DECREE 8990

LEBANESE OLYMPIC

 الاولمبية اللبنانية

الاقوى - الاعلى - الاسرع

نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل

OLYMPIC AU LIBAN 

الامتياز - الصداقة - الاحترام

المرسوم 8990 ابصر النور

20-10-2016

ابلغ وزير الشباب والرياضة العميد عبد المطلب حناوي رئيس اللجنة التنفيذية للجنة الاولمبية اللبنانية جان هماّم في اتصال هاتفي، ان مجلس الوزراء أقرّ التعديلات على المرسوم 8990 الناظم للحركة الرياضية في الجلسة التي انعقدت اليوم الخميس.
وقد شكر همام، باسم الحركة الرياضية، مجلس الوزراء برئاسة الرئيس تمّام سلام والوزير حناوي على اقرار المرسوم الجديد.

تعديلات المرسوم 8990 تبصر النور قريباً

12-02-2015
بعد أخذ وردّ طويلين بين وزارة الشباب والرياضة و «اللجنة الأولمبية اللبنانية»، حول تعديلات المرسوم 8990، يبدو أن هذه التعديلات ستبصر النور قريباً، بعدما أكد رئيس اللجنة جان همام على حسن العلاقة والتعاون مع الوزارة والتنويه بأجواء الاجتماعات التي عقدت مؤخراً للأخذ ببعض الملاحظات غير الجوهرية على تعديلات المرسوم كي يصبح موضع التنفيذ بعد إقراره من قبل مجلس الوزراء وإبلاغ الجهات الدولية.

عقدت اللجنة جلسة عمل برئاسة رئيسها جان همّام، وهي استهلّت بالترحيب والتهنئة لعضو اللجنة، أمينة الصندوق السيدة رولا عاصي على انتخابها عضواً في المكتب التنفيذي لـ «اتحاد اللجان البارالمبية» لغرب آسيا، ورأى همام في هذا الموقع إطلالة جديدة للكوادر الرياضية اللبنانية وثقة بقدراتها وغنى تجربتها.

من جانبه، توقف نائب الرئيس المهندس هاشم حيدر عند اختيار عاصي لهذا الموقع مشيراً إلى ما يمثله
من خصوصيه «حيث أنه ومنذ سنوات عدة لم نكن لنحرز مواقع ومناصب عربية وآسيوية مهمة للبنان».
ورّدت عاصي شاكرة الأعضاء على تهنئتهم وأملت أن توفّق في مهامها الجديدة.

خلال الجلسة، قبلت اللجنة الاستقالة المقدمة من عضو اللجنة فرادي كيروز، وكلفت نائب الرئيس هاشم حيدر المشاركة في المؤتمرالذي ينظمه «المجلس الاولمبي الآسيوي» بالتعاون مع هيئة التحكيم الرياضية الوطنية حول استقلالية المؤسسات الرياضية وورشة عمل تقام على هامش المؤتمر الذي يعقد في الكويت في 4 و5 أيار المقبل.

وفد الاولمبية برئاسة همام التقى الرئيس سلام وناشده انجاز تعديلات المرسوم 8990

19-01-2015
قضية المرسوم الناظم للحركة الرياضية والشبابية رقم 8990 والتعديلات التي ادخلت عليه والتأخير في اقرارها من قبل مجلس الوزراء اللبناني وما يترتب على ذلك من تداعيات ومخاطر محدقة بالرياضة اللبنانية لجهة توقيف لبنان من قبل اللجنة الاولمبية الدولية كانت البند الوحيد في جدول اللقاء الذي عقد ظهر أمس بين رئيس مجلس الوزراء الاستاذ تمام سلام ووفد اللجنة الاولمبية اللبنانية برئاسة جان همام وذلك في السراي الحكومي.
واستهل اللقاء بعرض مسهب من قبل همام اشار فيه لقضية المرسوم المذكور الذي كان وضع عام 2012 من قبل وزارة الشباب والرياضة حيث تبين فيما بعد انه مخالف في بعض حيثياته لجوهر الشرعة الاولمبية حيث أنه ومع بداية الولاية الحالية للجنة الاولمبية اللبنانية تبلغنا خلال شهر ايلول عام 2013 من قبل نائب رئيس اللجنة عضو اللجنة الاولمبية الدولية طوني خوري بان اللجنة الاولمبية الدولية لديها اعتراضات وبالتالي فان هذا المرسوم قد يدفع لاتخاذ قرار يقضي بتوقيف لبنان.

ولفت همام الى كيفية المتابعة بعدها لجهة تأليف لجنة مشتركة من وزارة الشباب والرياضة في عهد الوزير السابق فيصل كرامي واللجنة الاولمبية اللبنانية وممثل الأولمبية الدولية طوني خوري حيث خلصت اجتماعاتها الى ادخال التعديلات المطلوبة والتي رفعت الى مجلس الوزراء لاقرارها ومنذ ذلك التاريخ ما زالت هذه التعديلات مجمدة رغم الضغوطات والمتابعة من قبل المسؤولين في المجلس الأولمبي الاسيوي والتي من أبرزها زيارة رئيس المجلس الشيخ احمد الفهد الصباح لافتاً إلى الدور الذي قام ويقوم به طوني خوري في مجال التواصل مع الجهات الدولية من اجل الحؤول دون إصدار قرار سلبي بحق لبنان.

واشار همام في معرض سياقه للوقائع الى اللقاء مع الوزير الحالي عبد المطلب حناوي والذي كان اعاد توقيع تلك التعديلات ورفعها للامانة العامة لمجلس الوزراء ولتاريخه لم تقترن بالموافقة في الوقت الذي تلح فيه الاولمبية الدولية على انجاز هذا الملف.

وكشف انه في الوقت الذي كنا ننتظر الموافقة على التعديلات وجهت وزارة الشباب والرياضة قبل ايام كتاب اشارت فيه الى ملاحظات ومقترحات على تعديلات المرسوم من قبل وزارتي المالية والتربية والتعليم العالي ومجلس الخدمة المدنية ما اعادنا الى نقطة الصفر محذراً بأن لبنان الرياضي في مواجهة قرار الاولمبية الدولية بالتوقيف اذا لم نبادر لاقفال هذا الملف.

وختم رئيس اللجنة الاولمبية اللبنانية بان استقلالية اللجان الاولمبية الوطنية في العالم مثبتة بما ورد في الشرعة الاولمبية وقد تعزز هذا المبدأ اخيرا من خلال مذكرة التفاهم التي ابرمت بين الامم المتحدة واللجنة الاولمبية الدولية والتي تؤكد وتعترف بحرية الحركة الاولمبية في العالم.

بعد هذه المداخلة رد الرئيس سلام تأكيده وحرصه على الاهتمام بهذا الملف، مبدياً استعداده لمتابعة هذه القضية والوصول الى حلول سريعة.
هذا وكان وفد اللجنة سلّم الرئيس سلام ملفاً حول هذه القضية يتضمن كل الوثائق والمستندات للرجوع اليه في اية معالجة سريعة.

وفي ختام اللقاء كان تصريح صحفي لرئيس اللجنة جان همام في غرفة إعلام السراي الحكومي اشار فيه الى ان وفد اللجنة الاولمبية اللبنانية اطلع الرئيس تمام سلام على ملف المرسوم 8990 وتعديلاته وطلبنا مساعدته على هذا الصعيد لجهة الاسراع في انجازه بهدف تحاشي المخاطر المحدقة بلبنان وتمنياً له التوفيق في هذه المهمة الى جانب مهامه الوطنية الكبيرة في هذه المرحلة التي يمر فيها وطننا العزيز لبنان.
الديار

إقرار تعديلات المرسوم 8990: إبعاد السياسة عن الرياضة
اسماعيل حيدر

21-10-2016

وأخيراً فإن الموافقة على قرار تعديل بعض مواد المرسوم 8990 الذي ينظم الحركة الرياضية قد أبصر النور وبه ستتماشى الهيئات الرياضية في لبنان مع قوانين اللجنة الأولمبية الدولية، من دون أن تتعرض أي لعبة للإيقاف او التجميد.
اكثر من سنتين كانت اللجنة الأولمبية تحاول جاهدة التعجيل بإقرار هذه التعديلات صوناً للرياضة اللبنانية وألعابها إلا أن التلكؤ والمماطلة ومحاولات البعض تمييع الموضوع أخّر كثيراً في إقراره.
وباتت الرياضة اللبنانية بأمان وسيكون بإمكان التعديلات ابعاد السياسة عن الرياضة وتنظيم وضع الاتحادات والأندية والألعاب الرياضة عامة ما يعني نجاحاً شاملاً على هذا الصعيد.
أقرّ مجلس الوزراء هذه التعديلات وأبلغها وزير الشباب والرياضة العميد عبد المطلب حناوي الى رئيس اللجنة الأولمبية جان همام الذي تابعها في الفترة الأخيرة بدقة، ما يعني أن الحركة الرياضة باتت تسير في الطريق الصحيح بعد أن يتمّ إبلاغ الأولمبية الدولية بالموافقة على هذه التعديلات.

وكان نائب رئيس اللجنة الأولمبية رئيس اتحاد كرة القدم هاشم حيدر قد وضع مسودة التعديلات مع لجنة الأنظمة والقوانين ووافقت عليها اللجنة الأولمبية وأبلغتها للجهات الدولية قبل أن يتم عرضها على مجلس الوزراء والموافقة عليها.

ومن أبرز ما تتضمّنه هذه التعديلات ما يختصّ بالجمعية العمومية للجنة الأولمبية، حيث يحقّ للأعضاء المرخّص لاتحاداتهم قانونياً بالترشح والتصويت.

كما تتضمّن مشاركة الاتحادات المنضمة الى الاتحادات الدولية المدرجة على لائحة برنامج الألعاب الأولمبية الصيفية والشتوية ويشكّلون الأكثرية المطلقة في الجمعية العمومية واللجنة التنفيذية على أن تكون هذه الاتحادات تمارس فعلياً لعبتها الرياضية على الصعيد الوطني والدولي، وبشكل خاص تنظيم المسابقات والبطولات سنوياً ووضع برامج تدريب للاعبين والناشئين.

ومن ضمن التعديلات ألا يزيد عدد الفائزين في اللجنة التنفيذية، في ما يتعلّق بالاتحادات المعترف بها أولمبياً، عن ثلث أعضاء اللجنة التنفيذية، ويهمل الكسر عن احتساب الثلث.

وفي حال تجاوز عدد الفائزين من الاتحادات المعترف بها أولمبياً ثلث عدد أعضاء اللجنة التنفيذية فيُعتبر الثلث منهم فائزاً وفق ترتيب حصولهم على الأصوات وتهمل نتائج باقي المرشحين منهم.
كذلك تتضمّن مسائل التعديلات إنشاء مجلس التحكيم الرياضي الذي يشكّل مخرجاً لائقاً لمعالجة الكثير من القضايا والخلافات والنزاعات على الساحة الرياضية.
لقد حققت الحركة الرياضية بإقرار هذه التعديلات نصراً رياضياً بارزاً يجب أن يترجم بشكل إيجابي في المستقبل.

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON    توثيق