ASIAN BASKETBALL CLUB CHAMPIONSHIP 2010 - 2001

بطولات الاندية الاسيوية منذ العام 1981 - 2019

 
كرة السلة في لبنان
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

 

نجوم

كرة السلة اللبنانية

بطولات الاندية الاسيوية منذ العام 1981 - 2019

المركز الثالث المركز الثاني المركز الاول البلد المضيف السنة
        2020
نفط ايادان - ايران الرياضي اللبناني تويوتا الفارك - اليابان تايلاند 2019
سيول نايتس الكوري الجنوبي الفارك طوكيو الياباني بتروشيمي الايراني تايلاند 2018
مونو فامبير التايلاندي بتروشيمي الايراني الرياضي اللبناني الصين 2017
شباب الاهلي - الامارات الرياضي اللبناني تشاينا كاشغار الصيني الصين 2016
العلوم التطبيقية الاردني الريان القطري فولاذ ماهان - الايراني ؟؟؟؟؟؟ 2013
دهوك العراقي تأجلت تأجلت - مهرام الايراني والرياضي بيروت قطر - الدوحة 2012
الريان القطري ؟؟؟؟؟؟ الرياضي اللبناني وهرام الايراني ؟؟؟؟؟؟ 2011
الرياضي اللبناني الريان - قطر مهرام - ايران قطر - الدوحة 2010
الرياضي بيروت الريان القطري مهرام الايراني

كوالالمبور-ماليزيا

2010
الرياضي اللبناني زين الاردني مهرام الايراني اندونيسيا - جاكارتا 2009
الوصل الاماراتي الريان القطري صبا باتري - الايراني الفيليبين-مانيلا 2008
الريان القطري الجلاء السوري صبا باتري - الايراني

كوالالمبور-ماليزيا

2007
الريان القطري الجلاء السوري زين الاردني تايلاند 2006
الحكمة بيروت زين الاردني الريان القطري الفليبين - مانيلا 2005
  الوحدة السوري الحكمة بيروت   2004
    الوحدة السوري ماليزيا 2003
    الريان القطري   2002
  الريان القطري  إتحاد جدة الاهلي الاماراتي 2001
الوحدة السوري  إتحاد جدة الحكمة بيروت لبنان - بيروت 2000
  لايونينغ الصيني الحكمة بيروت لبنان - بيروت 1999
الرياضي اللبناني ريغال - هونغ كونغ بيكين هانواي - الصين

كوالالمبور-ماليزيا

1998
ازياك - اندونيسيا كيا موتورز - كوريا ريغال - هونغ كونغ اندونيسيا - جاكارتا

18 تموز 1997

كونغ دونغ وينرواي - الصين ايسوزو لينكس - اليابان هابي توثبايس - الفيليبين الفيليبين-مانيلا

02 حزيران 1996

كيا موتورز - كوريا بتروناس - ماليزيا اندوكس - الفيليبين

كوالالمبور-ماليزيا

17 ايلول 1995

الكاظمة - الكويت لياونينغ - الصين كيا موتورز - كوريا تايلاند

26 نيسان 1992

الكاظمة - الكويت بنك كوريا - كوريا لياونينغ - الصين اندونيسيا

19 حزيران 1990

سامسونغ - كوريا لياونينغ - الصين سويفت بابل - الفيليبين اندونيسيا

28 نيسان 1988

كوانغ هوا - تايبي بايي - الصين نورزن سيمنت - الفيليبين ماليزيا

22 ت2 1984

ابكور - الفيليبين نيبون كوكان - اليابان اوغست فرست - الصين هونغ كونغ

28 آذار 1981

 

بطولة الأندية الآسيوية في كرة السلة 2010
اللقب لمهرام والرياضي بيروت ثالثاً

الديار
30 / 05 / 2010
احتفظ مهرام الايراني بلقبه بطلاً لأندية آسيا بعد فوزه على الريان القطري المضيف (93ـ73).
الأرباع (22ـ20)، (24ـ13)، (30ـ16)، و(17ـ24) في ختام النسحة الـ 21 التي استضافتها العاصمة القطرية الدوحة في قاعة نادي الغرافة.
وبهذا الفوز يكون مهرام قد عادل رقم مواطنه سابا باتري وتكون ايران بالتالي قد حققت الكأس للعام الرابع توالياً.
وسبق أن التقى الفريقان في ختام مشوارهما في الدور الأول وانتهت المواجهة حينها بفوز الريان (78ـ72) ليحسم صدارة المجموعة الأولى، وبذلك لا يكون أي فريق قد خرج بمنأى عن الخسارة.
وكان مهرام قد بلغ النهائي بفوزه على النادي الرياضي اللبناني (71ـ64)، فيما بلغه الريان على حساب العلوم التطبيقية الأردني (82ـ62).
وفي ختام المباراة توج الشيخ سعود بن علي آل الثاني رئيس الاتحاد الآسيوي الفريق الفائز بالميداليات الذهبية وسلم كأس المركز الأول الى قائده مهدي كمراني، فيما قلد أمين سر الاتحاد القطري محمد حسين الخزاعي الميداليات الفضية لفريق الريان، وسلم أمين عام الاتحاد الآسيوي داتو يو تشو هوك كأس المركز الثاني لقائد نادي الريان ياسين اسماعيل.
وسلم نائب رئيس اللجنة المنظمة ونادي الريان علي النعيمي الميداليات البرونزية للنادي الرياضي بينما تسلم قائد الفريق فادي الخطيب كأس المركز الثالث من الأمين العام المساعد في الاتحاد الآسيوي هاكوب خاجيريان.

وتسابق فريقا الرياضي اللبناني والعلوم التطبيقية الأردني على تحقيق أفضل الممكن وهو الظفر بالمركز الثالث، فلم يكن الوقت الأصلي الذي انتهى (71ـ71) كافياً لتحديد الفائز، ليحتكما الى وقت اضافي من 5 دقائق هو الثالث في البطولة، قبل أن تبتسم المجريات لبطل لبنان بفوزه (82ـ78).
الأرباع (19ـ6)، (15ـ25)، (20ـ20)، (17ـ20) و(11ـ7).
 

بطولة الأندية الأسيوية في كرة السلة
اللقب بين الريان القطري ومهرام الايراني


29 / 05 / 2010
أكد مهرام الايراني زعامته لغرب آسيا مجدداً بعد أن حسم ولليوم التالي على التوالي خصماً منها فارضاً شخصيته على الرياضي اللبناني مجدداً بفوزه عليه «71ـ64».
الأرباع «17ـ13»، «15ـ9»، «21ـ13» و«18ـ30».
ليلحق بالريان القطري المضيف الى النهائي للدفاع عن لقبه وليحرم بطل لبنان عاماً جديداً الكأس التي لا يزال يفتقدها.
وقد تسابق الفريقان على اضاعة الكرات في الشوط الأول وبلغت نسبة التسجيل من خارج القوس القوس تدنياً لم يسبق أن حصل في مباريات الفريقين إذ سجل الرياضي رمية واحدة لعلي محمود من اصل 13 محاولة، فيما لم يسجل مهرام أي رمية من أصل سبع.
وارتكب الفريقان «فاولات» بالجملة على خلفية اللعب الدفاعي الشرس، وبعدما خاض لاعب الارتكاز الأميركي سي جايلز 3 دقائق مع الرياضي قبل أن يرتكب خطأه الثاني ليغادر الملعب، انتظر مواطنه في مهرام جاكسون فرومان الفترة نفسها من الربع الثاني ليرتكب خطأ ثالث ويترك مكانه لحامد سوهرابنجاد.
وأكد الدولي الايراني صمد نيكخا بهرامي «27 نقطة و7 متابعات و4 تمريرات حاسمة» نجوميته اضافة الى التفوق الذي فرضه لاعبا الارتكاز الأميركيين جاكسون فرومان «18 نقطة و14 متابعة» ولورين وودز «15 نقطة و12 متابعة».
فيما لم تكن الاستفاقة المتأخرة لبطل لبنان كافية في احداث الانقلاب في النتيجة.

ورفع مهرام الفارق الى أعلى معدلاته «53ـ34» أواخر ثواني الربع الثالث فظن الجميع أن المباراة انتهت وأنها متجهة نحو فارق قياسي.
لكن الرياضي افتتح الربع الأخير بـ 11 نقطة متتالية بينها 3 رميات ثلاثية لروني فهد وعمر الترك ونايت جونسون ليشتعل الملعب وتستعيد المباراة رونقها بتقلص الفارق الى «53ـ60».

وبينما خرج سي جاي بالخطأ الخامس ارتكب مهدي كمراني وجاكسون فرومان خطأهما الرابع بيد أن الفريق الايراني عرف كيق يتعامل مع المباراة وينهيها لمصلحته وسط محاولات لفادي الخطيب «20 نقطة» ونايت جونسون 16 نقطة و8 متابعات ورفاقهما.

وفي الدور نصف النهائي الثاني فاز الريان القطري على فريق جامعة العلوم التطبيقية الاردني «82-62» الربع الاول «18-16» والثاني «36-30» والثالث «57-39».
 

تشكيلة <الرياضي> العربية تمثله آسيوياً معززة بروني فهد  وفادي الخطيب


20 / 05 / 2010
أكد مدير النشاطات في النادي الرياضي ـ بيروت ونائب رئيس الاتحادين اللبناني والعربي لكرة السلة جودت شاكر، ان تشكيلة بطل لبنان في بطولة الاندية الاسيوية لن تختلف عما كانت عليه في بطولة الاندية العربية التي اختتمت قبل ايام في الاسكندرية، مع استثناء بسيط وهو التحاق روني فهد بصفوف الفريق اللبناني·
واشار شاكر لـ>اللواء> الى ان اجانب الفريق سيقتصرون على الثنائي الاميركي نايت جونسون وسي جاي، بالاضافة الى بقية اللاعبين الذين ابلوا حسناً في البطولة العربية التي احتفظ النادي الرياضي بلقبها الاحد المنصرم، لافتاً الى ان نظام بطولة اسيا لا يسمح باشراك سوى اجنبيين اثنين، فكان خيار الجهاز الفني على الثنائي المذكور·

وكانت بعثة النادي الرياضي الذي احتفظ هذا العام بلقبيه بطلاً للبنان والعرب غادرت بيروت ظهر امس الخميس عبر مطار الرئيس الشهيد رفيق الحريري الدولي، على ان يؤدي الفريق اولى تمارينه بالعاصمة القطرية الدوحة مستضيفة البطولة اليوم الجمعة، قبل ان يستهل مبارياته غداً السبت·

وتعتبر استعانة الرياضي بروني فهد الذي لم لم يعجز عن الظفر بأيّ بطولة شارك بها بإستثناء بطولة الأندية آلاسيوية ضربة معلم، فلاعب الحكمة السابق والذي لعب محترفاً في الدوري الصيني الموسم المنصرم، كان أفضل مسدد للثلاثيات في بطولة الأندية العربية والتي شارك فيها مع فريق المتحد اللبناني الطرف الثاني للمباراة النهائية، كما سيتواجد مع الرياضي في الدوحة كل من فادي الخطيب وغالب رضا اللذين استعارهما من الشانفيل·

وترتكز تشكيلة الفريق البيروتي على علي محمود إلى جانب عمر الترك وعلي فخر الدين وحسين توبه الا ان الامور لا تزال مبهمة بالنسبة لمشاركة جان عبد النور المصاب·

ويشار الى أنّ الرياضي اخفق بضمّ أيرا كلارك من الكويتي الكويتي نظراً لاشكالية مع فريقه الحالي حالت دون حصوله على استغنائه، كما تعثرت محاولة الرياضي لضم قائد الفريق السابق لاعب الاتحاد الاسكندري المصري اسماعيل أحمد·

وسيلعب الفريق اللبناني بمجموعة تعتبر سهلة نسبياً مع نادي العلوم التطبيقية من الأردن والجلاء السوري والهلال السعودي والنصر الإماراتي، علماً ان الفريق الأردني ضمّ العديد من لاعبي منتخب بلاده وفي مقدمهم المحترف بالدوري الصيني زيد عباس ومحمد حمدان ووسام الصوص وإسلام عباس ونضال الشريف وأحمد حمارشة وغازي النبر وعبدالله أبو قورة ومحمود عابدين وعلي جمال، الى جانب محترفيّن هما الأميركي جايمس ويليامز(204،جناح) و النيجيري أولميدي أويودجي(208،إرتكاز) ويقود الفريق المدرب النيجري فريدريك أونيغا·

أما فريق الجلاء السوري فيضمّ نجوم السلة السورية امثال ميشال معدنلي وشريف الشريف وحكم عبدالله ومحيي الدين قصبلي وفاتشة نعلبديان وساري بابازيان ووسام يعقوب ومارسيلو كورية ورامي مرجانة، وهو يسعى لضم غارنيت طومسون (207 ، إرتكاز) ويدرب الفريق المدرب البوسني منصور بهراموفيش·

ويعتبر فريقا الهلال والنصر الأضعف في المجموعة رغم أنّهما يضمان محترفين على مستوى عالٍ أبرزهم شانسي ليزلي مع النصر الإماراتي الذي اختير أفضل لاعب أجنبي في بطولة الاندية العربية، ودرمار جونسون (206 ، إرتكاز) مع نادي الهلال السعودي·

وتضم المجموعة الأولى التي قد يواجه الرياضي فرقها في الدور الثاني، كل من سمارت جيلاس الفيليبيني الذي يضم معظم لاعبي منتخب بلاده، بالاضافة الى لاعب أجنبي واحد هو الصربي ميلان فوسيفيش (210،إرتكاز)، كما تضم فريق مهرام الايراني احد ابرز المرشحين لمنافسة الرياضي على اللقب، خاصة انه يضم نجوم منتخب بلاده وهم صمد بهرامي، مهدي كمراني، حامد آفاغ، حامد صوبراهناجد، سمان فيسي وأيدين كابير إلى المحترفيّن الأميركيين جاكسون فرومان ولورين وودز، ويشرف على تدريب الفريق الإيراني مصطفى الهاشمي، ويقود الريان القطري احد اطراف هذه المجموعة الخبير ياسين اسماعيل، كما ضم دهوك العراقي الأميركيين بريست لودرديل العملاق (223 ، إرتكاز) و كالفين كايج (178 ، صانع ألعاب) اما فريق أستانا تايغرز فيضمّ معظم لاعبي المنتخب الكازاخستاني وابرزهم أنطوني بونوماريف وألكسندر تيوتينك·
اللواء

09-06-2001  الديار
الحكمة حلّ سادساً

بعد خسارته أمام الأهلي !!!
نهائي مثير لبطولة الأندية الآسيوية في كرة السلة
إتحاد جدة انتزع اللقب لأول مرّة في تاريخه
بفوزه على الريان (103-101) بعد وقت إضافي

حقق إتحاد جدة ما عجز عنه العام الماضي واحرز لقب بطل الاندية الاسيوية في كرة السلة للمرة الاولى في تاريخه بفوزه على الريان القطري 103-101 بعد التمديد اثر تعادلهما 94-94 في الوقت الاصلي أمس الجمعة في المباراة النهائية للنسخة الثانية عشرة التي استضافها الاهلي الاماراتي منذ الاول من حزيران الحالي.
وجاء فوز الاتحاد في الثواني الاخيرة من المباراة بعد ان كان الريان متقدما في اغلب الفترات حيث تمكن الليتواني العملاق اندريس فايسنيوسكاس من تسجيل السلة الاخيرة مع صافرة النهاية مباشرة ليحوّل التعادل 101-101 الى فوز 103-101.

وكان الاتحاد خسر المباراة النهائية العام الماضي امام الحكمة اللبناني، وبات ثاني فريق من غرب اسيا وتحديداً من الدول العربية يحرز اللقب بعد الحكمة الذي فاز بلقب البطل في العامين الماضيين في البطولتين اللتين اقيمتا في لبنان قبل ان يخرج في البطولة الحالية من الدور الاول بخسارته امام الوحدة السوري في المباراة الحاسمة بينهما.
وحلّ الوحدة السوري ثالثاً بفوزه على وينلينغ من هونغ كونغ 93-79 أمس ايضا.

وأنهى الاتحاد البطولة من دون اي خسارة وهو الفريق الاول الذي يحقق هذا الانجاز اذ فاز على المنامة البحريني والحديد والصلب الايراني وبتروناس الماليزي ووينلينغ والاهلي المضيف في الدور الاول، ثم فاز على الوحدة في نصف النهائي قبل ان يتخطى الريان أمس في النهائي.
في المقابل، كانت الخسارة الثانية للريان، الاولى كانت امام اسباك الاندونيسي بعد ان كان ضامنا بطولة المجموعة الاولى وتأهله الى نصف النهائي، وهو كان فاز على القادسية الكويتي والحكمة والوحدة، ثم تخطى وينلينغ في نصف النهائي.

وجاءت المباراة قمة في الاثارة والندية من الطرفين وكان الريان الطرف الافضل فيها وبدا انه سيؤكد تفوقه البدني والفني حتى على الاتحاد في طريقه الى اللقب، فلعب بثقة وثبات منذ البداية قبل ان تخونه الثواني الاخيرة ويخسر لقبا كان في متناوله.
وتقدم الاتحاد في البداية 4-صفر ثم 7-4 قبل ان ينتزع الريان المبادرة تماما حتى اللحظات الاخيرة فتقدم بدوره 14-11 ثم 21-17 الى ان اتسع الفارق الى ثماني نقاط 25-17 بعد تألق الاميركي كريستان ايمان في الرميات الثلاثية لكن الموهوب الاميركي الاخر في صفوف الاتحاد جوني رودز نجح في تقليص الفارق في نهاية الربع الاول الى ثلاث نقاط 29-26.
وتلقى الاتحاد ضربة موجعة في الربع الاول تمثلت باصابة نجمه عادل الجهني في قدمه اليسرى فخضع لعلاج مكثف وبقي بعيدا عن المباراة حتى الربع الثالث ما حرم فريقه من جهوده خصوصا انه لاعب دفاعي من الطراز الاول ويجيد تسديد الرميات الثلاثية بامتياز.

واستمر حرب الثلاثيات بين كريستان ورودز مع دخول نادر المولد على الخط بقوة اذ نجح برميتين في الربع الثاني الذي عبثا حاول فيه مدرب الاتحاد، الاماراتي عبد الحميد ابراهيم، اعتماد خطة يستطيع من خلالها تقليص الفارق لان الريان كان يتابع تقدمه الى ان انهاه بفارق عشر نقاط 57-47.

ومع استمرار نجاح كريستان في التسجيل من داخل القوس وخارجه، وتألق ياسين اسماعيل في الاختراقات السريعة، كان الاتحاد يعود تدريجيا الى مقارعة منافسه خصوصاً بعد عودة الجهني الى الملعب ما اعطى لاعبيه دفعاً إضافياً ونجح مع زميله المولد في قلب النتيجة لمصلحة الاتحاد في نهاية الربع الثالث بفارق نقطة واحدة 77-76.
ومع اعتماد الفريقين على دفاع المنطقة لان نسبة الاخطاء الشخصية للاعبين ازدادت خصوصا من الاتحاد، ازدادت وتيرة الرميات الثلاثية بوجود لاعبين متخصصين في الفريقين، فأفلت رودز من رقابة كريستان اللصيقة له وعاد الى ممارسة هوايته من خارج القوس، وساعده في ذلك علي المغربي الذي قدم مباراة جيدة وايضا المولد فكان التعادل 92-92 ثم 94-94 بعد ان سجل فايسنيوسكاس نفسه السلة الاخيرة في الوقت الاصلي أيضاً.

وفي الوقت الاضافي، تحمل الاميركي جيري كارستن العبء الهجومي في الريان بعد الرقابة على كريستان وياسين، فيما كان اداء فايسنيوسكاس يسير في خط تصاعدي فحافظ على رباطة جأشه في الثواني الاخيرة التي تعادل فيها الفريقان 101-101 والكرة في حوزة الاتحاد وتحديداً مع رودز الذي مررها بذكاء الى زميله الليتواني فتابعها الاخير بنجاح داخل السلة تماما مع صافرة النهاية.
مثل الاتحاد: عادل الجهني (8 نقاط) ورودز (31) وفايسنيوسكاس (20) ونادر المولد (20) وعلي المغربي (12) وغسان الينبعاوي (4) وحسن عطا الله (6) وعثمان فلاتة.
ومثل الريان: كارستن (22 نقطة) ومسعد رسلان وهاشم زيدان (8) وياسين اسماعيل (23) وكريستان (35) وخالد سلمان وعزيز سعيد وعبد الباقر محمد (7) ومحمد يوسف (2) ومحمد عرابي (2).
وفي مباراة تحديد المركز الثالث، حقق الوحدة فوزاً سهلاً على وينلينغ 93-79 واستحق المركز الثالث بعد العروض التي قدمها منذ بداية البطولة.
ورغم التكافؤ الذي سيطر على بداية المباراة عاد الوحدة وسيطر تماما على المجريات، فانتهى الربع الاول بتخلف الوحدة بفارق نقطة واحدة 21-22، لكنه رد في الثاني 28-21، قبل ان يعود وينلينغ وينتزع المبادرة في الثالث 27-22، لكن الوحدة حسم الرابع بفارق كبير بلغ 13 نقطة 22-9.
وحصل مدرب الاتحاد على جائزة افضل مدرب، ولاعب الوحدة السوري، الاميركي اندريه بيتس، على جائزة افضل هداف، ولاعب وينلينغ، الاميركي دارين هنري، على لقب افضل مسجل للرميات الثلاثية، ولاعب الاهلي، الليتواني دوناتاس سلانين، افضل لاعب مؤثر، فيما اختير لاعب الاتحاد، الاميركي جوني رودز، افضل لاعب في البطولة.

لقي الحكمة اللبناني حامل اللقب في العامين الماضيين خسارة جديدة في بطولة الاندية الاسيوية الثانية عشرة في كرة السلة وكانت امام الاهلي الاماراتي المضيف 66-77 في مباراة لتحديد المراكز.
وأنهى الاهلي مشاركته في المركز الخامس وترك المركز السادس للحكمة.

وهي أسوأ مشاركة للحكمة في بطولة الاندية الاسيوية بعد ان كان حقق انجازين لكرة السلة العربية باحرازه اللقب مرتين متتاليتين في البطولتين اللتين اقيمتا في العامين الماضيين في لبنان، عام 1999 بفوزه على لياونينغ الصيني، وعام 2000 على الاتحاد السعودي.

وكان الحكمة خرج من الدور الاول للبطولة بخسارته امام الوحدة السوري في المباراة الحاسمة بينهما ضمن منافسات المجموعة الاولى من الدور الاول.
واهتزت صورة البطل مرة جديدة امام الاهلي أمس بعد ان كان لقي ضربة موجعة من الريان القطري في الدور الاول قبل ان يخسر امام الوحدة، ولم يعد ذلك الفريق القوي الذي يخشاه الجميع فظهر عاديا جدا وبدت صفوفه بحاجة الى ترميم بما يتواكب مع تطور الفرق في البطولات العربية والاسيوية اذا ما اراد مواصلة مسيرة النجاج التي بدأها
منذ سنوات احرز فيها القابا محلية عدة فضلا عن لقب بطل الاندية العربية مرتين وبطل الاندية الاسيوية مرتين ايضا.

وجرّد الحكمة من لقبيه العربي والاسيوي، لانه كان خسر العام الماضي امام الجزيرة المصري في نصف نهائي البطولة العربية، ولم يشارك في البطولة العربية الاخيرة التي اقيمت في السعودية، كما انه لم يعد بطل اندية اسيا، وسيتعين عليه خوض تصفيات دول غرب اسيا التي لن تكون سهلة العام المقبل باعتباره بطل الدوري والكأس المحليين.
خاض الحكمة المباراة بتشكيلته الاساسية لكن لاعبيه افتقدوا الروح القتالية والحماس رغم انهم تقدموا في الربع الاول 20-13 وانهوا الشوط الاول ايضا 41-38.

ولم يوفق السنغالي اسان نداي والنيجيري محمد اشا فيما كان اداء اللاعبين اللبنانيين عاديا جدا وسمحوا لمنافسيهم بالتفوق عليهم في كل شيىء فانتهى الربع الثالث بالتعادل 13-13 قبل ان يفرض الاهلاويون ايقاعهم في الربع الاخير الذي انهوه بفارق تسع نقاط 23-15.

08-06-2001  الديار
بطولة الأندية الآسيوية في كرة السلة

نهائي منطقي بين الاتحاد والريان غداً

تأهل اتحاد جدة الى المباراة النهائية لبطولة الاندية الاسيوية في كرة السلة للعام الثاني على التوالي بفوزه على الوحدة السوري 111-94 أمس الخميس في الدور نصف النهائي من النسخة الثانية عشرة التي تقام في ضيافة الاهلي الاماراتي وتختتم اليوم الجمعة.
وستكون المباراة النهائية خليجية بحتة اليوم اذ سيلتقي الاتحاد مع الريان القطري الفائز على وينلينغ من هونغ كونغ 89-68 أمس أيضاً.
وكان الاتحاد خسر في نهائي العام الماضي امام الحكمة اللبناني، الذي خرج بدوره من الدور الاول للبطولة الحالية بخسارته امام الوحدة السوري في مباراة حاسمة بينهما.
وهو الفوز السادس على التوالي للاتحاد في هذه البطولة لأنه الوحيد الذي لم يتلق أي خسارة حيث فاز في الدور الاول على المنامة البحريني والاهلي الاماراتي والحديد والصلب الايراني وبتروناس الماليزي ووينلينغ.
يذكر ان الريان خسر مباراته الاخيرة في الدور الاول امام اسباك الاندونيسي بعد ان كان ضمن تأهله الى نصف النهائي كمتصدر المجموعة.
ورغم تألق نجمه الاميركي اندريه بيتس الذي كان افضل المسجلين في المباراة برصيد 37 نقطة، فانه لم يتمكن من قيادة فريقه الى المباراة النهائية وما حد من خطورته ارتكابه ثلاثة اخطاء في بداية الربع الثاني ما دفع المدرب راتب الشيخ الى اراحته قبل ان يعود ويشركه في الربع الثالث.
وفي الاتحاد، كان الاميركي جوني رود الافضل فسجل 37 نقطة وساهم بشكل كبير في بلوغ فريقه النهائي لانه كان شعلة نشاط في الدفاع والهجوم ونجح بنسبة كبيرة في الرميات الثلاثية، وكان زميله عادل الجهني متألقا ايضا من داخل القوس وخارجه وانهى المباراة برصيد 20 نقطة وقام بدور كبير في مراقبة بيتس وشل حركته في بعض الفترات.
وبرز علي المغربي ايضا في الهجوم بتسجيله 23 نقطة وفي الدفاع لالتقاطه العديد من الكرات المرتدة.
وكانت المباراة متكافئة في بدايتها تعادل فيها الفريقان 10-10 ثم 13-13 قبل ان تفتح شهية انور عبد الحي على الرميات الثلاثيات ما منح الوحدة التقدم في نهاية الربع الاول بفارق ثلاث نقاط 25-23.
وكان الربع الثاني بمثابة معركة مفتوحة في التسديد من خارج القوس بين رود والجهني والمغربي من جهة، وعبد الحي من جهة اخرى، لان بيتس ارتكب ثلاثة اخطاء فاضطر المدرب الى اخراجه قبل ان يخفف العبء عن عبد الحي في اواخر الربع الثاني لكن غيابه كان مؤثراً فاتسع الفارق الى تسع نقاط في نهايته لمصلحة الاتحاد 50-41.
وحاول الوحدة تقليص الفارق في الربع الثالث لكن رميات رود الثلاثية كانت قاتلة ليتسع الفارق الى 15 نقطة، ورغم نجاح بيتس في الافلات من رقابة الجهني في بعض الاحيان، فان الفارق بقي على حاله اي 15 نقطة 73-58.
واعتمد المدرب الشيخ على الدفاع الضاعط من اول الملعب لأنها السبيل الوحيد للعودة الى المباراة فكان المردود عكسيا لان الفارق ازداد احيانا الى 18 و20 و22 و24 نقطة، فبات اللعب ارتجاليا بعد ذلك لأن الاتحاد حسم النتيجة ولم تنجح المحاولات الوحداوية لتقليص الفارق الذي انتهى على 17 نقطة.
مثل الاتحاد: الليتواني اندريس فايسنيوسكاس ونادر المولد والاميركي جوني رود وعادل الجهني وعلي المغربي وحسن عطالله وغسان ينبعاوي وعبد المحسن الحمرواي وعثمان فلاتة.
ومثل الوحدة: خالد زيدان وطريف قوطرش والاميركي اندريه بيتس وانور عبد الحي والاميركي سويلدون ورضوان حسب الله وعمر كركوكلي.
الريان وينلينغ
وحقق الريان القطري فوزاً متوقعاً على وينلينغ من هونغ كونغ 89-68 وتأهل الى المباراة النهائية.
وكان فوز الريان متوقعا نظرا لتفوق لاعبيه الفني والبدني خصوصا بعد المستويات المرتفعة التي قدموها في الدور الاول اثبتوا من خلالها انهم لن يرضون بديلا عن اللقب.
وكان الريان تغلب على فريقين قويين في مجموعته في الدور الاول وهما الحكمة اللبناني حامل اللقب في العامين الماضيين والوحدة السوري، وكان فاز في مباراته الاولى على القادسية الكويتي قبل ان يخسر امام اسباك الاندونيسي في مباراة اراح فيها معظم لاعبيه الاساسيين.
وتألق ياسين اسماعيل وكان افضل المسجلين في المباراة برصيد 29 نقطة معظمها من خارج القوس، وسجل زميله الاميركي كريستيان ايمان 24 نقطة وكان موفقا بالرميات الثلاثية ايضا، والاقرب اليهما كان هاشم زيدان برصيد 14 نقطة جميعها من تحت السلة.
ومن وينلينغ، كان الاميركي دارن هنري الافضل وسجل 18 نقطة معظمها في الشوط الاول لانه غاب تماما عن المجريات في الثاني بعد ان فرضت عليه رقابة لصيقة فانعدمت خطورته المعهودة من خارج القوس، وسجل زميله يونغ كام وو 17 نقطة اخرى والاميركي كاري جاكسون 16.
بدأ الريان المباراة بشكل جيد معتمدا كعادته منذ بداية البطولة على العناصر الفارعة الطول وتقدم بسرعة 7-4 ثم 9-7 و13-10 قبل ان يفرض هنري تقدم وينلينغ برميتين ثلاثيتين متتاليتين وكان العامل الابرز في بقاء فريقه متقدما حتى نهاية الربع الاول الذي سجل فيه اربع رميات ثلاثية لينتهي 29-26.
وكانت المعركة مفتوحة في الربع الثاني بين ياسين اسماعيل من الريان ويونغ كام وو من وينلينغ في التسديد من خارج القوس، فسجل الاول اثنتين رد عليه الاخير باثنتين متتاليتين ليبقى الفارق ضيقا في نهايته بنقطة واحدة لوينلينغ 49-48.
وكان الربع الثالث نقطة التحول في المباراة حيث اعتمد مدرب الريان الاميركي كريستوفر على دفاع الرقابة الذاتية (رجل لرجل) وحد كثيرا من خطورة هنري الذي بدا مكبلا ولم يسجل اي نقطة مقابل تألق اسماعيل وايمان ليتسع الفارق بسرعة الى 15 نقطة ثم الى 20 قبل ان يستقر على 19 نقطة 76-57. وحاول مدرب وينلينغ الاميركي الن سيلر اجراء التغييرات اللازمة في صفوف فريقه في الربع الاخير مع الاعتماد كليا على التسديد من خارج القوس لكن عمالقة الريان مضوا بثبات على المنوال ذاته ولم يفسحوا لمنافسيهم في المجال لتقليص الفارق الذي انتهى على 21 نقطة 89-68.
مثل الريان: الاميركي جيري كارستن (8 نقاط) وهاشم زيدان (4) والاميركي كريستيان ايمان (24) وياسين اسماعيل (29) ومسعد رسلان (2) وخالد سلمان ومحمد عرابي (4) وعزيز سعيد (4) وعبد الباقر محمد (2) ومحمد يوسف (3).
وفي مباراتين اخريين لتحديد المراكز، فاز اسباك الاندونيسي على المنامة البحريني 95-62، والحديد والصلب الايراني على القادسية الكويتي 97-86.

06-06-2001   الديار
بطولة الأندية الأسيوية الثانية عشرة في كرة السلة

الحكمة البعيد عن مستواه يفقد لقبه وخروج الأهلي
النصف نهائي : الإتحاد ـ الوحدة والريان ـ وينلينغ

فقد الحكمة حامل اللقب في العامين الماضيين لقبه بطلاً لبطولة الاندية الاسيوية الثانية عشرة في كرة السلة التي يستضيفها الاهلي الاماراتي حتى 8 حزيران الحالي بخسارته امام الوحدة السوري 84-95 أمس الثلثاء ضمن منافسات المجموعة الاولى في ختام الدور الاول، فلحق الاخير بالريان القطري واتحاد جدة ووينلينغ من هونغ كونغ في الدور نصف النهائي.
ويلتقي في دور الاربعة غداً الخميس، الريان اول المجموعة الاولى مع وينلينغ ثاني الثانية، والاتحاد اول المجموعة الثانية مع الوحدة ثاني الثانية.
حضر المباراة نحو ثلاثة آلاف متفرج من جمهور الطرفين الذين احتشدوا على مدرجات صالة النادي الاهلي قبل اكثر من ساعة ونصف الساعة من بدء المباراة.
وكان الحكمة فاز في البطولة للمرة الاولى عام 1999 بفوزه على لياونينغ الصيني ثم احتفظ بلقبه في العام التالي بتغلبه في النهائي على الاتحاد السعودي، وفي البطولة الحالية فاز على اسباك الاندونيسي ثم خسر امام الريان قبل ان يفوز على القادسية الكويتي، وكان يتعين عليه الفوز على الوحدة للتأهل.
من جهته، كان الوحدة حقق فوزين في مباراتيه الاوليين على اسباك والقادسية قبل ان يخسر امام الريان، وكان يتعين عليه الفوز على الحكمة بدوره لبلوغ دور الاربعة ونجح في ما سعى اليه ليتوج جهوده منذ انطلاق البطولة التي دخلها بقوة وفرض نفسه مرشحا لاحراز اللقب.
وكان الاميركي اندريه بيتس الورقة الرابحة في صفوف الوحدة مع لاعبيه الذين تألقوا جميعا طوال دقائق المباراة، فنجح بيتس بتسجيل 35 نقطة، وبرز خالد زيدان دفاعاً وهجوماً فقارع السنغالي اسان نداي عملاق الحكمة وسجل 14 نقطة، فيما اكتفى انور عبد الحي بتسع نقاط لأنه تأثر بالاخطاء الشخصية التي ارتكبها في الشوط الاول.
ومن الحكمة، كان فادي الخطيب نجم الشوط الاول قبل ان يهبط ايقاعه في الثاني لكنه انهى المباراة بـ 23 نقطة، وتكفل ايلي مشنتف بالمهمة في الربعين الاخيرين واخترق مرات عدة من تحت السلة فأجبر لاعبي الوحدة على ارتكاب الاخطاء وخصوصا على زيدان وعـمر كركوكلي، وكان رصيده 26 نقطة.
بدأ الحكمة المباراة بقوة وتقدم منذ البداية 4-صفر و6-صفر قبل ان يقلص الوحدة الفارق الى 6-3 ثم 8-6 وعاد الحكمة ليتقدم 12-11 و17-15، ثم تعادل الفريقان 17-17 قبل ان ينهي الوحدة الربع الاول بفارق نقطة 21-20.
وبدأ بيتس استعراضه في التسجيل من مختلف الجهات وخصوصا من الرميات الثلاثية، فأخذ الفارق يتسع تدريجيا للوحدة لكن فادي الخطيب وحده كان يتحمل العبء الهجومي ويقلص الفارق وهو نجح بثلاثيتين متتاليتين لتصل النتجية الى 29-28 للوحدة.
ودخل طريف قوطرش على خط الرميات الثلاثية ونجح زيدان في التسجيل من داخل القوس فانتهى الربع الثاني لمصلحة الوحدة 47-39.
ومع اعتماد الفريقين على طريقة دفاع المنطقة في الربع الثالث، ازدادت نسبة الرميات الثلاثية من الفريقين، لكن النيجيري محمد آشا راقب بيتس جيدا للحد من خطورته فارتكب خمسة أخطاء شخصية ما اجبر مدرب الحكمة غسان سركيس على اخراجه وذلك قبل نهاية الربع الثالث، الذي انتهى بفارق 10 نقاط للوحدة 72-62، فاضطر حامل اللقب الى خوض الربع الاخير بلاعب اجنبي واحد.
وازدادت الاثارة في الربع الثالث مع محاولات متكررة للحكمة للعودة بالنتيجة، واشتدت حرب الثلاثيات مع دخول روجيه نصر وعلي شمسين فيما كان الرد متواصلاً من بيتس وانور عبد الحي بعد دخوله مجدداً وقوطرش، ولم تنفع اختراقات ايلي مشنتف تحت السلة في تقليص الفارق الذي بلغ احياناً 15 نقطة الى ان استقر على 11 في النهاية 95-84.
مثل الوحدة: الاميركي اندريه بيتس (35 نقطة) ومواطنه سويلدون (11) وخالد زيدان (14) وانور عبد الحي (14) وطريف قوطرش (9) ورضوان حسب الله (12) وعمر كاركوكلي.
ومثل الحكمة: ايلي مشنتف (26 نقطة) وفادي الخطيب (23) ومحمد اشا (10) واسان نداي (10) وعلي شمسين (10) وروجيه نصر (5) وداني برهوم وبدر مكي.
وخسر الاهلي الاماراتي المضيف امام إتحاد جدة الوصيف 61-71 في ختام منافسات الدور الاول من المجموعة الثانية فرافق وينلينغ من هونغ كونغ الفريق السعودي الى الدور نصف النهائي.
وتعادل وينلينغ مع الاهلي برصيد ثماني نقاط لكل منهما لكن الاول فاز على الثاني 79-71 الاحد الماضي فكانت البطاقة الثانية للمجموعة من نصيبه.
والفوز هو الخامس على التوالي للاتحاد في البطولة، وهو الفريق الوحيد حتى الآن الذي لم يتعرض لأي خسارة بعد ان كان تغلب على وينلينغ وبتروناس الماليزي والحديد والصلب الايراني والمنامة البحريني على التوالي.
وكان وينلينغ حقق المطلوب منه بفوزه على المنامة 97-93 أمس ايضا، ما حتّم على الاهلي ضرورة الفوز على الاتحاد لبلوغ دور الاربعة.
وكانت المباراة متكافئة في الربع الاول الذي انتهى بفارق نقطة واحدة للاتحاد 14-13، وسيطر التعادل على الربع الثاني 28-28 قبل ان يفرض الاتحاد افضليته في الثالث وينهيه بفارق ثماني نقاط 48-40.
ولم تنفع المحاولات التي أجراها مدرب الاهلي اليوغوسلافي براين ليستر في تقليص الفارق وكان الاوكراني دوناتاس سلانين مراقبا طوال المباراة فانعدمت خطورته في بعض الفترات فانهى الاتحاد المباراة بفارق عشر نقاط 71-61.

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON   توثيق