجمهور العريض ببناء ملعب جديد للنادي في برج حمود او انطلياس يستوعب الاعداد الهائلة من الجمهور، وهو ما بات مطلوباً بإلحاح مع تواجد هذه المجموعة من اللاعبين في هومنتمن وبينهم الخطيب.

الخطيب يحتفل بعيد ميلاده بتسجيله 53 نقطة

15-12-2015 سبوركلو

سجّل النجم اللّبناني فادي الخطيب 53 نقطة في سلّة شانكسي ليمنح فريقه فوجيان الفوز بعد انتهاء المباراة بنتيجة 118-100 في الدوري الصيني للمحترفين.

و تأتي النقاط ال 53 التي سجّلها فادي قبل ثلاثة أيام من عيد ميلاده بالاضافة الى 9 متابعات و 5 تمريرات حاسمة.

و بهذا الانتصار أصبح فوجيان في المركز ال 11 بالترتيب العام للدوري الصيني CBA.

«تايغر» السلة اللبنانية فادي الخطيب: الإنجازات والألقاب جعلته هدافاً مع «فوجيان» الصيني

03-12-2015

هاشم مكه
لا يختلف اثنان على ان النجم اللبناني فادي الخطيب يُعدّ ظاهرة رياضية يصح ان يتم تصنيفها في قائمة اساطير الرياضة اللبنانية، من احمد البواب وسمير بنوت الى محمد خير طرابلسي وحسن بشارة وروني صيقلي، وغيرهم ممن طبعوا اسماءهم بأحرف من ذهب وصولا الى «اسطورة السلة» الملقب بـ «التايغر» فلا يمكن لأحد ان يتجاهل براعة هذا النجم الذي لم يكن قد اطرب اللبنانيين فحسب بل بات من اللاعبين الذين يحشدون الجماهير في الملاعب الصينية للاستمتاع به وبموهبته العالمية.

ولا يزال فادي الخطيب بكامل تألقه وظاهرة نادرة.. بامكانه ان «يدك السلات» في الملاعب الاسيوية وفي الصين بالتحديد حيث بات حديث الناس والصحافة مع فريقه «فوجيان» في بطولة الدوري الصيني، رغم أنه بلغ السادسة والثلاثين.

بالأمس كان الخطيب يقود فريقه الى الفوز على «زينجيانغ» المتصدر ملحقاً به خسارته الاولى هذا الموسم (128 - 119) في الدوري المنتظم، مسجلاً 35 نقطة مع 10 متابعات و4 تمريرات حاسمة، مؤكداً انه لا يزال في قمة عطائه وان الذهب الاصلي لا يصدأ، وهو المرتبط ايضاً مع النادي «الرياضي» الذي قاده في الموسم الماضي الى اللقب المحلي وسيعود الى صفوفه فور نهاية الدوري الصيني ليلعب في المربع الذهبي لبطولة لبنان.

كان بامكان الخطيب، أن يلعب في اعلى مستوى كرة السلة في العالم وتحديداً الـ «NBA» عندما اجرى اختبارات «الدرافت» عام 2001 مع «لوس انجلوس كليبرز» بنجاح ونزل اسمه في القائمة الرسمية للنادي ولكن ارتباطه بعقد مع «الحكمة» واصرار الفريق اللبناني على التمسك به ايام الراحل انطوان شويري ابقاه في لبنان، ويومها اعلن اتحاد السلة خمس سنوات بناء على طلب «الحكمة» الذي لم يكن على دراية بنية «التايغر» في الاحتراف الخارجي، فانعكس ذلك عليه ولم يمكنه من الاحتراف وعاد ادراجه، ما حرمه من هذه الفرصة التاريخية ولم يتمكن من الالتحاق بالفريق الاميركي في الوقت المحدد فتم استبدال اسمه في القائمة الرسمية.

ولم يترك الخطيب حلمه بالاحتراف الخارجي، فكانت له تجربة قصيرة مع سركيس في «الاتحاد الحلبي» العام 2005، وانضم بعدها الى «الحكمة» لموسم واحد ثم لعب لفريق «بلوستارز» 2006 ـ 2007، ليعود محترفاً في اوروبا وتحديداً تشيركاسي الاوكراني لكنه لم يتأقلم مع العيش هناك فعاد الى بيروت.

انضم الخطيب مرة اخرى الى «الرياضي» النادي الذي نشأ فيه في صفقة تاريخية الى موسم 2008 - 2009، ناهزت المليون دولار لثلاث سنوات، لم يلعب منها الا موسماً واحداً، قبل ان يقرر خوض مغامرة جديدة مع رفيق دربه غسان سركيس مع فريق «الشانفيل» من موسم 2009 وحتى 2012 تمكنا خلال الموسم الأخير من جلب البطولة للفريق المتني لأول مرة في تاريخه، تخلله اعارة الى النادي «الرياضي» في بطولة آسيا في مدينة ووهان الصينية عام 2011 ساهم فيه ايضاً بتحقيق حلم الفريق الاصفر بلقب بطولة آسيا الذي انتظره طويلاً.
وبعد موسم اخير مع «عمشيت» لم يكتمل بعد ايقاف لبنان دولياً، عاد الخطيب الى «الرياضي» ليكمل سلسلة انجازاته واستعاد معه لقب بطولة لبنان في الموسم الماضي، تخلله احتراف جديد كان هذه المرة في الصين مع فريق «فوشان» فاوصله الى حدود الدور ثمن النهائي (الفاينال 8)، وقدم اداء ممتازاً ما جعل انظار بقية الاندية تتجه اليه على الرغم من بـــلوغه السن المتقدمة رياضياً، ولا يزال يتابع التألق..

قصة الخطيب مع كرة السلة اللبنانية طويلة، وسردها بالتفاصيل يحتاج الى صفحات، ولكن من دون شــــك جماهير كرة السلة اللبنانية، كل الجماهير لن تنسى ما قدمه .. ولا يزال.

بداية ونجومية
بدأ الخطيب في «الرياضي» لاعبا ناشئا قبل ان ينتقل الى «الحكمة» عام 1996 وهو في عمر الـ16 سنة حيث لم يشارك فريقه السابق كلاعب في الدرجة الأولى ليتألق ويصبح حديث الناس ويحقق الانجازات.
تألق الى جانب القائد التاريخي ايلي مشنتف والعديد من النجوم في العصر الذهبي تحت قيادة المدرب غسان سركيس، فأحرز بطولة العرب 1998 و1999 ثم بطولة آسيا 2000 وكان ذلك اشبه بالحلم، وجدد اللقب الآسيوي مرتين، قبل ان يترك الشويري «الحكمة» في العام 2004.
لعب الخطيب لاندية «الحكمة» و «الرياضي» و «بلوستارز» و «الشانفيل» و «عمشيت» وحقق مع الجميع انجازات كبيرة.
كل ذلك يعتبر لا شيء امام انجازاته العريضة مع منتخب لبنان ومساهمته بالوصول الى اعلى محفل دولي وهو المشاركة في بطولة العالم ثلاث مرات 2002 و2006 و2010، لكنه اعتزل اللعب الدولي هذا العام بشكل نهائي، بعد ان اعلنه اكثر من مرة وعاد عن قراره لحاجة المنتخب الى جهوده.

الخطيب لـ "النهار": اعتزلت نهائياً ولا رجعة عن قراري

المصدر: خاص "النهار"-
أحمد محيي الدين
31 آب 2015 الساعة 18:00

رضخ قائد منتخب لبنان لكرة السلة "السابق" فادي الخطيب للواقع وأعلن اعتزاله اللعب الدولي بشكل نهائي بكتاب أرسله الاثنين الى الاتحاد اللبناني لكرة السلة، وذلك قبل حوالي ثلاثة أسابيع من انطلاق بطولة الأمم الآسيوية في الصين والمؤهلة الى نهائيات مسابقة كرة السلة في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016.

وقال الخطيب في اتصال الى "النهار": " لم أبخل يوماً بنقطة عرق في سبيل المنتخب وكنت دائماً أبذل ما بوسعي لأكون مصدر سعادة للجمهور اللبناني وقرار إعتزالي ليس مرتبطاً بأي شكل من الأشكال بمسألة مالية وكل ما في الأمر أنني طالبت بتأمين على عقدي الذي وقعته مع فريق فوجيان الصيني وهذا اقل ما استطيع ان اطلبه حالياً إذ أنني تقدمت في العمر ولم يعد لدي الكثير من السنوات في الملاعب ومشاركتي من دون التأمين تجعلني عرضة لخطر فض االعقد المهم بالنسبة إلي وأي إصابة قد تنهي كل شيء".

وأضاف الخطيب: "كنت ملزماً بإعطاء خبر لفريقي الجديد بموعد التحاقي وبما أن الاتحاد لم يتواصل معي منذ مطالبتي بالتأمين وبما أن الأمور مع فوجيان وصلت الى نقطة حساسة فاضطررت الى اتخاذ قرار الاعتزال وعدم التحاقي بالمنتخب في بطولة آسيا وكم كنت أتمنى ان أكون معهم في هذا الاستحقاق وبالمناسبة دعوهم الى بذل ما بوسعهم لرفع الراية اللبنانية مجدداً في الأراضي الصينية".

ويعاني اتحاد اللعبة من وضع مالي صعب إذ لم يكن بمقدوره دفع تكاليف تأمين عقد الخطيب البالغة 40 الف دولار، كنا أنه ملزم بدفع أموال الى رئيس الاتحاد الاسبق بيار كاخيا الذي كسب دعوى قضائية ضد الاتحاد.
وأكد الخطيب ان قراره نهائي بسبب ضيق الوقت ولا مجال لأي تراجع أو أس مراجعات، وسيلتحق نجم السلة اللبنانية بفريقه الجديد أواخر شهر أيلول بناء على طلب النادي.

فادي الخطيب: المنتخب انتهى بالنسبة إليّ

09-02-2015
اشتاقت ملاعب كرة السلة اللبنانية إلى فادي الخطيب، وهو اشتاق إليها. «التايغر» عاد إلى ساحاته، وإلى حبّه الأول وبيته الأول. عاد إلى النادي الرياضي مصمّماً على الظفَر بلقبٍ جديد في مسيرة حافلة بالألقاب الفردية والجماعية، المحلية والخارجية. الحديث مع الخطيب ليس كأيِّ حديثٍ مع رياضي آخر، فهو لا يعرف سوى الصراحة ويحكي الأمور كما هي ويُرفقها ببراهين وإثباتات. في حديثه إلى «الأخبار»، يكشف الخطيب عن سبب مغادرته لبنان وتوجهه إلى الاحتراف في الصين، حيث يعيد السبب إلى فترة «قرف» عرفها هنا.

كذلك، يعرّج على الطريقة التي وصل بها إلى الرياضي وعن مفاوضاته مع الحكمة، وعن التحديات التي تنتظره خلال ما بقي من الموسم. هو رأس الحربة في أيِّ صراعٍ لحماية اللاعبين، رافضاً توجّهات من سمّاهم القادمين الجدد إلى اللعبة، داعياً إياهم إلى الرحيل إن كانوا يشعرون بأنهم ليسوا بحجم ما ينتظرهم من واجبات، ومعتبراً أن اللاعبين والمدربين هم عصب كرة السلة. يؤكد الخطيب أنّ صفحة المنتخب طُويت بالنسبة إليه، وأن أحداً لن يثنيه عن قراره، ويأسف لعدم الإنصات إليه عند اختيار مدرب المنتخب الوطني، مشيراً إلى أنه لا ينتظر أي تكريم من وسط مقصّر أصلاً

شربل كريم
■ سؤال طرحه كثيرون، لماذا هجر فادي الخطيب ملاعب لبنان؟ هل هي الظروف التي أحاطت باللعبة وأصابت اللاعبين مباشرةً؟
أول الأسباب هو حالة القرف التي عشناها كلاعبين يوم عرفت الأندية أزمة مادية، فأطلقت هذه الأندية حرباً على اللاعبين، إذ لو وُجِّه هذا الموضوع بطريقة حضارية لوُجد الحال دون أي مشاكل. لكن كان هناك نوع من الأذى والمؤامرات بحق اللاعبين، فشعرت شخصياً بقرف، في وقتٍ كان لديّ فيه العديد من العروض، وقد اعتبرت ما يحصل هو تقليل من قيمة اللاعب اللبناني، وقبلت بعرضٍ مغرٍ ومناسب لي.

■ كيف تقوّم تجربتك في الصين؟ هل أرضت طموحك؟
يمكنني الحديث عن ثلاثة أمور أساسية وإيجابية، هي الخبرة والمستوى الذي قدّمته والثقة التي حصلت عليها من النادي هناك، حيث استُعين بي كمساعد مدرب في الفترة الأخيرة، وتحديداً طوال الشهر الماضي الذي لعبنا خلاله 10 مباريات. تقنياً على مستوى كرة السلة، أستطيع القول إن أفضل ما قدّمته في مسيرتي كان هناك في الصين.

■ لماذا اخترت العودة إلى الرياضي تحديداً؟
بالدرجة الأولى، كانت المفاوضات مع الحكمة والرياضي، لكن مع الأخير لم يكن الموضوع قد وصل إلى مراحل متقدّمة عندما شرعت في التفاوض مع الأول، الذي تعرّض لنكسةٍ على صعيد خفض الميزانية، فكان انضمامي سيخلق مشكلة للإدارة لتأمين قيمة عقدي، إضافة إلى مشكلة مع لاعبيها الذين حُسمَت مبالغ معيّنة من رواتبهم، فكان هؤلاء سيذهبون لسؤال الإدارة عن كيفية دفع مبلغ ما لفادي الخطيب، بينما قّلصتم من رواتبنا. لذا، توقفت المفاوضات هنا قبل الدخول في مسألة الأرقام.
مع الرياضي حصل الأمر بلمحة بصر، واتفقنا بسرعة قياسية على كل شيء، وهو خيار صائب جداً بالنسبة إليّ، لأن الرياضي هو الأكثر استقراراً إدارياً وفنياً، وهذا ما أردته دائماً. أعتقد أنه ليس هناك أي لاعب لا يتمنى الدفاع عن ألوان الرياضي.

■ هل الشروط المالية التي وضعتها هي التي وجّهتك نحو الرياضي بدلاً من أي فريقٍ آخر؟
كل الفرق تتمنى التعاقد معي، لكنّ فرقاً معيّنة تعرف تماماً أن فادي «دسم»، وبالتالي هي تعلم أنه إذا ما كان بإمكانها التفاوض معي أو لا. أعتب كثيراً على الأشخاص الذين يقولون إن الهمّ الأول للاعبين هو المال، وعلينا أن نكرّر دائماً أن مسيرة لاعب كرة السلة تتوقف عند سنٍّ معيّنة، لذا هو مجبر على تأمين حياته وحياة عائلته بعيداً من تذاكي البعض بهذا الخصوص، لأن هذه اللعبة هي مصدر قوتنا. وكرة السلة مثلها مثل أي عملٍ آخر، إذ إن أي شخص يعمل في شركة ويأتيه عرض أفضل يقبل بهذا العرض بغض النظر عمّا إذا كان يعمل في هذه الشركة منذ عشر سنوات.
المهم أن الرياضي تحرك انطلاقاً من شعوره بحاجته لمعالجة الثُّغَر التي لمسها في استحقاقاته الخارجية، فرأى أنه يمكنني المساعدة في هذا الإطار، فحصلت الخطوة والاتفاق بيننا.

■ هل ندمت على اللعب مع عمشيت؟
أبداً، أندم فقط على طريقة تصرّف معيّنة من قبل أشخاص معينين لا يعلمون شيئاً عن الرياضة، طبعاً بعيداً من شربل سليمان، وقد ادعوا معرفتهم بإدارة فريقٍ يملك أسماءً مهمة، إذ كان هناك المدرب غسان سركيس أيضاً. لذا، لم يكن مقبولاً أن يكون أشخاص ليس لديهم أي خبرة لإدارة هذا الفريق، فوجدنا أنفسنا وحدنا تقريباً.

■ تقف اليوم أمام تحدٍّ كبير في الرياضي لإبقاء الفريق بطلاً للبنان، في وقتٍ يقول فيه كثيرون إن اللقب أصبح أقرب إلى أبناء المنارة بمجرد وصولك إلى النادي.
هي مسألة كيميائية، وأنا أصبحت أملك اليوم عقلية تمنحني الطريقة التي يفترض بي أن أعمل من خلالها وأتعامل مع الوضع باحترافية، لكي نصل إلى الكيميائية المطلوبة. هي المسألة الأهم لأن تعدد النجوم يضرّ بالفريق في بعض الحالات، لكن إذا عرفت كيفية الاستفادة من إمكانات الجميع، وشعر الكل بالراحة، يمكنك أن تحصل على أفضل النتائج. وهذا الأمر كان واقعاً عندما خضنا بطولة الأندية الآسيوية بطريقة مثالية مع الرياضي. لذا، إذا وُجد هذا الأمر، فإن النسبة الأعلى للفوز بالبطولة ستكون لنا.

■ فنياً، هل سيخلق وجودك إرباكاً لدى المدرب السلوفيني سلوبودان سوبوتيتش، وخصوصاً في ظل وجود جان عبد النور وأحمد إبراهيم؟
صحيح أنني ألعب في مركز جان وأحمد، لكنني ألعب أيضاً في مركزين آخرين (الرقم 1 والرقم 4)، لذا يمكن المدرب الاستعانة بي في كل المراكز، وفي ظل وجود الاثنين على أرض الملعب.

■ لكن حكماً سيشعران بأنك ستأخذ مكانهما؟
كما قلت، أصبحت في مكان أعرف فيه كيفية استيعاب اللاعبين وكيفية جعلهم مرتاحين ودفعهم إلى إعطاء الأفضل، لأنه في نهاية المطاف أنا هنا لرفع الضغوط عنهما، لا لزيادة أي ضغوط، إذ إن مهمتي هي إراحتهما على أرض الملعب، وعندما تلعب على مستوى عالٍ يمكنك مساعدة الجميع، وأنا واجبي مساعدة الفريق لا العكس.

■ بالتأكيد، تابعت بطولة لبنان هذا الموسم، هل لمست سلبيات أيضاً كما كانت الحال عليه في الموسم الماضي؟
لا يمكنني الحديث عن سلبيات نافرة، باستثناء بعض القرارات الخاطئة، منها ما يرتبط بالتوقيفات، إذ أعتقد أنه كان يجب أن تكون حاسمة بنحو أكبر. يفترض على الاتحاد الضرب دائماً بيد من حديد من دون أي مساومات، وأن يبعد أي تدخلات سياسية أو ما شابه.

■ نذكر جيداً انتقاداتك القاسية للحكام في أولى مباريات الموسم الماضي لفريقك السابق عمشيت أمام الحكمة، وقلت إنه جرت محاربتك في أواخر اللقاء. برأيك، هل لا يزال هاجس المؤامرة موجوداً عند الفرق، في ظل الانتقادات الكبيرة للحكام هذا الموسم؟
ليس هناك أيّ مؤامرات، ومستوى الحكام يؤهلهم لقيادة مباريات في الخارج، لكن يفترض أن يكون هناك اهتمام أكبر بالحكام لكي يقدّموا المستوى الأفضل، وما توجّه بعض الحكام للاعتكاف عن تحكيم المباريات إلا دليل على الإهمال الذي يعانيه الجهاز التحكيمي. ببساطة، يفترض حماية الحكام، وهذا أمر لا يحصل.

■ عاصرت عدة اتحادات وعشت مراحل مختلفة. من يطوّر لعبة كرة السلة في لبنان؟
اللاعبون والمدربون فقط لا غير، فاللعبة لا تزال على قيد الحياة بسبب جهود اللاعبين الذين يقومون بعملٍ كبير لتطوير أنفسهم حتى خلال توقف الموسم، في الوقت الذي تقوم فيه بعض الأندية بإحباطهم. على سبيل المثال، سمعت أن أحدهم يخطط لمشروع تثبيت راتب كل لاعب في كرة السلة، لكن أنصح بعض رؤساء الأندية الجدد الذين يخططون لمؤامرة جديدة بألّا يفكروا في الموضوع، لأنّ حرباً شعواء ستبدأ ضدهم. فليذهب هؤلاء الأشخاص الطارئون على اللعبة، والذين لا يفقهون أي شيء عن كرة السلة، إلى منازلهم لأننا لن نقبل بأن يتحكّم أحد بمستقبلنا.

■ بالحديث عن منتخب لبنان، هل يمكن القول إن فادي الخطيب أصبح خارج المنتخب بعد تعيين الصربي فاسلين ماتيتش مدرباً؟
لنبدأ من نقطة ماتيتش. أنا من غَيرتي على المنتخب، ولأنني لديّ علامة استفهام على القدرات الفنية لماتيتش، اقترحت اسماً معيّناً ولم أفرض أيّ اسم. اقترحت اسم الأميركي براين غورجيان، وكنت سعيداً لتفكيرهم باليوناني الياس زوروس أيضاً، لكن ما أزعجني هو وعودهم المتكررة بالحديث إلى غورجيان، لكن أحداً لم يفعلها، رغم أنه من أفضل المدربين. لكن ليس هذا هو السبب الذي يجعلني أقول اليوم: مرحلة منتخب لبنان انتهت بالنسبة إلي.

■ اذاً ما هو السبب؟
منذ 20 عاماً وأنا مشغول صيفاً وشتاءً، وقد وصلت إلى مرحلة وكأنه ليس لدي أي حياة عائلية أو اجتماعية. إضافة إلى ذلك، عند انتهاء الموسم سأكون قد خضت أكثر من 60 مباراة، منها نحو 40 في الصين. لذا، من الصعب عليّ تحمّل كل هذا الضغط لأنني سأصل مرهقاً إلى الموسم المقبل. لست في الـ 25 من عمري، ويفترض بي أن أرتاح لأستطيع مواصلة مسيرتي واللعب بمستوى مقبول والابتعاد عن الإصابات.

■ كثيرة هي المرات التي قلت فيها إنك اعتزلت دولياً ثم عدت، لدرجةٍ بات البعض يقول فيها إنك تريد تحقيق بعض المكاسب المادية.
لا، هذه المرّة غير أصلاً. عائلتي تأتي في المقام الأول، وخصوصاً بعدما ابتعدت عنها لفترةٍ طويلة. لقد أديت واجبي للمنتخب وحققت معه إنجازات أفتخر بها، وما قدّمته لم يفعله أحد. لا أريد أيّ مكاسب، وأنا اعتزلت منذ عامين اللعب مع المنتخب، وعدت فقط لأن المدرب غسان سركيس طلب مني هذا الأمر. هذه المرة أقفلت باب المنتخب نهائياً، ولن يثنيني أحد عن قراري.

■ أليس غريباً ألّا يُنصت القيّمون إلى رأي قائد المنتخب في تعيين مدربٍ ما؟
رئيس الاتحاد صديق لي، وقد قلت له إنه يفترض الاستماع إلى الأشخاص الصحيحين بخصوص أي خيارات للمنتخب، لأن المنتخب ليس مزحةً أبداً. لجنة المنتخبات اتخذت هذا القرار من دون العودة إلى أشخاص أصحاب خبرة وغيورين على المنتخب، ونصائح هؤلاء ستأتي من هذا القبيل وللمصلحة العامة. أسأل: لماذا لا تؤلَّف لجنة فنية من لاعبين قدامى مثلاً للمساعدة في قرارات كهذا؟

■ ألا تعتقد أنك أصبت المنتخب بضرر عندما انتقدت ماتيتش قبل تعيينه، حيث أصبح الكل قلقاً من الرجل؟
اسألهم ماذا قدّم ماتيتش في مسيرته؟ جاء إلى لبنان وفشل مع الحكمة موسم 2008-2009، وفي الفترة الأخيرة لم نسمع أنه درّب فريقاً كبيراً. أما السؤال الآخر، فهو: لماذا لم يبقَ مدرباً لمنتخب إيران إذا كان صاحب الفضل في فوزه ببطولة آسيا. وقتذاك بسببنا فاز الإيرانيون بالبطولة، بسبب سذاجة البعض، والمؤامرة التي حاكها بعض اللاعبين، وعلى رأسهم براين بشارة، لإفشال فادي الخطيب، فدفع المنتخب الثمن. والمؤسف أكثر، أن كل ما حصل بعلم الاتحاد ورغم تحذيراتي الكبيرة.

■ هل استحق غسان سركيس البقاء مدرباً للمنتخب؟
دائماً يستحق غسان هذا الأمر. لقد عمل في ظروفٍ سيئة خلال وجوده مع المنتخب، إذ لم يكن معه نخبة اللاعبين مثلاً، وجرت محاربته وارتبط بعقدٍ لم يكن ليقبله أي مدرب في لبنان أو العالم، لكنه خدم منتخب لبنان انطلاقاً من وطنيته. كنا سنتأهل إلى كأس العالم رغم الإمكانات الضعيفة، لكن الظروف كانت أقوى منا وحُرمنا هذا الأمر.

■ ما الذي تنتظره من كرة السلة اللبنانية بعد هذه المسيرة الطويلة؟
لا أنتظر شيئاً من لبنان، لأن العقلية الموجودة بعيدة عن تقدير العطاءات. الحمد لله، إن الجمهور والإعلام أعطياني حقي، لكن من القيّمين لا أنتظر أيّ تكريم، إذ للأسف لعبت في الصين 4 أشهر، وقد كُرِّمت، بينما ما حققتُه من إنجازات يصعب تكرارها خلال 20 عاماً في لبنان لم يره أحد، وللأسف هذا هو لبنان.

الاخبار

هدية "بابا نويل" لجمهور الرياضي: توقيع فادي الخطيب 2014

26-12-2014

علم موقع "ملاعب" من مصادر خاصة وموثوقة ان النجم فادي الخطيب وقع رسمياً على كشوفات النادي الرياضي بيروت قبل ثلاثة ايام وخلال زبارة قام بها احد الإداريين الكبار في النادي إلى الصين في إطار البحث عن لاعب بديل للعملاق لورين وودز.

وفي التفاصيل الاولية التي حصل عليها موقع "ملاعب" ان عقد الخطيب (36 عاماً) يمتد لثلاث سنوات وقيمته الإجمالية 900 الف دولار اميركي بمعدل 300 الف في الموسم الواحد إضافة إلى مكافآت الفوز في المسابقات التي يمكن ان تصل إلى 50 الف دولار.

وبهذه الصفقة يكون النادي الرياضي على الطريق الصحيح للمواسم المقبلة علماً انه وقع مع لاعب اميركي اسمه جامار يونغ (28 عاماً) ويلعب في المركز 2 لمدة 45 يوماً اي للمشاركة معه في بطولة لبنان ودورة دبي وعندها تكون بعض الدوريات ومنها الصيني شارفت النهاية ويصبح خيار اللاعبين الاجانب أكبر بالنسبة إلى الجهاز الفني للرياضي، علماً ان بعض المعلومان تتحدث عن إمكانية عدم الاستعانة بأجنبي بدل وودز والاكتفاء بضم الخطيب الذي يمكن ان يلعب مع الرياضي في شباط المقبل.

هدية "بابا نويل" لجمهور الرياضي كانت مميزة هذه السنة بضم لاعب من طراز فادي الخطيب الذي سبق ان قدم للنادي الاصفر القاباً عدة من خلال الاستعانة به ابرزها لقب بطولة اندية آسيا قبل سنتين.

فادي الخطيب

29-11-2014
في الاسابيع الماضية كانت المنتديات السلوية تضج باخيار الخطيب و كيف ان انضمامه الى الحكمة سيعيد التوازن و التنافس الى البطولة .
جماهير الحكمة بدأت بتحضير احتفالات الفوز و جماهير الرياضي بدأت تحس بالسخن في حال صحة اتفاق

الحكمة و فادي.
نعم لا يمكن لاي لاعب ان يستدرج هذا الكم من الاهتمام الا لاعب اسمه فادي الخطيب.
لكن ما فات الجميع ان فادي لا يمكن ان تقارب مسألة التفاوض معه كأي لاعب اخر.
فالمكان الذي وصل اليه فادي و المستوى الذي يتمتع به فادي لا يمكن تجاهله عند التفاوض.
فالعملاق التاريخي لكرة السلة اللبنانية ليس اي لاعب ، فادي لا ينضم الى ناد كاي لاعب بل هو الفرق بين ان تلعب في الدوري و ان تكون مرشحا للبطولة.
وعلى هذا الاساس المفروض التعاطي مع لاعب بحجم و مهارة فادي .
فاين سيلعب فادي فريقه ليس المهم المهم ان يعود فادي الى الدوري اللبناني و يشارك فيه.
اين سيلعب فادي ؟ مش مهم المهم ان يلعب في لبنان و نتمتع بلعبه و نستفيد من خبرته.
في الحكمة ؟في الرياضي؟ مش مهم المهم ان نستعيد التايغر فهو اكبر حتى من الديربي.
اخضر او اصفر و يا رايت ازرق عندها تكتمل فرحتي بعودة التايغر كوالد وليس فقط كمشجع..

الاخبار 04-09-2014

الخطيب الى الصين
سيغيب قائد منتخب لبنان فادي الخطيب عن الملاعب للبنانية حتى شهر شباط 2015، بعدما وقّع رسمياً عقداً مع نادي فوشان لونغ ليونز الصيني. وسيلتحق الخطيب بفريقه الجديد بعد أسبوعين. ولعبت مسألة مشاركته في البطولة كلاعب محلي لا أجنبي دوراً في انهاء الصفقة بنجاح، حيث إن نظام الدوري الصيني يتيح للأندية الأربعة الأخيرة في الترتيب استقدام لاعب آسيوي كلاعب محلي.

فادي جهاد الخطيب "ابو جهاد" (مواليد 1/1/1979 و1,97م)، كابتن المنتخب، وهدافه، واقدم لاعبيه، احد ابرز اللاعبين المحليين والعرب وآسيا في العقد الأخير، له صولات وجولات مع النوادي اللبنانية والمنتخب الوطني، وسبق له ان دافع عن الوان الرياضي والحكمة وبلو ستارز، واحرز بطولات كثيرة محلية وعربية وآسيوية رسمية منها وودية، في مقدمها بطولة لبنان وكأس لبنان وبطولة النوادي العربية على كأس الرئيس الشهيد رفيق الحريري وبطولة النوادي الآسيوية وحسام الدين الحريري ودمشق ودبي، وشارك في كأس العالم مرتين وقاد منتخبه الى الفوز على كل من فنزويلا ثالثة اميركا الجنوبية وفرنسا ثالثة اوروبا في كأس العالم 2006 في طوكيو. وشارك ايضاً خمس مرات في بطولة الأمم الآسيوية اعوام 1999 و2001 و2005 و2007 و2009، كان نصيب لبنان منها مركطز الوصافة ثلاث مرات اعوام 2001 و2005 و2007.

النقاط "المونديالية" الـ188 لهداف لبنان الخطيب

استطاع "التايغر" ان يكون هداف منتخب لبنان في المشاركتين الأولى والثانية، فهل يفعلها في الثالثة ايضاً وتكون مسك ختام مشاركاته في كأس العالم؟ وكان الخطيب نجح في المشاركتين السابقتين في تسجيل 188 نقطة في 10 مباريات بمعدل 18,8 نقطة في المباراة الواحدة، وكانت اغلى النقاط، تلك التي "دك" فيها سلتي فنزويلا ثالثة اميركا الجنوبية بـ35 نقطة وفرنسا ثالثة أوروبا بـ29 نقطة في النسخة الماضية للمونديال 2006 في طوكيو، وحقق لبنان فيهما الفوز بكل جدارة واستحقاق.
وكانت نقاط الخطيب الـ188 على التوالي: 16 نقطة في سلة البرازيل، و13 في بويرتوريكو، و28 في تركيا، و15 في كندا، و22 في الجزائر، في مونديال 2002, وسجل 35 نقطة في سلة فنزويلا، و10 في الأرجنتين، و12 في صربيا، و29 في فرنسا، و8 في نيجيريا، في مونديال 2006.

منتخب لبنان إلى اليابان

13-09-2012
غادرت بعثة منتخب لبنان لكرة السلة للرجال الى طوكيو (اليابان) للمشاركة في كأس آسيا الرابعة، التي ستقام ما بين 14 أيلول الجاري و22 منه.

 وتألفت البعثة من جورج كلزي مديراً، وغسان سركيس مدرباً، وكريكور كريكوريان مساعداً للمدرب، ومروان ايغو ورباح نجيم حكمين دوليين، وخليل نصار معالجاً فيزيائياً، وفؤاد جرجس مدرباً للياقة البدنية، وفادي الخطيب وجان عبد النور وشارل تابت ونديم حاوي وميغيل مارتينيز وحسين الخطيب وإيلي رستم وإيلي اسطفان ورودريك عقل وغارنيت طومسون وكارل سركيس ونديم سعيد لاعبين. وكان في وداع البعثة في مطار رفيق الحريري الدولي عضو اتحاد اللعبة ومدير المنتخبات الوطنية فادي تابت.

 يذكر ان عشرة منتخبات تشارك في المسابقة والقرعة اوقعت لبنان في المجموعة الاولى الى جانب الصين واوزبكستان والفيليبين وماكاو. وهنا برنامج مباريات لبنان في الدور الأول: 14 أيلول: لبنان ماكاو. 15 منه: لبنان الفيليبين. 16 منه: لبنان الصين. 17 منه: يوم راحة للبنان. 18 منه: لبنان أوزبكستان.

وعلى صعيد التصنيف الدولي الصادر عن الاتحاد الدولي للعبة، فالصين تحتّل المركز الأول آسيوياً وترتيبها عاشرة دولياً، وتليها إيران في المركز الثاني آسيوياُ والعشرين دولياً، فلبنان ثالثاً على الصعيد الآسيوي و23 عالمياً.

 

«قنبلة جديدة» لـ «التايغر» فادي الخطيب
قرار الاعتزال دولياً نهائي أم لا ؟

04 / 03 / 2011
جلال بعينو
يبدو قائد منتخب لبنان في كرة السلة فادي الخطيب مصرّاً على اعتزال اللعب دولياً مع المنتخب ويكرّر هذا الكلام في وسائل الاعلام وفي مجالسه الخاصة.فأبرز لاعب لبناني مرّ في تاريخ كرة السلة اللبنانية مصمّم على الاعتزال دولياً لتكون هذه المرة ثابتة وليس كالمرات السابقة!!!!
فـ«التايغر» وهو اللقب المحبّب للخطيب والمولود في 1 كانون الثاني 1979 اطبق عامه ال32 وبدأ العد العكسي لاعتزاله اللعب محلياً ايضاً.ولم يفاجئ الخطيب الكثيرين الذين سمعوا هذا الكلام في السنوات وعلى مدار السنين .
الاسباب
ما هي الاسباب التي أدّت الى اتخاذ الخطيب قراره الجديد- القديم باعتزال اللعب مع المنتخب؟
يقول مصدر موثوق «ان الخطيب اطلق مشروعاً رياضياً كبيراً باسم «سبورتس فيل» مع نجل متموّل جنوبي كبير ويريد التفرّغ لذلك الى جانب تفرّغه لعائلته» .واضاف المصدر» ومن الاسباب ايضاً الاشتباك الكلامي العنيف بين الخطيب وبين مدرب منتخب لبنان الأميركي توماس بولدوين خصوصاً بعد مشاركة منتخب لبنان في بطولة العالم التي جرت في تركيا الصيف الفائت.
والجميع يعلم ان العلاقة تدهورت بين الطرفين ووصلت الى سقف عال منها اصرار الخطيب على ان بولدوين يحاربه» بينما يقول المصدر «ان المدرب الاميركي الأصلع يتّهم الخطيب بأنه يريد اللعب على مزاجه خلال المباريات».
ويردف المصدر بقوله»منذ انضمام الخطيب الى منتخب لبنان منذ اكثر من عشر سنوات كان هذا اللاعب يتراجع عن قراراته المتخذة بالاعتزال دولياً بعد المراجعات التي سبق وأن تمّت من قبل كبار المسؤولين في اتحاد اللعبة».ويتابع المصدر» مما لا شك فيه ان الخطيب هو الابن المدلّل في منتخب لبنان على مدار السنوات حتى ان بولدوين سمح له بان تلتحق به زوجته وابناه الى تركيا والاقامة في الفندق نفسه الذي كانت تقيم فيه البعثة اللبنانية.

لكن الامور ليست على ما يرام لأن الخطيب يريد التفرّغ لاشغاله الخاصة وهو يعلم انه على عتبة اعتزال اللعب نهائياً ربما بعد سنتين او ثلاث كحد اقصى».

وحتى كتابة هذه السطور ما زال اتحاد كرة السلة يلتزم الصمت ازاء قرار الخطيب علماً ان لبنان امام استحقاق كبير وهو بطولة الأمم الآسيوية التي ستقام في الصين بعد عدة اشهر حيث سيتأهل منتخب آسيوي واحد الى اولمبياد لندن العام المقبل.

ويواصل المصدر سرده للأمور» على المعنيين معالجة موضوع الخطيب للعودة عن قراره وهو أمر لن يكون الأول ولا الاخير لكن يبدو ان الامور هذه المرة جدية مع الخطيب التي يؤكد انه طلّق اللعب دولياً باستثناء اللعب مع نادي الشانفيل في استحقاقاته الخارجية العام المقبل في حال بقي في صفوف الفريق المتني الكبير»

هل ان قرار الخطيب نهائي او لا؟
خبير معروف أجاب» يبدو ان الخطيب جدّي هذه المرة في قراره خصوصاً ان التايغر مستاء جداً هذه الأيام من خروج الشانفيل من الدور ربع النهائي لبطولة غرب آىسيا امام ذوب آهان الايراني بعدما كان الفريق اللبناني متقدماً في المباراة الأولى في طهران وفرّط بالفوز في اللقاء الى جانب تفريطه بالفوز في المباراة الثانية التي جرت منذ عشرة ايام في لبنان ليخرج الشانفيل من البطولة صفر اليدين وليبقى تركيزه على بطولة لبنان ومسابقة الكأس خصوصا ان الفريق امام مباراة قمة الاحد المقبل امام غريمه الرياضي(بيروت)».

ويضيف الخبير» الخطيب لا يلعب جيداً هذه الايام وهذا امر طبيعي لأي لاعب يمكن ان يمر بفترة ليس فيها على مايرام ومبارياته الاخيرة تدّل على ذلك .

وامام الخطيب فرصة الأحد المقبل لاظهار انه ما زال أحد ابرز اللاعبين العرب».وبالنسبة لقراره بالاعتزال الدولي اجاب الخبير» في بعض الأوقات يلعبها الخطيب بصورة ذكية لأنه يعلم انه لاعب من الطراز السوبر ولا يمكن الاستغناء عنه في منتخب لبنان».فمن هو قادر على اقناع التايغر بالعدول عن قراره؟
الأكيد ان الأولوية تبدأ بـ «الصلحة الكبرى بين الخطيب وبولدوين» قبل اي شيء....

كأس ستانكوفيتش 2010 - وبجانبه فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان

 

اسطورة كرة السلة اللبنانية مع زميله ايلي مشنتف

مواليد 02 / 01 / 1979  طوله 1،98م، وزنه 100كلغ

شارك في بطولة العالم عام 2006 في اليابان وسجل معدل 18.8 نقاط

   

Fady El Khatib, né le 02 janvier 1979, est un joueur libanais de basket-ball jouant avec le club Blue stars, de la Fédération Libanaise de Basketball. Il est également un membre de l'équipe nationale libanaise de basket-ball et participe au championnat du monde de basket-ball 2006 qui a lieu au Japon en août et septembre 2006.

Fady est considéré comme le meilleur ailier asiatique depuis 2002. Il a eu l'occasion d'aller aux Etats-Unis, dans la fac d'Alabama, mais après quelques semaines aux USA, il choisit de rentrer au pays. Depuis, il a joué au Club Sagesse, le principal club libanais jusqu'à la saison 2006/2006. En 8 ans, il a gagné 8 championnats et 8 coupes nationales. Il a également gagné la coupe d'Asie des clubs à 3 reprises. A l'été 2006, il a été transféré au club Blue Stars.

Présent à Indianapolis en 2002, il montre ses qualités et impressionne les scouts NBA. Il participe à quelques camps estivaux mais retournera au pays. La saison suivante, il réalise la meilleure saison de sa carrière: 31.1ppg, 7.2rpg et 4apg, shootant à 49% derrière la ligne des 3 points. L'été suivant, il est testé par les Kings puis les Clippers, il signera aux Clippers, mais retournera une fois de plus à Beyrouth, des rumeurs circulant quoique le Club Sagesse avait refusé de le libérer de son contrat pour rejoindre la NBA.

En 2004-05, il passera un an dans le championnat Syrien, avant de retrouver son club de toujours. Au Japon, cet ailier très complet devrait encore attirer des recruteurs.

Le 19 août 2006, lors du match d'ouverture des Championnats du monde, Fady amena son équipe à la victoire 82 à 72 face au Venezuela en marquant 35 points.

Le 23 août 2006, il a activement participé à la victoire historique de l'équipe libanaise contre l'équipe de France sur le score de 74 à 73 en marquant 29 points lors de ce match.

Il finit la compétition à la 8e place des meilleurs marqueurs du Championnats du monde avec une moyenne de 18.8 pts/match.

Le 19 août 2006, l'équipe du Liban réalise sa première victoire en championnat du monde. Elle s'impose 82-72 face au Vénézuéla.

Le 23 août 2006, après deux défaites écrasantes face à l'Argentine (107 - 72) et la Serbie-Monténégro (104 - 57), l'équipe du Liban fait la surprise de battre l'équipe de France (74 - 73).

Le 24 août 2006, le Nigeria bat le Liban 95-72. Le Nigeria se qualifie pour les huitièmes de final et élimine le Liban.

Le Liban termine 18e sur 24 équipes avec 2 victoires pour 3 défaites. Le Liban passe de la 26e place à la 24e place du classement international établi par la FIBA.
 

WIKIPEDIA

Career: 2009 (FADI)
College: Alabama University (NCAA): vitired the university staying for few weeks, but did not register
1997-1998: Sagesse Beirut (1T)
1998-1999: Sagesse Beirut (1T): 13.2ppg, 2.7rpg, 1.5apg
1998-1999: Sagesse Beirut (1T)
1999-2000: Sagesse Beirut (1T): 18.1ppg, 6rpg
2000 -re-signed with Sagesse for 7 years
2000-2001: Sagesse Beirut (1T): Score-4(22.8), 6rpg, 3.7apg
2001-2002: Sagesse Beirut (1T): Score -1 (27.6) 7 rpg, 3.8apg
2002: invited by some NBA teams to their mini-camps
2002-2003: Sagesse Beirut (1T): Score-1 (31.13) 7.2rpg, 4apg, 3pt % 48.74(#1 in league), fg % 56.52 (#2 in league)
2003: some try-outs with Sacramento Kings (NBA), negotiated also with Los Angeles Clippers (USA-NBA)
2003-2004: Sagesse Beirut (Div.A): Score-1(30.6ppg), 5.1rpg, 4.3apg, 1.5spg
2004-2005: Al Ittihad - Aleppo (SYR-D1): 37ppg, 8 rpg, 7apg
2005-2006: Sagesse - Al Hekmeh Beirut (Div.A, starting five): 27ppg, 6rpg, 2spg, 3.7apg, FG: 50%
2006: Pre World Championships with Lebanon National Team: Best scorer in Slovenia tournament with performances Such as 32 pts, 9 rbds, 4ass against Venezuela, 27 pts 9 rebs against Canada
2006-2007: Blue Stars (Div.A, starting five) 18 games: 29.6ppg, 8.2rpg, 5.0apg, 1.3spg, 0.2bpg, FGP: 52.7%, 3PT: 46.9%, FT: 77.9%
2007-2008: SK Cherkassy Monkeys (Ukraine-Superleague, starting five), signed with Sporting Al Riyadi Beirut (Div.A, starting five) for 4 years, but could not get a release from SK Cherkassy Monkeys (Ukraine-Superleague, starting five): FIBA EuroCup: 4 games: 12.3ppg, 3.8rpg, 3.0apg, 2FGP: 41.9%, 3FGP: 18.2%, FT: 68%, released in Jan.'08, in Mar.'08 moved to Sporting Al Riyadi Beirut (Div.A, starting five) to play in international cups but not in Lebanese League
2008-2009: Sporting Al Riyadi Beirut (Div.A, starting five)

 

Awards/Achievements: 2008 (FADI)
Lebanese League Champion -1998, 1999, 2000, 2001, 2002, 2003, 2004
Arab Cup Champion -1998, 1999
Lebanese National Team -1998-2002, 2005-2007-2008
Asian Club Championships -1999(1), 00(1), 01, 04-(1)
Mc Donald's Open -1999
Asia ACB All-Star Game -2000,2001
Lebanon Military National Team -2000
West Asian Championship 1st place -2000,2001
Lebanese Cup Winner -1995, 1997, 1998, 1999, 2000, 2001, 2002, 2003, 2008
Asian Championships -1999(6), 01(Finalist), 2002, 05 (Silver, Asia-Basket Best Forward, Asia-Basket All-1st Team)
All-Asian Championships 1st Team -01
World Championships in Indianapolis (USA) -2002
Dream five of Asia -2003
West Asia MVP -2001,2002
Dubai International Tournament -2004 (Best Scorer)
Lebanese Cup Finalist -2004,2006, 2007
Lebanese League Regular Season Runner-Up -2004, 2006, 2007
Asia-Basket.com All-Lebanese League Player of the Year -2004
Asia-Basket.com All-Lebanese League Domestic Player of the Year -2003, 2004, 2006
Asia-Basket.com All-Lebanese League 1st Team -2003, 2004, 2006,2007
Asia-Basket.com Lebanese League All-Domestic Players Team -2004, 2006
Syrian League Regular Season Champion -2005
World Championships in Japan -2006: 5 games: 18.8ppg, 3.0rpg, 1.0apg, 1.8spg, 2FGP: 41.6%, 3FGP: 11.8%, FT: 84.8%
Asian Games in Doha -2006
Lebanese League Finalist -2006, 2007
Asia-Basket.com All-Lebanese League Forward of the Year -2007
Asia-Basket.com All-Lebanese League All-Domestic Players Team -2007
Asian Club Championships -2007 (Quarterfinals)
William Jones Cup Tournament -2007
WABA Club Championships -2008 (Winner)
Asia-Basket.com All-Asian Club Championships Best Domestic Player -2008
Asia-Basket.com All-Asian Club Championships 1st Team -2008
Asia-Basket.com Asian Club Championships All-Asian Players Team -2008

فادي الخطيب وقع رسمياً للحكمة

الثلاثاء, 02 /08/ 2005

علمت "صدى البلد" ان نجم كرة السلة البنانية فادي الخطيب حضر ظهر أمس الثلثاء إلى مقر الاتحاد اللبناني لكرة السلة ضمن الدوام الرسمي ووقع رسمياً على كشوفات فريق الحكمة.
وكان الخطيب خاض الموسم الماضي مع فريق الاتحاد الحلبي السوري ضمن الدوري السوري، كما خاض مع فريق الحكمة نهائيات بطولة آسيا في الفلبين وأختير أفضل لاعب في القارة.
                              

فادي                مع الوزير هوفنانيان ورئيس الاتحاد جان همام          يسلم كأس آسيا الى فخامة رئيس البلاد العماد اميل لحود                                     

فادي الخطيب يوضح كلامه لتلفزيون ANB

الجمعة, 22 /09/ 2006  

عمم الامين العام المكلف تسيير شؤون نادي الحكمة الرياضي جوزف عبد المسيح بياناً صادراً عن لاعب الفريق السابق فادي الخطيب يوضح فيه ما قاله في تصريح تلفزيوني عن خلاف مادي مع نادي الحكمة منوهاً بنادي الحكمة ورئيسه المستقيل هنري شلهوب، وجاء في بيان الخطيب ما يلي:

انا الموقع ادناه فادي الخطيب اصرح وافيد بأنني ولما كنت قد ادليت بتصريح صحافي لتلفزيون “ANB” تناولت فيه موضوع انتقالي من نادي الحكمة الى نادي بلوستارز لكرة السلة،

ولما كنت قد اوردت في هذا التصريح ان ثمة “خلافاً” بيني وبين نادي الحكمة، وقد فسر هذا الموضوع بطريقة مغلوطة تضر بمصلحة الفريقين، لذلك،

يهمني ان اوضح ان ما ورد في تصريحي الصحافي المشار اليه اعلاه لجهة “الخلاف” المادي بيني وبين نادي الحكمة ليس نزاعاً بل اختلاف بالرأي بحيث قام نادي الحكمة بالتنازل عن كامل حقوقه واعطاني الاستغناء وحررني من موجباتي تجاهه.

كما وانني من جهة اخرى اشيد بالعلاقة الاخوية التي كانت ولا تزال قائمة بيني وبين نادي الحكمة وانوه بادارة السيد هنري شلهوب الحكيمة للنادي التي كانت الركيزة والاساس في ازدهار لعبة كرة السلة في لبنان، متمنياً لنادي الحكمة ولفريقه دوام التوفيق والتألق.

فادي الخطيب
 

في ليلة كانونية باردة وماطرة ،والتي فاز فيها الفريق الاخضر على خصمه الكسرواني، غادر لاعب نادي الحكمة فادي الخطيب(كان يبلغ 23 عاماً والذي انضم الى النادي الأخضر في العام 1996 آتياً من العدو اللدود للحكمة اي  النادي الرياضي(بيروت) بمسعى من المدرب غسان سركيس في صفقة مدوية آنذاك قامت بعدها قيامة ادارة نادي المنارة على نادي الحكمة وسركيس والخطيب ) فوراً الى المطار متوجهاً  الى الولايات المتحدة الأميركية بهدف اجراء "تراي اوت" مع احد الفرق الأميركية التي تلعب في الدوري الأميركي للمحترفين وامكانية الانضمام الى احد فرق الولايات المتحدة من دون اطلاع نادي الحكمة على خطوته .

يومها، قامت قيامة ادارة النادي الأخضر حيث وجهت كتاباً الى الاتحاد اللبناني لكرة السلة تطالبه بتوقيف الخطيب عن اللعب كعقاب له على ما فعله عندما ترك ناديه في "عز الحشرة".

وفعلاً اتخذ الاتحاد قراراً بتوقيف الخطيب عن اللعب مما جعل مدرب الحكمة غسان سركيس يصرّح على الهواء مباشرة"انصح فادي الخطيب بنسيان كرة السلة وشكلها ولونها وليقضي وقته في لعب البلاي ستايشن  (play station )منذ الآن ".هذا التصريح اظهر الخلاف العميق بين الطرفين حتى ان جمهور نادي الحكمة كان يهتف بشراسة خلال المباريات ضد الخطيب .

وبعد نحو ثلاثة اشهر، قرّر الخطيب العودة الى لبنان بعد "مفاوضات سرية" مع احد النافذين في نادي الحكمة آنذاك وليعود الخطيب فعلاً الى "عرين" الحكمة وليتم استقباله استقبال الأبطال في المطار وفي الملعب وليعفو اتحاد كرة السلة عن الخطيب الذي عاد الى الحكمة وتابع تحقيق النجاحات لسنوات.

وقبل الختام، لا بد من الاشارة الى ان سركيس كان السبب الرئيس في مجيء الخطيب الى الحكمة في العام 1996 واستمر الرجلان معاً جنباً الى جنب حتى افترقا مع عودة المدرب الى الشانفيل قبل انطلاق الموسم الجاري والتحاق الخطيب بالنادي الرياضي في ظل معلومات مفادها  ان اقامة سركيس  لن تطول في نادي الشانفيل وهو يعلم ذلك.

باختصار - سبوركلو 16-04-2015

عودة

abdogedeon@gmail.com  لمراسلة الموقع

ABDO GEDEON   توثيق

جميع الحقوق محفوظة © - عبده جدعون  الدكوانة  2003-2019