بطولة العالم لألعاب القوى- هلسنكي 2005

ATHLETICS IN LEBANON

العاب القوى في لبنان

L'ATHLETISME AU LIBAN

بطولة العالم في ألعاب القوى - هلسنكي 2005

06 /08/ 2005

 

ذهب اليوم الأول للاكوادوري بيريز والأميركي نلسون والأثيوبية ديبابا
هلسنكي. أ ف ب
افتتحت تاريا هالونين رئيسة فنلندا امس رسمياً بطولة العالم العاشرة لالعاب القوى التي تستمر حتى 14 آب الجاري بمشاركة 1891 رياضياً من 196 دولة يتنافسون في 47 مسابقة، في حضور رئيس اللجنة الاولمبية الدولية البلجيكي جاك روغ.
وتقام البطولة على الملعب الاولمبي في العاصمة الفنلندية هلسنكي للمرة الثانية، حيث سبق وأقيمت فيها البطولة الاولى 1983 بعدما فشلت لندن، التي كان مقرراً أن تستضيف البطولة الاولى، في توفير ملعب تقام فيه فعاليات البطولة. وتبث البطولة إلى 192 دولة ليشاهدها أربعة مليارات نسمة باعتبارها ثالث أكبر حدث رياضي في العالم بعد دورة الالعاب الاولمبية وكأس العالم لكرة القدم.
وقال لامين دياك رئيس الاتحاد الدولي لالعاب القوى:" اجتماع اللاعبين المتحفزين والموهوبين والجماهير الفنلندية الواعية يعطينا الشعور بأن كل ذلك مؤشرات على مشاهدة بطولة قوية".
الذهبية الاولى في البطولة احرزها العداء الاكوادوري جيفرسون بيريز في سباق 20 كلم مشيا مسجلا 1.18.35 ساعة، وحل الاسباني فرانشيسكو خافيير فرنانديز ثانيا مسجلا 1.19.36 ساعة ونال الفضية، ومواطنه خوان مانويل مولينا ثالثا (1.19.44س) ونال البرونزية.
واحتفظ بيريز بالتالي بلقبه الذي احرزه في باريس قبل سنتين عندما سجل رقما افضل مقداره 1.17.21 ساعة وعوض بالتالي حلوله في المركز الرابع في اولمبياد اثينا العام الماضي، علماً الرقم الذي سجله بيريز هو الافضل هذا العام.
10 آلاف متر
واحرزت العداءة الاثيوبية تيرونيش ديبابا ذهبية سباق 10 آلاف م مسجلة 30.24.02 دقيقة، وحلت ثانية مواطنتها برهان اديري (30.25.41 د) وثالثة الاثيوبية الاخرى ايجيغايهو ديبابا شقيقة تيرونيش (30.26.00 د).
وكانت ديبابا احرزت المركز الاول في سباق 5 آلاف متر في بطولة العالم الاخيرة في باريس قبل سنتين لتصبح بالتالي اصغر بطلة في تاريخ بطولات العالم وهي في الثامنة عشرة و80 يوما.
وتملك ديبابا الرقم القياسي العالمي للمسافة ذاتها داخل قاعة وسجلته في لقاء بوسطن الدولي في 30 كانون الثاني الماضي، وهي ستدافع عن لقبها في سباق 5 آلاف متر في البطولة الحالية ايضا.
رمي الكرة الحديدية
واحرز الاميركي ادم نلسون ذهبية مسابقة رمي الكرة الحديدية بتسجيله 21.73 متراً محرزا اول لقب كبير له. وحل ثانيا الهولندي روتجر سميث (21.29 م) وثالثا الالماني رالف بارتلز (20.99 م). وهو اول لقب عالمي لنيسلون علما بانه حل ثانيا وراء البيلاروسي اندريه ميخنيفيتش في البطولة الاخيرة، وثانيا ايضا في الالعاب الاولمبية في اثينا وراء الاوكراني يوري بيلونوغ.
وفشل الاميركي جون غودينا بطل العالم 3 مرات في بلوغ الدور النهائي من المسابقة بتسجيله 19.54 متراً في التصفيات، وكان غودينا بطل العالم اعوام 95 و97 و2001 وحامل ذهبيتين اولمبيتين مرشحاً كبيراً للمنافسة على الذهبية، خصوصاً انه يحمل افضل رقم هذا الموسم ومقداره (21.11 متراً).
التصفيات
وفي اليوم الاول من منافسات مسابقة السباعية تفوقت الفرنسية اونيس باربر على منافستها المباشرة السويدية كارولينا كلوفت حاملة اللقب والبطلة الاولمبية بفارق نقطتين فقط.
وتملك باربر 3973 نقطة في مقابل 3971 لكلوفت في حين تحتل البريطانية كيلي سوثيرتون المركز الثالث برصيد 3871 نقطة.
وتستكمل السباعية اليوم فتقام مسابقتا رمي الرمح والوثب الطويل وسباق 800 متر.
وتعاني كلوفت من اصابة طفيفة لم تمنعها من المشاركة بعدما حامت شكوك حول ذلك في اليومين الاخيرين.
وكانت باربر متقدمة بفارق مريح بعد المسابقتين الاوليين في سباق 100 متر حواجز والوثب العالي، لكن كلوفت لم تستسلم وحققت افضل رقم شخصي لها في الكرة الحديدية بفارق نحو اربعة امتار ونصف عن باربر ثم تفوقت عليها في سباق 200 متر لتقلص الفارق.
وكانت كلوفت توجت بطلة للعالم في النسخة الاخيرة في باريس قبل عامين في حين حلت باربر ثانية قبل ان تعوض وتفوز بمسابقة الوثب الطويل.
وبلغ العداء السعودي المخضرم هادي صوعان الدور نصف النهائي من سباق 400 متر حواجز بحلوله رابعاً ضمن المجموعة الخامسة في التصفيات مسجلاً 49.70 ثانية.
وفي السباق ذاته، وضمن المجموعة الثالثة شارك بطل العالم وحامل ذهبية اولمبياد اثينا 2004 الدومينيكاني فيليكس سانشيز على الرغم من عدم حصوله على الضوء الاخضر من الاطباء، ونجح في بلوغ نصف النهائي مسجلاً 49.47 ثانية بحلوله ثانياً.
وشوهد سانشيز وهو يعرج بعد السباق مباشرة ولم يعرف مدى جهوزيته للمشاركة في نصف النهائي.
وودع محسن العناني ممثل مصر الوحيد في البطولة، المنافسات في اليوم الاول بحلوله ثاني عشر في تصفيات رمي المطرقة مسجلاً 71.78 متراً وفشل بالتالي في بلوغ الدور النهائي.
ولم يكن حال الكويتي علي محمد الزنكاوي افضل بكثير لأنه سجل 72.28 متراً وخرج خالي الوفاض بدوره.
وبلغت العداءة المغربية حسناء بنحسي حاملة فضية سباق 800 متر في اولمبياد اثينا 2004، نصف النهائي للسباق بحلولها ثانية ضمن المجموعة الثانية في التصفيات مسجلة 2.00.77 دقيقتين.
وحذت حذوها مواطنتها امينة آيت حمو بحلولها ثالثة في المجموعة الاولى (2.02.36 د).
وكانت المفارقة الغريبة، ان سلطانة آيت حمو شقيقة امينة، سجلت رقماً افضل منها ومقداره 2.02.16 د، لكنها لم تبلغ نصف النهائي لحلولها سادسة في مجموعتها.
وبلغت الجزائرية بايا رحولي نهائي مسابقة الوثبة الثلاثية المقرر اليوم، عندما حلت سادسة في المجموعة الاولى مسجلة 14.17 متراً.
وتعتبر رحولي مرشحة للمنافسة على المراكز الثلاثة الاولى لأنها سجلت رقماً قياسياً شخصياً هو 14.98 متراً في مطلع تموز الماضي في دورة العاب المتوسط في الميريا الاسبانية، وهو افضل رابع رقم يسجل هذا الموسم ويؤهلها الى ذلك.
اما الروسية تاتيانا ليبيديفا صاحبة افضل رقم هذا العام 15.11 متراً فاكتفت بتسجيل 14.15 متراً من المحاولة الاولى وحلت رابعة في المجموعة الثانية وحادية عشرة بين الـ12 الاوليات. وتأهلت ليبيديفا الى النهائي علماً انها لم تحقق الحد الادنى المطلوب وهو 14.35 متراً والذي تجاوزته 7 متنافسات فقط. وقالت ليبيديفا، بطلة العالم مرتين، والتي تعاني من الاصابة:" نصحني مدربي بالتوقف وعدم تنفيذ المحاولات الاخرى حفاظاً على صحتي، واعتقد ان الامر سيكون افضل في النهائي". 
وتسعى ليبيديفا الى تجنب الاصابة مجدداً والتي قد تحرمها من قسم من جائزة المليون دولار في الدوري الذهبي، والتي لا تزال في السباق اليها مع الفرنسية كريستين آرون بعد الجولات الثلاث الاولى في باريس وروما واوسلو. وتشارك ايضاً في هذه المسابقة ممثلة عربية اخرى هي السودانية ياميل الداما التي حلت خامسة في المجموعة الاولى وسجلت 14.36 متراً.
وانسحبت البطلة الاولمبية الروسية ييلينا سليسارنكو من مسابقة الوثب العالي اثر اصابة في كاحلها تعرضت لها، قبيل انطلاق التصفيات.
وكانت سليسارنكو حققت رقماً ممتازاً مقداره 2.06 مترين في طريقها الى الذهبية الاولمبية العام الماضي في اثينا، اي بفارق ثلاثة سنتيمترات عن الرقم العالمي المسجل باسم البلغارية ستيفكا كوستادينوفا منذ في 30 آب عام 1987 في بطولة العالم في روما.

اليوم الثاني: خمس ذهبيات أبرزها سباق المئة متر للرجال

ستحبس الانفاس لمدة 10 ثوان تقريباً في الملعب الاولمبي في هلسنكي وستتابع الاعين بترقب وشغف سباق 100 م ضمن بطولة العالم العاشرة لالعاب القوى الذي سيقام اليوم، حيث توزع 5 ذهبيات.
وسيكون الاميركي جاستن غاتلين حامل ذهبية اولمبياد اثينا العام الماضي مرشحاً فوق العادة لاحتلال المركز الاول، خصوصاً في غياب الجامايكي اسافا باول صاحب الرقم القياسي العالمي ومقداره 9.77 ثوان وقد سجله في اثينا في 13 حزيران الماضي.
وتعرض باول لاصابة في الحالبين خلال التجارب الوطنية وعاد الى المضمار من خلال لقاء كريستال بالاس اللندني في 22 تموز الماضي، لكنه اضطر الى الانسحاب من منتصف السباق بسبب الآلام.
وخضع باول لفحوصات مكثفة بينت اصابته بتمزق حاد.
ويسعى غاتلين الى ان يصبح خامس عداء يجمع الذهبية الاولمبية الى العالمية بعد مواطنيه كارل لويس وموريس غرين والبريطاني لينفورد كريستي والكندي دونوفان بايلي، ويقول في هذا الصدد:" سأتشرف بالطبع ان اضع اسمي الى جانب هؤلاء العظماء، لكني لا اريد ان اتكلم في الموضوع قبل ان اتوج بطلاً".
واكد غاتلين ان غياب باول لن يغير شيئاً وقال:" في الالعاب الاولمبية في اثينا لم اكن مرشحاً للفوز لكني توجت بطلاً، والامر لا يختلف في هذا السباق فالجميع مرشحون للفوز".
واكدت مشاركات غاتلين في اللقاءات الاوروبية انه مرشح فوق العادة لتطويق عنقه بالذهب، ففي مشاركته الاولى في القارة العجوز هذا الموسم سجل 10.03 ثوان في لقاء لوزان، ثم سجل 9.96 ثوان في لقاء روما، ثم 9.89 ثوان في لقاء لندن اي انه يتحسن تدريجياً من سباق الى آخر.
ويهدف غاتلين الى تحطيم الرقم القياسي للسباق ايضاً ليصبح اسرع عداء في العالم، لكن الاهم بالنسبة اليه هو الميدالية الذهبية وليس الرقم القياسي في بطولة العالم، واوضح:" حالياً افكر باللقب العالمي، لأنك عندما تحرز ميدالية فلا احد يستطيع ان ينتزعها منك، اما الارقام العالمية فهي موجودة لكي تحطم وهدفي ان انزل بالرقم القياسي الى 9.75 ثوان ولدي متسع من الوقت لكي اصل الى هذا الهدف".
وسيطر العداؤون الاميركيون على هذا السباق على الصعيدين الاولمبي والعالمي حتى استحق لقب "صنع في اميركا"، ففي الالعاب الاولمبية مثلاً حصدوا 15 ذهبية من اصل 22 ممكنة ووصلوا الى المركزين الاول والثاني سبع مرات، والى المراكز الثلاثة الاولى مرتين. اما في بطولة العالم فأحرزوا ستة القاب من اصل تسعة وسيطروا على المراكز الثلاثة الاولى تماماً عامي 83 و91.
لكن السيطرة الاميركية شهدت تراجعاً كبيراً في السنوات الاخيرة، فلم يحل اي ممثل في المراكز الثلاثة الاولى في بطولة العالم الاخيرة حيث كان الفوز من نصيب المغمور كيم كولينز من سانت كيتس ونيفيس مسجلاً 10.04 ثوان وهو ابطأ سباق في تاريخ بطولات العالم، في حين حل الترينيدادي دارن براون ثانياً والبريطاني دارين كامبل ثالثاً.
ولن يكون كولينز مرشحاً حتى لاحتلال احد المراكز الثلاثة الاولى، علماً انه لم ينزل تحت حاجز الـ10 ثوان منذ ان سجل 9.99 ثوان في لقاء زوريخ وتحديداً في 13 آب 2003.
ومن ابرز المنافسين لغاتلين النيجيري الاصل البرتغالي الجنسية فرانسيس اوبيكويلو وصيفه في اثينا، بالاضافة الى الغاني عبد العزيز زكاري وربما الصاعد لوران بونيون وهو اول فرنسي ينزل تحت حاجز الـ10 ثوان عندما سجل 9.99 ثوان في لوزان هذا الموسم. 
رمي القرص
ومن المتوقع ان يتوج الليتواني فيرجيليوس اليكنا بطلاً لمسابقة رمي القرص خصوصاً انه يحمل افضل ثلاثة ارقام هذا الموسم وهي 70.67 م في مدريد، 70.58 م في ريثيمنو 70.53 م في لوزان.
وكان اليكنا توج بطلاً في باريس قبل عامين، واعلن بطلاً في اثينا بعد تجريد المجري روبرت فازيكاش من ميداليته الذهبية بسبب ثبوت تناوله منشطات.
ونجح رام آخر في تخطي حاجز السبعين متراً هذا الموسم وهو الاستوني غيرد كانتر وذلك في الولايات المتحدة (70.10 م) وسيكون ابرز منافسي اليكنا.
لكن اليكنا يملك افضلية معنوية على منافسه لأنه لم يخسر امامه سوى مرة واحدة في 27 مواجهة جمعت بينهما في السنوات الاخيرة وكان ذلك في فرنسا عام 2004 عندما سجل 63.81 م مقابل 63.66 لاليكنا.
وسيشارك في المسابقة ايضاً بعد العودة عن اعتزاله الالماني الشهير لارس ريدل بطل العالم خمس مرات، لكن نتائجه كانت متواضعة في الآونة الاخيرة، وفي حال توج بطلاً فانه سيعادل الرقم القياسي المسجل باسم الاوكراني سيرغي بوبكا الوحيد الذي فاز بستة القاب في بطولات العالم.
الوثبة الثلاثية

وتبدو الجزائرية بايا رحولي بطلة العرب والالعاب المتوسطية مرشحة للمنافسة على المراكز الثلاثة الاولى في مسابقة الوثبة الثلاثية علماً انها تملك رابع افضل رقم هذا العام (14.98 م) بعد افضل ثلاثة ارقام موجودة في حوزة الروسية تاتيانا ليبيديفا المرشحة الاولى للفوز بالذهبية.

وسجلت ليبيديفا 15.11 م في باريس، 15.03 م في روما، 15.05 م في هلسنكي الاسبوع الماضي، وهي الوحيدة التي تخطت حاجز الـ15 م هذا الموسم.

وانسحبت البطلة الاولمبية الكاميرونية فرانسواز مبانغو ايتوني من المنافسة لقناعتها بعدم احراز اي مركز متقدم لأن افضل نتيجة سجلتها هذا الموسم هي 13.84 م علماً انها سجلت 15.30 م عندما توجت بطلة في اثينا.

20 كلم مشياً
 
وستكون المواجهة قوية بين الروسيات والصينيات في سباق 20 كلم مشياً مع افضلية للاوليات.

وستكون الروسيتان ييلينا نيكولاييفا حاملة اللقب في النسخة الاخيرة واولمبيادا ايفانوفا مرشحتين لاحراز الذهبية، في حين تغيب مواطنتهما ايرينا بودوفكينا صاحبة افضل رقم هذا الموسم (1.26.28 ساعة) بداعي الاصابة.

اما ابرز الصينيات فهي جيانغ جينغ وسجلت ثاني افضل رقم هذا الموسم (1.27.19 س).

وقد تكون اليونانية اتاناسيا تسوميليكا التي توجت بطلة لاولمبياد اثينا، الحصان الاسود في السباق، والامر نفسه ينطبق على الايطالية اليزا ريغودو والبيلاروسية ريتا تورافا.

وتوزع ايضاً اليوم ذهبية المسابقة السباعية التي انطلقت منافستها امس.

ABDO GEDEON  توثيق

abdogedeon@gmail.com

عودة

Free Web Counter