AHMAD CHARAF
 
الجمباز في لبنان
 
GYMNASTIC ARTISTIC IN LEBANON
نرجو ابلاغنا عن كل نقص او تعديل
 
احمد شرف
 
 

عودة مدرب الجمباز احمد شرف من الصين 2014

27-11-2014

عاد المدرب أحمد شرف من الصين بعدما شارك بالمعسكر التدريبي للعبة الجمباز الفني الذي نظمه الإتحاد الآسيوي، واستضافته مدينة ووهان، وأشرف عليه الخبير الصيني رئيس جامعة ووهان الرياضية الدكتور ويي كزوبو، وشارك فيه 21 مدرباً يمثلون 7 دول آسيوية هي الصين ولبنان وبنغلاديش ونيبال والهند وإيران وتايبه.

وخلال المعسكر، تم الاطلاع على آخر الاساليب التدريبية للمراحل العمرية وأهمها، وحضر الافتتاح رئيس الاتحاد الصيني نائب رئيس الاتحاد الآسيوي للعبة لاو كيزوي الذي رحب بالجميع وتمنى لهم التوفيق وأعلن استعداد جامعة ووهان لتنظيم دورة تدريبية في العام المقبل تكون مدتها 3 أشهر ويكون فيها للدول الآسيوية الافضلية في المشاركة.

وفي الختام، وزع رئيس الجامعة الشهادات بين الناجحين، وتم اختيار المدرب شرف لالقاء كلمة الختام باسم المدربين المشاركين في المعسكر لتميزه، فشكر الدولة المضيفة ورئيس الجامعة على هذا التكريم والاختيار، وقدم لرئيس الجامعة العلم اللبناني ودرعاً تذكارية بإسم الاتحاد اللبناني للجمباز.

 

17-04-2012

غادر الى قطر المدربان أحمد شرف وطالب ماجد للمشاركة في دورة التدريب الدولية للجمباز الفني للذكور للفئات العمرية الاولى من نوعها في العالم وذلك تحت اشراف الاتحاد الدولي ورئيس الاكاديمية الدولية للجمباز هاردي فينك.

امين صندوق الاتحاد اللبناني للجمباز 2007

المستقبل - الاحد 29 تموز 2012 - العدد 4414 - رياضة - صفحة 21

حلّ أولاً في دورة المدربين الآسيويين للجمباز في سنغافورة
شرف: نعتمد على خبراتنا رغم تواضع أجهزتنا


اخترق أحمد شرف حاجز الروتين والتقليد في مهنة التدريب في الجمباز، واستطاع ان يتفوق على نفسه خلال الدورة المتقدمة للمدربين التي نظمها الاتحاد الآسيوي للعبة في سنغافورة، ونجح في احتلال المركز الأول بين مدربين آسيويين وعرب من 12 دولة، واقتصرت المشاركة العربية فيها على مدربين من السعودية والأردن ولبنان، وحاضر فيها المدرب الدولي الياباني تاكاشي كوباياشي.
وقال شرف ان هدف الدورة كان صقل خبرات التدريب في القارة الآسيوية، والدخول في نواة الحركات والمهارات، تفصيلاً وتشريحاً، وتعليمها للناشئين ولكل الفئات، وأضاف: "بعد المحاضرات النظرية والتطبيقية، أجريت اختبارات لكل الحكام المشاركين، وكشفتُ خلالها قدرات المدرب اللبناني الذي يعتمد على مواهبه وذكائه في اختيار الحركات التطبيقية في التمارين، والتي تحتاج إلى السواعد، وتتطلب جهداً في ظل غياب الأجهزة الحديثة للتدريب كما في الخارج. وقد أعجب المحاضر الدولي كوباياشي كثيراً بأساليبنا التي تبرهن عن ذكاء المدرب اللبناني في التعامل مع اللاعبين".

وتابع: "اعتقد ان مناهجنا في التدريب تساعد اللاعب على اتقان الحركة في مدة زمنية أقل، ولدينا طرقنا الخاصة في زرع الثقة والشجاعة في نفس اللاعب المبتدئ، وهي خلاصة خبرة طويلة وسنوات من العمل المخلص في هذه المهنة الصعب فرياضة الجمباز قد تُعرّض اللاعب للاصابة في أي لحظة في التمرين، بخلاف الكثير من الرياضات الأخرى، ولذا لجأ المدربون في الخارج إلى ابتداع الآلات والأجهزة المساعدة في التدريب، لتصبح التمارين آمنة لديهم، في حين ان المدرب اللبناني يستخدم عضلاته وجهده وعقله لمساعدة اللاعب على تنفيذ الحركة بدقة، وهذا ما أوصلني إلى المركز الأول في الدورة الآسيوية، واعتبر هذا الإنجاز بمثابة العلامة العالية والتقدير الكامل لكل مدرب جمباز لبناني وهو فخر للجمباز اللبناني عامة".

وكشف شرف ان هدف الاتحاد اللبناني للجمباز من المشاركة في الدورة هو تطوير القدرات التدريبية استعداداً للدورة الرياضية العربية التي سيستضيفها لبنان عام 2015، وقال انه سبق لحكمات لبنانيات هن همسة اسكندراني وليال سنجر وعايدة قوزي ان شاركن في دورة خاصة بالحكمات العربيات، أجريت في الأردن، في شهر حزيران الماضي، كما أجريت دورة للمدربين في لعبة الترامبولين، في تايلاند، في حزيران الماضي أيضاً، وشارك فيها المدرب اللبناني ربيع دعبول، ودورة أخرى كانت من تنظيم الاتحاد الدولي للجمباز، في شهر نيسان الماضي، في قطر، وشارك فيها المدربان أحمد شرف وطالب ماجد. وأضاف: "يستعد ثلاثة حكام لبنانيين للمشاركة بدورة تحضيرية للشارة الدولية في التحكيم، في السعودية، في شهر تشرين الأول 2012، ومن عادة لبنان الا يغيب عن مثل هذه التظاهرات الكبيرة، ولدى حكامه الخبرة لنيل الشارة الدولية".

وأكد شرف الذي يشغل منصب أمين صندوق الاتحاد اللبناني، ويحمل لقبي حكم دولي ومدرب دولي، ان الاتحاد بصدد تنظيم دورة محلية للمدربين، عقب شهر رمضان المبارك، يحضرها جميع المدربين للاستفادة مما استفاد منه شخصياً والمدرب محمد خماسي من دورتي سنغافورة وقطر، وأضاف: "يدرك المدرب اللبناني انه يحرّك لاعباً بين يديه، ولا يحرّك كرة، وعليه ان يكون على قدر المسؤولية في عدم وقوع اللاعب في فخ الإصابة خلال التدريب".

وعن الايجابيات المقبلة لدورة سنغافورة، لفت شرف إلى "ان الاتحاد سيستفيد من بعض أجهزة التدريب المتوافرة في نوادٍ محلية في بيروت وجبل لبنان، عبر دورات مدة كل منها 4 أيام، لشرح كل جديد في مهنة التدريب، بحيث يبقى المدرب اللبناني في مستوى مميز، وقادر على العطاء ولتخريج لاعبين جيدين لديهم الثقة بالنفس والرغبة في التضحية، في ظل الإمكانات المتواضعة، وغياب دعم وزارة الشباب والرياضة".

وكشف شرف ان الاتحاد يحضّر عشر لاعبات وعشرة لاعبين ضمن المنتخب الوطني، لتمثيل لبنان في الدورة الرياضية العربية المقبلة، مؤكداً حاجة اللعبة إلى قاعة خاصة بالجمباز، وإلى دعم من الوزارة، شاكراً رئيس الاتحاد محمد مكي على التضحيات الكثيرة التي يقدمها لضمان استمرار اللعبة، على رغم الظروف القاسية التي تواجهها، والتطوّر السريع الذي يشهده الجمباز العالمي في الخارج.
م.د
 

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

عودة

Free Web Counter