ACTIVITIES BEIRUT MARATHON 2014

" PREPARATION "

نرجو اعلامنا عن كل نقص او تعديل

 BEIRUT MARATHON 2014

BANK DU LIBAN 2014

الماراتون في لبنان 2014

نصار : مي الخليل سفيرة الرياضة على غرار كرة السلة اللبنانية 2014

09-11-2014
على هامش ماراتون بيروت الدولي صرح رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة المهندس وليد نصار بما يلي:
«ان ماراتون بيروت هو تظاهرة رياضية كبيرة بامتياز يشهدها لبنان في كل عام، واقول ان رئيسة جمعية ماراتون بيروت السيدة مي الخليل يجب ان تكون سفيرة لبنان الرياضية في العالم، مثلما هي كرة السلة اللبنانية التي لعبت وما زالت تلعب دورا كبيرا على الصعيدين المحلي والدولي».

الخليل اطلعت محافظ بيروت على تحضيرات "الماراثون" 2014

30-10-2014
زارت رئيسة جمعية بيروت ماراثون مي الخليل محافظ مدينة بيروت القاضي زياد شبيب في مكتبه، واطلعته على التحضيرات المتعلّقة بسباق "مصرف لبنان بيروت ماراثون" المقرر الاحد 9 تشرين الثاني المقبل تحت شعار "سلام، محبة، ركض" وسلمته دعوة لحضور ومواكبة فعاليات السباق واعطاء شارة الانطلاق لاحد السباقات .

الخليل كشفت أن العدد الإجمالي للذين تسجلوا في السباقات بات يناهز 40 ألفاً، كما اشارت الى مجموعة من الخطوات للحصول على التصنيف الفضي للسباق بعد التصنيف البرونزي في العام 2010 .

الخليل اطلعت جريج على تحضيرات سباق الماراثون

21-10-2014
استقبل وزير الإعلام رمزي جريج في مكتبه بالوزارة رئيسة "جمعية بيروت ماراثون" مي الخليل يرافقها نائب الرئيس العميد المتقاعد حسان رستم وأمين السر المستشار الإعلامي الزميل حسان محيي الدين، واطلع على التحضيرات التنظيمية لسباق "مصرف لبنان بيروت ماراثون لعام 2014" والحملة الترويجية التي تستند في جوهرها على مفهوم السلام.

الخليل تمنت على الوزير جريج المساعدة في المواكبة الإعلامية خصوصاً من المؤسسات العربية والأجنبية العاملة في لبنان عبر المراسلين الأجانب بحيث يكون هذا الحدث الرياضي والوطني بإمتياز كما في كل عام إطلالة ورسالة حضارية إلى كل العالم بما يؤكد السمة الحضارية والحقيقية للشعب اللبناني .

كما وجهت الخليل الدعوة لوزير الإعلام ليكون ضيف شرف يوم السباق ومواكبة هذا الحدث مع غيره من الشخصيات الرسمية المحليّة والأجنبية ما يمثّل دعماً معنوياً للسباق.

بدوره اعرب الوزير جريج عن بالغ إعجابه وتقديره لما تقوم به الجمعية واشاد بالسباق الذي بات عنواناً موحداً للشعب اللبناني ومظهراً يدل على الكفاءة والقدرة في صناعة أحداث رياضية بارزة، ونوه بشخصية مي الخليل "التي هي اليوم موضع إحترام وتجسيد للقيم التي تتصّف بها المرأة اللبنانية".

كما ابدى الوزير جريج استعداده لتقديم كل الدعم والمساندة الإعلامية، واكد أن أجهزة الوزارة هي في تصرف الجمعية لإنجاح السباق وأنه سيعطي التوجيهات اللازمة لقسم المراسلين الأجانب من أجل المواكبة والتغطية وامل أن يكون يوم السباق "إلى جانب اللبنانيين الذين سيركضون جميعاً لأجل سلام لبنان".

وفي ختام اللقاء قدمّت الخليل إسوارة السباق القماشية التي تحمل شعار "سلام، محبة، ركض"، ونسخة عن الكتيب الذي أصدرته الجمعية في مناسبة إقامة معرض مجسمات "Pre".

كما زارت الخليل مدير عام الوزارة الدكتور حسان فلحة وشكرته على اهتمامه ودعمه ووضعته في أجواء اللقاء مع الوزير جريج ووجهت له الدعوة لحضور فعاليات السباق.

تفاهم بين نقابة المحامين وبيروت ماراتون 2014

15-10-2014
وقّعت نقابة المحامين في بيروت وجمعية بيروت ماراثون «مذكّرة تفاهم« وذلك في خلال حفل حاشد أقيم في بيت المحامي وتقدّم حضوره نقيب المحامين جورج جريج ورئيسة جمعية بيروت ماراتون مي الخليل إضافة إلى أعضاء مجلس النقابة ورؤساء وأعضاء اللجان العاملة ووفد من جمعية بيروت ماراتون.

استهل الحفل بكلمة ترحيب من النقيب جريج الذي تساءل عمن هو القائل إن المحاماة رسالة واحدة حدودها الكتاب والقانون وقراءة نصوص وكتابة لوائح وصوغ مذكرات وحاضنة العدالة وحامية الحق فقط لا غير أو هي مسار مغلق من بيت المحامي والمحكمة ومربع مقفل داخل جدران المكاتب وتحت القوس.

وأوضح أن المحاماة كل ذلك وبإمتياز وأيضاً هي حياة بكل أبعادها وأمجادها وشراكة مع كل نظيف ومتحرّك وقويم ومستقيم ومن هنا يأتي توقيع نقابة المحامين في بيروت مذكرة تفاهم مع جمعية بيروت ماراتون لدفع المشاركة قدماً في الأعمال الرياضية وتعزيز ثقافة العمل التطوّعي وما ينبثق عنه من أنشطة وبذلك تكون نقابة المحامين أم الشرائع تليق بشعارها والشعار يليق بها.

وردت الخليل بكلمة عبرّت فيها عن تأثرها العميق وشعورها بأنها بين أهل وأصدقاء، ولفتت إلى أن بدايات الحلم كانت عام 2003 وهو ما بدأ يترجم خطوات وإنجازات شجاعة ووضعنا رؤيا حتى العام 2020 وأقمنا شراكات تعاون مع الجميع وباتت لدينا بروتوكولات تعاون مع أكثر من 18 جامعة في لبنان مع رغبة من بقية النقابات لتكون أيضاً شراكة، ولا أخفي أننا بإتجاه مماثل نحو المجلس الأعلى للقضاء الأمر الذي حتّم هذا العام أن نعتمد شعار «سلام.. محبة.. ركض» لأن الرياضة تعطي شعور السلام الداخلي وهو المقدّمة للسلام العام.

وشكرت للجنة الرياضية في نقابة المحامين تعاونها مع الجمعية ونشاطها موجّهة الدعوة لجميع الحاضرين ليكونوا على موعد يوم 9 تشرين الثاني لنركض من أجل سلام لبنان معربة عن أن مشوارنا ونقابة المحامين طويل.

بعد ذلك، وقّع جريج والخليل نسختين من مذكرة التفاهم وتم تبادلهما ثم قدّمت الخليل درعاً تقديرية تمثل شخصية العدّاء، فيما قدّم النقيب درع النقابة عربون شكر وتقدير. وكانت وزّعت بين الحضور أيضاً أساور قماشية كتب عليها شعار السباق «سلام.. محبة.. ركض» وتم عرض فيلم وثائقي تضمّن شهادات لمسؤولي جامعات أبرمت معها إتفاقيات تعاون تحت عنوان «صنّاع التغيير».

شراكة بين «سيدة اللويزة» و«بيروت ماراتون»

الخليل ووفد الجمعية بين مسؤولي "جامعة اللويزة "

13-10-2014

عقدت «جامعة سيدة اللويزة» و«جمعية بيروت ماراتون» مؤتمراً صحافياً مشتركاً خصّص لتوقيع اتفاقية تعاون وشراكة بين الجانبين والهادفة لتبادل الخبرات وبرامج التعليم الأكاديمية وهو ما يعزّز مفهوم الرياضة ثقافة وممارسة وذلك في إطار الخطوة التي أطلقتها الجمعية منذ عامين والمتمثّلة بعقد اتفاقيات تعاون مع جامعات لبنان حيث لاقت الفكرة تجاوباً من قبل المؤسسات الجامعية وتم إبرام اتفاقيات تعاون مع 17 جامعة وأصبح عددها اليوم 18 جامعة مع «سيدة اللويزة».

وأقيم حفل التوقيع في «جامعة سيدة اللويزة» بحضور رئيس الجامعة الأب وليد موسى وكل من نوّاب الرئيس الدكتور سهيل مطر، الدكتور إيلي بدر، الأب بيار نجم إضافة إلى عمداء الكليات د. كمال بو شديد، د. انطوان فرحات، د. جورج عيد، د. معن بو صابر، د. إيلي منسّى ود. جان بيار الأسمر، كما حضر الدكتور روجيه حجّار والأب جوزف طنّوس، د. زياد فهد (عميد شؤون الطلاب)، د. ندى سعد صابر(مديرة العلاقات العامة والشؤون الثقافية)، الدكتورة مها مشنتف وريكاردو ربيز، عن «جمعية بيروت ماراتون» رئيسة الجمعية مي الخليل وأمين السر حسان محيي الدين، مدير النشاطات والعلاقات العامة عبد الله عبد النور، منال قاعي المنسّقة مع الجامعات وريما نعمة.


«بيروت ماراتون» تلتقي الجمعيات الخيرية

الثلاثاء 30 أيلول 2014 - العدد 5166 - صفحة 23 -المستقبل

عقدت جمعية بيروت ماراتون لقاءها السنوي مع الجمعيات الخيرية، والذي خصّص بإطلاعها على الآليات الجديدة للتسجيل الإلكتروني، للمشاركة في سباق مصرف لبنان بيروت ماراتون لعام 2014، الذي يقام الأحد 9 تشرين الثاني المقبل، تحت شعار «سلام.. محبة.. ركض»، وبمعرفة خريطة الطريق نحو زيادة إيراداتها والجديد على صعيد الجانب التنظيمي للسباق.

وحضر اللقاء زهاء120 ممثلاً لهذه الجمعيات، إحتشدوا في قاعة المؤتمرات في فندق لانكاستر بلازا في الروشة، وهو افتتح بترحيب من ماريانا وهبي وعبد الله عبد النور، تلاه عرض فيلم وثائقي عن ماراتون العام الماضي مع عدد من الشهادات والآراء من قبل شخصيات رياضية، ثم تحدثت رئيسة جمعية بيروت ماراتون مي الخليل فعبّرت عن سعادتها وبالغ فخرها وإعتزازها «بالحضور الكثيف الذي وفد من كل المناطق على رغم الظروف والتحديات«. وأشارت الخليل إلى أن الجمعية «في كل عام تسعى لتطوير الشراكة مع الجمعيات الخيرية بما يساعدها في تعزيز قدراتها للقيام بدورها وتنفيذ أنشطتها وتحقيق أهدافها«، متوجّهة بالشكر والتقدير لكل من كان وراء التحضير للقاء والمشاركة في برنامجه.

بعدها، قدّم مدير السباقات في الجمعية وسام ترّو عرضاً حول التفاصيل التنظيمية المتعلّقة بالسباق، موضحاً آليات التسجيل الإلكتروني الخاص بالجمعيات الخيرية، ومشدداً على ضرورة التسجيل في الفترة المحدّدة والتي تنتهي في 20 تشرين أول المقبل. وكشف ترو تعديلات أدخلت على مسار السباق لمسافة 42.195كلم، بما نسبته 60 بالمئة، وعن أن هناك سباقين لمسافة 10كلم؛ الأول للمرح، والجديد هو سباق التحدّي الذي ستعتمد فيه وحدة التوقيت. وأشار ترو إلى مشروع «تبنّي فريق« من كل المناطق اللبنانية«، الذي تسعى الجمعية إلى تعزيز إطاره ليلحظ أوسع شريحة من قبل رعاة وداعمين، وهي تشمل تغطية رسوم التسجيل والنقل والغذاء.

كما كانت مداخلتان لممثلي شركة (أحجز) سيرين تويني وشركة (ذو مال) عبد الله عبسي، المتخصّصتين في مجال تنظيم أحداث ومناسبات لها الطابع الإجتماعي والخيري وكيفية جمع التبرعات لمصلحة المؤسسات على خلافها ومنها الجمعيات الخيرية. وتحدث خلال اللقاء المدرّب والعدّاء ميكي شبلي عن تجربته في عالم الركض من أجل هدف خيري وشراكته مع جمعية «أم النور« وكيف أمكن له أن يجمع عشرات الآلاف من الدولارات لهذه الجمعية من خلال حشد عدد كبير من المشاركين في الماراتون. وتوقف شبلي عند تجربة جمعية بيروت ماراتون لهذا العام والمتعلّقة بزيادة عدد المشاركين في سباق الماراتون (42.195كلم)، من خلال مشروع 542، إذ هناك 5 مدرّبين، هو من بينهم، يقومون بإعداد عدائين لسباق الماراتون وتحضيرهم، علماً ان الحصص التدريبية إنطلقت منذ فترة.

وتضمن اللقاء أيضاً تقديم شهادة عن تجربة العدّاء ساري وهو من مرضى التوحّد، وهي جاءت على لسان والدته سهى بيهم التي كشفت أنها استطاعت أن تساعد إبنها على معوقات وضعه الصحي، الأمر الذي شجّعه على المشاركة في سباق الـ10كلم، وكيف أن الرياضة أصبحت مدخلاً لمقاومته للمرض وشأنا حياتياً يومياً. ثم عرض فيلم عبر اليوتيوب لعدّاءة كندية من فانكوفر تدعى سارة جايمسون أرسلته لجمعية بيروت ماراتون تبدي فيه رغبة عدد من العداءات بالمجيء الى لبنان والمشاركة في السباق لأجل جمع تبرّعات لجمعيتهن الخيرية. بعدها طرحت أسئلة وكانت إجابات عنها وقام الحضور من ممثلي الجمعيات بالتوقيع على مجسّمات مصغّرة من «PRE« (طاقة الركض الإيجابية)، تم تلوينها بألوان تعكس التفاؤل والتوق للسلام، وتسلّم الجميع أساور قماشية حملت كلمات الشعار.
 

«مصرف لبنان بيروت ماراتون»

07-10-2014
عقدت «جمعية بيروت ماراتون» اللقاء السنوي مع الجمعيات الخيرية وخصّص لإطلاعها على الآليات الجديدة للتسجيل الالكتروني للمشاركة في «سباق مصرف لبنان بيروت ماراتون» للعام 2014 والذي يُقام في التاسع من تشرين الثاني المقبل تحت شعار «سلام... محبة ... ركض» ، وكذلك معرفة خارطة الطريق نحو زيادة إيراداتها والجديد على صعيد الجانب التنظيمي للسباق، بحضور أكثر من 120 ممثلاً لهذه الجمعيات حيث احتشدوا في قاعة المؤتمرات لفندق «لانكستر ـ بلازا» في الروشة.

وأشارت رئيسة الجمعية مي الخليل إلى أن الجمعية في كل عام تسعى لتطوير الشراكة مع الجمعيات الخيرية بما يساعدها في تعزيز قدراتها للقيام بدورها وتنفيذ نشاطاتها وتحقيق أهدافها، ولهذا نطرح في كل عام شيئاً جديداً ونتفاعل مع كل فكرة تغني تلك الشراكة متوجّهة بالشكر والتقدير لكل من كان وراء التحضير للقاء والمشاركة في برنامجه .

بعدها قدّم مدير السباقات في الجمعية وسام ترّو عرضاً حول التفاصيل التنظيمية المتعلّقة بالسباق موضحاً آليات التسجيل الإلكتروني الخاص بالجمعيات الخيرية، مشدداً على وجوب التسجيل في الفترة المحدّدة والتي تنتهي في 20 تشرين الأول المقبل.

الخليل تدعو الـ«يونيفيل» للمشاركة في الـ«ماراتون»

04-10-2014
زارت رئيسة «جمعية بيروت ماراتون» مي الخليل، يرافقها عضو مجلس الأمناء مزين سقلاوي عجمي والمنسّقة لدى الجمعية مع البعثات الدبلوماسية منى شور، مقر قيادة قوات الـ«يونيفيل» في الناقورة، حيث لبت الدعوة لحضور الاحتفال المركزي الذي أقيم في مناسبة اليوم العالمي للسلام، وكانت مناسبة التقت خلالها قائد الـ«يونيفيل» الجنرال لوتشيانو بورتولانو في أول لقاء تعارفي بين الجانبين حيث هنأته بموقعه الجديد وثمّنت الجهود والتضحيات التي تبذل من قبل الـ«يونيفيل» والذين يعتبرون رسل سلام في الجنوب اللبناني.

وقدّمت السيدة الخليل لمحة عن الجمعية ونشاطاتها، خصوصاً التحضيرات الجارية لـ«سباق مصرف لبنان بيروت ماراتون» للعام 2014 وشعار السباق الذي يركّز على معنى السلام والمحبة وهو يلتقي مع فعاليات يوم السلام العالمي.

 

ماراتون - 9 تشرين الثاني موعد مع "المحبة والسلام"

مي الخليل مع اسرة "النهار" وقد وضع الجميع الشارات الخاصة بشعار السباق في ايديهم.

احمد محيي الدين
29 أيلول 2014

في 9 تشرين الثاني المقبل، ينتظر الجميع نسخة جديدة ومنقحة من سباق "ماراتون بيروت الدولي" الـ 12، كتحد جديد لرئيسة جمعية "بيروت ماراتون" مي الخليل وطاقم العمل للأوضاع الأمنية السائدة في لبنان.

تواصل الجمعية تحضيراتها في شكل يومي، ويعمل افرادها كخلية نحل، ليكونوا على مستوى الحدث الذي بات علامة فارقة سنوية للبنانيين. الآلاف يخرجون من بيوتهم ليشاركوا في أهم حدث رياضي في العقد الأخير، فكيف إذا كان عنوانه هذه السنة "محبة وسلام وركض"؟
كعادتها حرصت الخليل على شرح التطورات والتحضيرات، أولاً عبر المؤتمر الصحافي لتقديم مجسم هذه السنة "PRE"، ثم بزيارة مكاتب "النهار" لايضاح كل ما يتعلق بالحدث السنوي الكبير.
تناولت السيدة التي لم تتعب بعد، الى الجهد الكبير من افراد فريق عمل الجمعية، العناوين الانسانية المعنية بالمحبة والسلام والتي فرضت نفسها بسبب الأحداث التي تجري في لبنان ومحيطه. "غالباً ما يتحدى اللبنانيون الأزمات بوسائل متنوعة، وابرزها يكون بالمهرجانات والثقافة والفن وصولاً الى الرياضة التي نجسدها في السباق، لأن الرياضة تبث الشعور الجميل وتمنح مساحة للمتسابقين للتعبير. على مدى 12 سنة استمر سباق الماراتون، وكان الولاء للبنان وللوحدة الوطنية بين كافة أطياف الشعب، فضلاً عن الانتصار للقضايا الانسانية مثل السرطان والمرأة. ونركض لأمر نؤمن به لنتكلم لغة السلام، سلام الانسان الذي يترجم الى سلام المواطن".

جديد الجمعية السعي بقوة الى دعوة البطلين الأولمبيين الجامايكي أوساين بولت (عن طريق رجل الأعمال اللبناني كارلوس غصن صاحب شركة "نيسان" راعية بولت) والاميركي كارل لويس (أكد حضوره في النسخة المقبلة) ليكونا ضيفي للحدث، إضافة الى أسطورة المسافات الطويلة الأثيوبي هايلي جبري سيلاسي.

كما تحدثت عن الإضافات الجديدة الى نشاطات السباق، لا سيما مشروع "PRE"، وهو مجسّم لشخصيّة عدّاء تعني طاقة الركض الإيجابيّة ويحمل شعار السباق، وستزدان به مسارات السباق عبر رسائل حب وسلام. وستكون هناك مساهمات وإبداعات من نخبة من أهل الفن والثقافة. وقد صنع من هذا المجسم 29 نسخة كل منها لفنان او نحات معروف، مثل رودي رحمة وأمين مكرزل ورائد ابي اللمع. وستباع بالمزاد العلني لتأمين شراء كراسٍ مخصّصة لفئة ذوي الحاجات الخاصة. والتجربة عينها ستشمل المدارس عبر اختيار 20 مدرسة من كل المناطق اللبنانية لتقديم مجسمات تجسد معاني السلام والمحبة، ويتم تزيين الطرق بها أيضاً وستوضع على رصيف "زيتونة باي" ابتداء من 17 تشرين الأول في معرض يستمر ثلاثة أيام، وبعدها تنقل الى مسار السباق، فضلاً عن شراكة مع 17 جامعة لنشر عناوين ثقافية وفنية.

وتناولت الخليل مشروع "بيروت 542" وهو برنامج تدريبي لمسافة 42,195 كلم في إشراف خمسة مدرّبين اصحاب خبرة لتقديمها الى العدائين المبتدئين، إضافة الى استقدام مدرب اثيوبي لتدريب المتبارين وخلق ثقافة الركض لدى الجميع بالتنسيق مع الاتحاد الدولي لألعاب القوى.

مشروع تبنّي فريق "Adopt a team" أطلقته الجمعية قبل خمسة اعوام لإيجاد صلة وصل بين الشركات والمؤسسات والمشاركين من الذين لا قدرة لهم على تحمّل رسوم التسجيل وإجرة النقل.

سباقات النسخة الـ 12 موزعة على ثماني فئات كالآتي: سباق الماراتون (42,195 كلم)، سباق الماراتون لذوي الحاجات الخاصة، سباق البدل 42,195 كلم (يشارك فيه فريق مؤلف من ستة عدائين)، سباق 10 كيلومترات "التنافس والجد"، سباق المرح 10 كيلومترات، سباق 10 كيلومترات لذوي الحاجات الخاصة، سباق 5 كيلومترات للشباب (9 سنين – 17 سنة) الى سباق الكيلومتر الواحد للأطفال مع ذويهم.

كذلك تم رفع قيمة الجوائز في كل الفئات لا سيما على صعيد عدائي النخبة، إذ تسعى الجمعية الى نيل التصنيف الفضي سنة 2015. ولهذا الغرض كان لا بد من رفع قيمة الجوائز من 100 ألف دولار الى 250 ألفاً، وبالتالي كان لابد من رفع مستوى لائحة عدائي النخبة الذين سيبلغ عددهم هذه السنة 22، أبرزهم البحريني خميس اسماعيل عيسى، الروسي غريغوري اندرييف، المغربي بلال محمد، الاوغندي فيليب كيبليمو، الكيني وليام كيبسانغ، الاثيوبيون غيبو بوركا وغوزا غيرما وديبساي تسيغي، والأميركي كارلوس تروجيلو. اما العداءات فهن الاثيوبيتان زمزم أحمد وماكيدا أبديلا، الكينية مونيكا جيبكويش، الاوكرانية يوليا روبان، البيلاروسية أولغا دوبافسكايا، القرغيزية لوليا اندرييفا، الصينيتان جين لينغلينغ وون رونغ زهينغ. كذلك هناك جوائز اضافية للبنانيين الذين يسجلون أرقاماً جديدة على المستوى المحلي.

وكشفت الخليل عن لقاءات عدة عقدتها في لبنان والخارج كالتي حصلت خلالها على جائزة في نيويورك، الى توقيع اتفاق تعاون مع ماراتون ميامي، فضلاً عن تكريمات في ميتشيغن وتوسكانا (ايطاليا). وقالت: "الهدف من هذه اللقاءات تعزيز جسور التعاون بين المغتربين والجاليات مع لبنان. كما أصبحنا مرجعية للسلام لا سيما بعد الاستفادة من تجربتنا على اثر الانفجار الذي اصاب ماراتون بوسطن، وهذا يدل على ان اسمنا أصبح عالمياً".

الخليل لم تترك اي أمر يفوت نجاح السباق ولمحت الى إجراء فحوص المنشطات بشكل أكبر وأكثر تطوراً.

ووصفت تسمية الفنانة التونسية لطيفة "سفيرة" للماراتون بـ "الامر المهم جداً، وخصوصاً ان المطربة أسست عام 2005 "مؤسسة لطيفة الخيرية" لدعم أعمال الخير في الوطن العربي، كما اختيرت الإعلامية ديما صادق سفيرة للماراتون أيضاً".

"المحبة والسلام والركض" جسدت بشعارات في كلمة اركض "RUN"، والموعد في التاسع من تشرين الثاني للركض من أجل الأهداف السامية وتحدي الأخطار المحدقة بالوطن.

بيروت ماراتون تقدّم مجسّم «PRE»


(المستقبل)، الثلاثاء، 23 ايلول 2014
بيروت ماراتون

أقامت جمعية بيروت ماراتون، برعاية وزير الثقافة روني عريجي وحضوره، حفلاً حضره حشد من الشخصيّات السياسيّة والثقافيّة والفنيّة والخيريّة والرياضيّة وخصّص بتقديم مجسّم «PRE»، الذي يرمز إلى طاقة الركض الإيجابيّة، ويندرج في إطار الحملة الترويجيّة لسباق مصرف لبنان بيروت ماراتون لعام 2014.

وتقدّمت الحضور ريما عبد المطّلب الحنّاوي عقيلة وزير الشباب والرياضة، ومسؤول العلاقات الخارجية في التيّار الوطني الحرّ ميشال دو شادرافيان، ورئيس حزب الحوار الوطني فؤاد مخزومي، والفنّانة لطيفة والسيدة زمزم عوني رمضان عقيلة رئيس ديوان المحاسبة السابق، ورئيسة جهاز الخدمات الطبيّة والإجتماعية في الصليب الأحمر اللبناني أمينة فواز، والإعلامية ديما صادق، وممثّلو وسائل إعلامية.

واستهل الحفل الذي أقيم في فندق لانكاستر بلازا الروشة بكلمة ترحيب من ماريانا وهبي التي أدارت وقائعه، ثم كانت كلمة للوزير عريجي عبّر فيها عن سروره لمشاركته في هذه المناسبة المتّصلة بسباق مصرف لبنان بيروت ماراتون الحدث الرياضي بأبعاده الإنسانيّة والإجتماعيّة، وأشار الى أن السباق هذا العام «قد أراد تحقيق بعد ثقافي فأدخل ضمن برنامجه أعمالاً فنيّة لطلاب لبنان وكوني وزيراً للثقافة لا يسعني إلاّ أن أثمّن هذه المبادرة القيّمة». وأشاد عريجي بإرادة رئيسة جمعية بيروت ماراتون مي الخليل وفريق عملها واندفاعهم، كما أشاد بالدعم الذي يقدّمه مصرف لبنان الذي لا يتوانى عن تشجيع المبادرات الإيجابية والبنّاءة.

ثم تحدثت الخليل فأوضحت أن «جدول أعمالنا في جمعية بيروت ماراتون يتجاوز ساعات دوام العمل الطبيعية، علماً أن الركض في جمعية بيروت ماراتون له أربع معانٍ تشكّل أربع ركائز هي:

1 – الركض: هو رياضة للجميع وسباق مصرف لبنان بيروت ماراتون 2014 يتضمّن 8 سباقات.
2 – مشروع بيروت 542: هو عبارة عن برنامج تدريبي لمسافة 42.195كلم، بإشراف مدرّبين من ذوي الخبرة لتقديمها للعدّائين المبتدئين.
3 – مشروع «PRE»: وهو مجسّم لشخصيّة عدّاء تعني طاقة الركض الإيجابيّة ويحمل شعار السباق وسوف تزدان به مسارات السباقات عبر رسائل حب وسلام وستكون هناك مساهمات وإبداعات من قبل نخبة من أهل الفن والثقافة. علماً أن 29 نسخة لهذا المجسّم صنعت وسوف تعرض بالمزاد العلني لتأمين شراء كراسي مخصّصة بفئة ذوي الإحتياجات الخاصة.
4 – مشروع تبنّي فريق (Adopt a team) وهو مشروع أطلقته الجمعية عام 2009 والهدف منه إيجاد صلة وصل بين أي جهة داعمة والمشاركين من الذين لا قدرة لهم على تحمّل رسوم التسجيل وإجرة النقل.

بعدها، كانت كلمة للفنّانة لطيفة التي شكرت الخليل على الحب الذي تعطيه للعالم ولذوي الإحتياجات الخاصّة، وأشارت الى أن الركض ثقافة فكرية، والى انها عندما تكون تعبة تركض في الطبيعة «فالحياة مقاومة وأمل وإيمان وعطاء». وختمت بأن جمعيتها الخيريّة في تونس سوف تنقل تجربة جمعية بيروت ماراتون إلى بلدها الأصلي تونس وبلدها الثاني مصر. كما كانت كلمة للإعلامية ديما صادق شدّدت فيها على مفهوم السلام والتسامح، ودعت لنبذ التعصّب والحقد من خلال ممارسة الرياضة والتفاعل مع الآخرين بالمحبة والتوق للسلام داعية للإبتعاد عن المشاكل والتوجّه نحو الرياضة.

وختمت مسؤولة مشروع «PRE» تالين بولاديان مسلسل الكلمات وأوضحت أن 29 مجسّماً صغيراً ومثلهم بحجم كبير سوف تعرض في 16 تشرين الأول المقبل و17 و18 منه في وسط بيروت، ومن ثم ستوزّع على مسارات السباقات قبل 9 تشرين الثاني المقبل، على أن يتم توزيعها ثانية بعد ذلك على مدارس لبنان.
وكان عرض فيلم وثائقي عن السباق ودوّن الحضور تعليقاتهم ووضعوا رسوماً على نماذج من مجسّم «PRE» التي قدمّت لهم وتمحورت جميعها حول المحبة والسلام.

ماراتون بيروت الدولي سيعلن من قلعة بعلبك

11-09-2014
زارت رئيسة جمعية بيروت ماراتون السيدة مي خليل بلدية بعلبك برفقة وفد من الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب برئاسة الدكتور رامي اللقيس والتقت رئيس البلدية الدكتور حمد حسن حيث تم الاتفاق على اعلان اطلاق ماراثون بيروت لهذا العام من قلعة بعلبك كما تم الاتفاق على اقامة نصف ماراتون في بعلبك برعاية السيدة خليل بالتعاون مع الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب وبلدية بعلبك.
ثم اقيم حفل غداء في مطعم بيتنا بحضور محافظ بعلبك الهرمل الاستاذ بشير خضر والسيدة خليل ووفد الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب.

ترويج لمصرف لبنان بيروت ماراتون

04-09-2014
برعاية وزير الثقافة روني عريجي وحضوره، نظّمت مؤسسة «بيدراية» التي ترأسها باتريسيا شرفان، وبالتعاون مع شركة «IXSIR« للنبيذ، لقاءً ثقافياً وفنياً وإنمائياً متصلاً بالعنوان الرياضي لسباق مصرف لبنان بيروت ماراتون وماهية الترويج لهذا السباق الذي يقام الأحد 9 تشرين الثاني المقبل تحت شعار»سلام.. محبة.. ركض«.

وحضر اللقاء، الذي أقيم في منطقة البترون، إلى الوزير عريجي، ممثل الوزير بطرس حرب شربل أنطون ومطران البترون منير خير الله وقائمقام البترون وجيه طوبيا ورئيسة جمعية بيروت ماراتون مي الخليل وشخصيات اجتماعية وثقافية وفنية.

وإلى جانب المعرض الفني الجماعي «Bacchanalia«، الذي أقيم خلال اللقاء، وضم عدداً من أعمال مجموعة من الفنانين هم:

لودي أبي اللمع، يزن حلواني، ليلى كعوش، وبسام كيريلوس، حرصت جمعية بيروت ماراتون على وضع مجسّمين لشخصية «PRE« التي ترمز إلى طاقة الركض الإيجابية.

وقد حرصت شرفان على إخراج اللقاء بصورة تتوافق وأهداف مشروع مؤسسة «بيدراية« الاجتماعي لتعزيز التنمية المستدامة ولفت النظر الى المسؤولية الاجتماعية للشركات والمؤسسات وتحفيزها لإحداث تغيير إيجابي، وهو الأمر الذي جعل مشاركة جمعية بيروت ماراتون في هذا اللقاء تنضوي تحت هذا العنوان.

وعبّر الوزير عريجي عن تقديره وإعجابه بماهية الحدث الماراتوني كما نوّهت شرفان بالسباق «الذي نعتبره عنواناً ثقافياً وفنياً وإنمائياً على الصعيد البشري«، وأكدت الشراكة مع جمعية بيروت ماراتون والسعي لتعزيز مشاركة المثقفين والفنانين في السباق لكونه حدث لا يقتصر في أبعاده على المفهوم الرياضي فقط، وإنما يتعدى ذلك في كثير من النواحي والاعتبارات.

وخلال اللقاء، قامت الخليل بإطلاع الحضور على آخر التحضيرات المتعلّقة بالسباق ودعت لأوسع مشاركة خصوصاً وأن مضمون شعار السباق هو السلام الذي نحتاجه وطنياً ونفسياً.

 ولفتت الخليل إلى أن مشروع «PRE« الرياضي ببعديه الثقافي والفني سوف يكون برعاية كوكبة من الفنانين والفنانات الذين سوف يسجلون انطباعاتهم حيال هذه الفكرة، وأن مؤتمراً سيعقد لهذه الغاية قريباً، حيث ستكون مجموعة من المجسّمات.

وقد ازدانت بتواقيع وعبارات الفنانين، كما أن هذه المجسّمات سوف تزور عدداً من المؤسسات التربوية وللغاية عينها.

إطلاق مصرف لبنان بيروت ماراتون 2014

(تصوير عدنان الحاج علي)

28-08-2014

أطلقت جمعية بيروت ماراتون، خلال مؤتمر صحافي حاشد، سباق مصرف لبنان بيروت ماراتون لعام 2014، المقرّر تنظيمه الأحد 9 تشرين الثاني المقبل، تحت شعار «سلام... محبة... ركض«.

وحضر المؤتمر، الذي عقد في الهواء الطلق على ترّاس مسبح سبورتنغ الروشة، شخصيات تقدمهم وزير الشباب والرياضة العميد عبد المطلب حناوي والوزيران السابقان زياد بارود وحسان دياب، ورئيسة بعثة الإتحاد الأوروبي أنجيلينا إيخهورست، وسفيرات إسبانيا ميلا غروس هرنانديز وبولندا وونشتر بوزاك وهولندا هيستر سومسن وسلوفاكيا إيفان سيركوس وأوروغواي مارتا بيزانيللي، وممثلة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة المديرة التنفيذية لدى حاكمية المجلس المركزي ماريان حويّك، ورئيس بلدية بيروت بلال حمد، وممثل قائد الجيش العميد الركن أسد الهاشم قائد المركز العالي للرياضة للعسكرية، وممثل المدير العام للأمن الداخلي العقيد حسين خشفة رئيس لجنة ألعاب القوى في المديرية، وعضو اللجنة الأولمبية الدولية نائب رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية طوني خوري، والأمين العام للجنة الأولمبية اللبنانية العميد حسان رستم، وأمين سر إتحاد ألعاب القوى نعمة الله بجاني، ونقيب المحررين إلياس عون، ورئيسة جهاز الإسعاف والطوارئ في الصليب الأحمر روزي بولس.

وإفتتح المؤتمر بالنشيد الوطني ثم قدّم للحفل المستشار الإعلامي لجمعية بيروت ماراتون الزميل حسان محيي الدين، ثم كانت كلمة لمي الخليل عرضت فيها لمحطات سابقة وحالية ومستقبلية من العام 2011 ولغاية العام 2020، وقالت: «إذا كان مهم قيام السباق فالأهم أن نعمل على تطويره بهدف الحصول على التصنيف الفضي بعد البرونزي الحالي«. وأضافت: «نحن أدخلنا جديداً هذا العام من خلال رفع قيمة الجوائز المالية من 100 ألف دولار أميركي إلى 250 ألف وتخصيص مركز لفحص المنشطات بمعدل 6 عينات بدلاً من 4 عينات وأن يكون التوقيت الزمني للعدائين أقل من 2.12 ساعتين، على حين أن الوقت الأقل للتصنيف البرونزي هو 2.16س. ولفتت الخليل إلى مشروع بيروت 542، وهو عبارة عن برنامج تدريبي لمسافة 42كلم بإشراف 5 مدربين سوف يقدمون خبراتهم لمساعدة عدائين مبتدئين لديهم هدف التحدي لذاتهم وسوف تنقل وقائع هذا المشروع دورياً شاشة الـLBC.

وفي كلمة الحاكم سلامة، التي ألقتها ماريان حويّك، أشارت إلى أنه وللسنة الثانية يقوم مصرف لبنان بدعم ماراتون بيروت، وشكرت، بإسم الحاكم سلامة، جمعية بيروت ماراتون ورئيستها مي الخليل التي وضعت بيروت على خريطة المدن الرياضية وعملت على تأكيد الولاء الوطني وإزالة الفروقات السياسية والطائفية والإجتماعية وزرع المحبة والسلام عبر الرياضة . ولفت رئيس بلدية بيروت بلال حمد، في كلمته، إلى أن المجلس البلدي لمدينة بيروت، يقيناً منه بأن هذا النشاط هو إضافة هامة على مزايا بيروت الكثيرة والمتنوعة، فإنه لم ولن يألوا جهداً في بذل المزيد من العطاء وتأمين أعلى درجات التعاون والتنسيق والدعم مع جمعية بيروت ماراتون وذلك على غرار ما سبق من تعاون بنّاء في السنوات الماضية لتحقيق ما نصبو إليه من تآلف يؤمن العيش المشترك.

بعدها، ألقى الوزير بارود كلمة قال فيها: «ان ماراتون بيروت الذي حمل إسم العاصمة بكل فخر وإعتزاز يحوّل العاصمة إلى مساحات فرح ولقاء وسلام«، وأضاف: «أن الركض ليس بمقدور أحد إيقافه، إذ يقول المدرب المعروف مايك فانيلي: السباق 3 أجزاء الأول أركضه بعقلك والثاني بشخصيتك والثالث بقلبك.. يوم 9 تشرين الثاني سوف نركض بهذه الأجزاء الثلاث ونضيف الرابع بحيث نركض من أجل لبنانيتنا التي تجعل من كل صعوبة تحدّ للنجاح والهدف هو دائماً الخير والبركة والمحبة والفرح«. وكان عرض خلال المؤتمر الفيلم الدعائي الترويجي للسباق، والذي قام بالأداء الصوتي له الفنان رامي عياش، وهو سوف يبث دورياً على شاشة الـLBC الناقل الحصري. وفي الختام، أقيم كوكتيل بالمناسبة من قبل شركة سوفيل.

إطلاق سباق ماراتون بيروت الدولي 2014 زيادة الجوائز المالية إلى 250 ألف دولار



مي الخليل متحدثة في المؤتمر الصحافي في السبورتنغ مساء الاربعاء. (ابرهيم الطويل)

29 آب 2014
النهار
في مؤتمر صحافي حاشد ومشهود عقدته في مسبح السبورتنغ بالروشة، أعلنت رئيسة جمعية بيروت ماراتون مي الخليل اطلاق سباق ماراتون بيروت الدولي لسنة 2014 الاحد 9 تشرين الثاني تحت شعار "سلام... محبة... ركض". وحضر وزير الشباب والرياضة العميد عبد المطلب حناوي والوزيران السابقان زياد بارود وحسان دياب ورئسية بعثة الاتحاد الاوروبي انجيلينا ايخهورست وسفيرات اسبانيا وبولونيا وهولندا وسلوفاكيا والاوروغواي وماريان حويك ممثلة حاكم مصرف لبنان راعي السباق ورئيس بلدية بيروت الدكتور بلال حمد وموظفون كبار وشخصيات.

تقديم للمستشار الاعلامي للجمعية حسان محيي الدين، ثم تحدثت السيدة الخليل، ومما قالت إنه اذا كان مهما قيام السباق، فالأهم ان نعمل على تطويره بهدف الحصول على التصنيف الفضي بعد البرونزي الحالي. ونحن أدخلنا جديدا هذا العام من خلال رفع قيمة الجوائز المالية من 100 الف دولار اميركي الى 250 الفا وتخصيص مركز لفحص المنشطات بمعدل ست عينات بدلا من أربع، وأن يكون التوقيت الزمني للعدائين أقل من 2:12 ساعتين في حين ان الوقت الاقل للتصنيف البرونزي هو 2:16 ساعتان".

وأضافت: "ان سباق مصرف لبنان بيروت ماراتون 2014 سيكون متفاعلا مع نشاطات ثقافية وفنية تحت عنوان السلام، اذ ستحتفل بيروت وضواحيها بمجسمات pre التي تحمل شعار السباق، وهو يعني طاقة الركض الايجابية، وسوف توزع على المدارس وعلى الطرق وسيزدان بعبارات وشعارات من أهل الفن والثقافة".
وتحدثت عن مشروع بيروت 542 "وهو عبارة عن برنامج تدريبي لمسافة 42 كيلم في اشراف خمسة مدربين سوف يقدمون خبراتهم لمساعدة عدائين مبتدئين لديهم هدف التحدي لذاتهم".

وتلتها ممثلة حاكم مصرف لبنان ماريان حويك، فقالت إنه وللسنة الثانية يتولى مصرف لبنان دعم ماراتون بيروت "هذا الحدث الوطني الجامع الذي يضيء لبنان بأبهى صورة ويؤكد على لبنان السلام، لبنان الثقة والامل، لبنان المحبة والعيش المشترك".

وتحدث رئيس بلدية بيروت بلال حمد، فشدد على أن "المجلس البلدي لمدينة بيروت، يقيناً منه أن هذا النشاط هو اضافة مهمة الى مزايا بيروت الكثيرة والمتنوعة، لم ولن يألو جهدا في بذل المزيد من العطاء وتأمين أعلى درجات التعاون والتنسيق والدعم مع جمعية بيروت ماراتون وذلك على غرار ما سبق من تعاون بناء في السنوات الماضية لتحقيق ما نصبو اليه من تآلف يؤمن العيش المشترك في زمن تكالبت الصعاب فيه على هذا الوطن العزيز".

كذلك تحدث الوزير بارود، لافتا الى ان "ماراتون بيروت الذي يحمل اسم العاصمة بكل فخر واعتزاز يحوّل العاصمة الى مساحات فرح ولقاء وسلام، وبعد 11 سنة الماراتون مستمر والشمس تشرق في تشرين بأحلى قوس قزح".
وعرض شريط دعائي ترويجي للسباق بصوت الفنان رامي عياش. ووزعت على الحضور أساور قماش كتب عليها: "Peace... Love... Run" (سلام... محبة... ركض).

جامعة اللويزة وجمعيّة بيروت ماراثون

14-08-2014

لتعاون ضمن إتفاقيات الشراكة مع جامعات لبنان

عقدت جمعية بيروت ماراثون وجامعة سيدة اللويزة (NDU ) إجتماعاً تشاورياً حول قيام إتفاقية شراكة وتعاون من ضمن برنامج الشراكة الذي أطلقته الجمعية خلال السنوات الماضية مع عدد كبير من جامعات لبنان وحضر الإجتماع الذي عقد في الصرح الجامعي لسيدة اللويزة كل من الأستاذ سهيل مطر نائب رئيس الشؤون العامة والاتصالات والدكتور إدوار علم البروفسور في كلية العلوم الإنسانية والدكتورة مها مشنتف مساعدة بروفسور الدائرة التربوية والدكتورنديم ناصيف مساعد بروفسور دائرة الرياضة والتربية البدنية كما حضر عن جمعية بيروت ماراثون رئيستها السيدة مي الخليل ومدير السباقات السيد وسام ترّو ومدير النشاطات والعلاقات مع الجمعيات الخيرية السيد عبد الله عبد النور ومروان عرابي مستشار دائرة السباقات والآنسة منال قاعي المنسّقة مع المتطوعين .
وجرى نقاش مستفيض بين الجانبين إتسم بروح المسؤولية والرغبة في قيام أفضل علاقات التعاون والشراكة وتركّز البحث حول العناوين التالية :
1 -
تفعيل رياضة الركض ضمن نشاطات الجامعة وتأسيس نادٍ على هذا الصعيد.
2 -
تعزيز أواصر العلاقة بين الجامعة والجمعيات الخيرية ودعوة الجامعة للمشاركة في
سباقات الجمعية تحت إسم هذه الجمعيات والركض لأهدافها .
3 -
التأكيد على المفهوم الصحيح للعمل التطوعي وتحفيز الطلّاب للإنخراط تحت هذا العنوان.
4 -
عقد ورش عمل وندوات مشتركة حول رياضة الركض والتشجيع على مزاولتها وفق
مفهوم ثقافي وعلمي حديث.
5 -
مشاركة فريق جامعي ضمن سباق البدل لسباق الماراثون وإقامة محطات ترفيهية للجامعة
يوم السباق .
6 -
تشجيع طلّاب الجامعة على المشاركة في الحدث الماراثوني السنوي .
7 -
تعيين منسّقين من قبل الجامعة مع جمعية بيروت ماراثون من أجل حسن تنفيذ هذه الخطوات .

هذا و في ختام الإجتماع عبّرت السيدة الخليل عن عظيم إحترامها وتقديرها لجامعة اللويزة رئيساً هو الأب وليد موسى ولجميع أفراد الهيئة التعليمية على حسن الإستقبال والحفاوة والإهتمام واتفق على تشكيل لجنة مشتركة من الجانبين مهمتها وضع الصيغ النهائية لإتفاقية التعاون على أن يتم توقيعها في وقت لاحق .

 

"ماراتون بيروت".. بين الاتجار بقضايا المرأة والترفيه

07-05-2014
كالعادة عند قيام جمعية "ماراتون بيروت" برئاسة مي الخليل بتنظيم أي ماراتون في بيروت، تكتسح الإعلانات واللوحات الدعائية والمجسمات طرقات بيروت الرئيسية والواجهات البحرية والطرق الفرعية، منذ نحو شهر ونصف، بدأت هذه اللوحات بالظهور لتروج للحدث الأبرز في 4 أيار، حيث تم تنظيم ماراتون السيدات تحت عنوان "اركضي لقدام.. بكفي رجعة لورا"، لم تكتف الجمعية باللوحات واللافتات وما إلى هنالك من شعارات انتشرت على الطرقات، بل عمدت أيضاً إلى تصوير إعلان تلفزيوني يشجع النساء على المشاركة، ولم توفر إدارة الجمعية أي فرصة أو دعوة للظهور على شاشات التلفزة أو وسائل الإعلام المكتوبة والمسموعة من أجل حشد المشاركة في ماراتون بيروت للسيدات.

لا خلاف على أهمية الركض والرياضة لتوحيد اللبنانيين ولتنظيم أحداث اجتماعية تسلط الضوء على قضية مهمة في مجتمعنا اللبناني، لكن الخلاف الذي أثار انتقادات فئة واسعة من اللبنانيين هو مبلغ العشرين دولاراً الذي ستدفعه كل سيدة ترغب في المشاركة، وكمية الأموال الضخمة التي تم ضخها لتنظيم الحدث والإعلان عنه والقيام بحملة ترويجية لإنجاحه، وهي أموال كانت بلا شك ستحدث فارقاً كبيراً لو جرى استثمارها مباشرة لدعم النساء.

أطلقت جمعية ماراتون بيروت شعار "الرياضة من أجل تغيير المجتمعات" وهو شعار يستحق الثناء والاحترام، لكن الكيفية التي تلجأ الجمعية من خلالها إلى تكريس هذا الشعار على الأرض تحتمل الكثير من الانتقادات والتساؤلات، ماذا لو عمدت الجمعية من خلال الأموال التي تتلقاها إلى دعم القضايا المطلبية للنساء مباشرة ومساعدة النساء المعنفات والمستضعفات من خلال مراكز مختصة، لماذا على النساء أن تركضن بعد دفع عشرين دولاراً أميركياً من أجل نيل حقوقهن؟ وكيف ستركض المرأة من أجل حقوقها إذا كانت جمعية ماراتون بيروت لم تعلن عن دعم أي برنامج أو مؤسسة اجتماعية أو خيرية يعود ريع الأرباح إليها.

كل هذه التساؤلات دفعت البعض باتهام الجمعية بأنها تحولت إلى مؤسسة تجارية ضخمة تستقطب الهبات والمعلنين وتحاول تلميع صورتها وصورة مديرتها بأسلوب برجوازي لا جدوى منه لدعم القضية المنتقاة، حتى إن البعض اعتبر أن الأجدى كان الإعلان عن أن النشاط ترفيهي بحت من دون التلطي وراء الشعارات النسوية والإتجار بقضايا المرأة ورفع الشعارات الطنانة، كما دعا كثر جمعية ماراتون بيروت إلى الإعلان عن الجهة التي ستذهب إليها الأموال التي سيتم جمعها من أرباح الماراتون، وما إذا كانت بالفعل ستذهب إلى جمعيات لحماية المرأة وصون حقوقها وتحسين وضعها.

في السياق عينه، أخذ كثيرون على الساسة والمشاهير ممن يشاركون في الماراتون وفي الحملات الإعلانية المصاحبة له ويطلبون من محبيهم المشاركة ودفع البدل المترتب عليهم، بينما هم لا يشاركون على الأرض في مظاهرات مطلبية وحقوقية فعلية ولا تسمع أصواتهم عند حدوث جرائم وارتكابات فظيعة بحق المرأة، فلماذا يرغب الجميع في المشاركة بحدث "كلاس" تم دفع مئات آلاف الدولارات لتنظيمه على مرأى ومسمع من وسائل إعلام لا تحصى، بينما يتوانون عن المشاركة في التظاهرات الفعلية على الأرض، حيث لا تركض النساء من أجل حقوقهن وحسب، بل يصرخن ويطالبن بأعلى صوت بها ويدفعن من دمهن وأطفالهن ثمناً.

السؤال الذي يطرحه كثيرون: كيف يمكن تحصيل حقوق النساء بالركض؟ هل سيتم من خلال الركض، الضغط على الهئيات المعنية من برلمان ووزارات لإقرار قوانين إضافية تحمي النساء أو تسمح لهن بمنح أبنائهن الجنسية أو على الأقل فتح حسابات مصرفية لهن؟ هل يمكن أن يكون الماراتون أداة فعلية للضغط؟

في الواقع، هناك من يعتبر أن الماراتون مساحة للتعبير عن الرأي وقد يكون أشبه بتظاهرة سلمية رياضية، كونه يحمل شعارات هادفة لحماية النساء وحقوقهن، لكن هذا لا يبرر ضرورة دفع مبلغ 20 دولاراً للمشاركة، في الواقع ربما تكون هناك الكثير من السيدات اللواتي يرغبن في المشاركة في الماراتون، إلا أنهن غير قادرات على دفع البدل المطلوب، وهؤلاء يتم إقصاؤهن، وبالتالي ألا تمارس جمعية ماراتون بيروت نوعاً من التمييز ضدهن؟ يقول الإعلان التجاري للجمعية:

"عزيزاتي النساء المهمشات المنتهكات الحقوق، لتحصيل حقوقكن، ما عليكن إلا التسجيل للمشاركة في ماراتون بيروت"! وهو إعلان استفز كثيرات من السيدات، منهن من هي غير قادرة على دفع عشرين دولاراً للتسجيل والركض كون هذا المبلغ يعني مصروف يوم أو يومين كاملين للأسرة برمتها، ومنهن من اعتبرت في الأمر استغلالاً واضحاً لقضايا النساء، ومنهن من تساءلت عن كيفية مساعدة الماراتون للنساء المهمشات المنتهكات الحقوق، خصوصاً أن جمعية ماراتون بيروت نأت بنفسها عن قضايا وجرائم كثيرة ارتكبت أخيراً بحق نساء معنفات كن ضحايا للموت أحياناً من دون أن تصدر ولو موقفاً أو بياناً بهذا الشأن.

كذلك، فقد طالبت بعض السيدات جمعية ماراتون بيروت باستغلال الأموال التي جمعتها من خلال قيمة التسجيل والتبرعات والهبات من أجل دعم قضايا النساء كتوكيل المحامين للدفاع عنهن في حال لم يكن لديهن من يدافع عنهن أو يطالب بحقوقهن، أو إنشاء مراكز مختصة من أجل رعاية النساء وأطفالهن في حال كن يتعرضن للتعنيف الأسري أو كن ضحية طلاق مؤلم، أو محاولة تطبيق قانون العنف الأسري والدعوة إلى تعديله، أو القيام بحملة اجتماعية وإعلامية للترويج لحقوق المرأة ورعايتها وتوعية المرأة المعنفة إلى ضرورة رفض ما تتعرض له والبحث عن المساعدة لدى الجهات المختصة وعدم الإذعان لواقعها، أو إنشاء مراكز متخصصة لتعليم النساء ومساعدتهن على محو الأمية أو تعلم مهنة معينة أو تأمين وظائف وفرص عمل جيدة لهن لكي يؤسسن لحياة جديدة.

في الواقع، هناك من الجمعيات النسائية من يرفض توجه جمعية ماراتون بيروت وأسلوبها في استغلال حقوق النساء من أجل حشد المشاركين وجمع كميات أكبر من المال، لكن هناك على المقلب الآخر، جمعيات نسائية مهمة معروفة بنضالها المستمر من أجل تحصيل حقوق المرأة في لبنان وحمايتها، مثل جمعية "كفى" قررت المشاركة في الماراتون ودعمته تماماً باعتباره غير ربحي ويهدف إلى جمع اللبنانيين حول قضية مهمة ورفضت الاتهامات الموجهة إليها بأنه مشروع تجاري، معتبرة أن الماراتون بحاجة إلى كلفة كبيرة لتنظيمه بلا شك وهنا يأتي دور الراعي الإعلاني والمعلنين والمتبرعين، ولذلك يتم فرض رسم تسجيل،

إذ ليس من السهل تنظيم ماراتون في مدينة بيروت، وأكدت بعض الجمعيات المشاركة أن العائدات من الماراتون تقدم كدعم لبعض الجمعيات الخيرية والإنسانية الناشطة في مجال حقوق المرأة، ولذلك طالب البعض جمعية ماراتون بيروت ممثلة برئيستها مي الخليل بنشر تقرير مفصل عن العائدات المالية التي جرى توزيعها على الجمعيات الخيرية والإنسانية لدعم النساء، وبالتالي تقديم تقرير مالي مفصل يوضح أين تذهب هذه الأموال، والأموال الأخرى التي جمعت من الماراتونات السابقة،

وما إذا كانت فعلاً تستخدم في مكانها الصحيح، أم أن الأمر يقتضي على رفع الشعارات الرنانة حول قضية ما ونشر اللافتات وحشد الوسائل الإعلامية لإنجاح الماراتون فقط، بينما يتم في اليوم التالي البحث عن قضية أخرى يجري استخدامها في ماراتون جديد، ويتم تسليط الضوء عليها لفترة قصيرة واستغلالها إعلامياً فقط، كما حدث العام الفائت حين ركض المشاركون "من أجل لبنان".

انطلاق ماراتون السيدات في وسط بيروت برعاية اللبنانية الاولى

الأحد 04 أيار 2014
وطنية - انطلق قرابة السابعة والنصف من صباح اليوم ماراتون السيدات في وسط بيروت تحت عنوان "اركضي لقدام بكفي رجعة لورا"، الذي تنظمه جمعية ماراتون بيروت برعاية السيدة الاولى وفاء سليمان، وبمشاركة النائب غسان مخيبر الى جانب مشاركة واسعة للسيدات وعدد من الفنانين وممثلين عن هيئات المجتمع المدني.

وترافق الحدث الرياضي مع سلسلة من تدابير السير التي اتخذتها المديرية العامة لقوى الامن الداخلي، حيث منعت مرور السيارات اعتبارا من السابعة صباحا وحتى انتهاء السباق في منطقة النورماندي ومحيطها، تقاطع بنك عودة، شارع المصارف، ساحة رياض الصلح، جامع محمد الامين، شارع غورو حتى مبنى مؤسسة كهرباء لبنان وشارع باستور، تقاطع الصيفي، شارع ويغان، تقاطع فرنسوا الحاج ، شارع عدنان الحكيم، فندق مونرو، فينيسيا، مسبح السان جورج مرورا بعين المريسة وفندق الريفييرا، النفق المؤدي الى جادة المير مجيد ارسلان.

وعند التاسعة أطلقت السيدة سليمان إشارة السباق ال 5 كلم ، ونوهت بالأجواء المواكبة للماراتون الخاص بالسيدات، وقالت:"نشعر اليوم بالحماسة والفخر بسيدات لبنان اللواتي يشاركن ويحملن رسالة تؤكد أن الرياضة هي جزء من الحضارة ورسالة أيضا من خلال هذه المشاركة الكبيرة للمرأة في هذا السباق ، هو تأكيد حضورها وإثبات ذاتها وحقوقها ورسالة توعية أساسية بهذا النشاط ، وهي أن الرياضة جزء من حياة كل فرد في مجتمعنا وخصوصا المرأة التي عليها مسؤوليات كبرى الى جانب ضغوطات الحياة المتزايدة والمهمات التي تقوم بها خارج المنزل وهي ضغوطات العمل".

ووجهت الشكر لجمعية ماراتون بيروت وعلى رأسها السيدة مي الخليل التي تنظم هذا السباق، آملة في "أن يبقى لبنان مركزا لنشاطات من هذا النوع".
 

أكثر من 30 ألف شاركوا في ماراتون طرابلس.. وريفي :الدولة عادت إلى مدينة السلام

13-04-2014
ماراتون طرابلس شارك أكثر من ثلاثين ألف مواطن في مهرجان الفيحاء الرياضي الذي نظمته ثانوية روضة الفيحاء بطرابلس، فانطلق ماراتون الركض من أمام مقر الثانوية عند المدخل الجنوبي لطرابلس بمشاركة وزير العدل اللواء أشرف ريفي والنائبين معين المرعبي وخضر حبيب ورئيس اتحاد بلديات الفيحاء الدكتور نادر الغزال ورئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة توفيق دبوسي وقائد الفوج السيار الرابع المقدم خالد سبسبي والمشرف العام على جمعية العزم الدكتور عبدالإله ميقاتي ورئيسة ماراتون بيروت مي الخليل.

وتولى ريفي إعطاء إشارة الإنطلاق، وقال: "نشارك في هذا المهرجان الرياضي الكبير لأوجه الشكر لإدارة ثانوية روضة الفيحاء على نشاطها الرياضي وكل المشاركين والمساهمين في أي جهد ولأقول ان طرابلس بدأت تعود إلى حياتها الطبيعية وأن الدولة عادت إلى طرابلس، وطرابلس دائما مع الدولة، واليوم تترجم هذا الموقف بشكل ملموس وواضح وأدعو كل الطرابلسيين ليعودوا إلى حياتهم الطبيعية كما أدعو الجميع من مختلف مناطق الشمال ومناطق لبنان كافة لزيارة طرابلس لأنها عاصمتهم الثانية وهذه هي حياتها وطبيعتها كما نراها اليوم، مدينة السلام والوفاق والتعايش".

ومن جهته قال حبيب: "هذا هو العرس الرياضي الثاني الذي تشهده طرابلس في أقل من شهر وهذا هو وجه طرابلس الحضاري الحقيقي وليس المعارك العبثية التي كانت تندلع وتؤدي إلى سقوط الضحايا والجرحى وبالتالي عندما تتيح الفرصة لأهلنا في طرابلس نرى كم هم متمسكون بالمحبة والسلام، وأتمنى أن تكون هذه المبادرة من القيمين على ثانوية روضة الفيحاء حافزا لبقية المؤسسات التربوية لتنفيذ مهرجانات واحتفالات وأنشطة مماثلة وأتمنى من الحكومة أن تواكب هذه الإحتفاليات بخطط إنمائية واقتصادية لإنقاذ المدينة، وأرى أن المدينة مرت بوضع حساس ونحن بأمس الحاجة إلى مشاريع إقتصادية وسياحية في طرابلس ودعمها بكل الإمكانيات".

وقال مدير عام ثانوية روضة الفيحاء مصطفى المرعبي: "أردنا هذا المهرجان في هذا اليوم لنطوي ذكرى الحرب ونؤكد استمرار المحبة والسلام والإنفتاح والعيش المشترك الفعلي في طرابلس والحمد لله أن ترتيبات المهرجان والأجواء رائعة وقد تزامن هذا المهرجان مع الخطة الأمنية للمدينة، ومشاركة الحشود في مهرجان الركض فاقت كل التوقعات، وعلى مدى يومين لم يحصل أي حادث والكل كان مسرورا بفعاليات المهرجان وأنشطته المختلفة، وبالطبع سيدفعنا ذلك إلى مزيد من الترتيبات المواكبة في السنوات المقبلة".

أما الخليل فقالت: "طرابلس طوال عمرها المدينة العريقة هي مدينة الثقافة والتاريخ واليوم قلبنا على الشمال والرياضة رسالة مهمة وما نراه اليوم ان كل الألوان قد توحدت حول رسالة واحدة هي المحبة لطرابلس، والمدينة ستبقى على رسالتها رسالة المحبة والسلام ونحن في جمعية بيروت ماراتون جئنا لنساهم بترتيبات هذا المهرجان وكل التحية لثانوية روضة الفيحاء على الجهد الذي بذلته لإنجاح هذا المهرجان بل هذا العرس الرياضي، فالرياضة تجمع كل الناس من كل الأطياف والمناطق".

بدوره قال الغزال: "في ذكرى 13 نيسان ذكرى الحرب الأليمة اتت طرابلس من كل مناطقها وأحيائها لتقول لا للحرب نعم للسلم، والملاحظ أن الماراتون قد تحول إلى عرس طرابلسي واليوم تؤكد طرابلس محبتها للحياة والسلام وقد بدأنا نلمس تباشير الخطة الأمنية وتحقيق الأمن والأمان وهذا مطلب الجميع لعودة الحياة إلى المدينة إقتصاديا وإجتماعيا ومعيشيا".

وكانت كلمة لدبوسي قال فيها: "لقد مر على البدء بتنفيذ الخطة الأمنية في المدينة حوالى الإسبوعين ومن خلال هذا المهرجان يقول الجميع بأنهم مؤمنون بوطنيتهم وإنسانيتهم ويوجهون تحية شكر وإكبار لكل الذين شاركوا وساهموا بتحقيق هذا السلام والأمان الذي ننعم به جميعا، وفي الحقيقة هذا هو تاريخ المدينة وواقعها ومستقبلها، مدينة سلام وأمان ومحبة للعيش ومدينة تطمح بتقديم أفضل ما عندها لمجتمعها ووطنها وعروبتها".

وقال المشرف على تنظيم المهرجان الدكتور محمد كمال الدين: "نظرا لكثافة المشاركين وقبيل الإنطلاق، أجريت قرعة لسحب أسماء الفائزين الذين حصلوا على جوائز قيمة كمنح مدرسية وجامعية".

NNA

دعوة للمشاركة في ماراتون بيروت في 4 أيار 2014

الاثنين في ١٤ نيسان ٢٠١٤

إعــــــــلان

إن نقيب المحامين في بيروت إذ يدعو جميع المحامين المتدرجين منهم والمسجلين في الجدول العام على حد سواء، إلى المشاركة الكثيفة والفعالة في سباق الماراتون دعماً للمرأة الذي سيقام في بيروت نهار الأحد الواقع فيه 4/5/2014 .

المطلوب من الراغبين بالإشتراك تسجيل أسماءهم وتسديد رسم الإشتراك المدعوم البالغ خمسة عشرة ألف ليرة لبنانية، في مراكز النقابة ضمن مختلف المناطق وذلك قبل تاريخ 25/4/2014 .

علماً أنه سوف يصار إلى التجمع نهار الحدث في مركز النقابة في بيروت الساعة الثامنة صباحاً للإنطلاق بحشد كبير، بواسطة وسائل النقل اللازمة التي ستؤمنها النقابة.

وسوف يكون النقيب وأعضاء المجلس في طليعة المشاركين دعماً لهذه القضية السامية ولإظهار وجه النقابة الحضاري والسبّاق في القضايا الإجتماعية المحقة.

ملاحظة: للإشتراك في الماراتون يرجى تسجيل الأسماء اما في مركز النقابة في بيروت أو في أي من مراكز النقابة في المناطق.

بيروت في 14/4/2014

جورج جريج
نقيب المحامين في بيروت

بيروت ماراتون توقّع عقد رعاية مع مصرف لبنان


27-03-2013
عقد مصرف لبنان وجمعية بيروت ماراثون مؤتمراّ صحفياً مساء الثلثاء وقعّا خلاله عقد الشراكة لرعاية سباق الماراثون السنوي الذي تنظمه الجمعية حيث بات يحمل إسم "سباق مصرف لبنان بيروت ماراثون" وهي شراكة تمتد لمدة 3 سنوات (2013 -2014 -2015).

حضر المؤتمر الذي أقيم بقاعة الإحتفالات في مصرف لبنان حشد من الشخصيات والفعّاليات تقدّمهم ممثل وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي رئيس مصلحة الشباب جوزف سعد الله، وبعض السفراء في حضور حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وشخصيات امنية واجتماعية وسياسية لبنانية.

بداية النشيد الوطني اللبناني ثم افتتح الوقائع مرحبّاً المستشار الإعلامي حسان محيي الدين وأعطى الكلمة لرئيسة جمعية بيروت ماراثون مي الخليل التي أشارت إلى أن مناسبة اليوم هي بمثابة القطاف لمواسم عشر انقضت حيث ستكون شراكة مع مؤسسة مصرفية وطنية رائدة هي مصرف لبنان التي تعتبر "أم المؤسسات" الرسمية والقلعة الحصينة في مواجهة التحديات التي تعصف بلبنان الكيان والهوية والعملة الوطنية التي صمدت وقاومت الإجتياحات الإقتصادية وغزوات العملات الأجنبية.

ولفتت إلى أنّه ما بين العام 2003 والعام 2013 عشر سنوات هي الفترة الفاصلة بين تاريخين حيث كانت ولادة الجمعية الأولى في العام 2003 وها هي الولادة الثانية في العام 2013 وفي هذه اللحظة التاريخية كونها ثقة كبيرة من مؤسسة رائدة.

وقالت الخليل إن "يوم 10 تشرين الثاني 2013 سيكون سباق مصرف لبنان بيروت ماراثون مرة جديدة تأكيد على أن لبنان وطن الحياة والسلام مهما تعاظمت التحديات وأن السباق هو الوجه الحقيقي لوحدة اللبنانيين وتلاقيهم وارتقائهم فوق كل ما يفرقهم ويباعد بينهم".

وختمت الخليل: "يوم الأحد 10 تشرين الثاني 2013 هو غد لناظره قريب حيث سباق مصرف لبنان بيروت ماراثون بداية لعصر جديد حول كيف يمكن أن تكون الشراكة المثالية وكيف تكون الرعاية الحصرية وكيف نركض ليس فقط لأجل الرياضة والتنافس وإنما أيضاً لأجل الخير ولأجل عناوين عدة صحية وبيئية وخيرية وثقافية واقتصادية وسياحية".

وفي كلمته أشار حاكم مصرف لبنان رياض سلامة إلى أن الإقتصاد الحديث يعتمد في نموه على عناصر جديدة مختلفة لا صلة لها بأدوات التنمية التقليدية إلاّ أنها تضاف عليها وتفعّلها.

وأوضح أنّ النمو في عصرنا الحالي لا ينتج فقط من أدوات الإنتاج بل يستفيد من بنية تحتية متطورة وإمكانيات فعّالة للتواصل التكنولوجي وبرامج تربوية تؤهل العنصر البشري لممارسة الأعمال والقيام بالمهمّات والوظائف بنجاح.

وأكّد أن من الحوافز التنموية في بلد ما ، وجود معالم تجلب الأنظار إليه ويتم الإهتمام بها وقد أصبح ماراثون بيروت من معالم لبنان كما هو الحال بالنسبة لمصارفه وفنادقه ومطاعمه وملاهيه ومهرجاناته وهذه المعالم المرتبطة بلبنان عنصر أساسي لاستقطاب المستثمرين ولاعتماد الشركات الإقليمية والدولية بلدنا كمركز لإعمالها.

ورأى أنه من الإيجابي أن يطّل لبنان على اللبنانيين والأجانب بمظهر حضاري جميل تطغى عليه الرياضة مع رياضيين يتجاوزون جميع النزاعات والطوائف ويتنافسون بروح رياضية فيقبلون الربح بتواضع والخسارة بنفسيّة طيبة.

وأضاف في كلمته مثنياً على نشاط ومثابرة مي الخليل وأعضاء الجمعية على الشجاعة التي أظهروها في إطلاق وإنجاح هذا الحدث الرياضي واضعين بيروت على خارطة المدن الرياضية التي تضم أكبر وأهم المدن في العالم والفضل يعود لهم لأن ظروفنا ليست سهلة كما هو الحال في الخارج وعليه فقد قرر مصرف لبنان مواكبة وتشجيع هذا الحدث لأنه حدث مفيد إقتصادياً ويجسّد روح المبادرة التي نشجّعها وهو أيضا حدث يفرح المجتمع اللبناني ويعطينا الأمل في المستقبل.

بعد ذلك وقّع كل من سلامة والخليل عقد الرعاية وسط تصفيق ومباركة جميع الحضور وأخذت الصور التذكارية مع الإشارة إلى أن المؤلف الموسيقي وعازف البيانو الفناّن غي مانوكيان شارك من خلال تقديم قطعة موسيقية هي لحن لأغنية "إلحقني إلحقني" التي أطلقتها جمعية بيروت ماراثون عام 2003 وقام بأدائها كل من نانسي عجرم وهيفاء وهبي ودينا حايك ويوري مرقدي وجو أشقر وتلحيناً غي ما نوكيان.

كما كان عرض فيلم وثائقي في المناسبة تضمن لقطات وأحداث متصلة بمصرف لبنان ونشاطاته ودوره والجوائز الممنوحة للحاكم وكذلك لدور ونشاطات الجمعية والجوائز التي منحت لرئيسة الجمعية.

انتظرونا العام القادم - منكون كبرنا سنة

abdogedeon@gmail.com

ABDO GEDEON  توثيق

جميع الحقوق محفوظة - عبده جدعون الدكوانة  2003 - 2020