ASIAN FUTSAL 2017 UNDER 20 YEARS

بطولة آسيا للشباب في كرة الصالات 2017 للاعبين ما دون 20 سنة

16-26 ايار 2017 في بانكوك - تايلاند

نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

 


كسر منتخب "شباب الارز" عقدة لبنان مع قيرغزستان في كرة الصالات "الفوتسال" فتغلب عليها بنتيجة 3-2 وضمن الظهور في الدور الثاني (ربع النهائي) من بطولة آسيا للاعبين تحت 20 سنة للمرة الثانية على التوالي.
ويأتي هذا الفوز بعدما سبق للمنتخب الاول أن تعادل
مرتين مع قيرغيزستان في بطولتي اسيا الاخيرتين للرجال في أوزبكستان وتايوان على التوالي.
وسجل موفق غطاس (18) وستيف كوكيزيان (18) وجمال سلوان (38) أهداف لبنان، في حين أحرز ماماتزيا
شولدوشوف (1) ودامير ايزاكوف (26) هدفي قرغيزستان.
وتتصدر تايلاند ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط من مباراة واحدة، بفارق الأهداف أمام لبنان، في حين بقي رصيد
قرغيزستان خالياً من النقاط بعد خوض مباراتين.
ويخوض المنتخب اللبناني مباراته الثانية في المجموعة
الثانية للبطولةامام تايلاند الفائزة على قيرغزستان في
المباراة الاولى 4-2 وعليه فهو يحتاج للفوز حكما ليضمن الصدارة.
ودخل المنتخب اللبناني باكورة مبارياته بعدما شاهد قبله بـ 24 ساعة مواجهة ضارية بين تايلاند وقيرغيزستان وقد قام الجهاز الفني بعمل جبار عشية اللقاء وبرغم كل التحذيرات والتعليمات بفرض رقابة على مفاتيح لعب الخصم فقد
غاب التركيز في الثواني الاولى اذ اهتزت شباك الحارس فيكتور حنا في نصف الدقيقة الاولى بواسطة الخطير شولوشوف.
وسرعان ما سيطر المنتخب اللبناني على المجريات على نحو كامل وسنحت له فرصة عدة للتسجيل ضاعت امام
المرمى بشكل مستغرب بسبب قلة التركيز وبعض الأنانية وقبل دقيقتين على دخول غرفة الملابس حصل المنتخب اللبناني على
ركلة حرة قريبة من المرمى فدفع المدرب طارق رزق
بواحدة من اوراقه الرابحة المتمثلة بالبديل موفق غطاس الذي نفذ بيسراه صاروخية انفجرت في المرمى لينصف فريقه بعد اهدار كم كبير من الفرص.
وقبل ان يستفيق المنتخب القيرغيزي من الصدمة عاجل القائد ستيف كوكزيان الموقف بتسديدة رائعة فدخل بفريقه الى غرفة الملابس متقدما 2-1.
وكان بمقدور شباب الارز حسم اللعبة في وقت مبكر من الشوط الثاني لكنهم صعبوا المهمة على أنفسهم عندما لم يعززوا من تقدمهم امام خصم عنيد لا يستسلم ولديه كل المقومات البدنية لمقارعة افضل المنتخبات
الاسيوية وقد عكس ذلك الانكفاء اللبناني امام الهجمات
المتتالية التي كان لها الحارس فيكتور حنا بالمرصاد الى
ان ادرك دامير ايزاكوف التعادل اثر دربكة امام المرمى اللبناني.
ثم ارتكب اللبنانيون خطأهم الخامس وازدادت الأمور
تعقيدا مع تواصل اهدار الفرص الى ان قاد مجد حاموش هجمة مرتدة وأهدى زميله جمال سلوان تمريرة حاسمة فسجل الأخير هدف الفوز 3-2.
وبعد المباراة ابلغ الجهاز الفني لاعبيه ان المباراة الاولى
انتهت ومن لحظة نهايتها بدأ التركيز على المباراة الثانية.
وقال المدرب طارق رزق: "المباراة الأولى تكون الأصعب دائما ولاعبونا دخلوها بغير التركيز المطلوب فتكبّدنا
هدفا في الثواني الأولى ما جعلنا ندخل أجوائها متأخرين". وأضاف ان ورقة "موفّق" ساعدت الفريق على استرجاع الثقة فسجّل هدفا من كرة ثابتة ثانية وعلينا معالجة أزمة افتقادنا للنّجاعة الهجوميّة خصوصا انّنا سنواجه خصما" له
حضوره القاريّ.
وختم ان حالة الفريق المعنويّة جيّدة وسنقدم مباراة نديّة امام تايلاند.
واهدى لاعبو منتخب لبنان والجهاز الفني الفوز إلى زميلهم رودي المقوم الذي تعرض لإصابة في ركبتع قبل ايام من البطولة حرمته المشاركة في البطولة.

منتخب الشباب مع تايلاند وقيرغيزستان في صالات آسيا 2019

11-04-2019

سحبت قرعة نهائيات كأس آسيا لكرة القدم للصالات (فوتسال) للشباب في العاصمة الماليزية كوالالمبور، بمشاركة 12 منتخباً.
واوقعت القرعة منتخب لبنان في المجموعة الثانية، إلى جانب تايلاند وقيرغيزستان.
وفي ما يأتي نتائج القرعة:
المجموعة الأولى: إيران، أفغانستان، هونغ كونغ.
المجموعة الثانية: تايلاند، لبنان، قيرغيزستان.
المجموعة الثالثة: اليابان، فيتنام، طاجيكستان.
المجموعة الرابعة: العراق، إندونيسيا، الصين تايبيه.
ومن المقرر ان تقام البطولة في إيران بين 14 و22 حزيران المقبل.

منتخب لبنان الى نهائيات بطولة آسيا لكرة الصالات للشباب تحت 20 سنة

08-12-2018

من الباب الواسع، سيدخل منتخب لبنان للشباب الى بطولة آسيا للاعبين تحت 20 سنة للمرة الثانية على التوالي، وهذه المرة من خلال تفوقه في التصفيات الخاصة بمنطقة غرب اسيا، حيث سطر انتصاراً مدوياً ثانيا وهذه المرة على حساب السعودية 8-2 بعدما فاز في مباراته الأولى على الكويت 7-2، ليضمن صدارة المجموعة الأولى ويضمن التأهل المباشر الى جانب العراق، الذي حذا الحذو نفسه في المجموعة الثانية بفوزين على البحرين والامارات.

وتبقى بطاقة ثالثة ستتحدد على ضوء مباراة فاصلة تجمع السعودية والبحرين، في ختام تصفيات منطقة غرب اسيا المقامة على ملعب مجمع الشيخ زايد في مدينة الفجيرة الاماراتية.

سجل الاهداف لمنتخب لبنان: جمال سلوان (2)، مجد حاموش، ستيف كوكزيان، محمد القيس، حسين حمية، حسن شهاب وجورجيو الخوري.

وقال المدرب طارق رزق بعد المباراة: النتيجة لا تعكس مجريات المباراة على الاطلاق، دخلنا لخوضها بتركيز عال جداً وقد جاءت الدقائق الأولى متكافئة وأود التنويه هنا الى صدتين للحارس فيكتور حنا في بداية المباراة منع من خالالهما السعودية من التقدم والدخول في اجواء المباراة، بعدها اثمر الضغط العالي من جانبنا بتسجيل هدفين لكننا وقعنا ضحية الحماس الزائد فإرتفع عدد أخطاءنا الى خمسة لكن الجيد أننا حافظنا على توازننا من دون ارتكاب خطأ سادس بتراجعنا الى الخلف والتخفيف من حدة الضغط في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول وقد دخلنا غرفة الملابس مرتاحين بعد تسجيل الهدف الثالث.

كنا نعرف أن خصمنا لن يصمد ما لم يقلص الفرق باكراً، واستدركنا وضعنا بعد هدف سعودي باكر في مطلع الشوط الثاني. فردينا بهدف رابع. وبصراحة توقعت أن يريح مدرب السعودية لاعبيه الاساسيين لأنه سيخوض المباراة الفاصلة في اليوم التالي وبذلك يكون قد خاض 3 مباريات على التوالي في ثلاثة ايام لكنه اصر على اللعب بتشكيلته الكاملة وانهك لاعبيه حتى الثواني الأخيرة من المباراة.

كل الأمور سارت معنا بشكل مميز اشركنا جميع اللاعبين في مباريات كانت لدينا تشكيلين مختلفين وبإيقاع ثابت وكسبنا احترام الجميع وبإعتقادي الشخصي أننا مع هذه المجموعة من اللاعبين بمقدورنا أن نكون رقماً مهماً على الصعيد الآسيوي.

مثل لبنان: فيكتور حنا، هادي كركي، نبيه حرفوش، مجد حاموش، حسين حمية، ستيف كوكزيان، محمد القيس، جمال سلوان، حسن شهاب، جورجيو الخوري وجواد ناصر الدين، رودي مقوم.

 فوز شباب لبنان في الصالات على الكويت 7-2 في تصفيات غرب آسيا 2018

07-12-2018

وطنية - ترجم منتخب لبنان للشباب جاهزيته لتصفيات منطقة غرب اسيا المؤهلة الى نهائيات بطولة آسيا للاعبين ما دون 20 سنة بكرة الصالات والمقررة العام المقبل الى انتصار جيد 7-2 على الكويت العائدة بعد غياب بسبب الايقاف في باكورة مباريات المجموعة الأولى على ملعب مجمع الشيخ زايد في مدينة الفجيرة الاماراتية.

وقد واجه اللبنانيون الخصم الأكثر استعدادا والأكثر تنظيما بقيادة المدرب البرازيلي الشهير كاكاو، وقد احتاجوا الى بعض الوقت لتجاوز رهبة المباريات الدولية خارج اراضيهم وكذلك الايقاع الأزرق، لكن شباب الأرز سرعان ما فرضوا شخصيتهم وحاصروا خصمهم نتيجة التفوق في المهارات.
وانتظر اللبنانيون الى ما بعد انتصاف الشوط الأول ليفتتحوا التسجيل بواسطة حسين حمية خصوصا أن الشباب الكويتي واجه المد الأحمر بدفاع المنطقة، فقد فك جمال سلوان سوء الطالع الذي لازمه في كرتين سابقتين، ودخل مع فريقه الى غرفة الملابس أكثر راحة بتعزيز النتيجة مستفيدا من تمريرة مقشرة للقائد المميز ستيف كوكزيان.

وطلب المدرب طارق رزق من لاعبيه الضغط في منطقة الخصم وهو ما ساعد مجد حاموش على خطف الكرة وتسجيل الهدف الثالث في مطلع الشوط الثاني، ما دفع المدرب كاكاو الى المغامرة بإعتماد خطة "باور بلاير" باكرا مع تقدم لاعب خامس الى الهجوم بدلا من حارس المرمى. وهنا سجل نبيه حرفوش هدفا رابعا قبل أن يضيف جمال سلوان هدفين رافعاً غلة فريقه الى 6-صفر.

بعد الهدف الثالث وقع اللاعبون اخطاء نتيجة الثقة الزائدة واطمئنانهم الى النتيجة فإهتزت شباك الحارس فيكتور حنا العائد من الاصابة. لكن جورجيو الخوري كسر بدوره سوء طالع رهيب لازمه في هذه المباراة وهز الشباك بطريقة مميزة جداً. وبعد دربكة حول حسن شهاب عن طريق الخطأ تسديدة كويتية الى مرمى الحارس البديل هادي كركي.
اللافت في المباراة كان مشاركة 13 لاعبا لبنانيا بينهم حارسا مرمى، واضافة الى الذين هزوا الشباك، فقد سجل مجهود مميز للجميع.
ويخوض شباب الأرز المباراة الثانية عند الواحدة والنصف بتوقيت بيروت يوم السبت امام السعودية التي تلتقي الكويت قبل ذلك يوم الجمعة. ويتأهل مباشرة متصدر كل مجموعة بينما تبقى بطاقة ثالثة تتحدد على ضوء مواجهة تجمع صاحبي المركز الثاني في المجموعتين الاولى والثانية. علما أن العراق فاز على البحرين 5-1 ضمن المجموعة الثانية.

منتخب لبنان لكرة الصالات 2017: الى بطولة آسيا لعمرتحت 20 سنة

كريم جويدي، فيكتور حنا، رمزي دوماني، محمد حمود، حسين البابا، حسن علامة، علي هاشم، ستيف كوكزيان، جورجيو الخوري، جوزف السبعلي، عمر فوال، جمال سلوان، سيرج قيومجيان وميشال صابر. ويتألف الجهاز الفني من المدرب الإيراني شهاب الدين سوفلمانيش، ويعاونه المدربان حسن حمود وقاسم قوصان، ويتولى ربيع الكاخي مهمات تدريب حراس المرمى.

"شباب" لبنان خارج "فوتسال" آسيا 2017

22-05-2017

ودع منتخب لبنان الدور ربع النهائي لبطولة آسيا للشباب تحت 20 عاماً في كرة الصالات، اثر خسارته أمام نظيره الايراني 6-2 بعد مباراة قوية احتضنتها صالة هوا مارك في بانكوك.
وتأهل منتخب إيران إلى الدور قبل النهائي لمواجهة منتخب تايلاند المضيف، الذي تغلب على إندونيسيا 4-2 حيث تقام المباراة يوم الأربعاء.
وكان منتخب إيران تصدر في الدور الأول ترتيب المجموعة الرابعة برصيد 12 نقطة كاملة من أربع مباريات، حيث فاز على منغوليا 6-0 وعلى الإمارات 5-1 وعلى الصين 6-1 وعلى قرغيزستان 10-0.
في المقابل، حصل المنتخب اللبناني على المركز الثاني في المجموعة الثالثة برصيد 10 نقاط من أربع مباريات بفارق الأهداف عن أوزبكستان بعد أن تعادل معها 4-4 بينما فاز على قطر 3-0 وعلى هونغ كونغ 2-1 وعلى ميانمار 7-0.
وأظهرت المباراة المستوى الحقيقي للمنتخب الايراني ومدى قدراته العالية كمنافس هو الأوفر حظاً لإحراز اللقب، اذ عرف لاعبوه كيف يمتصون الحماس اللبناني الذي اثمر عن هدف التقدم بواسطة حسين البابا في الدقيقة الرابعة. لم ينتظر "تيم ميللي" أكثر من دقيقة ليدرك التعادل بواسطة البديل أوميد خاني وسرعان ما إنتزع التقدم بواسطة حمزة كادهودا قبل انتصاف الشوط الأول.
وقد أجرى المدرب الايراني شهاب الدين سوفلمانيش بعض التغييرات ودفع بدماء جديدة، وفي هذه الأثناء كان يحاول اللاعبون اللبنانيون تنظيم صفوفهم واقفال منطقتهم واعادة تنظيم هجماتهم الا أن خطأ دفاعياً فادحاً أتاح للمحترف في روسيا توحيد لطفي اضافة الهدف الثالث. وقبل دخول غرفة الملابس بلحظات ارتدت الكرة من رجل مدافع المنتخب اللبناني حسين البابا الى الشباك 4-1.
في الشوط الثاني بدا وضع اللبنانيين أفضل بعد زوال الضغط وبعد تسع دقائق تخللتها هجمات متبادلة وصراع قوي أضاف محمد طاهري المحترف في الدوري القطري الهدف الخامس. وفيما كان مدرب المنتخب اللبناني يحضر نفسه لخطة الـ"باور بلاي" قلص ستيف كوكزيان النتيجة الى 5-2 قبل 5 دقائق على النهاية سجل الايرانيون اجمل أهداف المباراة بعد هجمة سريعة وسلسلة تمريرات متقنة أنهاها توحيد لطفي في الشباك هدفاً سادساً.
مثل منتخب شباب لبنان: كريم جويدي، محمد حمود، حسين البابا، ستيف كوكزيان، سيرج قيومجيان، حسن علامة، جورجيو الخوري، جمال سلوان وميشال صابر.

لبنان - ميانمار = 7-0

20-05-2017

بذكاء وهدوء، أنهى منتخب لبنان للشباب الدور الأول من بطولة اسيا تحت 20 سنة في كرة الصالات من دون أي خسارة وحاصداً 10 نقاط ضمن المجموعة الثالثة بعد أن حقق فوزه الثالث وجاء على حساب ميانمار 7-صفر، لكنه بقي في المركز الثاني بفارق الأهداف عن أوزبكستان المتصدرة، التي اختتمت مشوارها في دور المجموعات بفوز متوقع على قطر متذيلة الترتيب 7-4.
وسجل محمد حمود (13) وحسن علامة (20) وجورجيو الخوري (24) ولاعب ميانمار يي لين (32 بالخطأ في مرمى فريقه) وسيرج قيومجيان (35 و36) وجمال سلوان (35 من ركلة جزاء) أهداف الفوز لصالح منتخب لبنان.
وضرب لبنان موعداً في الدور ربع النهائي مع ايران التي بلغت هذا الدور بالعلامة الكاملة (12 نقطة) من أربع مباريات وتصدرت المجموعة الرابعة وهي تعد من المرشحين لإحراز اللقب.
وكانت الجولة الأولى شهدت فوز لبنان على قطر 3-0 وهونغ كونغ على ميانمار 2-1، في حين شهدت الجولة الثانية فوز لبنان على هونغ كونغ 2-1 وأوزبكستان على ميانمار 5-0، وشهدت الجولة الثالثة فوز ميانمار على قطر 6-2 وأوزبكستان على هونغ كونغ 8-2 والرابعة تعادل لبنان مع اوزبكستان وفوز هونغ كونغ على قطر 3-2.

ويتأهل الأول والثاني من المجموعات الأربع إلى الدور ربع النهائي وتقام مبارياته يوم الاثنين المقبل 22 أيار. كما سيمنح المنتخب الذي يحرز اللقب مع وصيفه بلديهما بطاقتي مشاركة مباشرتين في مسابقة كرة الصالات ضمن أولمبياد الشباب 2018 في بيونس آيريس، على أن يتمثلان بمنتخب للاعبين ما دون 18 عاماً.

وخاض شباب الأرز مباراتهم بإستراتيجية مختلفة بحيث كان المدرب الايراني شهاب الدين سوفلمانيش حريصاً على اشراك العناصر الاحتياطية وايلائها فرصة كافية للبقاء في الجاهزية، مع التشديد في الوقت نفسه على ضرورة الفوز. وقد اجرى 3 تعديلات على تشكيلته الأساسية بحيث حل الحارس رمزي دوماني بدلاً من كريم جويدي وحافظ على نظافة شباكه ببراعة بعدما تصدى لأكثر من فرصة خطرة. وشارك ايضاً حسن علامة بدلاً من القائد محمد حمود وقدم لمحات جيدة وسجل الهدف الثاني قبل نهاية الشوط الأول.

وحاول الجهاز الفني اللبناني التنويع في تشكيلته مفضلاً ابقاء حسين البابا (قائد الفريق في هذه المباراة يوم عيد ميلاده تحديداً) على مقاعد البدلاء 30 دقيقة ثم عاد واعتمد عليه في الدقائق العشر الأخيرة بهدف اختبار جهوزية الفريق لخوض خطة "باور بلاير".
كما منح فرصة المشاركة للاعبين نبيه حرفوش وجوزف السبعلي وكانا عند حسن الظن. كما اخبتر سيرج قيومجيان أفضل لاعب في المباراة للمرة الثانية بعد الأولى أمام قطر.

وقال المدير الفني لمنتخب لبنان حسين ديب بعد المباراة إن الفريق أنجز واحدة من خطوات الألف ميل ضمن مشروعه الطويل الأمد وبثقة تامة بفضل الدعم والمساندة التي يقوم بها الاتحاد اللبناني لكرة القدم. واضاف أن هذا التأهل يعيد لبنان الى موقعه الطبيعي والحقيقي في عالم كرة الصالات.

ستبقى أقدامنا على الأرض والمشوار طويل جداً ولا يقتصر على هذه المنافسات فقط وإنما سنحاول الذهاب الى أبعد الممكن لرفع راية لبنان. وختم موجهاً تحية كبيرة لكل من يساند المنتخب والى عائلة كرة الصالات التي تظهر يوماً بعد آخر أنها موحدة.
مثل منتخب شباب لبنان: رمزي دوماني، محمد حمود، حسين البابا، حسن علامة، علي هاشم، ستيف كوكزيان، جورجيو الخوري، جوزف السبعلي، نبيه حرفوش، جمال سلوان، سيرج قيومجيان وميشال صابر.

"شباب" لبنان الى ربع نهائي "فوتسال" آسيا 2017

فوز لبنان على قطر 3-0

19-05-2017   ملاعب

كان تعادل لبنان مع أوزبكستان 4-4 في كرة الصالات ضمن بطولة آسيا تحت 20 سنة، مفاجئاً لكثيرين على اعتباره النتيجة الايجابية الأولى بين البلدين في تاريخ مواجهاتهما، الا أن هذه النتيجة لم تكن عادلة لأن شباب الأرز كان يستحقون الخروج فائزين، ومع كل ذلك فقد احتفلوا بضمان التأهل الى الدور ربع النهائي عن المجموعة الثالثة برفقة أوزبكستان التي ستتصدر المجموعة على الأرجح.
وسجل جورجيو الخوري (12) وستيف كوكزيان (17 و38) وحسين البابا (18) أهداف لبنان، في حين أحرز الأهداف الأوزبكية ميشال صابر خطأ في مرماه (15) وأكبر عثمانوف (17) وحسن الدين نيشونوف (25) ورافشان عصمة الله ييف (31).

وضمن المجموعة نفسها فازت هونغ كونغ على قطر 3-2 وغاب منتخب ميانمار عن هذه الجولة على أن يلتقي نظيره اللبناني في الجولة الختامية السبت 20 ايار.

وبهذه النتيجة بقي المنتخب الأوزبكي في صدارة المجموعة الثالثة بـ 7 نقاط من ثلاث مباريات، بفارق الأهداف أمام لبنان، مقابل 6 نقاط من أربع مباريات لهونغ كونغ و3 لميانمار، في حين بقي رصيد قطر خالياً من النقاط وسيختتم العنابي مبارياته بلقاء أوزبكستان. وعلى الأرجح ستتصدر أوزبكستان المجموعة الا اذا حصلت المفاجأة وتعثرت أمام قطر أو أن يلعب فارق الأهداف لمصلحة لبنان على ضوء نتيجتي المباراتين المتبقيتين.

وكانت الجولة الأولى شهدت فوز لبنان على قطر 3-0 وهونغ كونغ على ميانمار 2-1، في حين شهدت الجولة الثانية فوز لبنان على هونغ كونغ 2-1 وأوزبكستان على ميانمار 5-0، وشهدت الجولة الثالثة فوز ميانمار على قطر 6-2 وأوزبكستان على هونغ كونغ 8-2.

ويتأهل الأول والثاني من المجموعات الأربع إلى الدور ربع النهائي وتقام مبارياته يوم الاثنين المقبل 22 أيار. كما سيمنح المنتخب الذي يحرز اللقب مع وصيفه بلديهما بطاقتي مشاركة مباشرتين في مسابقة كرة الصالات ضمن أولمبياد الشباب 2018 في بيونس آيريس، على أن يتمثلان بمنتخب للاعبين ما دون 18 عاماً.

وقد حملت المباراة عناوين كثيرة وأرقام بارزة، لكن الأهم يبقى أن شباب الأرز قدموا ملحمة كروية توقفت عندها عائلة الفوتسال الآسيوية مطولاً. وبدا واضحاً أن الجهاز الفني للمنتخب اللبناني تحضر كثيراً للمباراة بعد أن راقب خصمه وأعد السيناريو المناسب للانقضاض عليه وعدم الاكتفاء فقط بمراقبة مفاتيح لعبه.

كما اجرى الفريق تدريباً اضطرارياً عشية المباراة لمدة ساعتين خصصتا للتعرف على طريقة لعب الخصم وهو ما لم يكن مقرراً. وتقدم لبنان خصمه 3 مرات وأهدر ركلة جزاء عن بعد 10 أمتار هي الثالثة في البطولة. وهذا دليل على أن شباب الأرز يجبرون أخصامهم على ارتكاب الأخطاء لايقافهم.

ولم يجر المدرب الايراني شهاب الدين سوفلمانيش أي تعديل على تشكيلته الاساسية لكنه ركز على عناصرها ومنحهم الوقت الأطول من اللعب وكانت ثقته بمحلها.
أمام المرمى وقف الحارس كريم جويدي بصلابة وكان صمام الأمان العنيد خلف قائد الفريق محمد حمود الذي انطلقت معظم الهجمات من عنده ولعب كعادته دور ضابط الايقاع. وقد اشعل حسين البابا أرجاء الملعب بحيويته ونشاطه واخراقاته وتسديداته وكان أهمها الهدف الثالث الذي ادخل فريقه غرفة الملابس متقدماً.

وكان اعتماد اللبنانيين في الاسناد هجوماً على سيرج قيومجيان للاستفادة من بنيته الجسدية وتحركاته الخطيرة الأمر الذي أحدث توازناً في السيطرة خصوصاً لدى اعتماد الأوزبكيين خطة الضغط في المنطقة اللبنانية فتكفل قيومجيان بمساعدة فريقه على الخروج من منطقته.
واصر ستيف كوكزيان على الاحتفال بعيد ميلاده على طريقته الخاصة، فأختير أفضل لاعب في المباراة من قبل لجنة الاحصائيات والتقييم الرسمية في البطولة والتي يشرف عليها اسطورة مدربي كرة الصالات في آسيا الايراني حسين شمس.

واذا كان كوكزيان قد خطف الأضواء، فإن آسيا بأكملها ستتحدث عن هدف جورجيو الخوري الذي افتتح التسجيل لشباب الأرز بعد أن غربل ثلاثة لاعبين أوزبكيين وزرع الكرة بيسراه داخل المرمى في أول مؤشرات العرض الخرافي في تلك الصباحية (المباراة أقيمت 11 صباحاً بتوقيت بانكوك).

وبعد المباراة توقف سوفلمانيش مطولاً عند أداء لاعبيه مشيراً الى أن ايمانه بهم لم يتوقف أو يهتز للحظ لأنه يدرك دائماً أن من يريد أن يصبح نجماً وبطلاً عليه أن يجاري من يتفوقون عليه بالمستوى. واضاف: لقد اهتزت شباكنا في الشوط الأول نتيجة أخطاء فردية ناجمة عن قلة الخبرة وهذا طبيعي. ولم نكن محظوظين في ترجمة الفرص التي لاحت لنا. وبعد هذه التجربة علينا أن نجهز أنفسنا للدور الاقصائي. هذه هي البداية ولجميع سيكون فخوراً بهذا الجيل الجديد الذي سيكمل مسيرة كرة الصالات اللبنانية وآسيا بأكملها عليها أن تخشى لبنان من الآن فصاعداً لكن النجاح لن يأتي بسرعة علينا أن نتحلى بالصبر وأن نواصل ايماننا بهذا المشروع والاتحاد اللبناني قدم كل شيء متوفر وعلينا أن نوجه التحية له ونشكر ثقته ونعده بالمزيد.
مثل منتخب شباب لبنان: كريم جويدي، محمد حمود، حسين البابا، حسن علامة، ستيف كوكزيان، جورجيو الخوري، جمال سلوان، سيرج قيومجيان وميشال صابر.

لبنان - هونغ كونغ = 2--1

17-05-2017

تغلب منتخب لبنان لكرة القدم للصالات (فوتسال) على هونغ كونغ 2-1 ليسجل انتصاره الثاني على التوالي ضمن الجولة الثانية من المجموعة الثالثة لبطولة آسيا للشباب تحت 20 عاماً، التي انطلقت الثلاثاء في العاصمة التايلاندية بانكوك وتستمر حتى 26 أيار المقبل.
وسجل حسين البابا (23) وميشيل صابر (27) هدفي لبنان، في حين أحرز ليو بين كو (40) هدف هونغ كونغ.
وضمن المجموعة نفسها، قدم منتخب أوزبكستان أحد أبرز المرشحين للمنافسة على اللقب عرضاً مميزاً في أول ظهور له بعد غيابه عن المباراة الأولى، انهاه بفوز لافت على ميانمار 5-0، علماً أن المجموعة تضم أيضاً منتخب قطر.
وبهذه النتيجة حافظ منتخب لبنان على صدارة ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط من مباراتين، مقابل 3 نقاط لكل من أوزبكستان (من مباراة واحدة) وهونغ كونغ، في حين لا زال رصيد ميانمار وقطر خالياً من النقاط.

وتقام الجولة الثالثة يوم الخميس، حيث تلتقي قطر مع ميانمار، وأوزبكستان مع هونغ كونغ، ويرتاح لبنان قبل أن يعاود نشاطه بموقعة قوية الجمعة المقبل أمام أوزبكستان والفائز سيضمن صدارة المجموعة في نهاية الدور الأول.
وكانت الجولة الأولى شهدت يوم الثلاثاء فوز لبنان على قطر 3-0 وهونغ كونغ على ميانمار 2-1.
ويتأهل الأول والثاني من المجموعات الأربع إلى الدور ربع النهائي وتقام مبارياته يوم الاثنين المقبل 22 أيار.

كما سيمنح المنتخب الذي يحرز اللقب مع وصيفه بلديهما بطاقتي مشاركة مباشرتين في مسابقة كرة الصالات ضمن أولمبياد الشباب 2018 في بيونس آيرس الأرجنتينية، على أن يتمثلان بمنتخب للاعبين ما دون 18 عاماً.
ولم يبدل المدرب الايراني شهاب الدين سوفلمانيش في تشكيلته الاساسية التي فازت على قطر، لكنه وجد نفسه بعد دقيقتين مضطراً لإستبدال حسين البابا لمصلحة ميشال صابر فلعب هذا الأخير الى جانب القائد محمد حمود وسيرج قيومجيان وستيف كوكزيان.

واللافت أن البابا الذي اختير افضل لاعب في المباراة انسجم مع التشكيلة الثانية التي تضم حسن علامة وجورجيو الخوري وجمال سلوان.
في حين لم يثبت المدرب الايراني على استراتيجية موحدة في محاولة لإختراق دفاع خصمه المستميت.

ولم تهتز الشباك في الشوط الأول برغم عدد لا بأس به من الفرص الضائعة وهو الأمر الذي خلق بعض الارباكات في تشكيلة شباب الأرز الذين استعجلوا افتتاح التسجيل.
ومع بداية الشوط الثاني بدا الوضع مختلفاً حيث دخل اللبنانيون بتركيز وهدوء فإفتتح البابا التسجيل من تسديدة قوية وخادعة ولم ينتظر ميشال صابر كثيراً لتسجيل هدفه الثاني في البطولة وبه عزز تقدم بلاده.
وبعد الهدف الثاني ارتاح لاعبو المنتخب اللبناني وقدم اداء هادئا ممزوجاً بالفنيات وكان بمقدورهم تسجيل هدف ثالث الا أن تسديدة علي هاشم من ركلة جزاء من بعد 10 أمتار صدها حارس هونغ كونغ الذي كان قد حرم محمد حمود من تسجيل هدفاً رائعا من أكروباتية فريدة.

وسيجري المنتخب تدريباً غداً في يوم راجة سيمنح له استعداداً لمباراته المقبلة الجمعة مع اوزبكستان.
مثل منتخب شباب لبنان: كريم جويدي، محمد حمود، حسين البابا، ستيف كوكزيان، سيرج قيومجيان، حسن علامة، جورجيو الخوري، جمال سلوان، وميشال صابر وعلي هاشم.

16-05-2017

استهل منتخب لبنان الوطني لكرة القدم للصالات (فوتسال) مشواره في مسابقة كأس آسيا الأولى للشباب (تحت 20 عاماً)، التي انطلقت في العاصمة التايلاندية بانكوك اليوم الثلثاء وتستمر حتى 26 ايار الجاري، بأفضل طريقة ممكنة، بفوزه الكبير والمستحق على المنتخب القطري، في قاعة "بانكوك أرينا".

سجل أهداف لبنان كل من سيرج قيومجيان (2) وميشال صابر (12) والقطري جاسم السعدي (33 خطأ في مرمى فريقه).
وتصدر المنتخب اللبناني ترتيب المجموعة الثالثة برصيد ثلاث نقاط، بفارق الأهداف أمام هونغ كونغ، التي فازت على ميانمار في الثواني الأخيرة 2-1، في حين بقي رصيد ميانمار وقطر خالياً من النقاط، بانتظار خوض منتخب أوزبكستان المباراة الأولى في البطولة يوم غد الأربعاء أمام ميانمار على أن يلعب المنتخب اللبناني مباراته الثانية أمام هونغ كونغ (9:00 صباحاً بتوقيت بيروت).
ويتأهل الأول والثاني من المجموعات الأربع إلى الدور ربع النهائي، الذي تقام مبارياته يوم الاثنين المقبل.

كما سيمنح المنتخب الذي يحرز اللقب مع وصيفه بلديهما بطاقتي مشاركة مباشرتين في مسابقة كرة الصالات ضمن أولمبياد الشباب 2018 في بيونس آيرس، على أن يتمثلان بمنتخب للاعبين ما دون 18 عاماً.

واختار المدرب الايراني شهاب الدين سوفلمانيش تشكيلة متوقعة يتقدمها الحارس اليقظ كريم جويدي وأمامه قائد المنتخب محمد حمود وزميله "الحريف" ستيف كوكزيان، فيما تعافى بلال حسين البابا من الاصابة فأشركه اساسياً وبدا أنه في جهوزية للبطولة.

وامسك المنتخب اللبناني بزمام الأمور من بداية اللقاء، وافتتح التسجيل باكراً بواسطة قيومجيان اثر تمريرة من أحد نجوم المباراة محمد حمود.
وراح المدرب يوزع المجهود بين لاعبيه من دون أن يتأثر أداء الفريق، فبدا أن لديه تشكيلتين متوازيتين بوجود لاعبين واعدين أمثال جورجيو الخوري وجمال سلوان لأنهما اشعلا الملعب بحركتهما الايجابية ونشاطهما دفاعاً وهجوماً.

وكان بمقدور شباب "الأرز" أن يخرجوا بنصف دستة من الأهداف في الشوط الأول، لكنهم افتقدوا التركيز اللازم وبدت رهبة المباراة الأولى حاضرة، الى أن اضاف البديل ميشال صابر الهدف الثاني وبه اكتفى لبنان بهذه النتيجة لدى الدخول الى غرفة الملابس.
وفي الشوط الثاني، لم يختلف "السيناريو" كثيراً وبدا الجهاز الفني مطمئناً، فأجرى الكثير من التعديلات، واختبر المدرب أكثر من تشكيلة مانحاً الفرصة لجميع لاعبيه باستثناء حارسي المرمى فيكتور حنا ورمزي دوماني، وقد تحسن الأداء القطري في الجزء الأخير وسنحت للاعبيه فرصاً عدة كان لها جويدي بالمرصاد.

وكانت عدة طلعات مرتدة رائعة للبنانيين، لكنهم لم يفلحوا في زيادة غلتهم، الى أن حوّل القطري جاسم السعدي الكرة الى شباك فريقه عن طريق الخطأ اثر تمريرة من سيرج قيومجيان.
وبدا المدرب سوفلمانيش راضياً عن أداء لاعبيه، وقال: "ما قدمه الفريق في هذه المباراة كان أكثر من المتوقع بفضل عزيمة واصرار اللاعبين وروحهم وتناغمهم مع بعضهم، وهذه عوامل عوضت فترة التحضير القصيرة، اذ يأتي هذا الأداء بعد أقل من 40 حصة تدريبية ومن دون خوض العدد اللازم من المباريات التحضيرية".

وأضاف: "حاولنا في هذه المباراة اختبار أكثر من خطة لعب في الهجوم والدفاع، فضلاً عن الكرات الثابتة وكيفية تنفيذها. أنا راض عن اداء جميع اللاعبين. وباعتقادي وبغض النظر عن النتائج، فإن الجيل الموجود معنا اليوم قادر على مواصلة درب المجموعة السابقة، التي اعطت كرة الصالات اللبنانية سمعة طيبة اسيوياً".
وتابع: "لبنان يستحق الكثير وسيكون قريباً في كأس العالم، وقد بدأنا أولى الخطوات بتشكيل هذا المنتخب والطريق أمامنا طويل بفضل سهر وتعب فريق العمل من مدربين واداريين وخلفهم رعاية الاتحاد اللبناني لكرة القدم".

وختم: "الآن انتهت المباراة الأولى وعلينا نسيان النتيجة والتركيز على المباراة المقبلة. كل مباراة لها استراتيجيتها وتكتيكها ونمط التحضير. اشدد هنا على أن النتائج ستكون أفضل مستقبلاً، لكن علينا مواصلة العمل على المنوال نفسه".
مثل منتخب شباب لبنان: كريم جويدي، محمد حمود، حسين البابا، حسن علامة، علي هاشم، ستيف كوكزيان، جورجيو الخوري، جوزف السبعلي، نبيه حرفوش، جمال سلوان، سيرج قيومجيان وميشال صابر.

28-04-2017

سيتجدد اللقاء بين المنتخبين اللبناني والعراقي في كرة الصالات، في اطار استعدادات الطرفين لكأس آسيا الأولى لمنتخبات ما دون 20 سنة المقررة في العاصمة التايلاندية بانكوك بين 16 و26 أيار المقبل.
وسيلتقي المنتخبان مرتين مبدئياً، الأولى يوم الأحد على ملعب الصداقة عند الثامنة من مساء يوم الأحد، والثانية عند السادسة من يوم الاثنين على ملعب السد.

وكان المنتخب اللبناني وقع في المجموعة الثالثة الى جانب أوزبكستان وقطر وميانمار وهونغ كونغ ضمن المنافسات، التي يشارك فيها 21 منتخباً قسمت على أربع مجموعات.
ويقام الدور الأول بنظام الدوري من مرحلة واحدة ويتأهل الأول والثاني من كل مجموعة الى الدور ربع النهائي.

وسيتأهل طرفا المباراة النهائية الى نهائيات كأس العالم للاعبين تحت 21 سنة.
وضمت المجموعة الأولى ستة منتخبات، في حين ضمت المجموعات الثانية والثالثة والرابعة خمسة منتخبات.
وتعاقد الاتحاد اللبناني لكرة القدم مع المدرب الايراني شهاب الدين سوفلمنيش ليتولى تدريب منتخبي الشباب والرجال في الاستحقاقات المنتظرة.
وستكون باكورتها بطولة اسيا للاعبين ما دون 20 سنة.

ويواصل المنتخب تمارينه المكثفة يومياً مع المدرب الايراني، الذي ركز فور وصوله لقيادة المرحلة الثانية من التحضيرات على جوانب اللياقة البدنية والتكتيكية والاستحواذ على الكرة.
وتأتي هذه المباراة كإختبار مهم جداً للمنتخب لكي يتمكن الجهاز الفني من الوقوف عند نتائج تحضيراته، خصوصاً أنه خسر مرتين في المرحلة الأولى من التحضيرات امام المنتخب نفسه، الذي يعد من أبرز المنافسين على اللقب، خصوصاً أنه يتحضر منذ 3 سنوات بإشراف المدرب علي طالب بينما جمع لبنان هذا المنتخب منذ مطلع العام الحالي.

ويضم الفريق اللاعبين التالية أسماؤهم: كريم جويدي، فيكتور حنا، رمزي دوماني، محمد حمود، حسين البابا، حسن علامة، علي هاشم، ستيف كوكزيان، جورجيو الخوري، جوزف السبعلي، عمر فوال، جمال سلوان، سيرج قيومجيان وميشال صابر. ويتألف الجهاز الفني من المدرب الايراني شهاب الدين سوفلمانيش ويعاونه المدربان حسن حمود وقاسم قوصان ويتولى ربيع الكاخي مهام تدريب حراس المرمى.
من جهتها، وصلت بعثة المنتخب العراقي الذي انخرط في معسكر تدريبي ضمن خطة التحضيرات ويجري تمارينه بمعدل حصتين يومياً على ملعب السد في طريق المطار.

30-03-2017

وَقع المنتخب اللبناني في المجموعة الثالثة الى جانب أوزبكستان وقطر وميانمار وهونغ كونغ في بطولة آسيا للشباب في كرة القدم للصالات للاعبين ما دون 20 عاماً المقررة بين 16 و26 ايار المقبل في العاصمة التايلاندية بانكوك.

وسحبت يوم الخميس في بانكوك قرعة البطولة التي يشارك فيها 21 منتخباً قسمت على 4 مجموعات.

ويقام الدور الأول بنظام الدوري من مرحلة واحدة، ويتأهل الأول والثاني من كل مجموعة الى الدور ربع النهائي.

وسيتأهل طرفا المباراة النهائية الى نهائيات كأس العالم للاعبين تحت 21 سنة.

وضمت المجموعة الأولى 6 منتخبات، في حين ضمت المجموعات الثانية والثالثة والرابعة 5 منتخبات.

وكان الاتحاد اللبناني لكرة القدم تعاقد مع المدرب الايراني شهاب الدين سوفلمنيش الذي سيتولى تدريب منتخبي الشباب والرجال في الاستحقاقات المنتظرة.

وستكون باكورتها بطولة اسيا للاعبين ما دون 20 سنة.

ويواصل المنتخب تمارينه المكثفة يومياً، حيث يواصل المدرب الايراني التركيز على جوانب اللياقة البدنية والتكتيكية والاستحواذ على الكرة.

وبما أن هذه النسخة الأولى من البطولة، فقد تم تصنيف المنتخبات المشاركة بحسب نتائج بطولة آسيا لكرة الصالات 2016 في أوزبكستان وعليه جاءت المنتخبات كالتالي:

المجموعة الأولى:
تايلاند (المضيفة)- العراق- ماليزيا- روناي- البحرين- أفغانستان
المجموعة الثانية:
فيتنام- اليابان- الصين تايبيه- طاجيكستان- إندونيسيا
المجموعة الثالثة:- أوزبكستان- قطر- لبنان- ميانمار- هونغ كونغ
المجموعة الرابعة:- إيران- قرغيزستان- الصين- منغوليا- الإمارات.

 

abdogedeon@gmail.com  لمراسلة الموقع

ABDO GEDEON   توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون  الدكوانة  2003-2017