بطولة العالم لألعاب القوى- هلسنكي 2005

ATHLETICS IN LEBANON

العاب القوى في لبنان

L'ATHLETISME AU LIBAN

بطولة العالم لألعاب القوى- هلسنكي 2005

الجمعة, 05 آب 2005

1900 رياضي ورياضية يتنافسون من اليوم وحتى 14 آب
هلنسكي. أ ف ب
تعود بطولة العالم لالعاب القوى الى مهدها عندما تحتضن هلسنكي النسخة العاشرة منها اعتبارا من اليوم السبت وحتى الرابع عشر من آب الجاري بمشاركة 1900 عداء وعداءة يمثلون 200 دولة سيتنافسون على احراز 141 ميدالية في منافسات الجري والرمي والوثب.
 
وكانت هلسنكي نظمت النسخة الاولى من بطولة العالم في العام 1983 التي شهدت انطلاق المسيرة المظفرة لعداءين من كوكب آخر هما العداء الاميركي الشهير كارل لويس صاحب تسع ميداليات اولمبية والاوكراني الطائر سيرغي بوبكا بطل العالم ست مرات والاولمبياد مرة واحدة.
 
وتأتي بطولة العالم الحالية بعد عام واحد على منافسات ام الالعاب في اولمبياد اثينا الذي كان مقبرة لبعض النجوم الذين تخطوا الثلاثين من اعمارهم وفشلوا في تحقيق اي نتيجة بارزة واصبحوا على ابواب الاعتزال امثال الاثيوبي هايله جبريسيلاسي والاميركي موريس غرين ومواطنته ماريون جونز. ويغيب عن البطولة الحالية ابرز رياضيين تألقوا في مسابقات العاب القوى في اثينا وهما المغربي الفذ هشام الكروج الذي حقق انجازا نادرا عندما جمع ذهبيتي سباقي 1500 متر و5 آلاف متر ليدخل تاريخ المسافات المتوسطة من بابه العريض مدونا اسمه باحرف ذهبية، كما تغيب ايضا البريطانية كيلي هولمز التي حققت بدورها ثنائية نادرة عندما فازت بالمعدن الاصفر في سباقي 800 و1500 متر.
 
ولن يشارك ايضا حامل الرقم القياسي في سباق 100 متر الجامايكي اسافا باول الذي لا يملك اي لقب في جعبته حتى الآن ان على الصعيد العالمي او الاولمبي، كما لن يدافع السويدي كريستيان اولسون عن لقبه في مسابقة الوثبة الثلاثية علما بانه توج بطلا اولمبيا ايضا.
 
ويحوم الشك حول مشاركة عداء الحواجز في سباق 400 متر فيليكس سانشيز من جمهورية الدومينيكان الذي سيطر على هذا السباق في السنوات الثلاث الاخيرة ولم يخسر في 47 سباقا على التوالي.
 
وفي غياب الكروج سيكون سباق 1500 متر مفتوحا على مصراعيه للمرة الاولى منذ بطولة العالم في اثينا عام 1997 لان الكروج فاز بالذهبية في النسخات الاربع الاخيرة.
ومن المتوقع ان تؤكد البطولة الحالية موهبة جيل جديد من الرياضيين والرياضيات سبق لهم ان توجوا ابطالا للعالم في النسخة الاخيرة في باريس عام 2003 او في الالعاب الاولمبية في اثينا وابرز هؤلاء العداء الاميركي جاستن غاتلين الذي يسعى الى ان يصبح رابع عداء فقط يحرز الذهبية الاولمبية ويتبعها بالذهبية العالمية بعد مواطنيه كارل لويس وموريس غرين والكندي دونوفان بايلي.
 
ويعتبر غاتلين ان الاهم بالنسبة اليه خلال هذه البطولة هو احراز الذهبية وليس تحطيم الرقم القياسي المسجل باسم باول ومقداره 9.77 ثوان. 
ومن المتوقع ان يكرس الاثيوبي كينينيسا بيكيلي نفسه ملكا لسباق 10 آلاف متر وهو حامل الرقم القياسي فيه، وربما شارك في سباق 5 الاف متر وسيكون مرشحا للفوز بالمركز الاول ايضا.
 
ويحلم الاميركي المخضرم ألان جونسون بان يتوج بطلا للعالم في سباق 110 امتار حواجز للمرة الخامسة لكن مهمته دونها صعوبات بوجود الصيني ليو جيانغ والفرنسي الحجي دوكوريه.
 
وستكون الروسية ايلينا ايسينباييفا احدى نجمات هذه البطولة وذلك بعدما نالت شرف ان تكون اول رياضية تتخطى حاجز الخمسة أمتار في مسابقة القفز بالزانة قبل نحو اسبوعين في لندن. وباتت المعادلة واضحة في مسابقات ام الالعاب لان موازين القوى محددة، فسباقات السرعة باتت حكرا على الاميركيين وعدائي بحر الكاريبي (جامكايكا وباربادوس) والمسافات القصيرة والمتوسطة عادة ما تنتهي بفوز ممثلي افريقيا (كينيا واثيوبيا وشمال افريقيا)، في حين تعتبر مسابقات الرمي والوثب والقفز مفتوحة على جميع الاحتمالات مع افضلية لاوروبا الشرقية التي تملك مدارس لها تاريخها الطويل في هذه الاختصاصات.
 
يذكر ان مسابقة 3 آلاف متر موانع للسيدات ستعتمد رسميا اعتبارا من هذه البطولة.
 
وينال صاحب الذهبية 50 الف يورو والثاني 25 الف يورو والثالث 16 الف يورو، في حين ينال الرياضي الذي يحطم رقما قياسيا مبلغاً مقداره 82 الف يورو.

عودة

ABDO GEDEON  توثيق

abdogedeon@gmail.com

Free Web Counter