AHMAD FATFAT

وزارة الشباب والرياضة


المديرية العامة للشباب والرياضة
نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل

احمد فتفت


مواليد طرابلس العام 1953
متأهل من رولا مظلوم ولهما ولدان
خريج جامعة لوفان الكاثوليكية في بلجيكا في الطب الداخلي والجهاز الهضمي
كان عضوا في الجمعية الملكية للجهاز الهضمي في بلجيكا
تولى مهمة مسؤول المكتب الصحي للتجمع الوطني للعمل الاجتماعي
عضو مجلس تنسيق التجمع الوطني للعمل الاجتماعي
عضو مؤسس في المجلس الثقافي في الضنية
رئيس فرع النجدة الشعبية في طرابلس
انتخب نائبا في العام 1996، 2000 و2005
- وزير الشباب والرياضة 19-07-2005 الى 11-07-2008

 

 

فتفت محاضراً في الجامعة الأنطونية: 2005
الرياضة المدرسية والجامعية من الأولويات

30 / 11 / 2005

مريم ابراهيم

أعلن وزير الشباب والرياضة الدكتور أحمد فتفت أن المشاكل التي تواجه الرياضة في القطاع المدرسي والجامعي ستكون من أولويات عمله في المرحلة الحالية، معتبرا ان الرياضة من أعظم العوامل الاجتماعية وباتت تشكل احدى الأنشطة البشرية الأكثر انتشاراً في العالم عبر وسائل الإعلام.

ورأى الوزير فتفت، في المحاضرة التي ألقاها، عصر أمس، في الجامعة الانطونية، تحت عنوان "واقع الرياضة في لبنان ودور التعليم العالي في عملية الإصلاح"، ان "الرياضة هي أسلوب راحة وتثقيف ومنافسة ايجابية وتشكل عاملاً مهماً في الحياة الاجتماعية والاقتصادية".

وحضر الندوة، التي نظمها معهد التربية البدنية والرياضة في الجامعة الانطونية عن "واقع الرياضة في لبنان ودور التعليم العالي في عملية الإصلاح في قاعة كلية الهندسة في حرم الجامعة الحدث ـ بعبدا، مدير البعثة الثقافية في السفارة الفرنسية فريدريك كلافييه، ومدير المكتب التربوي في المدارس الانطونية الاب ايلي عبد المسيح، ومدير معهد التربية البدنية والرياضة في الجامعة الانطونية الاب مارون بشعلاني، والمدير الإداري والمالي الاب ريمون هاشم، وباسكال قسيس من مركز الأمم المتحدة للإعلام، ووفد من وزارة الشباب والرياضة الفرنسية ضم كل من جان فرنسوا اسنار وهنري بيار غازييري والاستاذ في القانون الدولي البروفسور جان ايف دو كارا وإداريو الجامعة وطلابها.

النشيد الوطني افتتاحاً تبعه النشيد الفرنسي احتفالاً بعيد الرئيس الفرنسي جاك شيراك، ثم تحدث الأمين العام للجامعة الانطونية الاب فادي فاضل فاعتبر أن الرياضة في لبنان لم تعد قضية تعني فئة الشباب، مشيراً إلى أن وزارة الشباب والرياضة وسّعت أطرها ولم تعد تنحصر فقط في قضايا الرياضة وشؤونها. وقال أن "الانفتاح والتعاون الذي يبادر اليه الوزير فتفت في عمله الوزاري يتزامن مع الجهود التي بذلتها الجامعة الانطونية في حقل الرياضة منذ ستة أعوام".

وسأل رئيس الجامعة الاب انطوان راجح "هل يجوز الحديث عن الرياضة في لبنان، من دون الإشادة بالجهود الفردية الجبارة التي حققت لهذا الوطن نجاحات عالمية في بعض الرياضات؟ وهل يجوز تناسي دور الإعلام الذي انتقل بالحدث الرياضي في لبنان من هوامش المتفرقات السريعة إلى متن الاهتمامات الشعبية الأولى؟ وهل يجوز غض الطرف عن فضل الشباب اللبناني الذي يتسلق سلم قدراته الهائلة بالكثير من العزم والمبادرة؟ أولم يقاوم الموازنات الهزلية بل المحبطة التي كانت تخصص لشؤونه في الحكومات المتعاقبة، وسياسة التسويف والتهميش والارتجال التي تعرض لها؟". ولفت إلى الجهود التي بذلها قطاع التعليم العالي في جعل التربية البدنية والرياضية تخصصاً جامعياً منفتحاً على آخر ما توصلت إليه الأبحاث العالمية، ومادة لحوار تربوي خلاق يسهم فيه كل المعنيين من تربويين ورياضيين وغيرهم.

وقال كلافييه "ان البعثة تعهدت، مع وزارة الشباب والرياضة منذ عام 1995، تبادل الطاقات الرياضية والشبابية بين البلدين وإعداد هذه الطاقات في الشأنين الرياضي والتقني". وأشار إلى حضور جان فرنسوا اسنار وهنري بيار غازيري كموفدين من وزارة الشباب والرياضة الفرنسية ليبحثوا مع الوزير فتفت إعداد شهادة متوسطة رسمية بصفة مدرس رياضة. وأعلن دعم البعثة للاقسام الرياضية في الجامعات التي توفر هذه الدراسة لجهة إعداد الأساتذة.


فتفت
ثم قدم الوزير فتفت محاضرته باللغة الفرنسية فأوضح ان قطاع الرياضة مؤلف من قطاعات عدة منظمة حول انتاج الخدمات المميزة. ففي القطاع المدرسي، تعمل التنمية البدنية والرياضية (EPS) على تطوير الانسان، لكن اختلاف العوامل التي تحصل فيها الخبرات الشخصية والجماعية تسمح للـEPS بشكل حصري المشاركة في التربية المتعلقة بالصحة والأمان والصلابة والمسؤولية والاستقلال الداخلي. كما تسمح بالتوصل إلى تنظيم الحياة البدنية والمحافظة عليها.

 أضاف فتفت ان الرياضة ومن خلال مناسبات حسية تمكننا من الوصول إلى القيم الاجتماعية والنفسية حيث تعمل الـ(EPS) للتربية على المواطنية وهي الحلقة الضعيفة في سلسلة التربية اللبنانية. وانتقل للحديث عن الرياضة ذات المستوى العالي فاعتبرها انها مصدر غنى وتطور للبشرية، لان الرياضي الناجح يلعب دوراً اجتماعياً وثقافياً ووطنياً ذات أهمية كبرى، مما يحتم على السلطة والحركة الرياضية المؤلفة من الاتحادات والمنظمات للقيام بمشاريع الأحلام الرياضي الذي هو، ايضاً، من أولويات وزير الشباب والرياضة وأكد انه لا يمكن للأنشطة الرياضية ان تنتظم من دون مصادر كفوءة تلعب دوراً أساسياً في تطورها.

 ولفت فتفت إلى ان اربع جامعات في لبنان هي مسؤولة عن تعليم التربية البدنية والرياضية الموضوعة تحت سلطة وزير التربية الوطنية.

 ويحصل طلاب التربية البدنية على شهادة تعليمية وديبلوم دراسات معمقة والجامعة الانطونية واحدة من هذه الجامعات التي اطلقت هذا المشروع.

 وطالب بضرورة بروز اختصاصات جديدة تكون ذات مستوى تعليمي عالي في الجامعات التي اطلقت هذا التحدي منذ البداية. ورأى ان نوعية المهن المطروحة لها علاقة كبيرة بكفاية الجامعات وعملية الإصلاح التي تطرحها الوزارة تتعلق بقطاعات عدة.

وخلص فتفت إلى "اننا على علم بمدى العمل البنيوي الذي علينا القيام به، ونعتمد بذلك على الشباب، وستكون المشاكل التي تواجه الرياضة في القطاع المدرسي والجامعي من أولويات عملي".

 

عودة الى الوزارة

abdogedeon@gmail.com 

ABDO GEDEON  توثيق