ARAB CHAMPIONSHIPS CUP

بطولات كأس العرب لكرة القدم

نرجو   اعلامنا عن كل نقص او تعديل

كرة القدم  في لبنان
 
FOOTBALL AU LIBAN
 
 

بطولة كأس العرب

الدورة الاولى في (بيروت) من 7 الى 13 نيسان عام 1963

شاركت في الدورة الاولى 5 منتخبات هي لبنان والاردن والكويت وسوريا وتونس واقيمت بطريقة الدوري من مرحلة واحدة فاحرزت تونس اللقب برصيد 7 نقاط، تلتها سوريا ولبنان برصيد 5 نقاط والكويت برصيد نقطتين والاردن لا شىء. وكانت النتائج كالتالي:

لبنان والكويت (4-صفر)، تونس وسوريا (2-صفر)، لبنان والاردن (6-صفر)، تونس والكويت (2-صفر)، سوريا والاردن (4-صفر)، تونس والاردن (5-صفر)، سوريا ولبنان (3-2)، الكويت والاردن (4-صفر)، سوريا والكويت (3-صفر)، لبنان وتونس (1-1).

وسجل عدنان الشرقي، مدرب الانصار اللبناني سابقا، الهدف الاول في تاريخ كأس العرب في مرمى الكويت، وحصل التونسي شريف التلمساني على كأس هداف البطولة برصيد 5 اهداف.

الدورة الثانية (الكويت 1964) من 13 الى 20 تشرين الثاني

شاركت فيها 5 منتخبات ايضا هي الكويت والاردن وليبيا والعراق ولبنان واقيمت بطريقة الدوري من مرحلة واحدة واحرز العراق لقبها برصيد 7 نقاط، تلته ليبيا ولبنان برصيد 3 نقاط والكويت برصيد 3 نقاط والاردن برصيد نقطة واحدة . وكانت النتائج كالتالي:

العراق والكويت (1-صفر)، ليبيا ولبنان (2-1)، الكويت والاردن (2-صفر)، العراق ولبنان (1-صفر)، الكويت وليبيا (1-1)، لبنان والكويت (3-2)، العراق وليبيا (1-1)، العراق والاردن (3-1)، ليبيا والاردن (5-2)، الاردن ولبنان (صفر-صفر).

احرز لبنان المركز الرابعبرصيد 3 نقاط لعب 4 مباريات فاز بواحدة وتعادل بواحدة وخسر مباراتان له 4 اهداف ودخل مرماه 5 اهداف. وتوج العراقي هشام عطا عجاج هدافا للبطولة برصيد 5 اهداف.

الدورة الثالثة (بغداد 1966) من 1 الى 10 نيسان

شاركت فيها 10 منتخبات وزعت على مجموعتين ضمت الاولى سوريا وفلسطين وليبيا واليمن الشمالية وعمان، والثانية العراق والاردن والبحرين والكويت ولبنان، واقيمت بطريقة الدوري من مرحلة واحدة في الدور الاول على ان يصعد اول وثاني كل مجموعة الى نصف النهائي.

احرز العراق اللقب بفوزه على سوريا 2-1، وحلت ليبيا ثالثة بفوزها على لبنان 6-1 وتوج الليبي علي البسكي هدافا للبطولة برصيد 10 اهداف.

نتائج المنتخب اللبناني

الدور الاول
العراق 0 : 0 لبنان
الأردن 1 : 2 لبنان
لبنان 2 : 1 الكويت

بالدور الاول احتل لبنان المركز الثاني بمجموعته احرز 7 نقاط
فاز بثلاث مباريات وتعادل بواحدة سجل 10 اهداف ودخل مرماه 3 اهداف

الدور النصف النهائي
سوريا 1 : 0 لبنان
ليبيا 6 : 1 لبنان
احرز المنتخب اللبناني 11 هدف بالبطولة باكملها ودخل مرماه 10 اهداف واحرز المركز الرابع.

الدورة الرابعة (الطائف 1985) من 3 الى 12 تموز

لم يشارك منتخب لبنان.

الدورة الخامسة (عمان 1988) من 8 الى 21 تموز

شاركت فيها 10 منتخبات وزعت على مجموعتين ضمت الاولى سوريا والاردن والجزائر والكويت والبحرين، والثانية السعودية ومصر ولبنان والعراق وتونس.

نتائج المنتخب اللبناني

الدور الاول
منتخب لبنان 0 : 0 منتخب العراق
منتخب لبنان 1 : 0 منتخب السعودية
منتخب مصر 3 : 0 منتخب لبنان
منتخب تونس 1 : 1 منتخب لبنان

لم يتأهل الى الدور النصف النهائي

احتل لبنان المركز الثالث بمجموعته بعد مصر والعراق فاز بمباراة واحدة وتعادل بمبارتان وخسرة مباراة واحدة
سجل هدفين ودخل مرماه 4 اهداف.

الدورة السادسة (حلب 1992) من 8 الى 17 ايلول

لم يشارك منتخب لبنان.

الدورة السابعة (قطر 1998) من 22 / 9 الى 01 / 10

نتائج المنتخب اللبناني

لبنان 0 : 0 الجزائر
السعودية 4 : 1 لبنان

لم يتأهل الى الدور النصف النهائي

احتل لبنان المركز الثاني بمجموعته بعد السعودية لم يفز باي مباراة تعادل بواحدة وخسر بواحدة
احرز هدف وحيد ودخل مرماه 4 اهداف.

الدورة الثامنة (الكويت 2002) من 16 الى 30 /كانون الاول

أقيمت في الكويت الدورة الثامنة من 16 الى 30 كانون الاول/ديسمبر 2002 بعد ان تأجلت اكثر من مرة وشاركت فيها عشرة منتخبات وزعت على مجموعتين ضمت الاولى السعودية والبحرين واليمن وسوريا ولبنان، والثانية الكويت والمغرب وفلسطين والاردن والسودان.

نتائج المنتخب اللبناني

الدور الاول:
السعودية 1 : 0 لبنان
سوريا 3 : 1 لبنان
لبنان 4 : 2 اليمن
لبنان 0 : 0 البحرين

لم يتأهل الى الدور النصف النهائي

احتل لبنان المركز الرابع بمجموعته فاز بمباراة وتعادل بمباراة وخسر بمبارتين
سجل 5 اهداف ودخل مرماه 6 اهداف.

اكبر نتيجة فوز حققها المنتخب اللبناني

لبنان 6 : 0 الأردن

اكبر نتيجة خسر بها المنتخب اللبناني

ليبيا 6 : 1 لبنان

اكثر دورة سجل فيها اهداف الدورة الاولى في (بيروت)عام 1963 ب 13 هدف واقل دورة سجل فيها اهداف الدورة الرابعة (قطر) 1998 بهدف وحيد.

 المصدر : اتحاد اللعبة

كتب على حميدي صقر

علي حميدي صقر
النهار
تلقيت اتصالات كثيرة في الأسابيع الأخيرة من الأصدقاء الإعلاميين، والزملاء عشاق الكرة المستديرة، ومعظمهم يسأل عن تاريخ اللقاءات الرسميّة والودّية الرائعة، والتي لا تنسى، بين منتخبي لبنان والكويت اللذين سيلتقيان قريباً هذا الموسم في تصفيات كأس آسيا.
الطريف أن لقاءات هذين المنتخبين العتيدين كانت ولا تزال وستبقى كبيرة ومثيرة لعشاق "منتخب الأرز"، سواء أكانت في لبنان أم في الكويت أم في بعض الدول العربيّة التي التقيا فيها خلال بطولات عدّة أبرزها بطولة "الدورة الرياضية العربية" و"بطولة كأس العرب" اللتان انطلقتا قبل أكثر من نصف قرن؛ أولاهما عام 1953 في مصر، والثانية عام 1963 في بيروت.
فلقاءات لبنان والكويت رائعة وديّاً ورسمياً، وعددها ليس قليلاً، ونتائجها اللاّفتة ما بين 6/9/1961 و14/12/2012 متساوية فوزاً وخسارة وتعادلاً وإصابات.
فهما التقيا، حتى اليوم، 26 مرّة، فاز لبنان في عشر منها، والكويت في عشر ايضا، وتعادلا 6 مرات. وسجّل اللبنانيون في المرمى الكويتي 41 هدفاً، والكويتيّون في المرمى اللبناني 41 هدفاً، وكلّ ذلك يعني أن اللقاء المنتظر بين لبنان والكويت، منتصف تشرين الاول المقبل على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية، سيكون مشهوداً ومرتقباً، في آنٍ واحد، لأنّ الفائز سيتفوق على الخاسر بعد تعادلهما في نصف القرن الماضي، وسيؤهله فوزه بنسبة كبيرة لنهائيات كأس آسيا التي تستضيفها اوستراليا سنة 2015.
المباراة الأولى بين لبنان والكويت أجريت في المغرب في 6/9/1961 وأسفرت عن فوز لبنان 4 – 1.
وفي كانون الثاني 1962 استضافت الكويت لبنان ففاز الضيف على المضيف مرتين في ثلاثة أيام (5 – 0) ثم (3 – 0) في 26 و 29 منه.
ويوم الأحد 31 آذار 1963 كان أول لقاء بين المنتخبين العتيدين على الأراضي اللبنانية في "بطولة كأس العرب" الأولى، أسفر عن فوز لبنان بستة أهداف نظيفة، وهو الأعلى للبنان على الكويت في نصف القرن الماضي.
ويقول ليفون ألطونيان، نجم نادي هومنتمن ومنتخب لبنان في الخمسينات والستينات، إنه لا ينسى الإصابتين اللتين سجلهما في تلك المباراة على ملعب المدينة الرياضية في الدقيقتين 20 و 89، وخصوصاً الإصابة الأولى الافتتاحية التي كانت هديّة لا تُنسى من الزميل محمود برجاوي "أبو طالب".
بينما سجل مارديك الثانية والرابعة والخامسة، وروبير شحادة الثالثة، وذلك في قيادة الحكم الدولي التركي الجنسية وحيد الدين عفير، الذي عاونه الأردني الدولي ممدوح خرما والسوري الشهير الراحل عدنان بوظو.
وبعد عام واحد استضافت الكويت لبنان في بطولة كأس العرب الثانية ففاز الضيف على مضيفه (3 – 2).
وقال لي الزميل محمد شاتيلا: "لا أنسى الإصابتين اللتين سجلتهما في المرمى الكويتي عام 1964 في الدقيقتين 19 و 64، كما لا أنسى إصابة الفوز التي سجلها زميلي سمير نصار (3 – 2) في الدقيقة 88، إذ بهذا الفوز احتل لبنان المركز الثالث بعد منتخبي العراق البطل وليبيا الوصيف، ونلنا الميدالية البرونزية بفوزنا على الكويت بالتحديد”.
وفي عام 1966 استضاف العراق "كأس العرب" الثالثة ما بين 1 و 8/4/1966. ويوم 6 نيسان كان اللقاء السادس بين المنتخبين العتيدين في العاصمة بغداد، والطريف والظريف، أن عدنان مكداش "الشرقي"، نجم فريق النجمة والمنتخب اللبناني عامذاك، قال لي: "لا أنسى، ولن أنسى، إصابتي الفوز اللتين سجلتهما في المرمى الكويتي؛ وخصوصاً الإصابة الأولى التي هزت شباك الكويت بعد 30 ثانية من الشوط الأول، إثر تمريرة رائعة من الزميل إلياس جورج، علماً أن الثانية كانت إثر تمريرة أكثر من رائعة من الزميل حبيب كمونة (...) بينما سجل إصابة الكويت المهاجم عبد الرحمن الدولة، وألف شكر للزميل "شيخ الشباب" عبد الرحمن شبارو ثاني أفضل حراس المرمى في لبنان بعد "نجم النجوم" سميح شاتيلا، إذ صدّ شبارو في الشوط الثاني ضربة جزاء "بنالتي" لنجم الكويت عبد الله العصفور، وحرم المنتخب المنافس إدراك التعادل متفوّقاً على حارس الكويت، اللبناني الأصل، "وابن النجمة" أحمد الطرابلسي".
بعدها لم يلتق المنتخبان العتيدان إلاّ مرّة واحدة في السبعينات، وكان أول فوز للكويت على لبنان (1 – 0) في الكويت، خلال تصفيات كأس آسيا، في اللقاء الرقم 7. أما اللقاء الثامن فكان ودياً بينهما في عمّان، في 6/7/1988، أي بعد 17 عاماً، وأسفر عن الفوز السابع للبنان (1 – 0).
وفي "دورة الصداقة والسلام"، في 30/10/1989، فازت الكويت على لبنان بخماسية نظيفة. وفي 20/1/1993 و 9/6/1996 جددت الكويت فوزها مرتين:
(2 – 0في الكويت ثم (5 – 3) في بيروت، وفي 20/6/1996 تعادلا أول مرّة في الكويت، من دون إصابات.
وفي 1997 التقيا ثلاث مرات ففازت الكويت في 8/5/1997 (2 – 0) في الكويت، ثم (3 – 1) في بيروت، وفي 27/7/1997 فاز لبنان على الكويت (3 – 1) في الدورة العربيّة. وعام 1998 التقيا مرّة واحدة فتعادلا ودياً للمرّة الثانية، في 9 أيلول، في الكويت.
وعام 2000 التقيا مرّة واحدة، في 25 حزيران، ففاز لبنان (3 – 1) في طرابلس. وفي 2003 التقيا، ودياً، مرتين، في قبرص، ففازت الكويت في 16 تشرين الأول (2- 0) وتعادلا سلباً في 18 منه على ملعب "بافوس". كذلك التقيا عام 2004، ودياً، مرتين، ففازت الكويت (3 – 1)، في بيروت، في 3 تشرين الأول، ثم تعادلا (1 – 1)، في 6 منه، على ملعب بيروت البلدي.
وبهذه النتيجة انتهى لقاؤهما الرقم 22 على ملعب المدينة الرياضية في 22 شباط. وبعد 5 سنوات كان اللقاء الـ 23 على الملعب عينه، ودياً، وأسفر عن أعلى فوز كويتي على لبنان (6 – 0) في قيادة الحكم اللبناني الدولي أندريه حدّاد، وسجل الاصابات نصف الدزينة اللاعبون الثلاثة مساعد ندا (23 و 33) ويوسف ناصر (54 و 68) ووليد العلي (62 و 78).
وفي 11 تشرين الأول من العام عينه التقيا على ملعب المدينة الرياضية في بيروت بقيادة الحكم الياباني ماساكي طوما فتعادلا (2 – 2) في المباراة الرقم 24 بينهما، وسجل للبنان حسن معتوق (14 و 85 من ضربة جزاء "بنالتي") وللكويت مساعد ندا برأسه (50) واللبناني محمد باقر يونس (88) خطأ لمصلحة الكويت.
وفي 11 تشرين الثاني من عام 2012 التقيا، للمرّة الـ 25 ما قبل الأخيرة، في الكويت، ففاز لبنان باصابة نظيفة سجلها محمود العلي (56) على ملعب الصداقة والسلام. وفي 14 كانون الأول من العام عينه التقيا في المباراة الـ 26 الأخيرة بينهما، في الكويت، في إطار بطولة غرب آسيا، بقيادة الحكم العراقي علي صباح، ففاز الكويتيون (2 – 1). وسجل اصابتي الفائز يوسف ناصر (8) وعبد الهادي خميس (83) وإصابة الخاسر عباس عطوي (51).
تلك، باختصار، أبرز ما أسفرت عنه اللقاءات الـ 26 رسمياً وودياً في نصف قرن، والأمل، كلّ الأمل، أن يعود اللبنانيون هذا الموسم إلى كبريائهم وعظمتهم اللتين كانتا من أبرز صفاتهم في الستينات.
 

عودة الى صفحة كرة القدم

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق