CHABAB AL GHAZIEH

كرة القدم في لبنان
 
FOOTBALL AU LIBAN
 
نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل
 
شباب الغازية
 
 

نصرات الجمل: سأتحول للتدريب بعد الاعتزال

22-03-2015
محمد دالاتي
لا يزال لاعب الشباب الغازية المخضرم نصرات الجمل موضع ثقة مدربه مالك حسون الذي يستفيد منه مهاجماً لجمع النقاط التي تضمن استمرار الفريق الجنوبي في دوري الأضواء.

ولا يزال الجمل يشعر بالقدرة على مشاركة زملائه اللعب ولو احتياطياً، ولا يفكر في الاعتزال قريباً، فمخزون طاقته لا يزال طافياً، بل انه يعطي على ارض الملعب اكثر من العديد من اللاعبين الشباب، متسلحاً بالموهبة والخبرة والاخلاص في الدفاع عن الوان الغازية، علماً ان سنه قاربت الـ 35 عاماً، لكن عشقه للكرة يساعده على المحافظة على قدر كافٍ من اللياقة ليبقى عنصراً بزرع الخطر في دفاعات الفرق المنافسة.

واختار الجمل التوقيع للشباب الغازية في بداية الموسم الحالي بعدما ملّ التنقل بين مدينته صور والعاصمة بيروت. وقال لـ»المستقبل»: «جاءتني عروض كثيرة من نوادي الدرجتين الأولى والثانية في بيروت ومن فريق بقاعي، فابديت لها أسفي بعدما شكرتها على ثقتها بي، لأنني افضل اختزال تنقلي اليومي البعيد، وأجد بلدة الغازية قريبة نسبياً من صور، كما أنني أرتاح لمعاملة المدير الفني مالك حسون الذي كنت اشاركه اللعب في نادي الأنصار لسنوات طويلة، واعتبره مكسباً للغازية وللكرة اللبنانية».

ويكشف الجمل عن حدود طموحه معلناً رغبته في التحول الى مهنة التدريب والتفرغ لها بعد الاعتزال، وأضاف: «أحمل شهادة تديب آسيوية فئة A، وهي تخولني الاشراف فنياً على فريق درجة أولى، وألمس في نفسي الكفاءة والموهبة في التدريب، وأنا أعمل اليوم مدرساً للرياضة. كما أدرب فريق الرياضي العباسية من الدرجة الرابعة، وسوف اقوده للارتقاء الى درجات افضل».

واعترف الجمل بأنه تلقى عروضاً عدة للاحتراف في نواد عراقية منها الزوراء والقوة الجوية الذي شاركه احدى المعسكرات، ولكن لم يتمكن من التوقيع على كشوفه بعدما فاتته فترة التواقيع، وسبق للجمل ان احترف في فريق دهوك العراقي فلعب له موسمين، وحقق له لقبي الدوري والكأس، وقال: «تركت الأنصار الذي ارتديت قميصه نحو 6 سنوات ما بين عامي 2005 و2010، وفزت معه بالقاب محلية عدة، واحترفت في دهوك العراقي، وذقت طعم الاحتراف الذي أعجبني لانه يختلف كثيراً عن الهواية، وحققت حلماً كان يساورني، وجنيت بعض المال الذي لا يتحقق الا بالاحتراف في الخارج، وأنا بالأصل كنت متأثراً باللاعب العراقي حيدر نجم خلال وجوده في التضامن صور الذي لعبت له نحو 7 سنوات، ولا تزال العاطفة تشدني الى نادي التضامن لكونه فريق مدينتي صور الحبيبة».

وعن رأيه بالدوري هذا الموسم، أكد الجمل ان المنافسة مشتعلة فوق وتحت، وهذا ما يعكس اهمية ومستوى اللعبة، رغم قلة عدد النجوم المحليين مقارنة بالمواسم السابقة، يوم كانت الفرق المحلية تعج بلاعبين موهوبين جيدين، وان اعتماد النوادي بات يتركز على الأجانب الذين لا يرتقون بمستواهم الى اللاعب المحلي، باستثناء قلة منهم، وهم يعطون اللعبة نكهة خاصة. وان عدداً من اللاعبين المحليين المميزين احترفوا في الخارج، فاستفادوا شخصيا وتضررت اللعبة لغيابهم. ويلفته من اللاعبين المحليين مدافع العهد خليل خميس.

خاص الجمل أكثر من 50 مباراة دولية مع منتخبات الشباب والأولمبي والأول، بدءاً من العام 1998 وحتى العام 2008، ولعب افضل مبارياته الدولية مع المنتخب الأول الذي كان يشرف عليه المدرب القدير عدنان الشرقي، أمام منتخب المالديف في جزر المالديف، واسفرت عن فوز لبنان باصابة وحيدة سجلها الجمل بتسديدة هوائية مباشرة من خارج المنطقة واستقرت الكرة في سقف المرمى.

أما أجمل مباراة محلية خاضها فكانت مع الانصار عام 2010 امام المبرة في نهائي كأس لبنان، وكانت المناسبة اعتزال مالك حسون، وكان المبرة متقدماً 1 ـ 0 فسجل الجمل اصابة التعادل 1 ـ 1 في الوقت الممدد، ثم سجل اصابة الفوز 2 ـ 1 في آخر دقيقة من الشوط الثاني الاضافي. وكانت على ملعب طرابلس، وسافر الجمل بعدها الى العراق للاحتراف.

ويجد الجمل في عودة الجمهور الى الملاعب عودة الحياة الى اللعبة، فالجمهور هو عصب اللعبة. وان المباريات لا تعدو ان تكون بمثابة تمرين حين تجرى وراء ابواب موصدة. ولفت الى ان وضع الكرة لا يستتب ويتحسن من دون التحول الى الاحتراف، شرط توافر الامكانات المادية وان تبادر المؤسسات الى دعم النوادي ورعايتها. وايد الجمل وجود لاعبين اجانب في الدوري، متمنيا ان تنجح النوادي في اختيار لاعبين مميزين بمستوى افضل من اللاعب المحلي، مما يساهم في ارتقاء مستوى اللعبة.

وكانت انطلاقة مسيرة الجمل الكروية في الاحياء الشعبية لمدينة صور، وتحديداً حي الرمل، وكان يشاركه اللعب رضا عنتر وهيثم زين وبلال حاجو، وشاهده مسؤول التجهيزات في التضامن ابو خالد، فاقنعه

بالتوقيع على كشوف ناديه، وشاهده عراب التضامن سمير بواب واعطاه الضوء الأخضر لارتداء قميص النادي الجنوبي في العام 1997، وانضم لتشكيلة الفريق الاول في العام الثاني واستطاع ان يلفت الانظار اليه، بعدما كسب الخبرة والتشجيع من المشرف على فرق الناشئين في التضامن محمد سقسوق، وفاز بلقب افضل لاعب ناشئ متقدماً على منافسه يوسف المحمد الذي كان يلعب للصفاء. وانتقل الجمل الى الانصار، وكان المدرب عدنان الشرقي قد كشف له عن رغبته في ضمه «للاخضر» وبقي على اتصال دائم مع ادارة التضامن يفاوضها على انتقال الجمل لسنوات حتى امكنه ترجمة هذه الرغبة.

وشعر الجمل بارتياح كبير في الانصار الذي كان يضم عدداً وافراً من النجوم الذين تاقلم معهم بسرعة، ولا ينسى الدور الذي لعبه المدرب العراقي بهاء سالم في تنفيذ الصفقة بين التضامن والأنصار. ويرى الجمل انه حقق احلامه من ممارسته الكرة بعد احترافه في دهوك العراقي، وحلمه المقبل تدريب أحد فرق الدرجة الاولى في لبنان.

البطاقة

[ الاسم: نصرات الجمل.

[ من مواليد: 1/7/1980.

[ القامة: 1،70 م.

[ الوزن: 65 كلغ.

[ النادي: الشباب الغازية.

[ نادياه السابقان: التضامن صور والأنصار.

[ المركز: مهاجم.

[ لاعبه المفضل: عباس عطوي (النجمة).

[ فريقه المفضل بعد الغازية: الانصار والتضامن.

[ مكتشفه: المدرب العراقي هاتف شمران خلال تدريبه التضامن في العام 1998.

[ أفضل لاعب مرَ بتاريخ الكرة اللبنانية ـ برايه: موسى حجيج.

[ هوايته الثانوية: السباحة.

[ وضعه الاجتماعي: متأهل وأب لولدين تامر وغلاديس.

[ الهاتف: 618657/03

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق