ELIAS GEORGES

كرة القدم في لبنان
FOOTBALL AU LIBAN
نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل

ELIAS GEORGES

الياس جورج

 

أيار 2004
* منح رئيس الجمهورية العماد إميل لحود، ممثلاً برئيس اللجنة النيابية للشباب والرياضة النائب إميل لحود، وسام الأرز الوطني من رتبة فارس لقائد منتخب لبنان والعرب في كرة القدم خلال ستينات القرن الماضي، الرياضي الطرابلسي الياس جورج خرما، لعطائه الرياضي في مسيرة ناهزت نصف قرن أمضاها لاعباً ومدرباً ومحللاً وناقداً وخبيراً، وذلك في حفلة تكريمية أقيمت في فندق "كواليتي إن" في طرابلس بدعوة من مؤسسة الطوارئ.

وأشاد لحود بالتاريخ الحافل والانجازات الكبيرة التي حققها الياس جورج على مدى سنين طويلة، متمنياً له الاستمرار بالعطاء لما فيه مصلحة الرياضة اللبنانية. وتخلل الحفلة كلمات لندى إيليا العلي والمهندس عامر حداد والمحاضر الدولي في الكرة الطائرة إميل جبور الذي استعرض تاريخ جورج منذ بدايته حتى اعتزاله كلاعب، وابن المكرم لاعب منتخب لبنان للكرة الطائرة جوزف خرما الذي شكر الرئيس لحود ومؤسسة الطوارئ على بادرة التكريم.

كأس «الياس جورج خرما» لـ«الزهراء» 2015

13-12-2015

أحرز «الزهراء» بطل لبنان بالكرة الطائرة كأس دورة الياس خرما بفوزه في المباراة النهائية على «القلمون» بثلاثة أشواط نظيفة (25ـ15، 25ـ19، 25ـ17).
وكانت قد سجلت في الدورة التي شاركت فيها عشرة أندية النتائج التالية: فاز «الشباب البترون» على «الرابطة» دير عمار (3ـ1)، و«الرياضي» عمشيت على «الرياضي» الفيدار (3ـ1) وعلى «الشباب» البترون (3ـ صفر) وتغلب «شباب راس مسقا» على «الثقافي الرياضي» أميون (3ـ صفر) و «الإنعاش قنات» على «النورث هافن» (3ـ1) وعلى «شباب راسمسقا» (3ـ1) وفي نصف النهائي فاز «الزهراء» الميناء على «الرياضي» عمشيت (3ـ صفر) و«الرياضي القلمون» على «الإنعاش» قنات (3ـ1)

بدأ مزاولة كرة القدم في الرياضة والأدب ثم مع الحكمة والراسينغ واعتزل مع بدايات الحرب

<المدفعجي> الياس جورج خرما بلغ اليوم عتبة الـ 70 سنة وما زالت كرة القدم تجري في عروقه مجرى الدم

شارف نجم كرة القدم الدولي السابق الياس جورج على السبعين، وما زالت كرة القدم تجري في عروقه وشرايينه مجرى الدم، ويتابع أحداثها ووقائعها الدولية والمحلية من <بعيد لبعيد>، وهو يدرك أن البون شاسع بين الأمس واليوم، ولا سيما ان المثل كان يُضرب بالياس جورج واخلاقه العالية، اضافة الى مستواه الفني الثابت في مركز قلب الدفاع، وكان جورج يمتاز بمهارته في استخلاص الكرة من قدمي أي مهاجم بذكاء وخفة ومن دون الاعتماد على القسوة أو الخشونة، كما كان رائعاً في قطع الكرات العالية برأسه، فضلاً عن تفاهمه الجيد مع زملائه، وكان يميل الى التوزيع الأمامي الطويل مستفيداً من قوة التسديد لديه·

لعب الياس جورج في بدايته في الشمال مع فريق الرياضة والادب الطرابلسي، وكسب الخبرة باللعب في الدرجة الثانية منتصف الخمسينيات، وانتقل الى بيروت وارتدى قميص الحكمة ولعب 3 سنوات ثم خطفه الراسينغ ودافع عن <القلعة البيضاء> بقية حياته الكروية ما بين 1962 واعتزاله عام 1975، مع بداية اشتعال إوار الحرب الأهلية العبثية في لبنان، ففضّل الاستقرار في الشمال، وكان قلب الياس جورج يطير فرحاً حين قلّده النائب سليم حبيب وسام الأرز نيابة عن رئيس الجمهورية السابق الياس الهراوي، وتمنى لو ان مراسم التكريم جرت وهو في أحد ملاعب الكرة، ويرى ان تكريم اللاعبين النجوم عمل رائع يعيد اليهم بسمة الوفاء والأمل، لما قدّموه للوطن عبر اللعب للمنتخب أو للنادي وعبر إمتاع الجمهور بعروضهم وأدائهم، لافتاً الى ان نجوماً كُثر اعتزلوا دون ان ينالوا ما يرضيهم من التكريم الذي له معنى كبيراً لديهم، ولا يكلف نواديهم سوى النذر القليل من الملل·

دافع الياس جورج عن ألوان المنتخب الوطني سنين عديدة بلغت نحو 14 سنة، ويفخر بارتدائه قميص منتخب العرب عام 1964 مع زميله محمود برجاوي أبو طالب، وتعجّب المذيع المصري الذي كان يعلّق على المباراة يومها ان يكون في لبنان لاعبون مثل الياس جورج وأبو طالب اللذين نالا تصفيقاً حاداً من الجمهور في الملعب· كما خاض الياس جورج مباريات كثيرة أمام فرق أجنبية مع الراسينغ، في لبنان والخارج، وكان يمثّل عماد خط دفاع الراسينغ، وكان يرتاح لأن يلعب سهيل رحال الى جانبه لتفاهمهما في الملعب·

لعب الياس جورج في المنتخب مع نجوم كبار كان منهم الحارسان سميح شاتيلا وعبد الرحمن شبارو، ومحمود برجاوي (ابو طالب) وسهيل رحال وجوزيف ابو مراد وليفون وغابي مراد وغيرهم، وكان يُطلق عليه في الراسينغ <الفتى الذهبي> لرشاقته ووسامته ودماثة خُلقه· وكان الياس جورج يرغب في إظهار موهبته في التدريب، لخبرته الطويلة في المجال الفني، لكن الاتحاد أوكل اليه مهمة رئاسة لجنة محافظة الشمال، وهي مهمة ادارية بحتة تمنع الكشف عن خبرته في الملاعب·

وأكد الياس جورج ان من اسباب هبوط كرة القدم اللبنانية الخلافات السياسية التي أثرت على البلد، وأضاف: <لا بد من توافر عاملي الاستقرار الامني والدعم المادي من الدولة· وكان الاتحاد تكفل بمصاريف نوادي الدرجتين الثالثة والرابعة، ولا بد من تفعيل هذه الخطوة الايجابية، مما يضمن استمرار اللعبة الشعبية>·

وقارن الياس جورج بين ما كانت عليه النوادي في السابق، حين كانت تتعاقد مع مدربين اجانب من النخبة ومنهم المجري بروستش والنمساوي فريتز والروماني بوغدان، فضلاً عن نجوم أجانب وعرب أفذاذ ومنهم محسن صالح وعز الدين يعقوب وصلاح رشدي ومحمود رشدي والسوري فيليب الشايب واليمني علي محسن،، <وتعاقدت بعض النوادي مع لاعبين مميزين في العقد الماضي كان منهم دايفيد ناكيد وليث حسين ووارطان غازاريان وبابكين ماليكيان، ثم خلت الساحة من أي نجم يُشار اليه بلبنان، وأقفلت الابواب في وجه الجمهور، مما أثر سلباً على اللعبة وسلبها بريقها· ولن تعود الكرة الى سابق عهدها الا بعودة الامن والاستقرار، وتعاون المسؤولين في الاتحاد والنوادي لما فيه مصلحة الرياضة واللعبة>·
اللواء


الياس جورج... رجل الاجماع

"هو كبيرنا وهو الرمز"، هذا ما قاله نائب رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم أحمد قمر الدين عن الياس جورج في حفل عشاء أقيم في مطعم "الفيصل" بعد تجديد "البيعة" له رئيساً للجنة منطقة الشمال بكرة القدم.
هذا الرجل، يعمل في الظل، لا يهمه الظهور الاعلامي، قدر ما تهمه اللعبة، يُستدعى دائماً يوم الخطوب والنوائب، له مساحة شاسعة في ميدان الرياضة، وصداقات تخطت ربوع الوطن، تراه يومياً قابعاً في محترفه الرياضي، يُسدي النصائح لكل طالب سبيل، آدمي الى حد لا يوصف، لذا جاء الاجماع عليه من كل الاطراف التي تتوسل فيه كل الخير.
الياس جورج ستبقى الصوت والصدى ما دامت كرة القدم محلقة في شمالنا العزيز، وأنت سليل عائلة أنجبت النجوم الذين توزعوا على الاندية في كل الالعاب.

امين القاري - طرابلس

الياس جورج - لاعب الحكمة 1961

زاهد يعيش اليوم داخل "صومعته" في منطقة الزاهرية، تأتيه الوفود من كل حدب وصوب ومن جميع المشارب والاهواء يتدارسون الاوضاع الكروية، كيف لا وهو الخبير المحلّف بالخبايا والاسرار.
"الياس جورج" وصف الحالة بانها مأساوية ولا نحسد عليها بالمطلق مستنكراً الاعتداء الذي طال ملعب الانصار ـ بطل لبنان، والتي فاقت أضراره المليون دولار.
وللوقوف على هذه الاوضاع أجرينا مع هذا "الزاهد" جوجلة من الاسئلة لتبيان واقع الحال وكان الحديث:

كيف تصف لنا الوضع الكروي الشمالي خاصة واللبناني عامة؟
ـ "لاشك اننا نمر اليوم بحالة ضبابية لا نحسد عليها في كل لبنان، والسبب يكمن في الوضع الخطير التي تعيشه البلاد ولم يعد خافياً على أحد".

تعرض ملعب الانصار مؤخراً لاعتداء كبير.. ما رأيك بهذه الظاهرة؟
ـ "الاعتداء على الملاعب وخصوصاً بهذا الظرف العصيب سابقة خطرة وتبشر بما لا تحمد عقباه.. وأدعو الجميع للكف عن هذه الاعمال التخريبية، واستنكر بشدة ما تعرض له ملعب الانصار، كما انني أدين هذه الفوضى مستغرباً ان تصل الامور الى صروح الرياضة التي هي أبعد ما تكون عن عالم السياسة وتجاذباتها".

ما رأيك بالخطوة التي اتخذتها ادارة نادي النجمة بوضع ملعبه بتصرف الانصاريين؟
ـ "ما قامت به ادارة النجمة تشكر عليه وقد كانت ولا تزال السباقة في هكذا أمور وهذا يؤكد على الوحدة القائمة بين الناديين رغم التنافس الشريف بينهما".

كيف ترى البطولة الحالية بلا جمهور وهل أفلح الاتحاد بخطوته؟
ـ "ما فعله الاتحاد منطقياً وبانتظار ان تنجلي هذه الغيوم السوداء فقد يعيد الاتحاد حساباته ويدعو الجماهير للملاعب لانها العصب الرئيسي في شريان كرة القدم".

بعد مرور عدة مراحل في البطولة.. ما رأيك بمستوى الفرق؟
ـ "المستوى لا بأس به بالرغم من كل شيء، ولدينا لاعبين يتمتعون بمهارات فنية وبدنية عالية وأحسن حالاً من الاجانب الوافدين الينا والذين ينقصهم الكثير، فاللاعب اللبناني موهوب وهو بحاجة للاحتكاك الخارجي كي يكتسب الخبرة الكافية".

كيف تنظر لمستوى التحكيم الذي تطاله دوماً الالسن؟
ـ "الحكم اللبناني وسط ويلزمه دورات صقل وتحكيم على المستوى الخارجي، وهو معرّض كما غيره من الحكام العرب والاجانب للاخطاء (وجل من لا يخطىء)".

هل يستطيع لبنان العودة الى المكانة التي كانت له أيام الياس جورج؟
ـ "نحن نستطيع اجتراء المعجزات في حال توفرت لنا كل الامكانات المادية، لان كرة القدم اليوم لها ميزانية خصوصية فبدون الرصد المالي نبقى مغيّبين ومهمّشين ولا نستطيع تحقيق الاهداف".


امين القاري "التمدن"2007

عودة الى كرة القدم

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق

جميع الحقوق محفوظة © - عبده يوسف جدعون  الدكوانة  2003-2018

Free Web Counter