AHMAD DAMAJ
 
كرة القدم في لبنان
 
FOOTBALL AU LIBAN
نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل
 
احمد دمج
 
 
abdogedeon@gmail.com
 

 بدأ في الفاكهاني ثم شعلة السهام فشعلة الاصلاح فالأمن العام اللبناني
أحمد دمج: أفخر أن قدماي عرفتا الطريق الى مرمى كبار الحراس
كنت أجد متعة كبيرة حين ألعب ضد النجمة أو الانصار

محمد دالاتي

لم يملأ أحمد دمج رئتيه جيداً من هواء الشهرة التي كان يحلم بها، بل إن هذه الاحلام وئدت في مهدها بسبب القيود القاسية في الانتقالات التي كانت سائدة في الثمانينات، حين لعب لنادي الشبيبة المزرعة، وترك النادي لخلافات بينه وبين ادارته ثم عاد اليه ليدافع عن ألوانه فترة لم تطل، وفضّل بعدها الدفاع عن ألوان فرق شعبية في بيروت والاقليم حيث كان يعيش، ثم غاب نهائياً عن الملاعب غير آسف على طلاقه الكرة بالثلاث•

بدأ أحمد دمج ممارسة كرة القدم (موليد 1959، طوله 179 سنتم، وزنه 73 كلغ) في حي الفاكهاني في الطريق الجديدة (أبو سهل)، وكان صاحب الفضل عليه حسام الزين الذي ضمه الى فريق شعلة الاصلاح الذي كان يتدرب لاعبوه على الملعب الذي كان مكان كلية الهندسة التابعة لجامعة بيروت العربية في الطريق الجديدة• وتوقّدت الموهبة في أعماق دمج الذي تلقف فنون الكرة وأسرارها بسرعة• وكان يهوى المناورة والتسديد وهزّ الشباك•

وقبل اللعب لفريق في الدرجة الأولى، دافع عن ألوان فريق شعبي آخر هو شعلة السهام في منطقة المصيطبة• ووصل الى الشهرة فيه من خلال مشاركته في الدورات المحلية لفرق المناطق والتي كانت تجذب جماهير كثيرة من عشاق كرة القدم اليها•

وبعد ثلاث سنوات في شعلة السهام كانت كافية لحجم عوده، انتقل دمج الى نادي الشبيبة المزرعة ووقع على كشوفه عام 1982، وخاض المباراة الرسمية الاولى في حياته الكروية معه أمام فريق الكفاح (درجة ثانية) في نطاق كأس الاتحاد، وأسفرت عن فوز الشبيبة 1 - 0، وكان دمج صاحب هذه الاصابة التي سجعته لأن يمضي قدماً لاظهار مواهبة الفنية•

تأزم الوضع بين دمج وإدارة نادي الشبيبة المزرعة بعد خمسة أشهر تقريباً، حين طلب من مسؤولي الشبيبة الوفاء بوعدهم له بتأمين وظيفة تؤمن له لقمة العيش في ظل أوضاع الحرب الأهلية العبثية الثقيلة• ولم يجد هؤلاء حلاً سوى التسويف لاعادة دمج الى احضان الفريق، وفعلاً عاد دمج عام 1984 على مضض لارواء غليله من اللعب ومواجهة اللاعبين الكبار في الملاعب من نوادي النجمة والانصار والصفاء، بعد تدخل مباشر من اداري نادي الشبيبة محيي الدين سعد•

وكان دمج يرتاح للعب قرب نجوم الشبيبة امثال رضا حسين الذي انتقل من نادي الصفاء وبلال صبرا الذي انتقل من نادي الانصار وحسان حيدر القادم من الصفاء، وفاتته فرصة اللعب قرب النجوم الذين سبقوهم أمثال جان حداد والياس جمال وبسام أبو خشبة وجمال عبد الله والياس وغابي اسطفان وعلي علوية• وهاجر معظم هؤلاء الى الخارج بسبب الأوضاع المحمومة وطلباً للقمة العيش•

تلقى دمج عروضاً عدة مغرية في الداخل، ولم يكن يجد المنقذ لترك الشبيبة رغم تعاطف بعض الاداريين معه ومنهم المحامي غازي أبو عراج وميشال قهوجي، ولم تكن بدلات الانتقال المالية مغرية آنذاك، وكان اللاعبون يقنعون بالتحليل مقابل الظهور في الملاعب وارتداء قمصان الفرق الأولى• وكان دمج يطمح للانتقال الى نادي الناعمة لقربه من بلدته برجا في منطقة الاقليم•

لعب دمج لفريق الأمن العام ودافع عن ألوانه في مباريات ودية كثيرة، تحت اشراف الكابتن حسن الشغري، وكان مرتاحاً لتجانسه مع لاعبين عدة بارزين، وكان يشعر ان ادارة فريق الامن العام حازمة وجيدة، وكان يتعاون مع الجناح نبيل اليتيم وأحمد المصري وصلاح الشغري وخضر المصري•

 ولعب دمج مع منتخب الشوف أمام تفاهم منطقة الشرقية آنذاك، عام 1983، وكان يدافع عن ألوان التفاهم أحمد صالح وطوني جريج وإيلي سلوم ورفول رفول، وحصل خلال هذه المباراة أن تسلّم دمج الكرة من منتصف الملعب وتقدم محاوراً ومتخطياً اللاعبين المنافسين وسجل هدفاً رائعاً، وأسفرت المباراة عن خسارة منتخب الشوف 3 - 4، وسجل دمج اصابات فريقه الثلاث•

كان دمج يهوى المناورة وتخطي المدافعين وكان هذا من عيوبه في اللعب، فضلاً عن الاحتفاظ بالكرة "زيادة عن اللزوم"، وكان يرى أن ميله للمناورة نابع من عدم وجود زميل له في المكان المناسب ليمرر الكرة اليه• وكان أكثر ما يفرحه أن يسجل هدفاً، فيشعر بالزهو والسرور• وكثيراً ما كان يرتد للخلف للاستحصال على الكرة بنفسه ليشق طريقه مقتحماً منطقة الخصم ومهدداً مرماه•

وكشف دمج أن معظم مدربيه كانوا يطلبون منه الاسترسال بالمناورة داخل منطقة جزاء الفريق المنافس، وعدم التردد في القاء نفسه الى الارض داخل الصندوق، مما قد يدفع الحكم لإحتساب ضربة جزاء "بنالتي"، ونجح في اداء هذا الدور مرات عدة، وسجل إصابات كثيرة من نقطة الجزاء من "البنالتي"•

سجل دمج أهدافاً في معظم حراس مرمى زمانه وكان منهم جهاد محجوب وخليل كركي وعلي الرمال وفؤاد ميرزا وجورج رعد وحسين طاهر ووليد محسن والياس أبو ناصيف• وقال: "أفخر بأن قدمي عرفتا الطريق الى مرمى كبار حراس المرمى، وكنت أجد متعة كبيرة حين ألعب ضد النجمة والانصار، وكان يحضر مباريات الفريقين جمهور كبير من المناطق اللبنانية كافة"•

وأوضح انه كان يحسب حساباً لجميع المدافعين (لعل قوله هذا من باب التواضع)، وأكون حذراً لدى ملاقاة لعب دفاع الانصار السوري هيثم شحادة وقلب دفاع الصفاء "الصخرة" بسام حيدر•

سجل دمج أجمل أهدافه ضد تفاهم المنطقة الشرقية، حين لعب مع منتخب الشوف، على ملعب بلدية برج حمود عام 1983، فتسلم الكرة من وسط الملعب وحاور أكثر من لاعب وسجل هدفاً لا ينساه• كما لا ينسى ضربتي الجزاء اللتين أهدرهما للشبيبة في مرمى الحكمة على ملعب بلدية برج حمود، وللأمين العام ضد فريق ايشيم الاجنبي، وخسر الأمين العام يومها 2 - 3

ومن اللاعبين السابقين الذي يكن لهم الاحترام والتقدير جمال الخطيب ويوسف الغول وحسن شاتيلا، ولعب ضدهم مع فريقه الشبيبة وكان يحلم بأن يلعب الى جانب أي منهم•

تأثر دمج كثيراً بمدربه الأول حسان الزين كما استفاد كثيراً من تعليمات وارشادات كل من حبيب كمونة وابراهيم عيتاني واميل رستم وحسن الشغري، وقال ان أسلوب لعب كل منهم يختلف عن الآخر، لان لكل منهم أسلوباً وفلسفة مميزة في الخطط التي يرسمها• ولفت الى أن أسلوب العيتاني باللعب يصعب على أي لاعب لبناني هضمه وفهمه وتطبيقه•

أما اميل رستم فيركز على رفع اللياقة البدنية لدى اللاعب، وهو صاحب شخصية قوية، أما خلال اجتماعه بالادارة فيبدو متعاطفاً مع اللاعبين الى أقصى الحدود وهو يدافع عنهم كأنهم أبناؤه• ويعتبر رستم من بين أبرز المدربين اللبنانيين بعض خضوعه لدورات تدريب متقدمة في الخارج•

وقال دمج انه ارتاح جداً لتدريبات حبيب كمونة، اذ يشعر اللاعب أنه يتعاون مع أخٍ له وليس مع رئيس يأمر وينهي• ويمتاز حسن الشغري بأنه يعطي ثقة للاعب الذي يلعب باندفاع داخلي نابع من رغبة في العطاء•

وبإمكان الشغري - حسب رأيه - أن يكون من بين ألمع المدربين اللبنانيين إذا تفرغ لمهنة التدريب•

وعن الاتحاد قال دمج إنه وُجد لخدمة اللعبة واللاعبين، ولكنه لا يرى أن الاتحاد يدافع عن اللاعبين المظلومين في نواديهم• وانتقد عدم تعاقد النوادي مع لاعبين أجانب "سوبر"• وأكد أن الحالة الفنية لا تتحسن إلا بتحسن الحالة الأمنية•

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON :  توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون  2003 - 2019   الدكوانة

Free Web Counter