يوميات دورة الالعاب الرياضية العربية -  قطر 2011

جريدة المستقبل اللبنانية

اضغط على اليوم لمعرفة التفاصيل  
14/12 13/12 12/12 11/12 10/12 9/12/2011
20/12 19/12 18/12 17/12 16/12 15/12
    24/12 23/12 22/12 21/12

 

المستقبل - الجمعة 9 كانون الأول 2011 - العدد 4195 - رياضة - صفحة 22

الدوحة ـ 2011: الألعاب تنطلق اليوم في ظل أوضاع مضطربة ومشاركة قياسية

تتجه الانظار، اليوم الجمعة، الى استاد خليفة في الدوحة الذي يشهد افتتاح دورة الالعاب العربية الثانية عشرة في ظل اوضاع مضطربة في بعض الدول العربية ومشاركة قياسية لنحو 6 آلاف مشارك بين رياضيين واداريين من 21 دولة، باستثناء سوريا الغائبة الوحيدة.

وهذه المرة الاولى تقام دورة الالعاب العربية في المنطقة الخليجية، اذ بقيت حكرا على مصر ولبنان وسوريا والاردن والمغرب والجزائر. ودفعت بعض الدول بعدد قياسي من الرياضيين الى هذه الدورة، خصوصا مصر وفلسطين وقطر والعراق والمغرب والاردن والبحرين، وحدهم رياضيو سوريا يغيبون عن الحدث بعد قرار عدم المشاركة لاسباب تداخلت فيها الرياضية بالسياسة، وذلك اثر تعليق مشاركتها في الجامعة العربية بسبب الاوضاع فيها.

واعلنت اللجنة المنظمة للدورة ان انسحاب سوريا لن يؤثر في المنافسات، اذ اكد الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني رئيس اللجنة: "المشاركة كبيرة للغاية والدليل أن بعثة مصر قياسية من حيث العدد وكذلك ايضا العديد من البعثات الأخرى على رغم الظروف التي تمر بها المنطقة العربية بشكل عام، نحن جاهزون لكل شيء، واعتقد أن اعتذار سوريا لن يؤثر في سير الدورة، ولا سيما ان مثل هذه الامور طبيعية للغاية عند استضافة البطولات الكبرى".

وسيفتتح امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الدورة، لكن تفاصيل حفل الافتتاح بقيت طي الكتمان، باستثناء الاشارة الى استخدام تكنولوجيا "هي الاولى من نوعها خلال حفل الافتتاح".

واوضح الشيخ سعود في هذا الصدد: "يمثل حفل الافتتاح بداية الرسالة التي توجهها قطر إلى الدول العربية، والتي تتمثل في جمع دورة الألعاب العربية لهذا العام جميع القيم التي تتقاسمها الدول العربية في الرياضة والثقافة والفنون والفعاليات المميزة والعروض الموسيقية الحية والأداء المذهل من مختلف دول الوطن العربي لترفيه الجماهير من كافة الجنسيات والأعمار".

وستقوم شركة دايفيد أتكينز بتنظيم الحفل حيث ستستخدم تكنولوجيا وتقنيات فنية لأول مرة، وهي إحدى أشهر الشركات العالمية في مجال تصميم وتنظيم الفاعليات الكبرى والتي سبق ان نظمت حفل افتتاح دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة في الدوحة عام 2006 ودورة الألعاب الأولمبية الصيفية السادسة والعشرين في سيدني الاسترالية عام 2000، ودورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي أقيمت العام الماضي في فانكوفر.
عام الثورات العربية

لم يكن الشروع بانجاز ترتيبات استضافة نحو 6 آلاف رياضي ورياضية امرا يسيرا في ظل ما شهدته وتشهده الدول العربية من انتفاضات وثورات وحروب، ادت الى تغيير الانظمة في تونس ومصر وليبيا، وتوتر امني كبير لاشهر في اليمن وسوريا.

قرار اللجنة المنظمة للدورة العربية كان حاسما قبل اشهر، وذلك عقب اندلاع الثورات والاضطرابات الامنية في اكثر من بلد عربي، أن الدورة ستقام في موعدها المحدد، ثم اكدت لاحقا عدم تأثير ما يجري في بعض الدول العربية في حجم المشاركة ونوعيتها.

رئيس اللجنة المنظمة اعلن مرارا ان الدورة في الدوحة "ستكون في مصاف الدورات الاولمبية وستشكل نقلة نوعية في تاريخ الدورات العربية"، واكد في الوقت عينه ان "لا تأثيرات على الاطلاق للثورات والانتفاضات العربية وان دولا عدة تشارك بوفود كبيرة جدا". لا بل انه فضل رؤية ما حصل ويحصل في بعض الدول العربية من منظار آخر بقوله: "انظر الى الامور من ناحية ثانية ومن زاوية ايجابية، فهي ستكون دورة احتفال بالربيع العربي، بالتجمع العربي، بنقل الافكار بين وفود الدول العربية"، مضيفا: "كما ان الرياضيين سيجتمعون في قرية رياضية واحدة مما سيشكل فرصة جيدة لهم للتعارف وتبادل الافكار".

وللمرة الاولى في تاريخ الدورات العربية، سيمكث الرياضيون في قرية مخصصة لهم، على غرار الالعاب الآسيوية والاولمبية. وتقع قرية الرياضيين في منطقة الوكير (جنوب شرق الدوحة) التي تبعد نحو ربع ساعة عن المطار.

وبموازاة الاستعداد القطري، خيم الشك حول مشاركة عدد من الدول التي تعطي المنافسات رونقا خاصا، وفي مقدمها مصر، اذ تجددت منذ نحو ثلاثة اسابيع التظاهرات في ميدان التحرير الشهير كما حصل ابان اطاحة الرئيس حسني مبارك مطلع العام، كما سقط عشرات القتلى والجرحى في اشتباكات بين المتظاهرين ورجال الشرطة، مما اعطى انطباعا أن المصريين لديهم ما يشغلهم عن المشاركة في الدورة العربية، لكن القرار كان بمشاركة قياسية يغيب عنها منتخب كرة القدم.

كما ان اشكالات ادارية اخرت التوقيع على تكاليف سفر البعثة الى ان وجدت الامور طريقها الى الحل قبل ايام حيث ستضم البعثة المصرية 512 شخصا، منهم 246 رياضيا و123 رياضية.

حتى اليمن الذي مزقه الاقتتال الداخلي بين النظام ومعارضيه منذ مطلع العام ايضا يشارك رياضيوه في الدورة، حيث اكد الامين العام لاتحاد اللجان الاولمبية العربية عثمان السعد "مشاركة اليمن"، مشيرا الى ان "هذا امر هام للغاية لانه يهمنا المشاركة الكبيرة وتحقيق الهدف الاسمى من اقامة الدورة العربية".

29 لعبة
تستضيف الدورة 29 نوعا من الرياضات هي السباحة والقوس والسهم والعاب القوى وكمال الاجسام والبولينغ والملاكمة والشطرنج والبليارد والدراجات الهوائية والفروسية والمبارزة والغولف والجمباز والجودو والكاراتيه والشراع والرماية والسكواش والتايكاندو ورفع الاثقال والمصارعة، فضلا عن كرة الهدف والعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة.

يذكر ان قطر لا تحتاج الى شهادة في التنظيم، خصوصا في المجال الرياضي، اذ دأبت منذ نحو 20 عاما على استضافة دورات وبطولات عالمية في العاب كثيرة من العاب القوى والتنس والغولف وكرة الطاولة والكرة الطائرة الفروسية (قفز الحواجز) وكرة القدم.
(ا ف ب)
 

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

Free Web Counter