ELIE YAHCHOUCHI

كرة السلة في لبنان
 
 LEBANESE BASKETBALL
 
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل
 
ELIE YAHCHOUCHI
 
ايلي يحشوشي
 

الحكمة... ارتياح كروي وقلق سلّوي!
خطوط عريضة بدأ العمل عليها
رياضة محلية قضية شربل كريّم الخميس 2 أيار 2019

خطوط عريضة بدأ العمل عليها
ناهز دَين نادي الحكمة ثلاثة ملايين دولار

لم يمرّ الكلام الأخير لرئيس نادي الحكمة إيلي يحشوشي مرور الكرام عند محبي النادي الأخضر، فصراحة الرجل تركت ارتياحاً في مكانٍ ما بما يخصّ الحلول المرتقبة التي تعمل عليها الإدارة، وخوفاً أيضاً، بسبب حجم الديون المتراكمة وبعض المشاكل التي لا تزال متشعّبة

رسم رئيس نادي الحكمة إيلي يحشوشي، الخطوط العريضة للمرحلة المقبلة التي سيُقدم عليها النادي. مرحلةٌ قرأ الحكماويون الكثير من سطور التفاؤل فيها، لكنهم في الوقت نفسه لمسوا مدى العقبات الموجودة حالياً والصعوبات الكثيرة التي ستجعل عجلة العمل ثقيلة خلال دورانها في محطات معيّنة.

مما لا شك فيه، أن «محازبي» كرة القدم في النادي يشعرون براحة أكبر من تلك التي يمكن أن يشعر بها «الجناح السلوي»، وهو أمر منطقي، إذ بعيداً عن وجود جزء كبير من أعضاء الإدارة الحكماوية من محبي الفوتبول، فإن كلام الرئيس عكس أمراً واضحاً، هو أن المهمة أسهل لبناء فريق يعيد الحكمة إلى دوري الأضواء، منه إلى تأسيس فريقٍ منافس في كرة السلة. وهذه مسألة منطقية استناداً إلى الميزانية المطلوبة لترفيع فريقٍ إلى الأولى، والتي قد لا تتجاوز 400 ألف دولار، بينما ستتخطى المليون دولار بالتأكيد أي ميزانية لخلق فريقٍ قوي، وربما ضعف هذا المبلغ في الحكمة تحديداً بالنظر إلى الوضع الفني الذي ظهر عليه الفريق الأخضر في بطولة لبنان لكرة السلة هذا الموسم.

ويتعزز الارتياح لدى جمهور كرة القدم مع تشديد يحشوشي على أنه وإدارته ضد إلغاء فريق الفوتبول «وكانت لنا اليد الطولى لمنع حدوث ما يمكن وصفه بالمجزرة وقتذاك بحق الفريق». وما يعزّز منح الاهتمام لفريق كرة القدم بقدر ما كان موجوداً دائماً لفريق كرة السلة، هو التوجّه لعملية إعادة بناء ملعب الحكمة في عين نجم بسرعة، لتكون تلك المساحة المهملة حالياً، التي تحوّلت إلى حقلٍ برّي، مساحة فعلية لتنشئة جيلٍ كروي حكماوي يمكنه الدفاع عن ألوان النادي.

وفي هذا الإطار كشف يحشوشي للمرة الأولى في حديث تلفزيوني، «وضع المطران بولس مطر الملعب بتصرفنا للعمل على مشروعٍ تطويري، وقد بدأت الإدارة وضع الأسس لبناء مدينة الحكمة الرياضية التي ستضم ملعباً لكرة القدم وآخر لكرة السلة، إضافةً إلى ملاعب أخرى مغلقة، والمركز الرئيسي والنهائي للنادي بدلاً من المركز الحالي في مبنى القدامى في الأشرفية».

وإذا كانت الإدارات السابقة كلّها قد تحدثت عن تحويل النادي إلى مؤسسة أو تشييد ملعبٍ خاص بأحد الفريقين، فإن يحشوشي رأى أن الفارق هذه المرّة هو أن الجمهور يريد أن يشترك في عملية تطوير النادي، وذلك بعدما تحمّل المسؤولية في الفترة الاخيرة، غامزاً من قناة الضغط الجماهيري بعد نزول المشجعين إلى الشارع، مطالبين بالتغيير الإداري.

أما النقطة الأخرى التي يمكن أن تريح الجمهور الكروي، فهو تأكيد رئيس النادي أكثر من مرّة أن الدرجة الثانية ليست مكان فريق كرة القدم في الحكمة، مبدياً ارتياحه للعودة إلى اللعب في دوري الأضواء بعد لقائه مع رئيس الاتحاد اللبناني هاشم حيدر، ومعتبراً أن الوضع تغيّر عن السابق، أي عن تلك الأيام التي شعر فيها النادي بأنه «مُحارب» في مكانٍ ما.

الوضع المالي والديون
في ظل الجو الإيجابي الحاضر حول الملاعب الخضراء، إن مجرد الحديث عن كرة السلة يأخذ الكلام حول حجم الديون المتراكمة على النادي، الذي بلا شك أُثقلت خزينته بالأرقام السلبيّة بسبب الخطوات غير المحسوبة التي اتُّخذت في محطاتٍ عدة تحت شعار استعادة لقب بطولة لبنان التي غابت عن الخزائن الحكماوية منذ عام 2004 حين تُوّج الفريق بلقبه الثامن.
والحديث عن الأرقام فتح الباب أمام توجيه يحشوشي لرسائل باتجاهات مختلفة حول الحقيقة المالية في النادي قبل وصول الإدارة الحالية وبعده، «قيل لنا إن ديون النادي هي 700 ألف دولار، لكن قبل تسلّمنا بفترة قصيرة ومراجعاتنا وصلنا إلى رقم بلغ مليوناً و600 ألف دولار.

أما اليوم، فالدَّين هو مليون و650 ألف دولار من دون المصاريف التي تكفّلنا بها مع تسلّمنا الإدارة». وأضاف موجّهاً رسالة أخرى، ومُسقطاً فرضية الاستقالة: «مستمرون رغم حرب الإلغاء التي شنّها البعض على نادي الحكمة والمستمرة حالياً. وهذه الحرب للأسف على مستويات عدة ومن فئات عدة وأشخاص عدة».

سيكون هناك اهتمام بكرة القدم أكثر من كرة السلة في الحكمة

وتطرّق يحشوشي إلى خططٍ بثلاث نقاط في ما خصّ التوصل إلى اتفاق مع المدرب السابق فؤاد أبو شقرا حول المشكلة المالية بينه وبين النادي. لكن مع رفضه الكشف عن هذه الخطط لمواجهة ما سمّاه «الحرب»، قرأ البعض هذا الكلام بأنه يملك بعض التفاصيل التي يمكن أن تأخذ الأمور إلى حيث تريد الإدارة الجديدة. وما يعزّز هذه الفرضية قوله إنه يأمل أن تنتهي هذه القضايا «بشكل نظيف ورايق». وكان الحكمة قد تعرض لعقوبات من الفيبا قبل أسابيع بسبب عدم دفع مستحقات مدرب النادي السابق فؤاد أبو شقرا المالية، والتي وصلت بحسب بعض التقديرات إلى نحو 400 ألف دولار. وقال المدرب السابق في أكثر من مناسبة إنه أعلن استعداده للتخلي عن جزء من هذه المستحقات، لكنه لم يلقَ التجاوب المطلوب.

كلام رئيس النادي كان واضحاً في هذا الإطار، حيث قال: «علينا محاسبة من سبقنا لنقنع من سيخلفنا بأنه يمكنه محاسبتنا أيضاً، وهناك دفتر سيُفتح»، مشدداً على أن كل الملفات فتحتها لجان التحقيق في النادي «وسنقول عندما نجد اي مقصّر وسنعطي صاحب الحق حقه اذا ما وُجد».

أما الأهم بالنسبة إلى محبي كرة السلة، فإن الواقعية كانت حاضرة عندما قال رئيس نادي الحكمة إنه عند انتخاب اللجنة الإدارية كان الهدف وضع الفريق في «الفاينال فور» في الموسم المقبل «لكن هذا كان عند رقم الدين الذي وصل الى مليون و600 الف دولار، لكن مع رقم ناهز 3 ملايين دولار، ستختلف الحسابات. أما الحل، فهو عند الحكماويين انفسهم مع توجّه لفتح الجمعية العمومية وتقريب أصدقاء الحكمة من النادي لمساعدته. لذا، أقولها بصراحة: يمكن أن يكون هناك تأخير في موضوع التأهل إلى دور الأربعة.

لذا، علينا أن نتمتع بطول البال، لأننا نعمل بشكلٍ دقيق على الموضوع المالي، وإذا ما استطعنا تأمين ميزانيتين لترفيع فريق الفوتبول إلى الأولى وتأهيل فريق السلة إلى «الفاينال فور»، نكون قد أصبنا الهدفين اللذين وضعناهما عند وصولنا إلى اللجنة الإدارية».

ويبقى الهدف الأساسي بالنسبة إلى الإدارة الجديدة، ترك النادي بعد 4 سنوات من دون أي ديون ومع مشروع مدينة رياضية، وجاهز مجدداً لرسم المزيد من الإنجازات وتعزيز تاريخه الذي بدأ قبل 76 سنة.

اعلان لائحة إنقاذ نادي الحكمة 2018

28-12-2018 ملاعب
أعلن رئيس لائحة انقاذ نادي الحكمة بيروت ايلي يحشوشي برنامج لائحته لإنتخابات نادي الحكمة بيروت المقررة في ٥ كانون الثاني 2019 في المؤتمر الصحافي الذي عقده في فندق "ألكسندر" في الأشرفية بحضور أعضاء اللائحة الرئيس القاضي داني شرابية، الدكتور رامي شدياق، المحامي كميل سعادة، سمير صالح، ايلي رشدان وغاب الرئيس الأسبق لاتحاد كرة السلة جورج بركات بداعي السفر، وحشد كبير من مشجعي ومحبي نادي الحكمة، تقدمهم عضو المجلس البلدي لبيروت راغب جورج حداد منسق منطقة بيروت في حزب القوات اللبنانية المهندس بول معراوي ومختار منطقة الرميل ساسين شهوان، الرئيس الأسبق للنادي مارون غالب، ورئيس لجنة كرة السلة في نادي هومنتمن غي مانوكيان ونائبه ميناس ميساريان والعضو اللجنة المركزي في حزب القوات اللبنانية رياض عاقل، الأعضاء السابقين للجنة الإدارية ميشال أبو عبدو وداني شقير وجوزيف نعمة وجوزيف زيادة والزميل فارس كرم.

بعد النشيد الوطني افتتاحاً، عرض يحشوشي للاسباب التي دفعته للترشح وقال: "النادي حالياً يعاني موتاً سريرياً والعقوبات والدعاوي عليه من كل حدب وصوب وخطر توقيفه من قبل الإتحادات الوطنية، القارية والدولية أصبح داهماً."

واعتبر أنه كان وزملائه أمام خيارين اما ترك النادي لموت محتم، واما محاولة انقاذه. وعرض لبرنامج عمل اللجنة في الشأنين الاداري والمالي وأبرز البنود: إعادة اللحمة وتطوير العلاقة مع مطرانية بيروت، تعديل نظام النادي الأساسي، تطوير واعادة وهيكلة الادارة، فتح باب الانتساب للجمعية العمومية، انشاء لجنة إعلامية لاعادة تلميع صورة النادي، إنشاء هيئة تاديبية يرأسها قاض، العمل على توأمة النادي مع أندية عالمية، انتخاب مجلس أمناء تأمين استقرار نقدي، وإيجاد لجنة مالية تساعد أمين الصندوق، برمجة الديون المستحقة على النادي وغير المشكوك بصحتها على ٤ سنوات واسقاط جميع الدعاوى والعقوبات المفروضة على النادي مهما كان نوعها أو مصدرها. وختم قائلاً:" متكلين على الله عز وجل وتجربتنا السابقة مع رئيس رؤساء نادي الحكمة الأسطورة أنطوان شويري الذي وإن غاب عنا جسديا فإن روحه ومبادئه ومحبته للنادي باقية أبدا في قلوبنا وعقولنا التي زرع فيها أن نادي الحكمة هو قضية ورسالة ووجدان."
ورداً على سؤال، أكد ان عقيلة الراحل أنطوان شويري السيدة روز مباركة ومؤيدة للخطوة. كما أكد أن على كل المحازبين ان ينسوا انتماءاتهم الحزبية داخل النادي ودعا الجمهور إلى حصر تشجيعه بالحكمة والإبتعاد عن الشعارات الحزبية والسياسية والإمتناع عن رفع أي علم إلا علم الحكمة.

 

عضو في نادي الحكمة الرياضي بيروت ورئيس اللجنة الاعلامية - Allez les verts

نائب رئيس نادي الحكمة ورئيس لجنة كرة السلة ايام الراحل انطوان شويري

رئيس نادي الحكمة بيروت 2019

فوز لائحة إنقاذ الحكمة 7-0 والجمهور يحتفل

19-01-2019
فازت لائحة انقاذ نادي الحكمة بكاملها 7-0 في انتخابات اللجنة الإدارية للنادي "الاخضر"، التي اجريت السبت 19 كانون الثاني 2019 في مقر النادي في الاشرفية.
وبلغ عدد المقترعين في الجلسة الثالثة بمن حضر 213 مقترعاً من أصل 264 عضوا في الجمعية العمومية كانوا سددوا اشتراكاتهم السنوية.
واستمرت عملية الإقتراع نحو اربع ساعات والفرز نحو ساعتين لتظهر النتيجة عند الساعة 21.00 ليلا بالفوز الكامل للائحة الإنقاذ، فيما كان الفارق بين اخر الفائزين الدكتور رامي شدياق واول الخاسرين ريمونو (روميو ابي طايع 65 صوتا..
وجاءت النتائج النهائية الرسمية للأصوات بعد تأكيد مندوبي وزارة الشباب والرياضة كالآتي:
- القاضي الرئيس داني شرابيه 162 صوتا
- جورج بركات 160 صوتا
- المحامي كميل سعادة 153 صوتا
- إيلي يحشوشي 147 صوتاً
- سمير صالح 143 صوتا
- ايلي رشدان 142 صوتا
- الدكتور رامي الشدياق 139 صوتا
اما ادى الخاسرين فكانت النتيجة كالآتي:
- ريمون (روميو) ابي طايع 74 صوتا
- باتريك عون 69 صوتا
- مارك بخعازي 68 صوتا
- ايلي ماطوسيان 58 صوتا
- انطوان الفغالي 42 صوتا
وقد احتفل جمهور الحكمة بالنتيجة في ساخة ساسين في الاشرفية بإطلاق المفرقعات والأسهم النارية، ثم بمسيرة سيارة إلى عجلتون حيث منزل الرئيس الراحل انطوان الشويري حيث كانت اللجنة الإدارية تعقد اولى جلساتها لتوزيع المناصب التي جاءت كالآتي:
- الرئيس: ايلي يحشوشي
- النائب الاول للرئيس: القاضي داني شرابيه
- النائب الثاني للرئيس: الدكتور رامي الشدياق
- امين السر: المحامي كميل سعادة + رئيس لجنة كرة القدم
- امين الصندوق: جورج بركات + رئيس لجنة كرة السلة
- عضو: سمير صالح + نائب رئيس لجنة كرة السلة
- عضو: ايلي رشدان + نائب رئيس لجنة كرة القدم

عودة الى كرة السلة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

جميع الحقوق محفوظة © - عبده يوسف جدعون  الدكوانة  2003-2019

Free Web Counter