يوميات دورة الالعاب الرياضية العربية -  قطر 2011

جريدة المستقبل اللبنانية

المستقبل - السبت 24 كانون الأول 2011 - العدد 4210 - رياضة - صفحة 22

الدوحة 2011: لبنان يختتم مشاركته بذهبية ثامنة في الرماية.. والصدارة لمصر

احرز منتخب لبنان ذهبية الفرق أمس الجمعة ضمن منافسات مسابقة الرماية في دورة الألعاب العربية الثانية عشرة التي اختتمت أمس في قطر. وكانت الفضية من نصيب الكويت، وعادت البرونزية لقطر.
وفي الفردي، أحرز الكويتي ناصر مقلد ذهبية الحفرة وعادت الفضية للقطري نحند الرميحي بعد جولة تمايز مع اللبناني جو سالم الذي نال البرونزية.
وحصل لبنان أمس أيضاً على برونزية السيف لفرق الرجال، وهي المسابقة التي فازت بذهبيتها مصر.
وفي منافسات المصارعة الرومانية كان اللبناني محمد يقظان قاب قوسين من الميدالية البرونزية، وهو حل رابعاً بعد خسارته بصعوبة أمام العراقي قاسم سيف العلي.
وفي المحصلة النهائية حصد لبنان 29 ميدالية (8 ذهبيات و5 فضيات و16 برونزية)، فحل في المركز الـ12 ضمن الترتيب العام.
وكانت البعثة اللبنانية أقامت في العاصمة القطرية حفل عشاء تكريماً لأبطال الميداليات اللبنانية في الدورة برعاية وحضور وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي، وذلك في مطعم "بيتي كافيه الدوحة".
وإلى التقاط الصور التذكارية مع بطلة الذهبيات الأربع كاتيا بشروش وبطلي الذهب منى وزين شعيتو، وجه كرامي تحيته وشكره إلى كل الذين نالوا ميداليات لاسم لبنان، واعداً بأن يكون الاستعداد للدورة العربية المقبلة في لبنان مختلفاً ومتناسباً مع استضافة الدورة.
وكان كرامي زار مع الوفد المرافق أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني ورئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية رئيس رعاية الشباب في المملكة العربية السعودية الأمير نواف بن فيصل.
ذهبية القدم للبحرين
توج منتخب البحرين بطلاً لمسابقة كرة القدم للمرة الأولى في تاريخه بفوزه على نظيره الأردني 1-0 في المباراة النهائية. وسجل اسماعيل عبد اللطيف هدف الفوز في الدقيقة قبل الاخيرة. وكان منتخب الكويت أحرز الميدالية البرونزية بفوزه على نظيره الفلسطيني 3-0 بعد التمديد.
أقيمت المباراة النهائية على ملعب السد أمام أكثر من 10 آلاف متفرج تقدمهم الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي عهد قطر ورئيس اللجنة الاولمبية. واللقب هو الأول للبحرين في الدورة العربية، في حين فشل الأردن في إضافة اللقب الثالث في تاريخه بعد دورتي 1997 و1999.
يُذكر أن المنتخب المصري يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب وهو أربع مرات. وكان منتخب البحرين حول تأخره أمام نظيره القطري في مباراة الافتتاح 0-2 الى تعادل، ثم تغلب بسهولة على العراق 3-0 ليتصدر المجموعة الأولى في الدور الأول، وفي نصف النهائي تغلب على فلسطين 3-1.
الصدارة لمصر
رسمت النسخة الثانية عشرة من الدورات الرياضية العربية التي احتضنتها قطر من 9 الى 23 كانون الأول/ديسمبر خريطة واضحة المعالم لاختصاصات كل بلد وكل من المنطقتين العربيتين في آسيا وافريقيا.
وشهدت الدورة سيطرة كاملة للسباح العالمي والأولمبي التونسي اسامة الملولي لكنها أبرزت في الوقت نفسه أسماء جديدة موهوبة بعضها صغير وواعد خصوصاً في السباحة، وبعضها الآخر تفجرت مواهبه في سن متأخرة قد لا تتكرر تجربته في الدورات المقبلة.
وسعى المنظمون منذ البداية الى محاولة اعتماد بعض الألعاب مؤهلة الى أولمبياد لندن 2012 فنجحوا في الحصول على ذلك في ألعاب القوى والسباحة، إضافة الى الجمباز اعتباراً من الدورة الثالثة عشرة 2015 في لبنان، فتأهل في الرياضة الأولى 9 رياضيين من الجنسين سيشاركون في 9 اختصاصات، وفي الثانية 7 رياضين من الجنسين ايضاً سيشاركون في 21 سباقاً.
ورصد المنظمون في سابقة للعادات والأعراف السائدة جوائز مالية اعتبروها تحفيزية للرياضيين ولجانهم الأولمبية فحصلت مصر على أكثر من مليون 600 ألف دولار مقابل نحو 950 ألفاً لتونس و700 ألف للمغرب ومبلغ قريب منه الى قطر ورياضييها. وأدخلت لعبة بناء الأجسام غير الأولمبية لأول مرة في تاريخ الدورات العربية فبدل أن تكون علامة مضيئة تحولت الى نقطة سوداء بسبب المنشطات أصابت أكثر الدولة المضيفة كون 4 من رياضييها حصلوا على الذهب من أصل 8 أوزان قبل ان يجردوا منها، واعتمدت لعبة رفع الأثقال حسب المعيار الأولمبي باحتساب ميدالية واحدة لكل وزن بدلاً من ثلاث حسب معايير الاتحاد الدولي لهذه الرياضة. في المقابل استبعدت رياضات كانت تعتمد في بعض الدورات مثل سباقات الهجن والخماسي الحديث فكان ذلك من محاسن القرارات مثل عدم احتساب ميداليات ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن الجدول العام للميداليات.
وتشير نظرة متفحصة لجدول الميداليات الى معالم هذه الخريطة بوضوح والى استمرار السيطرة الافريقية الدائمة على المعادن المختلفة الألوان وفي الطليعة منها الذهب حيث جاءت مصر في الصدارة بـ233 (90 ذهبية و76 فضية و67 برونزية) أي بنقصان ما يزيد على 100 ميدالية عن الدورة التي استضافتها قبل 4 أعوام. وعلى غرار 2007، جاءت تونس ثانية ولها 138 ميدالية (54 ذهبية و45 قضية و39 برونزية) فالمغرب الذي بقي للمرة الثانية على التوالي خلفها (35 ذهبية و24 فضية و54 برونزية) لكنه تقدم هذه المرة على الجزائر (16 ذهبية و31 فضية و41 برونزية) التي تراجعت بدورها الى المركز الخامس خلف قطر المنظمة (32 ذهبية و38 فضية و40 برونزية).

 

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

Free Web Counter