ELIE NASR

كرة السلة في لبنان
 
 BASKETBALL AU LIBAN
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل
 
ELIE NASR
 
ايلي نصر
 
 
مواليد 21-03-1970
 
ايلي نصر ، لاعب لبناني دولي في كرة السلة ، فاز ببطولة لبنان لسنين عديدة  ، شارك في الدورات والبطولات العربية والدولية ، قبل ان ينتقل الى التدريب

2005-2006 لعب في صفوف نادي الانترانيك بيروت

انجاز كبير قدمه الاستاذ ايلي خلال شهر ايلول 2009 ، حيث احرز المنتخب اللبناني للاناث بقيادته ، تبوء التصنيف الاسيوي للنخبة

مدرب نادي الانترانيك وانجز معه الانتصارات 2010

- مدرب ولاعب نادي المركزي جونية

2011-  ساهم كلاعب في انقاذ فريق عمشيت لكرة السلة واعلائه الى الدرجة الثانية -

2014 - ساهم كمدرب في ترفيع النادي الانطوني بعبدا الى مصاف الدرجة الاولى -

مدرب ومدير فني النادي الرياضي بيروت الى بطولة الاندية العربية 2014 - سيدات

مدرب فريق سيدات الرياضي 2016 متوجا لقب غرب آسيا - الاردن عمان

مدرب نادي ميروبا الصاعد الى الاضواء 2016-2017

رزق الله زلعوم - ايلي مشنتف - جورج رزق - غازي بستاني - ياسر الحاج - ايلي نصر - موسى موسى -جاسم قانصو - سركيس كورجيان

وليد دمياطي - طوني بارود - عبدو شدياق - بولس بشارة - داني حاموش -؟

ايلي نصر: واثق من الفوز بلقب الدرجة الثانية

اراب باسكيت

تمكن المدرب واللاعب السابق ايلي نصر باسبوع واحد من تحقيق انجازين على صعيد كرة السلة اللبنانية. الاول تمثل بوصول فريق الانطونية بعبدا الذي يدربه الى نهائي بطولة لبنان في كرة السلة للدرجة الثانية والثاني حققه يوم الجمعة باحرازه لقب بطولة لبنان للسيدات مع فريق الرياضي للعام الثاني على التوالي.

نصر، لم ينه موسمه هنا، بل لديه سلسلة نهائية مرتقبة امام فريق المركزية جونية. وللحديث اكثر عن تحضيرات الفريق لسلسلة النهائية، تحدث موقع “Arabasket” الى المدرب ايلي نصر لسؤاله عن النهائي المرتقب ولقب السيدات.

هل لك ان تضعنا اولاً بصورة الطريق الذي سلكه فريق الانطونية للوصول الى النهائي؟
بداية، اتخذ القرار بتأليف الفريق قبل اسبوع على انطلاق دوري الدرجة الثانية، وكانت بدايتنا صعبة نوعاً ما، وعملنا على ايجاد الجو المناسب للاعبين لكي يدخلوا في اجواء المنافسة، وبعدها سلكنا الطريق الصحيح بعد ان وجدنا الخطة الدفاعية الملائمة. وبالطبع التمارين المستمرة زادتنا قوة واصراراً، ولا ننسى ان عامل الإنسجام المرتفع لدى اللاعبين كان له دوراً بارزاً.

هل كان هدفكم منذ مطلع الموسم الوصول الى النهائي؟
نعم، الهدف كان موجوداً منذ البداية، واجهنا صعوبات كثيرة لكن في النهاية استطعنا التغلب عليها بالتمارين وبالروح العالية لدى اللاعبين.

هل ترى ان فريقك قادر على الفوز على المركزية والتأهل الى الدرجة الاولى؟
بالطبع انا واثق من الفوز. فزنا على المركزية في الذهاب والاياب لكن هذا لا يعني الكثير. علينا المثابرة والمتابعة الجيدة من اجل الاستمرار على النهج نفسه والفوز.

كيف استطعت التوفيق بين تدريب فريق الرياضي للسيدات وفريق الانطونية؟
يجب ان تعطي الحق لكل فريق، هناك تركيز على الفريقين وانا فصلت بين الفريقين. الامر الذي ساعدني هو انني اعمل مع فريق السيدات منذ اول الصيف الماضي بالتمارين المتواصلة.

هل هناك نقاط ضعف للفريق ممكن ان تقف امام طموحكم بالفوز، وماذا عن فريق المركزية؟
لكل فريق نقاط سلبية ونقاط ايجابية، ونحن دائماً نعمل على هذه النقاط من اجل تحسينها. فريق المركزية حقق مفاجأة بالفوز على فيطرون، هذه المفاجأة بالطبع لا تعود للحظ بل تعود للتحضير الجيد لانه من الصعب ان تعتمد على الحظ للفوز بل عليك العمل بجدية للوصول الى الاهداف الموضوعة.

اذا تأهل فريق الانطونية للدرجة الاولى، فهل ستبقى معه وما الفريق الذي تتصوره في المرحلة المقبل؟
هدفنا بالطبع هو التأهل الى الدرجة الاولى، لكن تفكيرنا الان منصب على السلسلة النهائية. موضوع الدرجة الاولى مرتبط بامور عديدة، بالطبع هناك بعض الافكار لكننا نبحث بالفوز حالياً فقط وطبعاً اشكر رئيس المدرسة وكل من ساعد الفريق ويساعده.

حناوي يشيد بإنجاز البطلات لدى استقبالهن في المطار
عودة سيدات «الرياضي» بالكأس العربية وميداليات الذهب

22-10-2014
هاشم مكه
عادت بعثة سيدات «النادي الرياضي» من مدينة الإسكندرية المصرية محملة بميداليات الذهب وبكأس بطولة الأندية العربية للمرة الأولى في تاريخ «القلعة الصفراء» على صعيد السلة النسائية، وكان الاستقبال في صالون الشرف لمطار «رفيق الحربري الدولي» وعلى رأس المستقبلين والمهنئين وزير الشباب والرياضة العميد عبد المطلب الحناوي، رئيس «النادي الرياضي» هشام جارودي ورئيس اتحاد كرة السلة وليد نصار، وحشد من أهالي اللاعبات ورجال الإعلام.

الفرحة كانت كبيرة، بلقب وصفه رئيس الوزير الحناوي بأنه نتاج عمل فريق كامل من إدارة وفنيين ولاعبات، وقال: «مبروك للنادي الرياضي هذا اللقب الغالي، وهو أول لقب خارجي للبنان بكرة السلة بعد رفع الحظر الدولي، وأتمنى أن يكون المنتخب الوطني على الطريق ذاته لتحقيق الإنجازات للبنان».

رئيس النادي هشام جارودي قال بالمناسبة: «هذا اللقب هو الأول لسيدات الرياضي على مستوى البطولات العربية، واللافت أن الفريق لم يخسر أي مباراة، وفرض احترامه على كل الفرق، وهذا الفريق مثل لبنان بأفضل صورة وهو يضم لاعبات من الأطياف كافة، لكنه كان قلباً واحداً في البطولة جمعهم حب العلم وفخر الوطن وهو ما نربي عليه الأجيال في نادينا».

من جهته، وصف مسؤول كرة السلة في «الرياضي» تمام جارودي اللقب بأنه ضمن مسلسل الأحلام التي تتحقق واحداً بعد الآخر، وقال: «حلمنا ببطولة لبنان وحققناها وكذلك بمسابقة الكأس، وحلمنا بالبطولة العربية وكان لنا شرف حمل كأسها، وهو ما جاء نتيجة المثابرة والعمل والتعب، وبالتأكيد كان هدفنا من البداية هو تحقيق لقب البطولة، وكنا أكثر فريق تحضر لها، ونحن قمنا بالعمل المطلوب منا على مستوى الإدارة، والجهاز الفني حضّر اللاعبات بأفضل صورة، فقدمن بطولة رائعة سواء المحليات أو اللاعبتين الأجنبيتين، وهذا اللقب نهديه لجمهور نادينا الحبيب ولكل الشعب اللبناني».

أما المدير الفني ايلي نصر، فأبدى سعادته لإحراز أول لقب خارجي من أول مشاركة له في البطولة العربية، وقال: «أنا سعيد جداً بهذا اللقب، لأنه جاء في بطولة تعبنا كثيراً في التحضير لها، وإن شاء الله نكمل الانتصارات في النادي الرياضي محلياً وعربياً وآسيوياً حيث نأمل أن ننجح في استضافة بطولة آسيا التي نسعى إلى أن يكون لقبها هو هدفنا المقبل، وهنا أريد أن اتوجه بالشكر الى جميع لاعباتنا اللواتي كنّ على الموعد وحققن اللقب الكبير».

وقال المدرب المساعد مروان دياب: الحمد لله تمكّنا من تحقيق لقب غال جداً، وصلنا إليه بالتعب والجهد والعرق، وكان لمعسكر قطر أهمية كبيرة في التحضير، وكانت حظوظ إحراز اللقب متساوية في النهائي لكون سبورتنغ فريقاً قوياً».

واكدت قائدة الفريق شدا نصر التي تم اختيارها افضل صانعة العاب في البطولة أن كل اللاعبات كنّ يداً واحدة من اجل احراز اللقب، وابدت سعادتها للعودة بالكأس الذي سبق لها ان فازت به مرتين، لكن هذه المرة كان له طعم خاص لكون البطولة لم تكن سهلة، وأهدت اللقب إلى جمهور الرياضي ولبنان، فيما تحدثت ربيكا عقل أفضل لاعبة في البطولة مفتخرة بالإنجاز الذي تحقق كأول لقب عربي للنادي الرياضي، وهو جاء نتيجة جهد كل الفريق والجهاز الفني، حيث كان اللقب هو الهدف وأبدت سعادتها وفخرها باختيارها افضل لاعبة في البطولة، لكن الأهم بالنسبة اليها كان احراز لقب البطولة.

بدورها، أكدت نانسي معلوف ان البطولة لم تكن سهلة وجاء الفوز نتيجة الجهد والتعب طوال أشهر عدة، والتحضير الجيد منح الرياضي التفوق على خصومه في بطولة رائعة، عمل فيها الجميع على تحقيق هدف واحد وهو إحراز اللقب الذي أهدته إلى جمهور الرياضي ولبنان، فيما اعتبرت لما مقدم ان الانجاز هو مدعاة فخر لكل لبنان العائد الى المسابقات الخارجية من الباب الكبير بلقب عربي رائع جاء نتيجة جهد وتعب كبيرين في بطولة قوية، وبدورها باركت يابين فاخوري لجمهور الرياضي اللقب، من اول مشاركة عربية، مشيرة الى انه لم يكن ليتحقق لولا ان الفريق كان يداً واحداً وقلباً واحداً وهدفاً واحداً وهو العودة الى لبنان بميداليات الذهب.

إيلي نصر لـ”المسيرة”: وضع كرة السلة اللبنانية غير مبشّر

10-11-2014

بعد عودة فريق الرياضي بيروت للسيدات من مصر متوّجاً بلقب بطولة الأندية العربية للمرة الأولى، إلتقت مجلة "المسيرة" مدرب الفريق النجم الدولي السابق إيلي نصر الذي تحدث عن أجواء البطولة ورأيه بمستوى كرة السلة لدى السيدات ونظرته لتطوير اللعبة عموماً.

نصر قال: "الإنجاز الذي تحقق في مصر مهمّ جداً للنادي الرياضي أولاً ولكرة السلة اللبنانية ثانياً ولي أنا على الصعيد الشخصي أيضاً، وهو إنجاز أضيفه الى تلك الكثيرة التي حققتها كلاعب وتوّجتها اليوم كمدرّب. ففريقي أحرز اللقب من المشاركة الأولى له في هذا الإستحقاق العربي، وقد أتى تتويجاً لمرحلة طويلة من العمل الشاق والتمارين المكثفة اللذين سبقا موعد البطولة وداما أكثر من ثلاثة أشهر بإشراف مباشر من إدارة النادي وجهود مضنية وجبّارة من إدارة الفريق والجهازَين الفني والطبي واللاعبات على السواء، وأنا أشكرهم فرداً فرداً على التجاوب والتعاون الوثيقين معي والذي أثمر كأساً عربية غالية، إذ تفوقت لاعباتنا على منافساتهنّ بشكل واضح على رغم مشاركة فرق قوية وعريقة في البطولة، وهذا وسام أعلّقه على صدري".

نصر أكد انه باق على رأس الجهاز الفني لفريق سيدات الرياضي ولا تهمّه باقي العروض التي تأتيه ما دام أنه مسرور ومرتاح حيث هو. وقال: "إدارة النادي نشيطة وطموحة ومحترفة الى أقصى الحدود ولديها احلام كبيرة وكثيرة وأنا كذلك، لذا لا بدّ أن تثمر هذه الطموحات المشتركة ألقاباً محلية وعربية وآسيوية جديدة في المستقبل القريب، وأنا أعد الجميع بذلك".

نصر رأى أن مستوى كرة السلة اللبنانية عند السيدات يتحسّن تدريجياً مع بدء بروز لاعبات صغيرات في السنّ وواعدات في صفوف الفرق ولا سيما في الرياضي قادرات على إكمال المسيرة، ولكنه أشار الى أنّ اللعبة ينقصها أمورٌ عدة أهمّها عدم وجود فرق كافية في البطولة، فكثرة الفرق تولّد المنافسة القوية، والمنافسة ترفع بدورها من مستوى اللاعبات، وعلى إتحاد كرة السلة هنا واجب تعديل بعض القوانين لتشجيع الأندية على الإهتمام بدوري السيدات أكثر والسماح بإشراك لاعبة أجنبية في الدوري اللبناني التي تبقى ضرورة لرفع مستوى اللعبة، إضافة الى إعطاء دوري السيدات حقه من حيث التغطية الإعلامية التي تجلب الرعاة والمعلنين، فيستفيد الجميع بالتالي من هذه الخطوة.

وإذ تهرّب من الإجابة عن علاقته بإتحاد اللعبة، إعتبر نصر أنّ إشراك ثلاثة لاعبين أجانب على أرض الملعب يضرب اللعبة من أساسها. وقال: "لا يجب أن ينسى أحد أنّ الهدف من تأسيس الإتحادات والأندية والجمعيات الرياضية هو تنمية النشء وبناء جيل صاعد بشكل سليم ونظيف وإبعاده عن الآفات السيئة التي تضرّ بصحته وبالمجتمع. فعندما نشرك ثلاثة أجانب على أرض الملعب فهذا يعني أننا نلغي دور اللاعب اللبناني ووظيفته، وقد يجعله ينفر ويقرف ويبتعد عن اللعبة ليسير في طريق آخر مجهول لا أحد يعرف أين يبدأ ولا أين ينتهي.

كما كيف يمكن أن نطوّر المنتخب اللبناني إذا كان اللاعبون اللبنانيون لا يأخذون حقهم في اللعب مع فرقهم ويبقون معظم الأحيان جالسين على مقاعد الإحتياط؟ كذلك لا ننسى أنّ الإهتمام منصبّ على دوري الدرجة الأولى وغائب عن باقي الدرجات، فمن أين نأتي إذاً باللاعبين الناشئين الواعدين الذين من المفترض أن يكونوا مستقبل اللعبة وأملها؟"

ولفت نصر الى أن المطلوب ورشة عمل كبيرة يشارك بها الإتحاد والأندية والمدربون واللاعبون على مدار السنة وليس لموسم يدوم ثلاثة أو أربعة أشهر فقط، وذلك لتدعيم أساسات اللعبة والحفاظ على مكتسباتها والعودة بها الى سكة الإنجازات والألقاب.

وأكد نصر أن كرة السلة لا تزال اللعبة الشعبية الأولى في لبنان، "ولكن أرى أن وضع اللعبة غير مطمئن وغير مبشّر للأسف، وعلى الإتحاد أن يُعيد النظر في البطولات التي ينظمها ولا سيما في الدرجات الدنيا حيث تخوض بعض فرقها ثلاث مباريات إتحادية فقط طوال السنة، وأن يبادر الى تعديل بعض قوانينه لمصلحة اللعبة واللاعبين واللاعبات، وأن يلجأ الى شطب الأندية الوهمية التي لا يعرفها أحد، إنما نراها فقط في الإنتخابات تدلي بصوتها وتقبض مالاً لقاء ذلك، وهنا تقع المسؤولية أيضاً على وزارة الشباب والرياضة التي يجب أن تتدخل لوضع حدّ لهذه المهزلة التي تتكرر مع كل إستحقاق إنتخابي.
حاوره جورج الهاني

ريبيكا عقل الرياضي وقلبه

فرحة الاب الروحي لكرة السلة اللبنانية ايلي نصر (عبدو جدعون)

27-04-2013
قامة، خبرة، شجاعة، أخلاق، جميع هذه العناصر متوفرة في لاعبة واحدة الاّ وهي ربيكا عقل ! شهرتها عكست شخصيتها ، إنّها العقل المدّبر والمفكّر ودينامو فريقها التي أعطته كل ما بوسعها على ارض الملعب ، وكرّست ذلك طوال هذا الموسم .

عذراً شدا نصر ، نايلة علم الدين ، شرين الشريف ...
لا شكّ أنكم لاعبات كبار جداً وأصحاب مجد عظيم ، ولكن اسمحوا لي بأن أشيد بأداء زميلتكم واختكم الصاعدة ربيكا عقل. التي كان لها دور الكبير في احراز نادي الرياضي لقب بطولة لبنان هذا الموسم والتي أثبتت أنّها أمل السلة اللبنانية في المستقبل .
لا يمكن لأحد أن ينسي ربيكا في البطولة العربية الماضية التي أعطت فيها منتخب لبنان الفوز في الثواني الأخيرة في المباراة النهائية ، بالإضافة إلى ذلك اكدّت ربيكا المقولة التالية " ليس كل شيء يتأثّر في العمر ، بل إنّما يتأثّر في العقل"
وذلك من خلال خوضها غمار دوري الأضواء لكرة السلة للسيدات في سنٍّ لا يمكن لأحد أن يتوقعه وهو سّن الثانية عشرة من عمرها .
أخيراً نستطيع أن نقول بكل فخر
" اطمئنّي يا كرة السلة اللبنانية ! هناك ربيكا عقل التي ستحمل عنك كل الحِمل "

حمزة سماحة

منتخب لبنان للسيدات في كرة السلة جاهز ويستعد لبطولة اسيا
07 تموز 2011


اكد مدرب منتخب لبنان للسيدات ايلي نصر ان رغم البداية المتأخرة لتمارين المنتخب الذي سيشارك في البطولة الأسيوية ال24 للسيدات. واشار نصر انه يعمل على خلق انسجام بين اللاعبات الذي سيمثلون لبنان.

واضاف لبنان في حديث لموقع FIBA asia ان جميع اللاعبات هي من الفرق المحلية، مؤكداً ان هدف المشاركة اللبنانية هي تقديم اداء يليق بالصورة التي رسمها لبنان عن نفسه في البطولة الأسيوية، والمحافظة على الدرجة الأولى في اسيا.

وبالنسبة للمواجهات مع المنتخبات الكبيرة اشار نصر ان فرق كالصين وكوريا واليابان لديها انجازات كبيرة وهي دائماً جاهزة،كما انه يتطلع الى مواجهتها.
النشرة - تموز 2011

25 نيسان 2011  - للنشر

وليد دمياطي وايلي نصر وباتريك سابا مجددا الى الملاعب في فريق واحد

ضم فريق نادي عمشيت من الدرجة الثالثة اللاعبين شبه المعتزلين وليد دمياطي وايلي نصر وباتريك سابا وباتريك لحود الى جانب عناصر شابة من النادي في مهمة ليست بصعبة للصعود بالفريق الى مصافي فرق الدرجة الثانية . وحتى الساعة لم يخسر الفريق بقيادة الرباعي المحترف أيا من مبارياته وسط ذهول المتابعين للعبة باللياقة والكفاة العالية للاعبين الذين لا يزالون يتمتعون بها على الرغم من شبه الاعتزال الرسمي لهم .
واذا تمكن عمشيت من تحقيق هدفه مع اسماء عشقها محبو اللعبة سيكون على الطريق الذي سلكها ابناء منطقته جبيل امثال بيبلوس وبجة بمقارعة نجوم فرق الدرجة الاولى

فريق قدامى كرة السلة في لبنان

استعادت كرة السلة اللبنانية الأحد المنصرم ذكريات تسعينيات القرن الماضي عندما شهدت لقاءً بين قدامى اللعبة والنجوم الجدد في إطار يوم طويل خُصص من أجل دعم مرضى السرطان وبتنظيم من جميعة "St Judd " تحت مسمى "Shoot for life".

تخلّل اليوم الرياضي الإنساني الطويل مسابقات عدّة في الثلاثيات وسلام دانك ومنافسات الـ"Streetball" وأخيرا مباراة "All Star" التي جمعت بين النجوم القدامى بقيادة المدرب غسان سركيس والجدد بقيادة المدرب فؤاد أبو شقرا.

وكان فريق النجوم الجدد قد فاز 100-98 بعد مباراة إستعراضية، فبرهن خلالها فريق القدامى أنّه لا يزال يتمتع بالقدرة على تقديم أداءٍ جيد خصوصاً صانع ألعاب الرياضي بيروت والمنتخب الوطني السابق وليد دمياطي ولاعب الإرتكاز إيلي نصر.

ضمّ فريق القدامى الى جانب نصر ودمياطي، كل من بولس بشاره وباتريك سابا وياسر الحاج وفيكين إسكدجيان وإيلي فوّاز وعبدو شدياق وغازي بستاني.

اما فريق الجدد فضمّ حسن لقيس وباسل بوجي ومحمد إبراهيم وإيلي رستم ونديم سعيد وإيلي إسطفان وعلي كنعان وويليام فارس ورودريغ عقل ومحمد عكاري.

وفي مسابقة " Streetball"، فاز الفريق الذي ضمّ الرباعي (سيمون داوود، ناجي بيراق، جو أبي خرس وكوستي قدسي).

أما في مسابقة "سلام دانك"، ففاز خلالها لاعب أنيبال زحلة سيمون داوود الذي أمتع الحاضرين بحركات إستعراضية شيّقة جدا. وفاز جيلبير صليبا بمسابقة الثلاثيات.

وقدّم منظمو الحدث في الختام ميداليات تذكارية لجميع من شارك في إنجاح المهرجان.

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون  الدكوانة  2003 - 2019

Free Web Counter