EMMA ESKIDJIAN
 
كرة السلة في لبنان
 
 LEBANESE BASKETBALL
 
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل
ايما اسكيدجيان
 
لاعبة النادي الرياضي بيروت
 

  الاسم: ايما اسكدجيان بيغلاروف.
 من مواليد: 16/1/1971 .
القامة: 1.91 م.
الوزن: 84 كلغ.
اللعبة: كرة السلة.
النادي: الرياضي ـ بيروت.
المركز: لاعبة وسط.
النوادي السابقة: فالنا (روسيا) والهومنتمن بيروت وتولوز (فرنسا) والانترانيك والحكمة.
هوايتها الثانوية: الطبخ.
الوضع الاجتماعي: متأهلة من نجم السلة اللبناني فيكين اسكدجيان ولها منه ولدان: جون وجاشوا.
المهنة: مدرسة رياضة  
محل الإقامة: أدونيس.

  مثلت لبنان في دورة دبي الاسيوية عام 2006   خسرت مع فريق الصين 106/30  ومع اليابان 99/67 ومع تايلندا 85/77

المستقبل - الاحد 3 شباط 2008 - العدد 2865 - رياضة - صفحة 22

دافعت عن ألوان فالنا الروسي والهومنتمن وتولوز الفرنسي والانترانيك والحكمة ثم الرياضي

إيما اسكدجيان "بنت بطوطة" السلة اللبنانية

محمد دالاتي

تعتبر إيما اسكدجيان أطول وأفضل لاعبة كرة سلة في لبنان (1.91م)، وهي نجحت في فرض نفسها بقوة، منذ أن مارست اللعبة في أوكرانيا ثم فرنسا، قبل أن تأتي الى لبنان وتقترن باللاعب فيكين اسكدجيان.

ودافعت ايما، قبل التوقيع على كشوف الرياضي بيروت، عن الوان 5 نواد أوروبية ومحلية، وأملها هذا الموسم الفوز بلقب الدوري مع الرياضي الذي يضم ثلّة من خيرة اللاعبات اللبنانيات، وإيما هي جوهرة التاج في الفريق الاصفر. ويرى المسؤولون في النادي الرياضي أن مشاركتها في الفريق يفيد اللاعبات الناشئات وغيرهن، ولا سيما أنها تسهر على تدريب اللاعبات الصغيرات في النادي.

إختارت إيما كرة السلة لأنها ـ برأيها ـ اللعبة الأجمل، واعترفت بأن التي اكتشفتها هي والدتها لودميلا وذلك حين لمست فيها الموهبة الفذة والاندفاع للعطاء منذ صغرها، فشجعتها على حمل "الكرة البرتقالية" وخصصت لها مكاناً في المنزل للتسلية بالتصويب نحو السلة لتنمي موهبتها الرياضية.
وترتاح إيما للعب بجوار وداد مغربل ونور شقير، وهي تتألق في جميع مبارياتها المحلية، وقد خاضت أجمل مبارياتها الخارجية مع فريقها السابق فولنا الروسي أمام منتخب جامعات الولايات المتحدة، ومنتخب الجامعات الفرنسية.

ولا فرق لدى إيما بين مباريات الدوري ومباريات الكأس، وهي ترى أن على اللاعب أن يفرغ طاقته كاملة في أي مباراة يخوضها. ولعبت إيما أول مباراة في الدرجة الأولى في أوكرانيا وكانت في الثالثة عشرة، واستطاعت أن تشق طريقها الى النجومية بسرعة، متسلّحة بطولها الفارع وبنيتها القوية، وإرادتها الصلبة في بلوغ القمة. وتؤيد إيما فكرة الاستعانة باللاعبين الأجانب، علماً أن لديها الجنسيتين الروسية واللبنانية، وتؤكد أن اللاعب الأجنبي يضفي نكهة خاصة على أي تشكيلة؛ "اللاعب الأجنبي المميّز يساهم في رفع المستوى الفني للفريق، ويساعد اللاعبين الشباب في اكتساب مهارات فنية جديدة.

ويلفت إيما من اللاعبات اللبنانيات نسرين عاقوري ونارين جيوكوتشيان.
وتمتاز إيما بدقة التصويب والمناورة بالكرة والتوزيع، وقد خاضت أجمل مواسمها مع الحكمة عام 2000، وهي ترى أن مستواها الحالي جيد وومع ذلك لن تألو جهداً لتحسينه. وأكدت إيما أن المنتخب الحالي لسلة الرجال جيد جداً، "ولكنه يحتاج الى المزيد من الاحتكاك وخوض المباريات الخارجية مع منتخبات عالمية قوية حتى مشاركته في نهائيات كأس العالم، ومحافظة على سمعة السلة اللبنانية".

الفريق المحلي المفضّل لدى إيما هو الأنترانيك، بعد فريقها الرياضي، وأفضل مدرب ـ برأيها ـ هو تيغران جيوكوتشيان.
وتعود ايما بالذاكرة الى البدايات فتقول انها أبصرت النور في أوزبكستان حيث كان والداها يتابعان تحصيلهما العلمي، وانتقلت العائلة الى أوكرانيا وتوفي والدها، فاحتضنتها والدتها حتى شبّت عن الطوق، وأوفدتها الى فوغاغراد (روسيا) للتخصص في الرياضة، فبقيت فيها خمس سنوات (1984 ـ 1989)، وحين أنهت تعليمها الأكاديمي ذهبت الى لينينغراد، وانضمت الى نادي دينامو فولغراد قبل أن تنضم بعد ذلك الى فريق فولنا لكرة السلة، حيث دخلت عالم الاحتراف، مما سهّل لها الانضمام الى منتخب روسيا الذي لعبت له ما بين 1985 و1989، وشاركت في أكثر من خمسين مباراة.

وزارت ايما بلاداً أوروبية كثيرة مع فريقها الذي كان ينافس على الألقاب الأوروبية، وقالت ايما: "جئت إلى لبنان عام 1993 حين وقّعت على كشوف نادي الهومنتمن بيروت، وارتديت قميصه زهاء خمس سنوات، وفزت معه بلقب بطولة الدوري أربع مرات، وبالكأس مثلها، وبعد ذلك سافرت إلى فرنسا ولعبت لفريق تولوز وفزت معه بلقب وصيف الدوري، ثم عدت إلى لبنان وتزوجت من لاعب كرة السلة فيكين عام 1999، وبقيت في لبنان بعدما نلت الجنسية اللبنانية، وطاب لي العيش قرب شقيقي المتزوج من لبنانية وقرب أمي التي تعيش معه.

انتقلت بعد ذلك إلى الانترانيك ولعبت معه موسماً واحداً، وحققت له لقب بطل الكأس، ووقعت بعدها على كشوف الحكمة، ولعبت له موسماً واحداً ودربت سيدات النادي وفزنا بالدوري والكأس ما بين عامي 2000 و2005، كما فزنا ببطولة النوادي العربية للسيدات، واخيراً انتقلت إلى النادي الرياضي عام (2006) بعدما تلقيت عرضاً من إدارته، وأدرب حالياً فرق الفئات العمرية كما اللعب ايضاً للفريق الأول".

حملت ايما الكرة البرتقالية أول مرة وهي في العاشرة، ووقعت أول مرة على كشوف دينامو فولغراد عام 1985، وحصلت منه على أول أجر في حياتها، وأحرزت أول لقب عام 1986 مع فريق مدرستها، وكان أول حلم حققته الانضمام إلى المنتخب الوطني الذي دافع عن ألوان الاتحاد السوفياتي سابقاً، وتعرضت للإصابة أول مرة عام 1996 وهي في لبنان خلال احدى المباريات، وأول بلد أجنبي زارته كان الولايات المتحدة عام 1989. وتفخر ايما بالإنجازات التي حققتها في لبنان، ومنها الفوز مع الرياضي بيروت بكأس لبنان عام 2005، وقد احتل فريقها المركز الثاني في الدوري عامذاك، وشاركت مع الانترانيك بالبطولة العربية عام 2007 بالإعارة، وحققت معه اللقب العربي.

أحسن المراكز ـ برأيها ـ الوسط، وأفضل الملاعب قاعة الرئيس صائب سلام في النادي الرياضي بالمنارة، وأقوى فريق لبناني الرياضي بيروت، وأفضل منتخب عربي تونس، وأفضل فريق عالمي ميامي هيت وأفضل لاعب في لبنان زوجها فيكين اسكدجيان، وأفضل لاعب عربي اسماعيل أحمد، وأفضل لاعب أجنبي شاكيل اونيل، وأفضل مدرب محلي ديكران وفادي فرج.
وشكرت ايما إدارة النادي الرياضي لاهتمامها الجيد بفريق السيدات، واثنت على عضو مجلس إدارة النادي تمام جارودي ومدير الفريق أحمد شاكر والمدربين فادي فرج وجاد فتوح.
 

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

Free Web Counter

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون  2003 - 2018 الدكوانة