BOXING IN LEBANON 17 04 2012
 
الملاكمة في لبنان
 
نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل
المستقبل - الثلاثاء 17 نيسان 2012 - العدد 4315 - رياضة - صفحة 22

صرخة قبل سقوط اتحاد الملاكمة بالقاضية

جاءنا من الحكم في اتحاد الملاكمة ناديا عليان البيان الآتي:

 "لقد حاولت أنا وزملائي السكوت والتغاضي عن أمور كثيرة قام بها الإتحاد اللبناني للملاكمة منذ بداية هذا العام، لكننا استنتجنا في قرارة أنفسنا أن الساكت عن الحق شيطان أخرس، وقد آن لهذا الإتحاد أن يدرك أنه لا يتمتع بأي أهلية لإستمراره وهو بمطلق الأحوال يلفظ أنفاسه الأخيرة بعد أن أصبح واضخاً للجميع أنه يعوم على المياه ولا يجيد السباحة حيث صار صاحب الإنجازات الكبيرة بالإعلام فقط،

 وإذا عدنا للوراء قليلاً كلنا يعرف كيف قام بالتسويق لمشاركته ببطولة باكستان الدولية التي توقفت من دون أسباب مقنعة كما حال المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية والدورة العربية ثم أعلن إقامة دورة حكام لم يُعلم بها احد من الأندية،

 وإقتصرت المراسلة للنادي الشعبي حيث احضر الإتحاد تلاميذ مدرسة غير رياضيين ولا ملاكمين ولا يعرفون عن اللعبة شيئاً والدليل وعلى رغم تمديد الدورة لم يستطع أو لم يكن للاتحاد الجرأة لإعلان تخريج هؤلاء الحكام لنتابع أخباره في الإعلام.

 كما استقدم بالفعل مدرباً تركياً وإن دخلنا إلى المواقع التركية نجد أن المدعو سيفانار ليس له اي إنجاز في بلده ولا يوجد له أي اسم في موقع إتحاده علما أن الإتحاد التركي متعاقد مع مدرب كوبي لتدني مستوى مدربيه.

 وأخيرا أحضر لاعباً من كندا هو حيدر منصور سبق للاتحاد أن اعتبره غير مؤهل للمشاركة في الدورة الفرنكفونية بعد تجربته، ثم قام بتسمية لاعب حصل منذ أشهر قليلة على بطولة لبنان في الدرجة الثانية ولا يتمتع بأي تجربة دولية للمشاركة في التصفيات الأولمبية في كازاخستان وهو الإستحقاق الأكبر.

 وهنا كانت الطامة الكبرى حيث أورد موقع الإتحاد الآسيوي نتائج اللاعبين المزرية (وزن 91 عدم أهلية، ووزن 81 كلغ بفارق نقاط كبيرة مع تعليق مكتوب أنهما عديما الخبرة)، وطبعا لا ذنب لهما فيما حصل فالمسؤول الأول والأخير الإتحاد الذي لا يتمتع بحكمة ولا إدراك ولا يريد خيرا للبنان،

 وتعمّد عدم اختيار أصحاب الخبرة. وإني اتوجه وزملائي إلى وزير الشباب والرياضة الذي نرى فيه أملا لكل الرياضة في لبنان أن يفتح تحقيقا في ثغرات وفضائح الإتحاد اللبناني للملاكمة وفي سلوكه وأكاذيبه المضللة، ويبقى الحل الأسلم والشفاف أن يتم توقيف هذا الاتحاد فورا والبحث عن بديل".
 

 
 

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON :  توثيق

Free Web Counter