KARIM FARES

الفروسية في لبنان
 
L' EQUITATION AU LIBAN
نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل
 
 

لعبة الفروسية اللبنانية تتراجع بخطى سريعة

صدى البلد
09 / 11 / 2008

     جاﺀنا مـن الفارس كريم فارس رسالة موجهة إلى رئيس الاتحاد اللبناني للفروسية اللواﺀ المتقاعد سهيل خوري هنا نصها: "حضرة رئيس الاتحاد اللبناني للفروسية المحترم، اسمح لي كوني خيّالاً ومدرّباً لبنانيا بتسليمك علناً وصراحةً هذه الرسالة التي أتمنّى أن يكون لها صدى إيجابي لديك لانصاف لعبة الفروسية اللبنانية التي كانت، قبل سنوات، إحدى أبرز الرياضات الوطنية.

في وقت يعرف القفز فوق الحواجز في البلدان العربية ازدهاراً لم يسبق أن حصل، يتدهور المستوى في لبنان ليبلغ اليوم عتبة مأسوية على الصعيدين المحلّي والعربي.

وتشهد البطولات الأخيرة في لبنان على هذا الوضع على المستوى التقني واللوجستي، هل من المسموح متابعة بطولة وطنية علماً أنه لم يكن هناك لدى الانطلاق إلا بعض الخيّالة في كل فئة وسط جمهور غير موجود تقريباً؟

هل من المسموح مكافأة الرابحين بميداليات من "بليكسي" أو تجاهل المكافأة المادية التي لطالما كانت تمنح في البطولات السابقة؟ أين تلك السنوات حين كان الخيالة يعودون الى منازلهم حاملين كؤوساً فخورين بثمرات جهودهم خلال التمارين وطامحين الى التطور بعد؟

أين اختفت هذه السنوات حين كان المسؤولون يصرّون على الحفاظ على أناقة هذه الرياضة؟

لقد ولّت هذه الحقبة تاركة المكان لرياضة كئيبة بلا جمهور والإجابة تبقى واضحة، لم تتعرّض هذه الرياضة الى إهانة مماثلة وتجرّد من نبلها كما هي الحال الآن. رغم ذلك، لم تبذلوا أي جهد من أجل تغيير الوضع في بلد تتداخل فيه الرياضة مع السياسة.

منذ سنوات، ترتفع بعض الأصوات الخجولة آملة بالتغيير المرجو لإعادة رياضة الفروسية اللبنانية إلى الطريق الصحيح.

ولكن الأسباب المذكورة التي كانت خلف التراجع بقيت نفسها على مر السنوات، أي نقص الإمكانات المالية أو غياب الدعم الحكومي أو الخاص.

كل الأعذار جيّدة ولكن السبب الحقيقي خلف تدهور الفروسية اللبنانية يكمن، كما تعلم حضرة الرئيس، في الحفاظ على فريق اتحادي مؤلف من أعضاﺀ معيّنين وليس منتخبين ومكوّن بمعظم أعضائه من أشخاص بعيدين كلّ البعد عن رياضتنا. وليس السبب الآخر في بقائك وبقاﺀ فريقك في إدارة الفروسية، ورغم الفشل الكبير في الإدارة على الصعيدين التقني والمالي وفضيحة مالية كبيرة، مرتبطاً بخدمتكم لهذه الرياضة، بل بالأمور السياسية خصوصاً في ما يتعلّق باستمرارك في إدارة اللجنة الأولمبية اللبنانية!

مرّة جديدة، وبسبب حسابات سياسية بسيطة تدفع رياضة لبنانية الثمن لأن هيئة غير مؤهلة تديرها.

بالتالي، أسمح لنفسي بمطالبتكم بأن تتركوا المجال أمام انتخابات ديمقراطية فعلية لاتحاد الفروسية اللبناني، احتراماً لهذه الرياضة التي نحبّها كثيراً، لأن استمراركم في تطبيق السياسة الحالية لا يؤدي الا للاسراع في احتضار هذه الرياضة. حضرتك موجود منذ 10 سنوات ولسوﺀ الحظ، من دون أن تدرك أن الفروسية في لبنان تعاني!

بات التغيير ضرورياً ونحن الخيّالة والنوادي والمدرّبين، في حاجة الى اتحاد فروسية لبناني جديد، يديره رئيس جديد، محاط بفريق مندفع ومتجانس.

وفي حال العكس، سنستمر في تراجعنا بخطى سريعة!

كريم فارس
 

عودة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق 

Free Web Counter