نعيم نعمان ...  والرياضة

 


نعيم نعمان.. رئيس «مجلس الشيوخ»


أمين القاري  - طرابلس
ما توقعناه حصل، نعيم نعمان رئيساً لتجمع قدامى الكرة الطائرة، ومن أجدر منه بالمنصب، هذا الشيخ الجليل «الزاهد» في حطام الدنيا، الهادىء على دعة، العاقد «زواجه الماروني» على نديمته، الذي اعطى زهوة شبابه لها، فكرّمته بمناسبات شتى، تشهد على ذلك الكؤوس والدروع والميداليات الموجودة في خزانته داخل صومعته في بلدته المنصف.
زرته مؤخراً، وكان خارجاً للتو، بعد ابلاله من وعكة صحية ألمت به، فوجدته غير ما كنت أتوقع، صامداً كالطود غير هيّاب، لعلمه بالحدث قبل وقوعه، لانه يعرف الطائرة عن ظهر قلب. الجلسة معه كانت ممتعة بعد ان تجاذبنا أطراف الحديث عن واقع الحال في دنيا اللعبة، وما يدور في كواليسها، تنهد وقال: «ما يجري مخزي ومؤسف حقاً، وعلى الجميع من موالاة ومعارضة تدارك الامور قبل استفحالها، فالاعظم الذي كنا نخشاه وقعنا في محظوره، وسقط الاتحاد بعد استقالة تسعة من أعضائه».
وأنا ادعو «مجلس الشيوخ» الذي شُكِّل برئاسة «النعمان» الى استنهاض سريع بغية لم الشمل، لان «أهل مكة ادرى بشعابها».
فالبطولة بدأت، ودخلنا جدياً في مجرياتها، و«الشر المستطير» لن يحدث طالما هناك رجال من طينة نعيم نعمان.