اتحاد الفروسية يردّ على كريم فارس

الفروسية في لبنان
 
L' EQUITATION AU LIBAN نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل
 
 

اتحاد الفروسية يردّ على كريم فارس

صدى البلد
13/11/2008

جاﺀنا من الاتحاد اللبناني للفروسية بتوقيع رئيسه وامينه العام ما يأتي: ان الاتحاد اللبناني للفروسية اطلع على مضمون الكتاب الذي نشرته جريدتكم والمذيل باسم الفارس كريم فارس.

ولما كان الكتاب يتضمن مجموعة مغالطات تجافي الحقيقة وحرصاً على عدم تضليل الرأي العام الرياضي عموماً ورياضة الفروسية خصوصاً، جئنا بكتابنا هذا آملين نشره في المكان والمساحة عينهما ودائماً وفق قانون المطبوعات في حق الرد.

1 ـ ورد في الكتاب ان بطولة لبنان 2008 شهدت مشاركة ضعيفة ونحن نود ان نلفت الى ان عدد الفرسان الذين شاركوا في هذه البطولة لم يكن اقل من نسبة المشاركة في البطولات الماضية.

كذلك حافظت هذه البطولة على المستوى الفني العام وفق المعايير والشروط القانونية.

علماً ان عدد الفرسان الذين باستطاعتهم المشاركة في هذه المستويات كان دائماً يطابق هذا العدد.

ان احترام المستوى الفني للبطولة هو دائماً موضع التزام من قبل الاتحاد ولا يمكن تحت اي ظرف تغيير هذا المستوى، كما ان تخفيض المستوى الفني في ارتفاع الحواجز لبطولة لبنان هو اسوأ ما يمكن ان يحصل لرياضة الفروسية اذ تصبح هذه الرياضة آنذاك في خطر حقيقي. ونود هنا ان نذكّر الفارس كريم فارس انه عندما احرز بطولة لبنان للعام 2004 كان عدد المشاركين في البطولة هو ذاته، ورغم ذلك كان الفارس المذكور فخوراً لاحرازه لقب البطولة ويومها لم يكن لديه اي شيﺀ ليقوله عن عدد المشاركين ومستوى البطولة.

2 ـ وفي موضوع الواقع المالي للاتحاد، للاسف هذه هي الحقيقة لجهة قلة الموارد والامكانات المالية، وحبذا لو ان كل الاندية والفرسان يقومون بواجباتهم في دفع ما هو مترتب عليهم من رسوم. وهنا الحقيقة المرة وهي عدم حصول الاتحاد على اي مساعدة مالية من قبل الجهات الرسمية في لبنان ومنذ سنوات عدة، مع الاشارة الى ان الجميع يعلم أن تمويل الاتحاد هو دائماً يتم بجهد شخصي من قبل اعضائه وليس من اي جهة اخرى.

3 ـ ان الادعاﺀ بأن اعضاﺀ الاتحاد معيّنون هو كلام غير صحيح اطلاقاً في الوقت الذي يعلم ان هؤلاﺀ الاعضاﺀ جاؤوا بفضل ثقة الجمعية العمومية وعبر انتخابات تنافسية اوصلتهم الى موقع المسؤولية في الاتحاد، وهي مسؤولية تعتبر تكليفاً وليس تشريفاً. كما ان القول ان هؤلاﺀ الاشخاص بعيدون عن رياضة الفروسية هو تجن وافتراﺀ على هؤلاﺀ الاشخاص الذين يتمتعون بكفاﺀات عالية في ادارة هذه الرياضة دون استثناﺀ وهم في صلب عائلة الفروسية منذ فترة طويلة (رؤساﺀ اندية ـ فرسان ـ خبراﺀ في رياضة الفروسية... الخ) 4 ـ صحيح ان رياضة الفروسية في لبنان ليست اليوم كما نتمناها جميعنا ولا تطابق طموحاتنا التي تصل حد النجوم، ولكن اليس هذا هو واقع جميع المؤسسات الرياضية اللبنانية وغيرها التي اصابها من آثار سلبية مدمرة نتيجة الاوضاع السياسية والامنية والاقتصادية؟

اليس هذا الواقع يطال ايضاً رياضة الفروسية بأنديتها وفرسانها والتي هي جزﺀ مهم من نسيج هذه المؤسسات في لبنان؟ كم من الفرسان الواعدين (والفارس كريم فارس احدهم) تركوا لبنان في السنوات الماضية وهاجروا تاركين وراﺀهم انديتهم وخيولهم وفرسانهم؟ كم من الخيول ذات النوعية العالية تم استقدامها الى لبنان ثم بيعت الى الخارج نتيجة الظروف الامنية
 

عودة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق 

Free Web Counter