AYMAN AL SAYEGH

رفع الأثقال والقوة والتربية البدنية - في لبنان

HALTEROPHILIE - AU LIBAN

نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل

ايمن الصايغ

 

ألكملجسم أيمن الصايغ: موسمي الحالي هو الأفضل 2007


الاحد 16 أيلول 2007

 

ثاني بطل لبنان 100 كلغ 2009

الاسم: أيمن علي الصايغ.
من مواليد: 19/2/1973.
القامة: 1.82م.
الوزن: 94 كلغ.
هوايته الثانوية: الملاكمة.
اللعبة: كمال الأجسام.
النادي: الصحة والقوة.
الوضع الاجتماعي: متأهل وأب لولدين.
التحصيل العلمي: بروفيه.
محل الاقامة: الفريديس ـ الباروك.
 


تعلّق أيمن الصايغ، منذ حداثته، بلعبة كمال الأجسام، رغبة منه في أن يكون صاحب عضلات مفتولة، وصاحب جسم سليم وعقل سليم؛ ولأنه لم يكن هناك أي ناد رياضي في منطقته الباروك، لجأ الى صب الباطون المسلح في مستوعبات الحليب ووصلها بقضيب حديد تسهل عليه حملها على شكل الاثقال.


ولم يكن االصايغ يمل التمارين يومياً، بعد أن يقرأ في المجلات المتخصصة عن أبطال الأجسام، ويحلم بأن يكون خليفة البطل العالمي الأميركي الشهير آرنولد شوارزنغر، وكان يزيّن غرفته بصور شوارزنغر وهو يعرض عضلاته، وكان يفضّلها على أي لوحة فنية. أما اليوم، وبعدما حقق الصايغ أمنيته وصار ذا عضلات مفتولة وهامة لافتة، في ناديه الصحة والقوة في منطقة الزيدانية في العاصمة بيروت، فانه أسس نادياً رياضياً وثقافياً في الباروك سماه "نادي الأفراح"، وهو يطمح الى تخريج أبطال يباهي بهم في البطولات الرسمية داخل لبنان وخارجه.


ويستعد الصايغ للمشاركة ببطولة العرب بعدما فاتته المنافسة ببطولة لبنان التي ألغاها الاتحاد بسبب الحال التي تمر بها البلاد، ويتوقع أن يكون له مركز بين الستة الأوائل، في أول مشاركة خارجية له، على أن تتبعها مشاركات كثيرة، وثقته بنفسه كبيرة لأنه ـ برأيه ـ وصل الى مستوى جيد، ولايزال يتطلع الى الأفضل.


وأكد الصايغ أنه اختار لعبة كمال الأجسام وليس له أي هواية رياضية أخرى باستثناء الملاكمة التي مارسها صغيراً، لأنه يرى فيها الرياضة الكاملة للجسد كله، "وهي تهذب الروح، وتعزز الثقة بالنفس، وأراني، اليوم، مرتاحاً بمزاولتها ساعات من اليوم من دون ملل، لأنها تعني تحدي الذات قبل منافسة الآخرين".


ويلفت الصايغ من الأبطال الناشئين جلال أبو عيشه وماجد العماد، ويرى أن موسمه الحالي هو الأفضل وأن مستواه جيد جداً، وانه يمتاز بـ"البايسبس" و"الترايسبس" والكتفين ويسعى الى تحسين عضلات الفخذين أكثر.


وقّع الصايغ على كشوف الصحة والقوة عام 2007، وكان طموحه أن يستفيد من نصائح وإرشادات مخرّج الأبطال العالميين الخبير منير عليوان، ويكون تحت إشراف المدرب العالمي محمد أمين عليوان، وهو يحلم بالمشاركة ببطولة العالم في المستقبل.


ويحمد الصايغ ربه أنه لم يتعرض للاصابة في حياته، لأنه يهتم بغذائه وتمارينه، وينفذ تعليمات مدربيه بدقة. ويتمنى الصايغ أن يتأمن "سبونسر" للأبطال البارزين على الساحة المحلية كي ينطلقوا الى المسارح العالمية، ويرى ان الخامات اللبنانية كثيرة "ولكنها تحتاج الى من يموّل إعدادها وصقلها،  ولا بد أن نشكر رئيس الاتحاد مليح عليوان الذي يضحي شخصياً لتستمر هذه الرياضة في لبنان".


وشكر الصايغ، النائب فيصل الصايغ الذي يرعاه رياضياً، وقال: "النائب الصايغ يشعر مع الرياضيين فهو بطل في التاي بوكسينغ ورئيس الاتحادين اللبناني والعربي للتاي بوكسينغ، كما أشكر وجدي أبو حمزة الذي يدعمني ويشجعني، واشكر جميع أبناء الجبل لحبهم للرياضة ودعمهم لها".
 

 

بدأ مرانه بفراغات الحليب المعبأة بالباطون المسلح
الصايغ: أتمنى المشاركة في بطولة العرب للأجسام والعودة بميدالية
 



الصايغ مع مدربه منير عليوان في الصحة والقوة



لم يتعلق الكملجسم أيمن الصايغ برياضة كمال الاجسام طمعاً بالشهرة والمال، بل أحب الرياضة من أجل الرياضة، ومارسها رغبة في أن يكون صاحب جسم سليم وعقل سليم، ونجح في بناء عضلات لافتة، وبات مرشحاً للانطلاق الى الاستحقاقات الخارجية، ولأنه لم يكن هناك نادٍ رياضي يعتني بلاعبي كمال الاجسام في منطقة الباروك حيث أبصر النور،

 فقد عكف في حداثته على تعبئة فراغات الحليب بالباطون المسلّح وكان يستخدمها كأوزان لبناء عضلاته من دون اعتماد أي برنامج خاص بل كان يشتري المجلات المتخصصة بكمال الاجسام، ويتّبع ما يرد فيها من نصائح وإرشادات،

وكان مولعاً بالاطلاع على أخبار الابطال العالميين، وخصوصاً الاميركي آرنولد شوارزنغر•

 ويمنّي الصايغ نفسه بالمشاركة ببطولة العرب المقبلة والعودة بميدالية تكون باكورة انجازاته الخارجية، وهو يلقى التشجيع من مخرّج الابطال العالميين الاختصاصي منير عليوان ومن المدرب الوطني محمد أمين عليوان• ويقول الصايغ:

 "أتدرب يومياً في نادي الصحة والقوة في بيروت، تحت اشراف المدرب محمد أمين عليوان الذي وضع لي برنامجاً مدروساً، وأتوقع أن أحتل مركزاً بين الستة الأوائل في البطولة العربية، وثقتي كبيرة بنفسي، وهذه محطتي الخارجية الأولى التي أبني عليها الامال، وأحلامي البعيدة،

 فأنا أطمح للاحتراف مستقبلاً في الولايات المتحدة، وبلوغ القمة في هذه اللعبة ذات الشعبية الواسعة هناك، وسأسير على خطى البطل الاولمبي اللبناني سمير بنوت، وأتمنى أن أحصد ألقاباً مثله• ويرى الصايغ أن لعبة كمال الأجسام اللبنانية لا تزال تقف على قدميها، وتحقق الميداليات التي تسمح للابطال بالوقوف على منصات التتويج،

 وهذا ما شجعه على تأسيس نادٍ له في منطقته الباروك وأطلق عليه اسم "نادي الافراح" ويؤكد الصايغ ان الخامات اللبنانية كثيرة، وتحتاج الى الاهتمام والى "سبونسر" يتولى الانفاق على اعدادها وإبرازها، ويتولى تأمين الرعاية الطبية لها لتسير على السكة الصحيحة، مع توفير الغذاء الصحي الصحيح• وقال:

 "لبنان بين الدول العربية المتقدمة بكمال الاجسام بفضل رئيس الاتحاد مليح عليوان الذي يقدم تضحيات كثيرة من جيبه الخاص، ولولا محبة مليح عليوان لهذه الرياضة الصعبة لما استمرت حتى اليوم في بلادنا، فرياضة كمال الاجسام مكلفة جداً،

ولا يسعني إلا أن أشكر النائب فيصل الصايغ رئيس الاتحادين العربي واللبناني للتاي بوكسينغ، وللسيد وجدي أبو حمزة الذي يتكفلني رياضياً، ولأبناء منطقتي الباروك الذين يشجعونني لأتابع طريقي بثبات نحو قمة أعلى، ولا سيما في الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان، والرياضة اليوم باتت صناعة وتتولى الدولة إعداد الابطال وإرسالهم للمشاركة في البطولات الخارجية، فضلاً عن المعسكرات واستقدام المدربين الأجانب•

 ويلفت الصايغ من الابطال المحليين الواعدين ماجد العماد وجلال أبو عيشة، وهما يشقان طريقهما نحو النجومية• يمتاز الصايغ بعضلات البايسبس والترايسبس والكتفين، ويسعى الى تحسين عضلات الفخذين، ويركز في التمارين على بناء عضلات متوازنة، حسبما يوجهه مدربه محمد أمين عليوان•

 ويهوى الصايغ رياضة "الفن النبيل" الملاكمة، وكان يزاولها في مطلع شبابه، ولكنه انتقل الى كمال الاجسام التي وجد نفسه فيها•
 

عودة الى صفحة التربية البدنية

abdogedeon@gmail.com 

ABDO GEDEON :  توثيق

Free Web Counter