نعيم نعمان ...  في الصحافة

 

المنصف ونعيم نعمان

النهار 07 / 09 / 2008
 


نادي المنصف الرياضي الاجتماعي الثقافي، احتفل بعيده التأسيسي السنوي الاسبوع الماضي، فاضاء شمعته الـ57 في مقر النادي بحضور ابناء البلدة والجوار الذين ضاقت بهم مدرجاته وساحته على رحبها. هذا النادي القدوة، ارتفعت مداميكه مدماكا فوق مدماك، بسواعد شبابه وابناء البلدة الجبيلية الرابضة فوق البحر، شامخة، معتزة بتضامن ابنائها على العمل من اجل خير البلدة وسكانها.
هذا النادي، ولنكن منصفين، اكنا من ابناء بلدة المنصف، او من مقدري نشاط النادي ونشاط العاملين في لجانه الرياضية والاجتماعية والثقافية، علينا ان نعلن بالفم الملان، وبصوت جهوري صارخ ان وراء قيام هذا النادي مؤسسا مدماكا ورجلا معطاء. منصفا، اذاب حياته في "حياة" النادي ليزيده حيوية وحياة، وانار بانامله شموع المحبة امام الجميع لتبقى الطريق امامهم سالكة منورة من نور عطائه، يسيرون عليها بثبات للوصول الى الشاطىء الامين.
هذا الانسان، الانساني، وان لم نسمه باسمه، فهو معروف من الجميع، ومحبوب من الجميع، صغارا وكبارا، كهولا وشبابا، انه المثلث "النونات" انه: نعيم نقولا نعمان وكفى بذلك تدليلا.
لقد جعل نعيم نعمان، بل "عموّ" نعيم، كما يحلو لرفاق دربه ومحبيه ان يطلقوا عليه هذا الاسم – من نادي المنصف حاضنا للشباب ومقصداً لكل صاحب حاجة، ومرجعاً لكل طالب معرفة ومستوصفاً مجانيا يساعد على مداواة المحتاجين ويخفف من آلام المتألمين.
فالى عميد النادي "النعيم" العزيز، والى لجنته الادارية رئيسا واعضاء، ولجانه الفرعية الرياضية والاجتماعية والثقافية، وابناء المنصف، كل التهنئة بهذا العيد، آملين ان تبقى السواعد مشدودة ومتماسكة لدعمه، ليبقى ويستمر ساحة للتلاقي، ترفرف فوق عتباته روح المحبة والأخوة الانسانية والوطنية.
والى اعوام عديدة
يا ابناء المنصف.
وعميد النادي:
"عمو" نعيم.
 


خليل نحاس